Print this page

حتى لا يعيش احد وهم الافلام الهندية ولكن..!

Written by  علاء عطا
Published in علاء عطا
السبت, 03 تشرين1/أكتوير 2015 08:51
Rate this item
(3 votes)
كل سبت مع علاء عطا كل سبت مع علاء عطا حتى لا يعيش احد وهم الافلام الهندية ولكن..!

Advertisement

 هل ستشاهد مباراة للزمالك خسرها ذهاباً 5-1 ؟ لو سألتنى هذا السؤال منذ عامان لأجبتك فوراً "لا" بل سأسب 90 دقيقة فيمن تسببوا فيها والآن اعد السؤال بعد ذهاب كارثة النجم سأجيبك نعم سأشاهدها بهدوء لم اعهده من قبل لانى شاهدت رجالاً موسم كاملاً يلعبون وحققوا بطولتين غاليتين فهل سأتركهم الآن؟! اجابة ليست كلاسيكية بالمرة فلا يعقل ان يكون ردة الفعل على مباراة الذهاب ذبح لاعبين انهاروا فجأة فى مباراة كما انه لا امل خارق فى تحقيق معجزة الاربع اهداف وهنا يأتى التعبير الدقيق "المعجزة" ولا شئ غيرها فاذا حدثت سيكتب هذا الجيل شيئاً لم يعهده جيل كامل من جمهور الزمالك أما اذا حدث الطبيعى وخرجنا بناء على نتيجة الذهاب سيتقبل الجمهور فقط اخفاق النتيجة الاولى اذا رأوا رجالاً يقاتلون 90 دقيقة فى العودة وهاهى ساعات وستبدأ المباراة ويستريح الجميع. 

 

اردت تسجيل بعض مادار بذهنى قبل المباراة وقبل ساعات من انطلاقها لعل الجميع يضع كل شئ فى نصابه ويعتبر الجميع كبسولة لمشاهدة المباراة باعصاب هادئة.. 

 

• ليس مطالب ان يشعرك احد انك ستشاهد مباراة ملاكمة لحمادة هلال امام بطل العالم ويعطيه القاضية فجأة ويفوز بالمباراة،هى مباراة 90 دقيقة صعبه تحتاج لاربع ضربات قاضية. 

 

• طوال المباراة لا تفكر فى الهدف الرابع فقط،اعلم ان دخول هدف كفيل بتاخير الحلم ليصبح خامس،هدوء المباراة والتركيز فى كل تفصيله فى المباراة هى المباراة! 

 

• الحظ الذى وقف معنا فى مباريات وضدنا فى اخرى يحتاجه الزمالك مع كل تفصيله،مهاجموا الزمالك يحتاجون للحظ،التمريرات تحتاج لحظ،النجم يحتاج ان يغيب عنه الحظ،الحظ ليس فى كرة تائهه تدخل المرمى ولكن الحظ ان يجانبك الحظ كلما فعلت اى شئ ايجابى نحو المرمى. 

 

• 90 دقيقة كاملة من التركيز كانه اختبار حياة كروى،تركيز فقط على قطع كرات الخصم فى ثلثهم الاول،اللعب السهل،التمرير الاسهل،الضغط بشكل واضح وعدم خسارة لياقة،فرض اسلوب لعب كما فعلناها امام اورلاندو،عدم الوصول للشناوى بسهولة واريحية،هز ثقة النجم بالتسديد من كل منطقة،وهنا يزيد اللاعبون ثقة تدريجية. 

 

• ان يحول فريق الزمالك كل شئ امام النجم لرقم اربعة يحاصرهم فى كل ركن فى الاستاد حينما تطبق النقطة الماضية وبالتالى هز النجم فى البداية سواء بهدف سريع او ربما يزيد يصبح تحويلهم لرد فعل فقط دون وضع فى الحسبان النقطة رقم 2 الخاصة بمباغتتك نهائى. 

 

• مباراة العودة هو عنصر ابهار تكتيكى من فيريرا اما ان يبهرنا به او يجعلنا نشعر اننا لسنا كباراً،نحتاج ان نرى تبادل مراكز ونقل كرات وانتشار وغلق،الكبار هم من يظهرون فى هذه المواقف. 

 

• مرور الوقت يصعب المهمة ولكن الاسلحة الموجودة بالملعب ليست بالقليلة،يجب ان يتحلى اللاعبون والادارة الفنية بانه كلما ظلت الشباك النظيفة كلما عرفوا ان الامل موجود. 

 

اخيراً وليس اخراً،ساعات وستمر واحد من اصعب اللحظات التى لم يعهدها الزملكاوية، بعضهم تأهب للخروج وآخر يؤهب نفسه لفيلم هندى يرسمه خياله وله كل الحق ولكن لم يختلف المتفائل او الذى فقد الامل ان لدينا فريق الآن صرنا حتى نأمل به بعدما كان الامل حلم بالماضى،ايها الكتيبة الزملكاوية افعلوا ما تستطيعون فعله فى ليلة السبت فلا نريد ان نراكم سوى رجالاً يلعبون كرتهم التى شجعناهم عليها وعهدناها منهم،كافحوا وقاتلوا فاذا حققتم هذا الفيلم الهندى فلا يوجد وصف لردود الافعال،سهلوا على انفسكم المهمه ولا تجعلوا اى دقيقة تمر بدون هدف الا ولديكم امل ان الاخرى ستحمل الجديد،فكروا فقط فى الزمالك كما نفكر،صدقونى وقتها لن يحزن منكم احد،فقط فكروا فى المجد،فهل يحدث؟!

 

علاء عطا 


Advertisement


Read 29259 times Last modified on السبت, 03 تشرين1/أكتوير 2015 08:59

Related items