معضلة مستر بريزيدنت - ما الحقيقة ؟

Written by  احمد خالد
Published in كرة القدم
الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2020 01:59
Rate this item
(6 votes)
معضلة مستر بريزيدنت - ما الحقيقة ؟

Advertisement

 

- معظم النار من مستصغر الشرر

لأن اللعبة تكمن بالتفاصيل ، هي بالأساس تتكون من جزئيات صغيرة وإذا سقط الجزء سقط الكل ، المشكلة عادة تحدث من هنا ، الخطأ التكتيكي الفادح بالنسبة لفريق كرة القدم يرجع إلي افتقاد تلك التفاصيل التي تبدوا لأحدهم " تافهة " ، عدم إدراك أهمية تلك التفاصيل ومدي أهمية القيام بها  ، جزئية ثم جزئية ثم جزئية لينتهي بك الأمر داخل مشكلة كبري ونظام تكتيكي مهترئ يظهر به فريقك علي أرض الملعب لأن التفاصيل قد سقطت

إحدي مميزات الفرق الكبري هي امتلاكهم لتلك النوعية من اللاعبين ، من يتمتعوا بدرجة عالية من الوعي التكتيكي داخل أرض الملعب ولديهم القدرة علي إدراك تلك التفاصيل وإدراك أهمية القيام بها ، الشكل التكتيكي للفريق علي أرض الملعب هو عبارة عن جزئيات مُكملة بعضها البعض مُنتجة هذا الشكل الحاصل علي أرض الملعب ، افتقاد تلك التفاصيل معناه خلل بشكل أو آخر في الهيكل التنظيمي للفريق والقيام بها هو بمثابة الحفاظ علي قوة وتماسك هذا الشكل للفريق علي أرض الملعب

- ليست بالضرورة بالنسبة لأحدهم

إدراك أهمية التفاصيل وضرورة القيام بها يظهر بالفيديو في الأسفل ، تنشق الأرض عن أحدهم وهو يوسف أوباما لاعب المركز " ١٠ " وعملية القيام بالتغطية من أمام منطقة ال zone 14 أثناء سقوط طارق حامد أسفل العمق الدفاعي ، ال zone 14 هي أحد أخطر الأماكن المتواجدة علي أرض بالملعب بالنسبة لعملية صناعة الفرص لذا وتأمين تلك المنطقة بمثابة أولوية قصوى لجميع الفرق نظراً لأهميتها علي أرض الملعب

الأمر قد يبدوا بسيطًا عند البعض والتعامل معه يكون علي أساس عدم أهمية ما حدث وبالنسبة لمشجع يجلس أمام الشاشة مُمسكا بأطباق الحلوي فالأمر ليس محل نظر من الأساس وبالتبعية عدم إدراك أن الشكل التكتيكي الجيد للفريق في الوقت الراهن راجع لعدم افتقادك لتلك التفاصيل

- ضروريًا بالنسبة للمدرب لأن الأمر لا يقتصر علي ذلك

أعتقد أن الجميع الأن علي علم بما يقدمه يوسف أوباما من دون الكرة وأثناء الوضعية الدفاعية للفريق من تضحية بدنية ومساندة مستمرة لثنائي الوسط والعودة أحياناً للمركز ٨ للتغطية علي خروج أحد الثنائي، تلك الأمور تمكن الفريق من إحكام الغلق الجيد للعمق الدفاعي ومواجهة التفوق العددي لعناصر الوسط وتحفظ للفريق تماسك الشكل التنظيمي علي أرض الملعب

أعلم ما يدور في في ذهنك الأن وأننا هنا لنتحدث عن لاعب المركز " ١٠ " ولا نتحدث عن لاعب محور أو عن ارتكاز الفريق ، مشكلة أوباما الهجومية هي مسألة " حالة " بالدرجة الأولي ولكن فيما دون ذلك لا يوجد ،  سيكون من غير المنطقي إهمال مجهودات اللاعب الهجومية ، هجومياً يوسف بمثابة لاعب " الربط " وهي جزئية تخدم فرجاني ساسي علي أرض الملعب ، فرجاني ينتهي دوره عند نقطة معينة وتلك هي اللحظة التي يتواجد فيها يوسف لتوفير خيارات تمرير عمودية بالنسبة لصاحب الرقم ١٣

إجادة أوباما لتلك الجزئية تتعلق بكفاءة اللاعب في عملية التحرك في وبين الخطوط واللعب من لمسه واحدة وسهولة عملية الدوران لمواجهة مرمي الخصم وتغيير وضعية الجسد بسرعة كبيرة ، أيضًا يوسف بحرفية كبيرة يتواجد كشادو خلف المهاجم طيلة الوقت ، يهاجم المساحة ويخترق عموديًا باستمرار ويتسلل للعمق متمركزًا كرأس حربة في كثير من الأحيان وتلك الطريقة سجل بها مرات عدة

- جاني أم مجني عليه ؟

بخلاف سلبيات تتعلق بعملية الاحتفاظ الزائد بالكرة والبحث عن اللعب بأصعب الوضعيات فكما ذكرت أن المشكلة مشكلة  " حالة " بالدرجة الأولي ، بخلاف الدور الأول من الموسم الماضي فأوباما ليست لديه القدرة علي الاستمرارية بحالة جيدة لفترة طويلة ولا يجيد فكرة الرمادية ، إما سئ وإما ممتاز وتلك هي المشكلة فى رأيي

ليس أبيض ولا أسود لأن الرمادية أحياناً تكون الإجابة ، صاحب الرقم ١١ غير مستقر تماماً هجومياً وهو أمر ليس بالهين ولكن في نفس الوقت ما يقدمه لخدمة الفريق لا يمكن للاعب آخر أن يقدمه وربما هي إجابة سؤال ، لماذا يلعب يوسف أوباما اساسيًا رغب تذبذبه الهجومي المستمر ؟ ، الشئ المؤكد في رأيي أن يوسف قطعة هامة جداً في تشكيل الأبيض ولكنه ليس بمأمن من الإقصاء في حالة انتداب لاعب بجودة أكبر قادر علي الجمع بين الخصائص المُقدمة من قبل أوباما لكن بأداء هجومي أفضل ولحين تحقيق ذلك فيوسف أوباما قطعة أساسية في تشكيل الزمالك ويصعب الاستغناء عنها





احمد خالد


Advertisement


Last modified on الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2020 02:07

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors