فيلسوف الغبرة بين حماس و المرض النفسي التطبيل اسلوب حياه

Written by 
Published in كرة القدم
السبت, 28 تشرين1/أكتوير 2017 20:06
Rate this item
(4 votes)
فيلسوف الغبرة بين حماس و المرض النفسي التطبيل اسلوب حياه

Advertisement

خرج علينا ايمن يونس فيلسوف الغبرة بتصريح تطبيلي من الدرجة الاولى و هو من سيشجع الوداد في مباراة الاهلي و يتمنى خسارة الاهلي هم مجموعة من المرضى النفسيين و هو تصريح متوقع من المحلل الذي يقوم بالبحث ليل و نهار في المعجم على بعض المصطلحات الكبيرة و المترادفات الغير معلومة كي يقوم بالحديث بها في تحليله لاي مباراة في وصلة هيسترية من الكوميدية الكروية اشبه بيونس شلبي عندما كان يترجى سعيد صالح لاعادة قولة Mens في مسرحية المشاغبين و يحاول ابطال المسرحية مع يونس شلبي كي يقول جملة مفيدة هذا الدور الذي احترفه ايمن يونس في التحليل .

ايمن يونس و الذي شاهد على الهواء مباشرة حرق جماهير الاهلي لمقر اتحاد الكرة و نادي اتحاد الشرطة و لانه وطني من الدرجة الاولى فانه اتهم حماس وقتها بحرق مقر اتحاد الكرة و نادي اتحاد الشرطة و حتى الان لا نعلم لماذا ترغب حماس في حرق اتحاد الكرة المصري او نادي اتحاد الشرطة عقب حكم قضائي في مذبحة بورسعيد ؟؟ لكن فيلسوف الغبرة قرر ان يتبرع بالتطبيل للاهلي في ملحمة وطنية .

في العالم اجمع لا يوجد مشجع لنادي يتمنى فوز المنافس له الا ان يكون مريض نفسي و على الكابتن ايمن يونس ان يقول لنا هل يشجع جماهير برشلونة ريال مدريد في نهائي دوري الابطال بل هل يشجع جماهير اتلتيكو مدريد ريال مدريد في دوري الابطال ؟؟ هل خرج اعلامي في مكان في العالم يتهمه بالمرض النفسي ام ان التبرع بالتطبيل و التعريض هو بالفعل يحتاج للعرض على طبيب نفسي .

اخيرا ربط الوطنية بتشجيع نادي هو تحقير و تصغير للوطنية و جعل الكلمة قمة في التفاهة و ان كان الكابتن ايمن يونس وطني كما يدعي فعليه ان يذهب الان إلى سينا او الواحات كي يحارب الارهاب و يدافع عن تراب الوطن ام الوطنية فقط هي التواجد في استوديو و تشجيع الاهلي ؟؟

لا نخجل ان نعلنها نعم نشجع الوداد ضد الاهلي نعم هذه هي كرة القدم في العالم كله و المشجع الذي يتمنى فوز المنافس اي مباراة هو مشجع تافه لا ينتمي للنادي من الاساس .


Advertisement


zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors