"الصفقات ما بين سد الإحتياجات و التجديد الكامل للدماء.. و أثرها على الفريق "

Written by  أحمد السكرى
Published in المقالات
الثلاثاء, 21 شباط/فبراير 2017 19:40
Rate this item
(0 votes)
"الصفقات ما بين سد الإحتياجات و التجديد الكامل للدماء.. و أثرها على الفريق "

Advertisement

 


"سنظل أوفياء" -"الزمالك قادم"-"you will never walk alone"... جُمل أخذها بعض الأغبياء كمادة للسخرية , صنعها الأوفياء لتحمل فترات غياب أنديتهم و إنتظاراً لعودته الحقيقية من كبوة ,, كبوة مهما طالت فلها نهاية , محتمل عودتها مرة أخرى , و واجب مواجهتها في كل مرة , ففي كرة القدم ليست الأمور وردية دائماً , فحال المستديرة كحال مشجعيها .

-العودة من الكبوة لا تكون سهلة أبداً... بالواقع الذى عشناه هما طريقان ثالثهما غير عملي مع الكبوات -الكلام كله بالنسبة للاعبين-
الطريقين هما إما (تصعيد ناشئين) و مواجهة الجماهير بأن العودة ستكون بعد سنتين أو حتى خمس سنوات و على الجماهير التحمل أو (الإتجاه لسوق اللاعبين الكامل) , الكامل بمعنى فريق جديد لا يعكره أي قديم مشارك في الإنهيار,, ثالت الطريقين وسط بين بينهما بمعنى (تصعيد ناشئين و شراء لاعبين معاً) وهذا ليس سهلاً أبداً مع الكبوات .

-الأهلي مثلاُ في الألفية الجديدة في رأيي ينقسم لمرحلتين ,, أولها بشراء كامل إستطاع تكوين (فريق بركات و ابو تريكة) فرجع بعد فترة هبوط ,,, المرحلة الثنية (كانت وليد سليمان و عبد الله السعيد شراء) و من بعدهم بفترة (رامي ربيعة و تريزيجيه و رمضان صبحي ناشئين) فيما إندمج كل من سبق ذكره في فريق واحد معاً بعد فترة ,, و هنا مثال عملى تماماً على الطريق الثالت و هو الشراء مع الناشئين , و كما ذكرنا أنه لا يتحقق وقت الكبوات و فعلاً هو لم يكن وقت كبوة بقدر ماهو تجديد حتمي أو تفادي كبوة .


-الزمالك مرض فعلياً سنة 2005 و لم يقم فعلياً قبل 2014 مع ( شراء فريق جديد كامل) ,, استمرت تجربة الشراء سنوات و سنوات و لكن لم تفلح لأنها لم تكن مكتملة , و كيف تفلح بإنتداب عمرو ذكي و لكن يبقى يمينه أحمد غانم سلطان !! , و حتى عند تصعيد ناشئين لم تكن التجربة أيضاً مكتملة , فكان عمر جابر و محمد ابراهيم الأبرز و لكن يساندهم عاشور الادهم و أمامهم ابو كونيه !!
تجربة2014 كانت مكتملة بكل تأكيد فقام الزمالك بإنتداب فريق جديد كامل , و كان لها مفعول السحر على عودة الفريق للصورة بل للبطولات ... لهذا الفريق أعمدة أساسية و هي من تثقل الفريق ليومنا هذا و هم (( أحمدالشناوي-محمد كوفي-على جبر-طارق حامد-معروف يوسف-أيمن حفني-باسم مرسي)) .... عندما رحل كوفي أصبح بديله محمود حمدي الونش لاعب أوليمبي دولي 21 عام و خامة واعدة جدا و يشبه كوفي لحد كبيرً فلم تختل التركيبة كثيراً,,
إختلت التركيبة من قبل فقط في مركز معين برحيل عبد الشافي وعدم توفير بديله فكانت المحاولات كثيرة و لم تأتي بجديد إلى أن أتى علي فتحي و محمد ناصف , و هذا مجرد مركز من 11 في الملعب فتخيل لو كان الخلل في الفريق ككل ؟؟!

منذ هذا الموسم و الزمالك يأتي بعدد كبير من اللاعبين الجدد كل موسم إنتقالات, صحيح أن الإنتدابات لا تؤثر على عمود الفريق السابق ذكره فلا تضرب الفريق ككل و لكن تقتل الإنسجام تماماً , و هو ما يعانيه الفريق بداية كل موسم , و يعاني كل اللاعبين الجدد إلى أن يأتي موسم الإنتقالات التالي و قد يرحلوا دون فرصة كاملة ,أو لأن خطة الفريق لا تساعدهم على الظهور ,فما الفائدة من إنتداب أفضل لاعب في مركز معين و هولا يخدم المدرب و الفريق !! و من هنا يأتي السؤال أيهما أفضل لفريق يلعب بمهاجم واحد صريح ؟ خمسة مهاجمين متوسطين أم ثنائي مميز ؟

كل ما نوده الأن للفترات القادمة هو عدم التجديد الكامل المستمر في الفريق كل موسم بعشرات اللاعبين و الإكتفاء بسد الإحتياجات طالما الأساس موجود .. و أخيراً الإهتمام أكثر بمدرسة ميت عقبة ,البخيلة في سنواتها الأخيرة على الفريق الأول.

أحمد السكرى


Advertisement


Read 32699 times Last modified on الثلاثاء, 21 شباط/فبراير 2017 19:50

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors