بل كانوا ذكورًا لا رجال

Written by  رامي يوسف
Published in رامي يوسف
الخميس, 19 كانون1/ديسمبر 2019 17:25
Rate this item
(10 votes)
بل كانوا ذكورًا لا رجال

Advertisement

 

يقع الكثير منا في فخ عدم التفرقة بين صفتي الرجولة والذكورة، فالذكر ليس بالضرورة رجلاً، لأن الرجولة صفة متأصلة في أصحابها وهي تعني القدرة على تحمل المسئولية أولاً والرفق بالغير والعديد من المعاني السامية ولا مجال لذكرها هنا، حيث يتعلق الأمر بعلاقة الرجولة بكرة القدم.

ما الفرق بين كرة القدم الذكورية والنسائية؟

لا فارق، فكرة القدم واحدة ومن المفترض أن يمارسهما رجالاً. نعم أعني ما أقول فالرجولة لا تقتصر على الرجال فقط فبعض الاناث رجالُ وبعض الذكور اناثُ، فإذا ما أعدنا الأمور لأصولها، فالأصل حتى في اللغة لا يمنح صفة الرجولة للذكور حصرًا، والدليل فريق كرة القدم بنادي الزمالك، هل هؤلاء رجالاً؟

ليس من الرجولة أن لا تتحمل مسئولية شعار تمثله وقميص ترتديه، و ملايين من الجماهير تترقب بشغف نتائج المباريات، كونها تؤثر بشكل كبير في كل أمور الحياة خاصتهم، كذلك لها مردود على صحتهم بدنيا وذهنياً وبالتبعية نفسياً.

ألم يسمع أحدكم من قبل عن شخص لقي حتفه بسبب نتيجة مباراة في كرة القدم؟

مَنْ مِنا لا تتاثر حالته المزاجية بنتائج المباريات؟

إن كنتم بحق رجالاً لقاتلتم لأجل المسئولية الملقاة على عاتقكم، مهما كلفكم الأمر، حتى وإن تأخرت لكم بعض المستحقات المالية، أو لم يفِ رئيس النادي بوعوده لكم، فما ذنب الجماهير؟

ما ذنبكم أنتم إن كنتم تفقهون؟

فلو كنتم رجالاً فمن سمات الرجولة الحكمة، والتصرف الحكيم هنا يجعلك تُقاتِل لأجل الحفاظ على قيمتك التسويقية، ولا تجعل أسهمك تنهار، فالأمر لا يتعلق بمجرد خسارة مباراة وفقدان الفريق لثلاثة نقاط بل يتعلق بفقدان الشرف وارتباط أسماءكن بالتخاذل المتعمد، فمن يثق في متخاذل، يتسبب عمدًا في خسارة فريقه أياً ما كانت الأسباب؟

لا لم تسقط الميم سهواً ولم تصعد نون النسوة بالخطأ، فكما لا تقتصر الرجولة على الذكور، كذلك نون النسوة تلائم العديد من أمثالكن.

رامي يوسف


Advertisement


Last modified on الخميس, 19 كانون1/ديسمبر 2019 20:24

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors