"زووم إن زمالك... الأبيض يحقق فوزه الأول بالدور الثاني على حساب طلائع الجيش"

Written by  أحمد السكرى
Published in المقالات
الخميس, 20 نيسان/أبريل 2017 22:37
Rate this item
(0 votes)
"زووم إن زمالك... الأبيض يحقق فوزه الأول بالدور الثاني على حساب طلائع الجيش"

Advertisement

أولاً: زووم إن كوتش

بدأ إيناسيو اللقاء بـ 4-2-3-1، جنش في حراسة المرمى، أمامه رباعي الدفاع حسني فتحي،على جبر، محمود الونش، أحمد أبو الفتوح، في وسط الملعب الثنائي طارق حامد معروف يوسف، أمامهم الثلاثي شيكابالا، أيمن حفني، محمدإبراهيم، خلف مهاجم وحيد باسم مرسي...

أظهر إيناسيو في مباراته الثانية مع الفريق إعتماده الكبير على الأطراف، فكان الظهيرين حسني فتحي و أبو الفتوح دائماً متقدمين عند إمتلاك الكرة، و إن كانت العرضيات ليست بالمثالية إلى الآن، و لكن الفكر نفسه أصبح حاضراً...
أما مركز أيمن حفني متأخراً بعمق الملعب كصانع ألعاب كلاسيكي غير ملائم لإمكانياته تماماً، فنكرر ليس لدى اللاعب من الإمكانيات الدفاعية ولا البدنية ما تؤهله للمشاركة بهذا المكان، بعكس ما هو خطير و منتج بالثلث الأمامي بأحد الطرفين، و هو ما تم في منتصف الشوط الأول بالدقيقة 25 تحديداً عندما دخل حفني منطقة الجزاء و تحصل على ركلة جزاء ترجمها باسم مرسي لهدف أول، كان الأهم في أحداث الشوط الأول.

بالشوط الثاني، نزل الفريق بنفس التشكيل و الرسم التكتيكي، و كان الأداء باهتاً بأول 20 دقيقة، إلا أن إنفجر الفريق هجومياً من بعد الدقيقة 60، فظهر كثيراً بالثلث الأمامي، و أضاع العديد من الفرص، ما بين باسم مرسي و معروف يوسف...

في الدقيقة 70، تدخل إيناسيو بتغييرين، حيث حل مصطفى فتحي و صلاح ريكو على حساب كل من شيكابالا و أيمن حفني، لتصبح الخطة 4-3-3، بوسط ملعب مكون من طارق حامد، يساره معروف يوسف، و يمينه صلاح ريكو، ليصبح الفريق على الشكل التكتيكي الأمثل للاعبين و المتأقلمين عليه تماماً...

بالدقيقة 82 دخل أحمد رفعت بديلاً لباسم مرسي، ليصنع الهدف الثالث بعد ثلاثة دقائق فقط من نزوله، الهدف الذي أحرزه مصطفى فتحي بالدقيقة 85... لم يكن هذا الهدف آخر الأحداث الهامة بالشوط الثاني، بل تسبب رفعت أيضاً في ركلة جزاء بالدقيقة 89، و لكن أضاعها مصطفى فتحي بغرابة لينتهي اللقاء 3-0 للزمالك، و يحقق فوز طال غيابه أكثر من 50 يوم، ليرتفع رصيده للنقطة 43 بالمركز الرابع خلف المصري البورسعيدي.

ثانياً زووم إن اللاعبين...

أحمد الشناوي: لم يختبر، و إن كان يعيبه خروجه غير المحسوب أحياناً، مما كلفه خطأ على حدود المنطقة من الجهة اليمنى و مرت عرضية اللاعب أيضاً، كان من الممكن تفادي كل ذلك من الأساس.

حسني فتحي: مباراة جيدة عامة دفاعياً و هجومياً، فكان عليه إيقاف جبهة أحمد عيد بطلائع الجيش، و الزيادة الهجومية أيضاً حسب إستراتيجية المدرب البرتغالي على الأطراف، و هو ما قام به فتحي، و تسبب في ركلة الجزاء الثانية التي ترجمها باسم مرسي لهدف.

علي جبر: لم يختبر ثنائي الدفاع، و إن كان يحسب له تمركزه السليم و يقظته في الكرة التي لم يقدرها الشناوي بخروجه الخاطيء و مرت العرضية منه، و لكن أخرجها علي جبر بشكل جيد.

محمود الونش: لم يختبر، و لكن مازال يعيبه تهوره أحياناً كثيرة في التدخلات الهوائية، و مشاركاته الهجومية بالكرات الثابتة و الزيادات العددية غير مجدية على الإطلاق حاله كحال سابقه.

أحمد أبو الفتوح: ظهر بشكل جيد جداً دفاعياً و هجومياً، و إن كان يعيب اللاعب كثرة ضمه للداخل في الحالة الدفاعية مما يترك المساحة على الطرف تماماً لأي ظهير منطلق، و هو ما تكرر أكثر من مرة.

طارق حامد: عودة طارق لمستواه بنسبة كبيرة في هذا اللقاء، إفتك الكثير من الكرات، و أفسد الهجمات على الخصم بشكل رائع، و تخلص من عيوب المباريات السابقه بشكل كبير.

معروف يوسف: مباراة جيدة من النيجيري، فكانت تحركاته و تمريراته هي الأبرز بوسط ملعب الزمالك على مدار الشوطين، و شارك هجومياً بكرة مميزة و لكن النهاية لم تكن مثالية فوضعها بيد الحارس عماد السيد، و إن كان اللاعب مقيد بوظائف هجومية كبيرة بعمق وسط الملعب بعكس ما كان يشارك كإرتكاز مساند أيسر.

شيكابالا: قدم مباراة جيدة جداً، خاصة بالنظر إلى أن مركز شيكابالا بهذه الخطة ليس هجومياً بنسبة 100%، فكان اللاعب يعود للخلف كثيراً، و يساند الظهير... أما مشاركته هجومياً فتحتاج لبعض الإتقان، فكانت عرضياته تحتاج المزيد من الدقة.

أيمن حفني: نكرر، مشاركته بهذا المركز غير مجدية على الإطلاق، فليس لديه من الإمكانيات الدفاعية و لا البدنية ما يؤهله لشغله، بعكس ما هو خطير و منتج بالأمام، و هو ما حدث بمنتصف الشوط الأول حينما دخل المنطقة و تحصل على ركلة الجزاء التي سجلها باسم مرسي.

محمد إبراهيم: مباراة جيدة، ظهر اللاعب بشكل أفضل من ظهوره بالمباريات السابقة، فتمريرته لحفني بركلة الجزاء الأولى كانت ممتازة، و لكن يبقى عيب إبراهيم المستمر هو إحتفاظه المبالغ به بالكرة.

باسم مرسي: لم يظهر بشكل جيد، فإنشغل كثيراً بالإعتراضات، و الإتحامات غير المجدية مع المدافعين.

صلاح ريكو: ظهر بشكل مميز، خاصة بالنظر إلى أنه غائب عن المشاركة منذ فترة بعيدة، و شارك في اللقاء لمدة قليلة، و لكنه كان منتجاً.

مصطفى فتحي: لم يظهر مصطفى فتحي كثيراً، سوى بكرة الهدف الثالث الذي أحرزه... و تنفيذه لركة الجزاء كان سيئاً.

أحمد رفعت: ظهر بشكل جيد، صنع هدفاً، و تحصل على ركلة جزاء، كل هذا بمشاركته آخر 5 دقائق من عمر اللقاء.

 

أحمد السكرى

Advertisement


Read 15086 times

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors