الحلقه الاولى || الزمالك بطل افريقيا بأفكار جروس غير المحظوظ

Written by  احمد عبدالعظيم
Published in كرة القدم
السبت, 08 حزيران/يونيو 2019 09:47
Rate this item
(2 votes)
الحلقه الاولى || الزمالك بطل افريقيا بأفكار جروس غير المحظوظ

Advertisement

في هذا المقال التحليلي ، سنذهب بعيدا عن الإحصائيات و عن الارقام و عن رأسية اوباما التي غيرت كل شئ و سنري تحقيق الحلم بأفكار جروس. الرجل الذي لم يحالفه الحظ و لم تسانده الظروف ، إلا انه لم يخرج علينا يتأوه و يشكو حاله امثال حسام حسن و غيره من المدربين بل واصل العمل و الكفاح إلي ان ادرك الحلم الأفريقي. فبعد حاصل نقاط سئ من اول ثلاثة مباريات ، يفقد "طارق حامد" خارج ملعبه امام بترو اتليتكو و الخسارة تعني الخروج الرسمي و قبلها يفقد "مصطفي فتحي" ثم يفقد "ساسي" ثم يلعب نهائي افريقيا خارج ملعبه بالحارس الثالث اي فقدان "جنش و عماد " وفي الإياب بدون الظهير الايمن الاساسي "النقاز" و مهاجميه "السعيد" و "بو طيب"، المشكوك فى قدرته علي المشاركة فى المباراة.

مبارايات خارج الأرض:

ستقسم تلك المبارايات إلي مرحلتين لاختلاف اسلوب اللعب ، ما قبل "جورماهيا" و ما بعدها...

مبارايات قطن - إتحاد طنجة- جورماهيا:

دفاعيا : اعتمد جروس علي الضغط العالي و الدفاع المتقدم و اللعب بشراسة و القتالية فى كل كرة

هجوميا: اعتمد جروس علي اللعب السريع المباشر بإيقاع و رتم سريع جدا ، اراد جروس فرض اسلوبه علي الخصوم كما يلعب الزمالك فى الدوري و لكن بتعديل بسيط، ان الظهير الذي يتواجد في مكان الكرة يتقدم و يهاجم، اما الآخر فيتأخر لم تظهر مشاكل فى عقيدته الهجومية و افكارة امام القطن او إتحاد طنجة...

القطن 0-2: فالفريق فائز بنتيجة كبيرة و اخطاء فردية من الدفاع ،لا تعكس شئ.

إتحاد طنجة 0-0 : فالفريق فرض سيطرة كاملة علي المباراة و خلق العديد من الفرص بل و احرز هدف و ألغي بداعي التسلل و كان يستحق الفوز. دلائل بسيطة انك لا تأمن ضعف التحكيم الافريقي في كرتين و لكن ليس بالشئ الجلل الذي يستدعيك لتغيير طريقة اللعب.

 فى مباراة جورماهيا 2-4 ،

ظهرت استحالية تطبيق افكار العراب السويسري و العقلية الهجومية ، لماذا؟!

عدم قدرة لاعبي الزمالك علي الارتداد من وضعية الهجوم للدفاع، اكثر من عامل قد يكون سببا في ذلك : الطقس و ضغط الدوري و.. إلخ. و مع اعتماد مدرب جورماهيا علي اللعب 4-4-2 باستخدام المهاجم صاحب الرقم "7" علي التحرك دائما فى اتجاه عبد الله جمعة مع وجود الجناح الايمن للفريق و الاعتماد الدائم علي الطوليات ، وضحت المشاكل فى الهدف الاول و في لقطة آخري :

مبارايات بترو اتليتكو- نصر حسين- حسنية اكادير- النجم الساحلي- نهضة البركان:

دفاعيا : الافكار التي عمل عليها بشكل متواصل الزمالك حتي اتمم إجادتها بشكل كامل في مبارتي النجم و نهضة البركان

 

 

ارتكزت علي :

-ال zone defense اي دفاع مراقبة المساحة ليس دفاع مراقبة رجل لرجل العالم بالنسبة لكافة اللاعبين باستثناء جناحي الزمالك ، وبالتالي اينما وجد لاعب من الخصم فى تلك المساحة سيراقب و لكن إذا خرج لاعب الخصم خارج إطار المساحة الذي يدافع بها ،لا يسعي خلفه، يتركه لزميله الذي يدافع فى مساحة اخري من رقعة الملعب يتواجد بها لاعب الخصم و هي تسمي عملية الترحيل

- مراقبة رجل لرجل من اجنحة الزمالك لظهيري فرق الخصم فى كافة ارجاء الملعب ، فعليهم ان يكونوا دوما بالقرب منهم و اظهرة الخصم هم من يحددون بداية خطوط ضغط الزمالك

- ال Cover-shadow اي ان اللاعب يضع جسمه حائلا بينه و من خلفه من الخصم فلا يستطيع حامل الكرة من الخصم ان يمررها للاعب خلفه ، تطلب الذكاء في الحركة و الرؤية لمن يتحرك خلفه في المساحة الخالية.

( لاحظ في الصورة من مباراة النجم فى الاسفل: اوباما يمنع التمرير للاعب خلفه بوضع جسمه حائلا، لاحظ عمر السعيد يمنع تغيير الملعب من مدافع للمدافع في الجبهة الاخري بوضع جسمه حائلا)

 

 

- ال pressing-traps اي ان اللاعب يترك لاعب خصم قريب منه بحرية دون ضغط، ليجعل حامل الكرة يمرر له و من ثم تكون تمريره متوقعه له فيقطع الكرة و تتحول لهجمة مرتده.

( لاحظ فى الصورة من مباراة النجم فى الاسفل: عمر السعيد ، لاعب خط الوسط خلفه و لكن يست

 

image001.jpg

فى مباراة بترو اتليتكو 1-0:

 

دفاعيا: فى نهاية الشوط الاول بعد التقدم بالهدف ، وضحت افكار جروس فى محاولة التغلب علي مشكلة غياب طارق بأن تراجعت خطوط ضغط الفريق الاولي و التي تتمثل في بو طيب و وسط الزمالك دون ان يتراجع خط دفاع الزمالك لمنطقة الجزاء ليقلل المسافات بين الخطوط و من ثم يقلل المساحات الشاغرة التي تحتاج للتغطية من ساسي و عبد العزيز، كما ايضا بدل جروس بين ساسي و عبد العزيز لان اللاعب الاخطر لهم يلعب فى تلك الجبهة.

image002.png

هجوميا : اعتمد جروس فى المرتدات علي ساسي لتوفير وقت كافي للظهيرين للتحول من الدفاع للهجوم بالتحرك المفاجئ لدفاعات الخصم، فمن خلال ذلك التحرك من الخلف للامام و ضعف الفريق الأنجولي فى العرضيات شكل الفريق الكثير من الفرص المحققة .

في مباراة نصر حسين داي 0-0:

هجوميا: اعتمد علي الكرات القطرية و تحرك اجنحة الزمالك من الخارج للداخل فى ضرب دفاعات الخط لضعف قدرات اظهرة نصر حسين داي فى التغطية العكسية.

في مباراة حسنية اكادير 0-0:

ظهر الزمالك ضعيف في تلك المباراة بسبب: - جودة افكار مدرب فريق حسنية اكادير فى بناء اللعب من الخلف ، حيث كان يعتمد الفريق علي تبادل الادوار بين الجناج رقم 28 و لاعب رقم 22 لحظة بناء اللعب من الخلف مع الحركة المستمرة للمهاجم ، و ايضا نفس الشئ بين الجناح رقم 9 و اللاعب رقم 17 ، و مع كل تلك التحركات شتت دفاع ال zone defense لدينا و جعلت اكثر من لاعب خارج مكانة مثل الونش باندفاعاته و محمود عبد العزيز

 

في مباراة النجم 0-0:

(تحليل ملحمة مباراة النجم بشكل تفصيلي : الساعة السويسرية تنهي القلق من الساعة البيولوجية..تحليل)

هجوميا: التفكير دائما كان محاولة استغلال تقدم الاظهرة و اللعب علي اطراف الملعب فى المنطقة العامية للمدافعين ، إلا ان رعونة قرارات اللاعبين منعت نجاح المرتدات ( كما هو موضح في الصورة المتحركة)

في مباراة نهضة البركان 0-1:

هجوميا: التفكير دائما كان محاولة استغلال المساحة بين خط الدفاع و الوسط لنهضة البركان لانها كان اكثر نقاط ضعف الفريق ( كما هو موضح فى الصورة المتحركة)

تلك كانت الحلقه الاولى عن تحليلنا لادراة العراب السويسرى كريستيان جروس لمباراة الزمالك فى الكونفدراليه , انتظرونا فى الحلقه القادمه

أحمد عبدالعظيم 


Advertisement


Last modified on السبت, 08 حزيران/يونيو 2019 10:55

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors