إكتشف إيجابيات الزمالك العديدة بعد 11 مباراة مع إيهاب جلال

Written by  محمد البراموني
Published in كرة القدم
الأربعاء, 28 شباط/فبراير 2018 17:45
Rate this item
(2 votes)
إكتشف إيجابيات الزمالك العديدة بعد 11 مباراة مع إيهاب جلال

Advertisement

الزمالك بأقل مجهود يهزم طلائع الجيش بثلاثية نظيفة، مكتفيا بأداء أول 45 دقيقة فقط، ليسطر الفوز السادس علي التوالي لأول مرة هذا الموسم في مسابقة الدوري العام، داعما فرصه بقوة للظفر بالمركز المؤهل لدوري أبطال إفريقيا، بعد الغياب عن البطولة الأعظم قاريا في نسخة العام الحالي، والإكتفاء بالمشاركة في الكونفدرالية الأفريقية، والتي نأمل أن تصبح بوابة العودة، للصعود علي منصات التتويج القارية، بعد غياب دام لأكثر من أربعة عشر عام لبطل القرن الحقيقي.

 


إيهاب جلال لم ينجح في تحقيق نتائج جيدة فقط، بل أعاد هيبة وشخصية الفارس الأبيض، بعد أن كانت مفقوده منذ قرابة موسمين، وأقرب مثال كان في شوط المباراة الأول أمام الطلائع عندما تقدم محمود عبد العزيز بالهدف الأول خشي الفريق العسكري مهاجمة الزمالك وظل في مناطقه طوال شوط اللقاء، ولم يتحرك للهجوم إلا بعد إستقبال شباكه لثلاثة أهداف، إضافة إلي جراءة اللاعبين في الوقوف علي الكرة في كل أرجاء المعلب، وبناء الهجمات بشكل مميز.


بصمة المدير الفني لم تقف عند هذا الحد، ولكنها وصلت إلي إمكانات بعض اللاعبين، حيث شهدت سرعات الفريق طفرة كبيرة تم ملاحظتها علي أداء أيمن حفني علي وجه الخصوص، والذي إستعاد جزاءا كبيرا من مستوياته المعهوده، إضافة إلي تطور عبدالله جمعة وتحسين جودته في صناعة اللعب بعدما كان يفعل كل شئ في الكرة ثم يفقده عند اللمسة الأخيرة.

 


طارق حامد وأحمد الشناوي اللاعبان الدوليان بصفوف الفريق تحولا بفضل إيهاب جلال من إسمين غير مرغوب في تواجدهما داخل جدران القلعة البيضاء، بسبب المستوي المتدني الذي ظهرا عليه إلي أحد أبرز نجوم الفريق، ومن الأعمدة الأساسية لدي الجهاز الفني، ومن أسباب الإنتصارات المتتالية التي تحققت خلال الفترة الأخيرة.

 


كاسونجو مهاجم الفريق الذي طالب الجميع برحيله في الفترة الماضية، والتعاقد مع محترف آخر قادر علي صنع الفارق بالخط الأمامي، يعد الآن من أبرز الأوراق في خط الهجوم، وتحول من مهاجم صندوق لا يلعب إلا علي المساحات إلي لاعب ذكي يستطيع التحول كمهاجم وهمي ليعمل كمحطة لعب لزملائه، كما يفعل نانا بوكو الذي غاب في الفترة الماضية بسبب الإصابة، وبات الزمالك يملك مهاجمين علي مستوي متقارب يخدمان تكتيك المدير الفني، بعد أن كان الكونغولي بعيدا عن الصورة بشكل كبير.


الزمالك أصبح فريق له قوام ثابت قادر علي تحمل أي عجز بالمجموعة، دون التأثير علي الأداء بشكل كبير، وهو ما يتيح للصفقات الجديدة التي لديها رهبة من القميص الأبيض فرصة لإكتساب شخصية الملكي، والتعود علي الأجواء داخل البيت الأبيض، في مناخ جيد لا يشوبه إنتقادات لاذعة أو تقليل من الإمكانات الفنية، وذلك لأن فرحة الفوز تمحو عواقب أي أخطاء فردية.


اللاعبون بعد مرور 11 مباراة تحت قيادة الجهاز الفني الجديد للقلعة البيضاء، أصبحوا يتمتعون بمرونة تكتيكية رائعة، في التحول بسلاسة كبيرة لأكثر من خطة لعب أثناء سير المباريات دون إحداث أي خلل يذكر، وهو ما شاهدناه أمس عندما حول جلال طريقة اللعب من 4/2/3/1 إلي 3/6/1 لسد الثغرات التي لعب عليها حلمي طولان بإستغلال سرعات مهاجمه نداي خلف المدافع محمود علاء، وهو ما تم تلاشيه بنجاح والخروج بشباك نظيفة.


نعم، الفريق في اللحظة الحالية يفتقد بعض التفاصيل الصغيرة التي تشوه طعم الفوز في الكثير من الأوقات، ولكن مع كل هذه التطورات الملموسة، لابد من التحلي بالصبر علي الجهاز الفني حتي فترة توقف كأس العالم لإعداد اللاعبين بصورة بدنية مناسبة، وإبرام بعض التعاقدات التي ستضيف لقوة المجموعة كما هو معتاد من إختيارات المدير الفني، ولا يجب الإنسياق وراء بعض الإعلاميين المرتزقة بالحديث عن الجانب السلبي وترك كل هذه الإيجابيات.


Advertisement


zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors