موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر

Written by  رامي يوسف الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2013 16:48
Rate this item
(0 votes)

موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر

 


Advertisement


 


بعد أن إحتبست دماء الجميع حتى الربع ساعة الأخير من اللقاء وبأداء أقل ما يوصف بالباهت يتفوق الزمالك على الإنتاج الحربى بثلاثية نظيفه ليتأهل رسمياً للدور قبل النهائى من مسابقة كأس مصر 2013 , طولان يواصل العبث والدولة تواصل عجزها عن إقامة اللقاء فى ملعب آدمى والتحكيم المصرى يواصل قذارته والتصوير التليفزيونى و إن بدى أفضل قليلاً إلا أنه يظل رديئاً , والآن مع التفاصيل الفنيه للقاء إن وجدت ..

 

كيف بدء طولان اللقاء ؟..

 

بدء طولان اللقاء بالخطة الرقميه 4-2-2-2 يُمثلها داخل الملعب :

فى حراسة المرمى عبد الواحد السيد

خط الظهر رباعى من اليمين حازم إمام وقلبى دفاع صلاح سليمان وحماده طلبة وعلى اليسار محمد عبد الشافى

ثنائى إرتكاز هانى سعيد وأحمد توفيق

ثنائى أطراف عكسية شيكابالا بقدمة اليسرى العكسية على اليمين وأحمد عيد بقدمه اليمنى العكسية على اليسار.

وثنائى فى الهجوم أحمد جعفر سترايكر صريح ومن خلفه مؤمن زكريا 9,5

بالشكل التالى


موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر


دخل طولان اللقاء بنفس تشكيل المباراة السابقة بتغيير وحيد فى وظائف اللاعبين وهو تحويل مؤمن زكريا من جناح صريح لمهاجم 9,5 وهو التوظيف الآكثر لياقة لمؤمن وأعاد شيكا لمركزه الآصلى كإنسايد على اليمين وعيد كإنسايد على اليسار لتنقلب الخطة الرقمية إلى 4-2-2-2 وفى بعض الأوقات كانت تتحول إلى 4-2-3-1 بنزول مؤمن زكريا كلاعب حر وسط شيكابالا وأحمد عيد - هذا على الورق , أما فى الواقع لم نجد لعيد مركزاً مُحددً داخل الملعب أو وظيفة بعينها مُطالب أن يؤديها ، فتارة يتحول إلى العمق بجوار مؤمن وجعفر وتارة أخرى يتحول كجناح وتارة ثالثة ينتقل إلى اليمين إلى جوار شيكا وأحيانا وسط مدافع ثالث إلى جوار توفيق وهانى سعيد !

 

سنأتى لشرح مهام ثلاثى الهجوم سابقاً فما سبق كان شرح لما تم تغييره فى إسلوب لعب الفريق فى تلك المباراة عن سابقتها ..


لعب طولان كعادته برباعى دفاع مُتأخر بعض الشىء واستمر حازم على الناحية اليسرى - وبالطبع لا يُمكن أن تٌقبل عودته لمقاعد البدلاء من جديد خاصة وإن كان البديل هو أحمد سمير – واستمر ثنائى القلب صلاح سليمان وطلبة وعلى اليسار الظهير الأيسر الوحيد فى قائمة الزمالك النجم محمد عبد الشافى مع إعطاء حرية هجوميه للآطراف وعودة هانى سعيد إلى القلب مع تحريك ثنائى القلب قليلاً ناحية الأطراف لتغطية تقدمهم , ولعب هانى سعيد دور مزدوج كإرتكاز صريح إلى جوار أحمد توفيق وكلاعب يميل إلى قلب الدفاع مع تقدم الظهيرين، ولعب توفيق دور الإرتكاز المُساند وقدم للمباراة الثانية على التوالى أداءاً مقبولاً إلى حد ما ..

إختار حلمى الحل الأسهل وابتعد عن الفلسفة الزائدة كما فعل فى مباراة طنطا وعاد شيكابالا لمركزه الآصلى وكذا مؤمن وكذا عيد وإن عاب عليه الإعتماد على عيد من البداية رغم ما يُقدمه من مستوى كارثى لا يؤهله أبداً للعب فى فريق بحجم الزمالك وعلى حساب من ؟! محمد إبراهيم .. فلعب شيكا كإنسايد أيمن و أدى مؤمن دور مزدوج فتاره كان يؤدى كمهاجم 9,5 وتاره كان يلعب كلاعب حر فى وسط الملعب يتحرك يميناً ويساراً ولعب عيد على الورق إنسايد أيمن وفى الواقع – حلزونة – ومهاجم وحيد هو أحمد جعفر الذى لعب كمهاجم صندوق صريح نظراً لوجود مهاجم متأخر هو مؤمن زكريا


موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر


على الورق تبدو الأمور جيدة ولكن فى الواقع كانت الأمور على غير ما يرام، فلا هناك خطة لعب واضحة ،وأرجو عزيزى القارئ أن تفرق ما بين الخطة الرقمية و الخطة التى يرسمها المدرب ويقوم بتمرين لاعبيه عليها ثم يقومون بتنفيذها داخل الملعب، نعم كلاهما مُرتبط بالآخر ولكن هناك فرق ما بين الإثنين فالأولى تعتمد على الثانية والثانية تعتمد على قراءة الخصم جيداً ومعرفة نقاط القوة والضعف لدية وأيضاً تعتمد على هدف المدرب من المباراة ،وحتى لا نُطيل على حضراتكم فكل ما يعرفة طولان عن التكتيك هو إختيار خطة رقمية يتم من خلالها ( رص) اللاعبين داخل الملعب وكفى .. فكانت النتيجة أن تتوه أوصال الفريق داخل الملعب وافتقد الفريق للتنظيم داخل الملعب و بالطبع غاب الأداء الجماعى عن الفريق , واقتصرت محاولات الزمالك على المجهود الشخصى من اللاعبين خاصة الثنائى شيكابالا وحازم إمام على اليمين إلى جانب مُشاكسات مؤمن زكريا النشيط جداً ولكنه يفتقد للتنظيم الهجومى السليم حتى تتم بلورة دوره داخله بشكل أكثر وضوحاً ونفعاً للفريق , وافتقد عبد الشافى المُساندة من عيد – الغائب عن الوعى- فنياً وبدنياً وربما نفسياً فاللاعب يشعر بنفسه أكثر من المدرب لذا لعب الفريق على ناحية واحدة هى الناحية اليمنى فكان أشبة بطائر بجناح واحد وبالطبع لن يتمكن من الطيران .

 

الشـــوط الثــــانى


نزل طولان الشوط الثانى دون أى تغيير فى الطريقة أو التشكيل ! مما اعطى فريق الإنتاج الحربى ومدربه – العقيم فنياً – اسماعيل يوسف الجرأة وحاولوا مجاراة لاعبى الزمالك ومحاولة التواجد فى وسط ملعب الزمالك ولكن ضعف لياقتهم البدنية وعدم وجود تعليمات واضحة من مدربهم تُمكنهم من التقدم غير بعض الكلمات على شاكلة( زيد - إطلع قدام - كمل يا محمد ) لم يُمكنهم من هدفهم حتى تذكر طولان أن لديه على دكة البدلاء لاعبين قادرين على تغيير النتيجة فقام بإشراك محمد إبراهيم على حساب عيد عبد الملك.

 

 

موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر

 


تحسن مردود الزمالك هجومياً بعد أن ساهم إبراهيم فى تقوية الجبهه اليسرى ومساعدة عبد الشافى فأًصبح للزمالك جناحان يُمكناه من الطيران نحو حصد بطاقة العبور العالقه فوق – خرابة – تسمى عبثٍ أرضية ملعب كرة قدم .. شعر طولان أيضاً بأهمية أحمد على لاستغلال قوة الاطراف التى بدت أكثر وضوحاً ،فأشركه على حساب مؤمن زكريا ليلعب على كمهاجم ثانى إلى جوار جعفر .

موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر

 


 

 



لم يمض وقتٍ طويل حتى دخل أحمد على سريعاً فى أجواء المباراة وساعد حازم امام فى قيادة هجمة من ناحية اليمين مرر على ومر حازم ثم أهدى جعفر عرضية رائعه استطاع جعفر ترجمتها للهدف الآول برأسية جميلة.

موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر



إستمرت السيطرة الزملكاوية وواصل جعفر تألقه ومر من لاعب الانتاج ومرر عرضية رائعة إنتظرها وتحرك لها على بذكاء ووضعها فى المرمى مخرزاً ثانى أهدافه الرسمية مع الزمالك وكذلك ثانى أهداف اللقاء .

موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر



بعد الهدف قام طولان بالتغيير الأخير وأشرك العائد من الإصابة نور السيد على حساب أحمد توفيق , وفى لقطة مميزة جداً من الأباتشى شيكابالا وعلى طريقته الخاصة ! مر من أكثر من لاعب وسدد كرة ساقطة من فوق الحارس أرتطمت بالعارضة و إرتدت لأحمد على المتواجد فى مكان مميز فألتقطها كما يلتقط الصقر الفريسة ووضعها برأسة فى الشباك .

موجز تحليلي : الزمالك يعبر الإنتاج للدور قبل النهائى بفوز مُتأخر



لينتهى اللقاء بفوز مُتأخر على فريق الإنتاج الحربى مكن الفارس الأبيض من التأهل للدور قبل النهائى .

لم يتم رصد حالات دفاعية مهمة فى هذه المباراة فالدفاع الزملكاوى تقريباً لم يُختبر اختبار جاد يدفعه للخطأ .

و أخيراً ..



كم كان رائعاً أن أشاهد لاعبى الزمالك يرتدون قمصان مطبوع عليها صورة شهيد العشق عمرو حسين , هى لافتة ليست بجديدة على لاعبى الزمالك فقد فعلوها من قبل مع شهيد ألتراس أهلاوى الطفل الصغير أنس فى مباراة إفريقية .. تلك الافته هى أقل ما يُقدم لآجل من ضحى بحياته كى يعيش الزمالك ،ولكنها مجرد خطوة صغيرة فى مشوار طويل مُطالبون يا رجال الزمالك بخوضه والنجاح فيه، والخطوة التالية هى تحقيق بطولة كأس مصر وهى أمر ليس بالصعب فالبطولة لا تضم فرق يَصعُب هزيمتها .. الفوز بكأس مصر هى أقل هدية تقدم لروح عمرو , وكم أتمنى أن يذهب كل اللاعبين ومعهم الكأس بعد تحقيقه بإذن الله إلى والد ووالدة عمرو للإحتفال معهم و التأكيد عليهم بأن دماء عمرو الطاهره لن تذهب سُدى .


 

رامي يوسف

#RameJoe


تصميم :


سارة محمد - محمد صابر


 

شارك برأيك من يستحق التجديد و البقاء و من يستحق الرحيل  twi  ztvz


 





خــاص جلسة مع شريف حبيب يوم الأحد لضم باسم علي











Read 17349 times Last modified on الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2013 16:56

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors