لو كان يرضيك

Written by  علاء عطا
Published in علاء عطا
الإثنين, 10 تشرين1/أكتوير 2016 15:36
Rate this item
(0 votes)
لو كان يرضيك

Advertisement

لو كان يرضيك تلعب " ثرو " قدامى ،خلاص خليك ..!

اخيراً بداية ولا اروع للمنتخب،حقق الفوز الديار وعلى بعد آلاف الاميال فى الكونغو،تصدر المجموعة ولديه فرصة ذهبية اذا تخطى غانا الشهر القادم فى تقصير المسافة نحو المونديال،فارجو الله الا تتحول ريما الى عادتها الغبية!

على المقاهى جلس كل المشجعين بروح واحدة يتابعون المباراة،الا الزملكاوي بروحين،روح مع المنتخب،وروح مع لاعبيها،فأى اصابة تعنى الحرمان من لقائى صانداونز،مع كل التحام يضع مشجعوا الزمالك ايديهم على قلوبهم،فجبر واسلام،غيابهما لاقدر الله كارثى،حامد لا بديل عنه،ومرسى المهاجم الاوحد وبالتالى كان المشجعين فى حالة ازدواجية انتهت الحمد لله بافضل نتيجة ممكنه،الفوز والخروج الآمن.

والآن بعدما شاهدنا مباراة الامس استفسر المشجعون عن سيل "الثروهات" التى فعلها طارق حامد،فكم "الثرو باص "الذى ابدع فيه جعل الجميع يتسائل لماذا فعلها حامد مع المنتخب ولا يفعلها مع الزمالك؟!جعلنى اتغنى بالامس مع الاعتذار لعمرو دياب"لو كان يرضيك تلعب ثرو قدامى ابوس ايديك خلاص خليك يا أخى!!"

اذا كانت هناك علامات استفهام فتعالوا نستعرض بعض النقاط التى يجب على مؤمن سليمان ادراكها قبل النهائى.

*بداية طارق حامد لم يأخذ علف شيطانى ولم يتبدل لآخر،كل ما حدث هو توجيه مباشر من مدير فنى رأى هذه القدره فى حامد فأصبح محور الاداء بالامس و طريقة يستطيع استخدامها عند اللزوم لضرب الدفاعات.

*حامد اصدر تصريحاً من قبل عن فيريرا باعطاءه تعليمات مباشرة دوماً حينما يستلم كرة من لاعب لا يعطيها له مرة اخرى ولكن يجب ان يستدير ويبحث عن لاعب اخر فى الجهة المقابلة وهو ما جعل له رؤية دوماً للملعب بشكل اكبر،وهو ما يدل على اهمية اللاعب عند المدربين.

*بلا منازع هو اهم لاعب فى المباراه النهائية،فاللاعب الذى ظهر متواضعاً فى مباراة الوداد بالمغرب جعل الفريق فى حالة شلل تام لنقل الكرات للامام،الضغط الذى طبقه الوداد على حامد كان كفيل بحالة عزل تام بين المهاجمين والدفاع،وبالتالى كان حامد كلمة سر هذا الاهتزاز.

*حينما اهتز حامد ايضاً امام صانداونز بالقاهرة سقط الفريق وبالتالى يجب عليه ادراك قوته وهى التنوع فى طريقة لعبه وليس مجرد القطع والضغط ولكن ما فعله فى لقاء المنتخب يعطينا دلائل قوية ان حامد يمتلك قدرات اخرى يجب هو ان يبحث عنها.

*مباراة صانداونز تحتاج لثروهات طارق حامد،ولكن بذكاء من اللاعبين فى تحركاتهم مثلما فعل صلاح فيتجرأ حامد بـ"ثروهات" كما رأيناها فى الوقت السليم،ستانلى كفيل ان ينهى مباراة بكره مثل هذه،باسم مرسى بكرة خلف دفاعات صانداونز،مصطفى فتحى ينتظر هذه الكرات التى تقربه من منطقة جزاء المنافسين،حامد ربما فتح افكار عديدة بعد هذه المباراة لمؤمن سليمان فى تحويل خطته نفسها من 4-3-3 الى 4-2-3-1 وقت اللزوم باعطاء فاعلية تغطية اخطاء دفاعه بهجوم اقوى بدلاً من واجبات دفاعية لوسط لا يجيد الدفاع بشكل سليم.

والآن هل استفدنا جميعاً بتجربة الكونغو؟

*بالفعل استفاد الزمالك كثيراً،مؤمن شاهد ثنائى دفاعه جيداً بعيداً عن كونهم لاعبون فى فريقه،تمركز جبر واسلام جمال دوماً ينصب نحو انتظار الكرات لا التواجد بطريقة لاصقه للمهاجم وبالتالى التوقع دوماً يحمل نسبة 50% واذا دخلت الكرة هدف يتحملها المدفاع مباشرة.

*يجب على "جبر" ان يعالج بشدة هذه النقطة التى تتسبب دوماً فى اهدار كل مجهوداته التى يعترف بها الجميع خاصة انه اصبح قائد بالفعل ويتطور مستواه الا فى هذه الجزئية فصار مدربين الفرق الاخرى يستغلون حالة السرحان بين دفاع الزمالك بتوجيه المهاجم فى هذه المناطق والتى يخطف بها الاهداف،هو ما لا نريده فى مباراة النهائى.

*جبر نفسه يجب ان يطور الناحية الهجومية بالتدريب على العرضيات استغلالاً لطوله والذى يستطيع ان يحولها لثروة اهداف لو اراد هو نفسه هذه النقطة وليس احد.

*مؤمن سليمان يجب ان يدرس هذه المباراة جيداً مع مباراتى صانداونز ذهاباً واياباً ومباراة العودة للوداد،ويدرس فقط امرين،كيف يتمركز دفاع الزمالك وقت العرضيات والكرات الثابته؟ وكيفية استغلال طارق حامد كما شاهدناه؟

*فى بعض الاحيان التعلم والمشاهده واختلاف المدارس التدريبية يفتح سكك معينه وفى اعتقادى ان مؤمن سليمان لديه شغف التعلم،وبالتالى الاستفادة الحقيقية من تحويل الفريق من الحالة الدفاعية وعدم القدرة على بناء هجمة فى ظل عدم اختلاف توظيف حامد وصلاح يعطى الاهمية الكبرى لحامد،وبالتالى على مؤمن استغلال ما رأيناه بالامس.

*اخيراً،الفريق المشتت بين منتخب وباقى قائمة وقائمة محلية،يجب الا يهدر اى وقت فى تلافى الاخطاء،فالفريق بالفعل ربما يكون منسجم ولكن بقراءة صانداونز جيداً سواء من مؤمن او اللاعبين يستطيع بمنتهى السهولة فرض فكرهم على صانداونز،فكل ما فعله صانداونز فعلاً فى المباراتين التى انتصر فيها فى مرحلة المجموعات هو قراءة الزمالك لا اكثر،وهو ما اوصلهم لاقصر طرق الفوز،فهل يفعلها الزمالك هذه المرة؟

رسالة اخيرة..

الى احمد الشناوى،مباراة الكونغو لم تشارك فيها،نعم،ولكن حماية عرين الزمالك ذهاباً واياباً امام صانداونز وتعملقك فى هذه المباراتين،سيجعلك تحرس المنتخب فى مباراة غانا الاهم، صدقنى المستقبل لك بإذن الله.

علاء عطا


Advertisement


Read 56424 times Last modified on الإثنين, 10 تشرين1/أكتوير 2016 16:20

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors