اسباب تعادل الزمالك مع بتروجيت و كيف يستفيد جروس من يورجن كلوب

Written by  أحمد عبد العظيم الجمعة, 03 آب/أغسطس 2018 15:20
Rate this item
(6 votes)
اسباب تعادل الزمالك مع بتروجيت و كيف يستفيد جروس من يورجن كلوب

Advertisement

طريقة اللعب:

فى الحالة الدفاعية "اقرب" ل4-3-3 عن 4-1-4-1 حيث يكون ارتكازي الوسط اقرب لوسط المدافع ليسوا على خط عرضي واحد مع جناحي الزمالك و لكن 4-1-4-1 لا تختلف كثيرا عن 4-3-3 كما لا تختلف اغلب طرق اللعب عن بعضها من الناحية الرقمية و لكن تختلف من حيث التطبيق ويعتمد التطبيق دوما على المنافس وفى تلك الحالة فبتروجيت لم يعتمد على اللعب بين الخطوط او التدرج بالكرة من الخلف للأمام بل ركز على الكرات الطويلة فقط لا غير و بالتالي فكان المنظر الاقرب للعين 4-3-3 في الكيفية الدفاعية ، اما فى الحالة الهجومية فيتحول الفريق فى اغلب الاحيان ل 3 (عبد الغني - الونش - فتوح) - 1 (محمود عبد العزيز) - 4 (النقاز - عبد الله جمعة -حفني- اوباما) - 2 (كهربا - كاسونجو) . فى آخر اللقاء مع نزول احداد تحول الفريق ل 4 (نقاز- عبد الغني - الونش- فتوح) - 2 (محمود عبد العزيز - محمد إبراهيم) - 2 (مصطفي فتحي- كهربا) - (احداد- كابونجو) .

التدرج بالكرة من الخلف:

- حاول جروس فى اغلب بناء الهجمات على الجبهة اليمني بتكوين مثلث من النقاز و جمعة و حفني و يميل علي ذلك المثلث محمود عبد العزيز لتوفير زاوية آخري للتمرير و بمجرد بناء الهجمة يدخل كهربا عمق الملعب ليتحول لمهاجم ثاني (9.5) بينما يتحول اوباما لجناح. كما هو موضح هنا :



=اما فى حالة بناء الهجمة من اليسار فاعتمد جروس على تبادل الحركة بين اوباما و كهربا ليشتت تركيز لاعبي بتروجيت و يخلق لاعب حر من الرقابة كما هو موضح هنا :



كوارث فى التدرج بالكرة:

سمات اى فريق يتدرج بالكرة هي التحرك بعدد كبير من لاعبية نحو الكرة و ليس الابتعاد عنها لتوفير الزيادة العددية الازمة لتخطي خطوط ضغط المنافس ، بطء الرتم لتشتيت تركيز المنافس و هو بدون كرة لتتمكن من استغلال المساحات المكشوفة بسبب فقدان التركيز، عدم الملل من التمرير السلبي لإجهاد الخصم الذي يلعب بدون كرة و عليه ان يركض خلفها ، الهدوء عند التعرض للضغط ، الاحتفاظ بالمكان و التمركز اكثر من سرعة الحركة حتي لا يحدث عدم فهم بين حركة اللاعب و حامل الكرة، كل ذلك عكس ما قدمناه امام بتروجيت.

- الكارثة الاكبر فى ارتكازي الوسط المساند العاجزين عن تقديم اى حلول او كسب اى ثنائيات او الالتحام بقوة و كسب الكرة الثانية او حتي فهم ادوارهم ، ايضا بطء التحرك بدون كرة لتوفير زوايا تمرير لحامل الكرة ، التحرك العشوائي الواضح غير مدركين كيفية التحرك بدون كرة و الهدوء و عدم الاستعجال.

عبد الغني: بعيدا عن اخطائه فى التمرير و لكن شاهد تلك اللقطة، بدلا من ان يحتفظ بمكانه و يجعل النقاز يمررها بسهولة لجنش، يتحرك و يأخذ لاعب بتروجيت خلفه ليقترب اكثر من جنش زاوية النقاز الوحيدة للتمرير مما يجعلنا نشتت الكرة و نفقدها بمنتهي السهوله.



- الونش : بعيدا عن كثرة لعب الطوليات بدون اى لزمه و لكن فى تلك اللقطة ، التحرك الذكي هو التحرك للامام طوليا فى كل تلك المساحة الخالية للتغلب علي ال cover shadow (مصطلح كروي يعني ان يضع اللاعب جسده كحائل لمنع التمرير للاعب الحر خلفه ) المنفذ من رؤوف او اقلها ان يبعد رؤوف عن عبد الغني و بالتالي يكون لعبد الغني مساحة وقت كافى للتحضير.



- فتوح: اكثر من زاوية تمرير سهله امامه يغير اتجاهة و يلعب للخلف، لقطة آخري يفضل المراوغة عن التمرير لعبد العزيز، تحت الضغط و التوتر بدلا من سهولة التمرير للخلف يشتتها للخصم



-عبد الله جمعة : حفني بيستلم و بيراوغ و بيتحرك على خط الملعب، تحرك غريب من عبد الله جمعة ، يأخذ لاعب بتروجيت خلفه و يتحرك فى نفس اتجاه حفني لتضيع هجمه محتمله فى مهدها ، كان من المفترض ان يثبت فى وضعيته او ان يتحرك لداخل الملعب ليخلي لحفني المساحة للتحرك او لعمل تمريره ثنائيه



محمود عبد العزيز: تمريرة سهله جدا و بسيطة لكهربا هتخلق فرصة بهدف ، يلعب طولية تضيع فرصة كبيرة.



محمود عبد العزيز: رغم وجوده خارق منطقة تواجده و الدفاع يتمركز متأخرا للتدرج بالكرة و اللعب على الارض يتسرع و ينفذ كرة طولية ليضع دفاع متأخر بمساحة كبيرة شاغرة بين الخطوط امام فرصة مؤكده لبتروجيت .



المشاكل الدفاعيه:

الفيديو يوضح مشاكل مهوله فى وسط الملعب من خسارة الالتحامات مع بيكلي ، بطء الارتداد الدفاعي من قبل وسط الملعب ، سوء التمركز فى الركنيات امام منطقة الجزاء منطقة خالية ، سوء التمركز و الترحيل من قبل الوسط المساند.







ملاحظات:

- لا اري غرض من اللعب ب عبد الله جمعة فى جبهة مع النقاز فعبد الله جمعة إن كانت له جدوي فهي اللعب على خط الملعب و القيام بالعرضيات كذلك النقاز و بالتالي فوجود الاثنين معا بنفس الامكانية بيقللوا الحلول، هل ادرك ذلك جروس و لذلك غير بين مركزي كهربا و جمعة فى الدقيقة 40 ؟!

- عبد العزيز يجب ان يدرك ادواره جيدا ، لا اعتقد ان جروس اعطاه تلك التعليمات بالزيادة فى منطقة الجزاء و اللعب الهجومي الزائد عن الحد ، فزيادته تلك تجعل المرتدات بمثابة فرص حقيقية.

-العدد المتواجد فى منطقة الجزاء فى العرضيات كان جيد

- الفريق تراجع بشكل كلي بدنيا منذ الدقيقة 53 و كهربا تحديدا اصبح غير قادر

-تراجعت خطوط بتروجيت منذ الدقيقة 60 و رغم ذلك لم نقدر على خلق فرص حقيقة حتي دون ضغط عالي

حلول ضد الضغط العالي (يورجن كلوب - مدرب ليفربول):

نعاني بشده امام اغلب الفرق التي تلعب ضغط عالي ، إحدي الحلول قدمها كلوب مع ليفربول ،هى ان يمرر الفريق سلبيا يستدعي ضغط المنافس و من ثم تضم اجنحة ليفربول (ماني و صلاح ) للداخل و من ثم كرة طويلة خلف الدفاعات و قد استخدمت تلك الطريقة بوضوح امام السيتي فى عديد المرات و امام روما فى دوري الابطال، إذا ما هى فائدة الفكرة؟ 1- إخافة المنافس من الكرات الطويلة و المساحات الشاغره التى ستكون مستباحه لصالح السرعات من صلاح و ماني إذا اخطأ المدافع او إذا لعبت بدقة 2-إجبار دفاع الخصم الرباعي على الانكماش و بالتالي يصبح بناء اللعب من على الاطراف باستخدام عرض الملعب اسهل 3- اللعب على الكورة التانية و امكانية الفوز بها من قبل وسط ملعب يجعل المرتدة على دفاعات الخصم فرص مؤكده فى ظل وجود ثلاثي سريع يتحرك خلف الدفاعات 4- تنويع اللعب فالخصم لا يعرف ماذا ستفعل بالكرة هل سترسل طوليات ام ستتدرج بالكرة ،تضح الفكرة هنا:


اري محاولة تنفيذ نفس الفكرة فى الزمالك فى تلك اللقطة :



تحليل : أحمد عبد العظيم


Advertisement


zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors