الساعة السويسرية تنهي القلق من الساعة البيولوجية..تحليل

Written by  احمد عبدالعظيم
Published in المقالات
الجمعة, 10 أيار 2019 00:26
Rate this item
(12 votes)
الساعة السويسرية تنهي القلق من الساعة البيولوجية..تحليل

Advertisement

كيف دافع الزمالك؟

بشكل عام :

- طبق الزمالك اسلوب ال zone defenseاي دفاع مراقبة المساحة و هو عكس
ال man-marking defense اي دفاع مراقبة رجل لرجل كما هو الحال حاليا فى الكرة الحديثة في جميع فرق العالم ، وبالتالي اينما وجد لاعب من الخصم فى تلك المساحة سيراقب و لكن إذا خرج لاعب الخصم خارج إطار المساحة الذي يدافع بها ،لا يسعي خلفه، يتركه لزميله الذي يدافع فى مساحة اخري من رقعة الملعب يتواجد بها لاعب الخصم.

- طبق ال Cover-shadow اي ان اللاعب يضع جسمه حائلا بينه و من خلفه من الخصم فلا يستطيع حامل الكرة من الخصم ان يمررها للاعب خلفه ، تطلب الذكاء في الحركة و الرؤية لمن يتحرك خلفه في المساحة الخالية.
( لاحظ في الصورة اوباما يمنع التمرير للاعب خلفه بوضع جسمه حائلا، لاحظ عمر السعيد يمنع تغيير الملعب من مدافع للمدافع في الجبهة الاخري بوضع جسمه حائلا)

- طبق ال pressing-traps اي ان اللاعب يترك لاعب خصم قريب منه بحرية دون ضغط، ليجعل حامل الكرة يمرر له و من ثم تكون تمريره متوقعه له فيقطع الكرة و تتحول لهجمة مرتده ( لاحظ عمر السعيد فى الصورة و لاعب خط الوسط خلفه و لكن يستطيع إن مررت بصورة خاطئة ان يقطع الكرة ، كما ايضا لاحظ محمود عبد العزيز و اوباما قريبين جدا من لاعب الوسط مما يجعل الضغط علي لاعب وسط الخصم إن مررت له هجمة مرتده لصالحنا بنسبه كبيرة ، لاحظ ايضا اوباما و إبراهيم حسن قريبين جدا من الظهير الايسر للخصم )

image002.jpg

* تلك الصورة تجعل حامل الكرة من الخصم بدون خيارات إما الرجوع للخلف او اللجوء للكرة الطويلة او التمرير لاحد اللاعبين الذي يريده الزمالك ان يمرر لهم


*صورة متحركة توضيحية لما قيل سابقا لاحظ تحرك كهربا و اوباما

في حالة فقدان الكرة:

ادي الفريق ال counter-pressing ،اي الضغط بعد فقدان الكرة مباشرة علي جميع اللاعبين الذي يمكن لحامل الكرة التمرير لهم ، بشكل امتيازي و يرجع تفضيل جروس لذلك عوضا عن الارتداد السريع للخلف، ليبطئ من هجمة الخصم و ليعطي الفريق وقت كافي للرجوع للمناطق و التنظيم مره اخري كما ايضا احتمالية وقوع الخصم في خطأ كما حدث في مباراة الذهاب و استغلها كهربا.(لاحظ الصورة المتحركة )



الهجمة الاخطر لصالحنا فى المباراة خلقت بسبب ال counter-pressing (لاحظ الفيديو)

الدفاع فى الضربات الثابتة:

في البداية هناك نوعان من الافكار الدفاعية فى الكرات الثابتة مثلها مثل الافكار الدفاعية العامة و هي مراقبة المساحة ام مراقبة لاعب بلاعب. إذا كيف يكون الدفاع بمراقبة المساحة فى الكرات الثابتة ؟ و لماذا يستخدم؟ و عيوبه مقارنة بدفاع مراقبة لاعب بلاعب؟

جوارديولا يعتمد علي دفاع المساحة او المنطقة بشكل رئيسي سواء مع برشلونة او حاليا مع السيتي و الكثير من المدربين و الفرق ايضا.

كيف يكون شكل الدفاع؟

انظر للصورة ، ترتيب ارقام اللاعبين بناء علي من يجيد افضل فى الالعاب الهوائية و بالتالي فافضل 2 امام حارس المرمي و الثالث يراقب المنطقة علي القائم القريب كما ايضا الحال مع اللاعب الموجود بداخل المرمي الذي يخرج فور تنفيذ الضربة الثابتة و الخامس يؤمن القائم البعيد ، اما الفكرة تكمن في 6 و 7 و 8 و 9 يقوموا بتنفيذ حائل بمعني انهم يتمركزوا امام الخط الرباعي الذي يقف علي خط ال 6 تحديدا امام الفراغات اما رقم 10 هو يطارد اللاعب إن نفذت قصيره.

لماذا يستخدم؟

الفكرة هي منع لاعبي الخصم من الوصول في الوقت المناسب من تنفيذ العرضية باستخدام اسوء لاعبي الفريق هوائيا كدروع بحيث يتمكن لاعبي الفريق المميزين هوائيا من خروج الكرة بسهوله

عيوبه؟

يجب التدريب جيدا لصعوبة تنفيذه لمعرفة كل لاعب المنطقة التي يجب الدفاع عنها ، كما ايضا الخطأ في التنفيذ يعطي افضلية مهوله للخصم لانه سيصل اولا فى الهواء و سيكون اعلي و اندفاعه يعطيه تمكن من لعب الكرة (كما رئينا فى هدف آياكس عن طريق deligt امس وسوء الدفاع من trippier )

 

 

image004.gif

*يتميز بهذا الاسلوب جوارديولا فيطبقة حاليا مع السيتي كما كان يطبقه مع برشلونة حينما كانوا اقصر فرق اوروبا.

اما دفاع المراقبة رجل لرجل كما هو ، عيبه يكون إذا استطاع لاعب الخصم الهروب من الرقابة او خداع المراقب .

و هناك من يلعب بالطريقتين كما لعبنا فعمر السعيد و عبد الله جمعة كانوا يلعبون بنظام مراقبة المساحة اما كافة اللاعبين يلعبون بنظام المراقبة وكل لاعب مخصص له لاعب لا يفارقة و قد نجحنا إلي حد بعيد فى وقف خطورة الضربات الثابته للخصم ، كيف ذلك؟


اعتمد النجم علي طريقتي فى تنفيذ الضربات الركنية إما :

1) بجعل لاعبية يتمركزون داخل الsix-yard box و بالتالي فى تلك الحالة مع المزاحفة و المكاتفة من المراقب فى الارتقاء يكون صعب التوجيه و وضع قوة لازمة فى ضرب الكرة داخل الشباك و مع الاكثرية العددية لصالحنا تمكنا من تحجيم خطورتهم

2) بجعل لاعبية يتمركزون بعيدا علي مقربة من نقطة علامة الجزاء و من ثم استخدام السرعة و الارتقاء لكن هذا يحتاج إلي توقيت مثالي للوصول للكرة لكن هذا ما افتقره لاعبي النجم كما ايضا تميز لاعبينا فى اغلب الكرات فى منعهم من الوصول للكرة فى الوقت المناسب

حدثت اخطاء بالطبع و لكنها كلها كانت من إبراهيم حسن:


*استطاع خداع إبراهيم حسن من خلال حركته


*إبراهيم حسن بعيد جدا عن رقابة المساكني يفترض ان يكون اكثر قوة و اندفاع و قريب منه حتي يحرمه من الاريحيه في لعب الكرة و الارتقاء، رغم اني كنت افضل الاستفادة من طول قامة كهربا و قوة بنيته عن ابراهيم حسن فى الضربات الثابته .

أخطاء الزمالك؟:

بالتأكيد ستحدث اخطاء عندما تلعب مباراة خارج ملعبك بهذه الصعوبة و الظروف و اكثرية الوقت تلعب دون كرة ، فبالتأكيد ما قدمناه من إبداع و روعة دفاعية فى اللعب خارج الديار و عدم تلقي اي اهداف في هذا الكم المتتالي من المبارايات، لا يمكن وصفه او حتي التلميح له انه قبيل الصدفة.



*خطأ من عبد العزيز فى عدم الضغط مع عبد الله جمعة و لكن التأخر فى الضغط مكن اللاعب من التفكير و عمل جملة ثلاثية و من ثم ترحيل اللاعبين حامد و إبراهيم حسن لتغطية الفراغات إلي ان وصلت إلي لاعب حر تماما فى مساحة خالية


*خطأ من علاء ، مغطي علي دفاع الخط لكشف التسلل و من المفترض لحظة قيام الشيخاوي بالدوران ان يتقدم خطوه للامام و يقترب اكثر لغلق المساحة بينه و بين الونش لان الدفاع قام بالترحيل إلي اليسار


تلك الاخطاء حدثت فى الشوط الثاني مع وجود اكثر من خطأ بنفس الكيفية ، إذا ماذا تغير؟

زيادة بو غطاس قلب الدفاع الايمن مع الظهير الايمن المزعج كشريدة مع ميل الشيخاوي و أحد وسطي الملعب مكن من خلق افضلية عددية كاسحة علي عبد الله جمعة و عبد العزيز فكهربا لم يكن يؤدي واجبات دفاعية بشكل كافي مما جعل فى كثير من الاحيان ميل طارق حامد للمساعدة و الونش مما خلق خلخله فى مراقبة المساحات و مناطق عامية كثيرة و لكن الميزة فى تلك الليلة ان الجميع كان يغطي علي اخطاء غيره .

تعامل جروس مع تلك المشكلة بخروج كهربا و نزول محمد إبراهيم لنستحوذ علي الكرة بعض الوقت فاوباما لم يكن قادر علي تأدية اي مهام ربط او هجومية و وجود اوباما الافضل من كهربا دفاعيا قد يساعد فى غلق الجبهة ، ولكن لم تجني الكثير من النفع فظلت الافضلية عددية لهم كما قل حتي مردود اوباما الدفاعي و البدني إلي ان خرج و نزل زيزو فى محاولة لوجود لاعب جديد بمخزون بدني جديد يساعد دفاعيا و يلزم بسرعاته بوغطاس اكثر علي عدم الزيادة.

نزول عبد الغني كان مبهم لقلة الدقائق فغير معلوم مكان لعبه و لكن اتصور بأن نزوله لزيادة الاطوال فى الفريق و فى حالة زيادة قلوب دفاع النجم للامام كمهاجمين يكون عبد الغني ثالث و ايضا يزيد للمساعدة فى خط الوسط لان كلما زاد الوقت كلما لجأ النجم للطوليات و الاحتياج للاستحواذ علي الكرة الثانية.

الافكار فى المرتدات؟

التفكير دائما كان محاولة استغلال تقدم الاظهرة و اللعب علي اطراف الملعب فى المنطقة العامية للمدافعين ، إلا ان رعونة قرارات اللاعبين منعت نجاح المرتدات ( كما هو موضح في الصورة المتحركة)

أحمد عبد العظيم


Advertisement


Read 8868 times Last modified on الجمعة, 10 أيار 2019 00:50

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors