بينوكيو الابن يسقط من سروال أبيه

Written by  رامي يوسف
Published in رامي يوسف
الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2019 16:19
Rate this item
(4 votes)
بينوكيو الابن يسقط من سروال أبيه

Advertisement


أعتاد الكذب حتى أضحى خبيرًا، يشار إليه كلما جاءت السيرة، خَلفَ من بعده بينوكيو صغير يشبهه تمامًا شكلاً وكذباً، بنفس الملامح الحادة ولون العين مُضافاً إليه بعض الهالات السوداء.

جاء بينوكيو الإبن على رأس حفنة من المرتزقة والمهللين حول تاج الأب الورقي، برسالة عهدٍ جديد من الاستقرار المزعوم للمملكة المحتلة، الكل يهلل ويصفق ويتغنى بعبقرية وريث بينوكيو المزعومة، فأمام شهوة المال تسقط الهامات وتدنو الهمم .

بينوكيو الاب يحكم المملكة منذ سنوات، حتى تحولت لساحات من إفرازات العته وجنون العظمة، فأجار على أهلها وأسقط فضلاته واحدة تلي الأخرى فوق رؤوسهم.

لم يُكَذب الإبن الفرصة، فتبارى في إظهار قدرات فائقة في الكذب والخداع مُستعينًا بشرذمة من الرعاع الباحثة عن المال بأي وسيلة كانت، هؤلاء من قاموا بمعاونته، والتصديق على جُل ما يقول وكأنه قادم من السماء رأساً فلا الخداع وسيلته ولا الكذب ينبغي له.

*يا ويلنا! لم يخطر أشد اليائسين مصيرًا كهذا، فبينوكيو واحدًا قد أضنى الجميع قهرًا، فما بالك بنسخة أصغر سناً وأكثر تخلفاً!

خرج المنادون من الخدم، بمكبرات الصوت يطوفون أرجاء المدينة مُعلنين عن سياسة  بينوكيو الصغير الذي يتخذ السرية منهجاً له، وقاعدة عمل ستحمل عديد المفاجأت السارة للشعب المُكبل اليدين.

*لا تقلق بينوكيو فتلك مجرد إجراءات شكلية، مَنْ بإمكانه الاعتراض، واذا ما تجرأ أحدهم على ذلك سنصف أمه بالعاهرة، فبينوكيو بإمكانه اطلاق الأكاذيب بحرفية شديدة والكل يخشاه لهذا..

بدأ الصغير في مداعبة رأسه بحثاً عن أفكار جديدة للكذب، غير تلك التي أعتاد الكبير إطلاقها، فخرج عن سروال أبيه المُبتل، ووقف على حافة حذاؤه يخطبُ في القوم دون دراية إن بعض قطرات الماء المنسكب تهبط فوق رأسه، "يبدو أن بينوكيو يواجه مشكلة ما مع التبول، يُسقِط بعض القطرات أثناءه".

ولأن الغباء يُعدُ أحدى الصفات الوراثية ساء الأمر كثيرًا على الصغير، فبعد أن توهم بقدرته على فرض حالة من النظام، سادت العشوائية، هذا الغافل قد أغلق باباً بينما حطم سوء تصرفه كل جدران المملكة، فباتت كحظيرة تدنو إليها حتى الحيوانات، ولكنه نجح في إخفاء الأمر على أبيه عدة مرات قبل أن ينكشف أمره مؤخرًا.

والآن تشهد المملكة صراعاً داميًا بين بينوكيو الأب والأبن، يستغله بعض المستبعدين من قبل الصغير، فهم في حاجة للعودة لطاولة الحكم حيث القرب من الخزينة وهو ما يمكنهم من حصد الكثير عوضاً عن القليل المتاح في الوقت الحالي.

بينوكيو سيكذب مجددًا،  فمن هوى الكذب صار مرتضيًا به، ولا يجرؤ على المصارحة والوضوح والإعتراف بالخطأ، وسيبقى "الأمير" الصغير في مكانه، بينما يجري البحث عن رأس بارزة بين النعاج لقطعها فداءًا لبينوكيو بنسختيه.

رامي يوسف


Advertisement


Last modified on الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2019 16:22

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors