لا حصلنا الدراويش ولا حتي مشينا بنور الله – تحليل الزمالك والمصري

Written by  أيمن محمد
Published in كرة القدم
الأربعاء, 09 آب/أغسطس 2017 04:14
Rate this item
(0 votes)
لا حصلنا الدراويش ولا حتي مشينا بنور الله – تحليل الزمالك والمصري

Advertisement



عند تكرار الخطأ فانه ليس خطأ بعد الان : بل هو قرار!
-باولو كويلو




- تشكيل الفريقين.



الزمالك بدأ اللقاء ب 3-3-4 مكونه من الشناوي امامه خط خلفي مكون من فتوح والونش وجبر واسامه ابراهيم امامهم ثلاثي خط وسط حامد ومعروف وتوفيق ثم ثلاثي هجومي رفعت وشيكا وباسم.




المصري بدأ اللقاء ب 1-1-4-4 بتشكيله مكونه من بوسكا امامه رباعي دفاعي مكون من محمد حمدي في الرواق الايسر وكريم العراقي في الايمن بينهما ثنائي قلب دفاع احمد ايمن منصور واسلام صلاح ثم ثنائي وسط عمرو موسي وفريد شوقي مع رباعي هجومي علي اليسار عبد الله جمعه واليمين الشامي بينهما مهاجم متأخر احمد جمعه ومهاجم امامي اسلام عطيه.




- عوامل تميز المصري..



بالتأكيد لم يكن للزمالك اي خطه لمحاوله استقرائها ومن ثم علينا معرفه جوانب تميز المصري علي الزمالك الذي اهلته للفوز بثنائيه.





1- الحالة الهجوميه للفريقين.



اعتمد المصري في الحالة الهجوميه علي الشكل الهجومي 4-4-2 ببقاء قلبي الدفاع  في الخلف امامهم ثنائي الوسط عمرو موسي وفريد شوقي مع وجود كثافه هجوميه بالرباعي الهجومي مع مساعده الاطراف, ساعد علي نجاح ذلك بعض الشئ اعتماد الزمالك علي دفاع المنطق وليس الضغط في اغلب فترات اللقاء مع قله مساعده الجناحين في الحالة الدفاعيه مما اعطي الفرصة لثنائي وسط المصري بتمرير الكره دائما الي الامام بدون الحاجة لمساعده احد الرباعي الهجومي بالنزول لمنطقه وسط الملعب للتدرج بالكره مما سمع بكثافه وجوديه دائما للاعبي المصري مع الارتكاز علي احمد جمعه المهاجم المتأخر والاعتماد في اغلب الاوقات علي الثنائيات وديناميكيه الحركة لاختراق دفاع الزمالك اما الزمالك لم يكن لديه اي خطه للتحول الهجومي العادي أو التحول الخاطف استغلالا للمساحات الشاسعه خلف مدافعي المصري وكان الاعتماد فقط كالعادة علي مبدأ الزمالك الدائم في اخر موسمين مهما اختلف المدربين " طفش الكورة للي قدام وربنا يوفقهم ان شاء الله " والذي لم يمنح للزمالك سوي تسديده وحيده طوال اللقاء بين الثلاث خشبات من باسم مرسي بعد اختراق فردي لشيكابالا.




2- تميز المنظومه الدفاعيه للمصري.




اما في الحالة الدفاعيه فكان المصري افضل كثيرا عن ما كان في حالته الهجوميه مع اعتماده علي الضغط السريع من الرباعي الهجومي لمحاوله اعاده الكره سريعا في بعض فترات اللقاء لتنظيم المجهود البدني الذي كان احد علامات تميز المصري عن الزمالك مع الاعتماد علي  2-4-4 في الحاله الدفاعية بالارتكاز علي دفاع الافراد او المان تو مان وليس المنطقة فكانت منظومه كامله يبدأها اسلام عطيه مهاجم الفريق بالضغط الدائم علي قلبي الدفاع لعدم اعطائهم الفرصة للتدرج المريح بالكره أو الانتقال الي المربع التي تنقل اليه الكره لمنع تقدم احد المدافعين مع لعب احمد جمعه المهاجم المتأخر مع طارق حامد مان تو مان ولعب عمرو موسي مان تو مان ايضا مع معروف يوسف وهو ما اعدم اي فرصه لصعود الزمالك بالكره بشكل طبيعي مما جعل مدافعي الزمالك يلجأون للعب الكرات الطوليه وهو ما فشلت بالتأكيد لسببين اولهما هو عدم اجاده مدافعي الزمالك لعب الكرات الطوليه من الاساس والامر الثاني هو عدم تحرك اي من ثلاثي هجوم الفريق لاكتساب الكرات وانتظار الكره الي ان تأتي الي حيث يقفون بالاضافه الي عدم قدرتهم علي الانتصار في الكرات العاليه وابتعاد الخطوط الثلاثة عن بعضها فالبتالي فقد اغلب الكرات الثانيه.




3- المساحة بين الظهير والمدافع.



اما الزمالك دفاعيا فكان يعتمد علي دفاع المنطقة وليس الافراد, لم يكن دفاع الزمالك منظما بقدر ما كانت اختراقات المصري قليله وضعيفه بعض الشئ ففي الاوقات التي تعرض فيها دفاعات الزمالك لمحاولات اختراق حقيقيه فشل في التصدي لاكثرهم ان لم يكن جميعهم.





ابرز ما يوضح ذلك تماما هو تكرار نفس طريقه الاختراق مرتين في اخر عشر دقائق من اللقاء ومن نفس المكان فالاختراق الاول كان في الدقيقة 81 بتحويل الكره الي جناح المصري الايسر الذي كان يواجه اسامه ابراهيم ثم ارسالها سريعا الي لاعب المصري المخترق في المساحة بين قلب دفاع الزمالك الايمن وظهيره الذي ارسلها عرضيه ارضيه فركلها جمعه الي السماء, لم ينتظر المصري كثيرا حتي يكرر نفس الجملة ولم يعطي توفيق الفرصة لاهدارها مره اخري كما جرت الاولي فحدث نفس الشكل تماما فالمرة الثانية في الدقيقة 85 ولكن اعترض توفيق لاعب المصري المخترق ليحصل المصري علي ركله الجزاء الذي ادت الي الهدف الاول.




الامر متطابق في الفريقين فكلاهما كان يعتمدا علي تغطيه الخط الرباعي الخلفي لعرض الملعب كاملا وليس لمساحة ال 18 فقط مما يجعل هناك فرصه للاختراق في المساحه بين الظهير وقلب الدفاع ولكننا لم نري ابدا اي اختراق للداخل من اظهره الزمالك ( لثبوت الاجنحه الدائم علي الاطراف ) أو احد ثلاثي الارتكاز وذاك هو سر نصر المصري بالذياده العدديه والكثافة الهجوميه الدائمه اما سر فشل الزمالك فهو ظاهرا جليا في مبدأه الذي لا يغيره مهما تغير مدربيه.


Advertisement


zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors