تحليل الجولة الأولى من تونس 2004

Written by  الأربعاء, 28 كانون2/يناير 2004 03:31
Rate this item
(0 votes)

بعد انتهاء الجوله الاولي

تساؤلات تنتظر باقي الجولات للاجابه

هل ستتغير خريطة المنتخبات الافريقيه بعد تونس 2004

وهل عاد العرب؟

بعد مشاهدتنا للجوله الاولي كامله ومشاهدتنا لكل الفرق اثيرت نقاط كثيره وتساؤلات ما زالت تبحث عن اجابه اول هذه التساؤلات..هل شاخت وترهلت منتخبات الغرب الكبيره بفعل الاحتراف ..منتخبات غرب افريقا القويه جدا والكبيره منها مثل نيجيريا والكاميرون والسنغال وغانا وساحل العاج..بعد ان ظلت تلك المنتخبات تتقدم بسرعه وقوه ..هل حان وقت التراجع؟..التراجع هنا بدون اسباب فنيه فهذه الدول ما زالت تمتلك لاعبين هم الافضل افريقيا..ولكن هل انهي الاحتراف علي تلك المنتخبات بعد ان استفادت منه كثيرا ؟..من الواضح ان هذه الفرق تعاني من شيء اسمه انعدام الحافز ونقص الولاء..غانا وساحل العاج لم يصلا اصلا واخرجتهمات منتخبات مغمووووووووره..اما مثلا نيجيريا والسنغال وجنوب افريقيا رغم فوزها علي بنين ..غير اني الاحظ ان لاعبي هذه الفرق يلعبون وكأنهم يتصدقون علي دولهم بانهم يلعبون في منتخباتها..بلا اي روح او ارادة نصر يؤدون المباريات..بالطبع هذه الدول اصلا تعاني مشاكل عدم الانتماء وترسخه ولكن كان دوما المنتخبات فرص لعرض بضاعتهم والترقي في سوق الاحتراف..ولكن من الواضح ان لاعبي اندية القمه اصبحت بطولة افريقيا لا تعنيهم ..ظهر في البطوله ان اللاعبين في الفرق الصغيره والمتوسطه اوروبيا هم من يتعامل مع المباريات بجديه والمثال الواضح لاعبي مالي وغينيا..ما زال موقف لاعبي الكاميرون محيرا فهل هم مثل اقرانهم ..اما ما حدث كان نوبة غرور وسوء حظ فقط وليس نقص في الروح..هذا ما ستجيب عنه الجوله القادمه بالنسبة للكاميرون اما باقي الفرق فهي بالفعل لاعبيها فقدوا اي شيء يتعلق بالروح والقتال

لذا كان من المنطقي السؤال هنا هل عاد العرب فعلا اقوياء كسابق عهدهم؟

اهم ما يميز المنتخبات العربيه ان دوما مشكلاته فنيه ووانها لا تعاني ابدا من مسالة الولاء فالحقيقه لاعبي العرب عندهم من الولاء ما يكفيهم ويزيد وهم دوما يخرجون ما في جعبتهم لكن احينا تكون تلك الجعبه خاليه..لذا فهناك تحسن نسبي ملحوظ في ظل حالة التوهه والسلبيه التي تؤدي بها بعد دول الغرب..المنتخبات العربيه حققت نتايج ممتازه ابرزها فوز المغرب علي نيجيريا..وتعادل الجزائر مع الكاميون..اما مصر وتونس ففازا فوزين طبيعين علي رواندا وزيمبابواي..البطوله تقام في دوله عربيه لذا تحظي المنتخبات العربيه بالتشجيع وهو عامل يساعدها..ولكن السؤال هلي هي طفره عربيه بسبب سوء مستوي بعد الدول ام هو عوده للعرب للطريق الصحيح من اجل عودة الرياده..اما للجواب الاول..لانه لو كانت عوده للطريق الصحيح كان هذا ينعكس علي القاعده ككل من حيث عدد لاعبين محترفين ومنتخبات ناشئين قويه ..وهذا ليس موجودا ..ومن الواضح انها عوده موقئته ربما ايضا تفسح المجال لدول افريقيا المتوسطه التي نتغلب عليها الان لتتخطانا..فاذا كان مستوانا يتقدم بخطوات فالدول التي كانت منذ فتره ضعيفه ومن فتره قريبه متوسطه تسير بقفزات..وانظروا مستوى مالي وغينيا وبوركينا بل حتي مستوي بينين رغم ضعفها..تبقي لنا ملاحظات بعيدا عن هذين السؤالين حول كل مباراه في الجوله الاولي وحول كا منتخب من خلال مشاهدته لمره واحده

:: تونس ورواندا ::

رغم صعوبة الفوز الا انه منطقي ومستحق..نعم قاتل الروانديون ولكنهم بعيدين تماما عن المستويات الموجوده في المونديال الافريقي..تونس لم تقنع ولكنها قطعت نصف طريق التاهل السهل لدور الثمانيه

:: غينيا والكونغو ::

غينيا ادي شوط ممتازا وتقريبا تتاهل لدور الثمانيه ..رغم قتال الكونغو التي ليست بالفريق الضعيف الا ان الخساره وضعتها في مازق فالتعويض امام تونس ليس سهل..الكونغو قاتلت بشده في الشوط الاول وظلت مسيطره ولكن حدث تراجع غريب بعد ربع ساعه من الشوط الثاني لتتسيد غينيا المباراه تماما وتتعادل وتتقدم بهدفين من صنع نجم غينيا الجناح الايسر

:: مصر وزيمبابوي ::

فوز مستحق ومنطقي ولكن حذاري من الاخطاء الدفاعيه..شوط اول هادي لم يلعب المنتخب المصري الا في اخر ربع ساعه عندما تحرك قائده وعقله المفكر حازم وصنع اكثر من كره لزملائه اهدروها بغرابه..ثم فوجيء الجميع بهدف مباغت لزيمباباواي نتيجة خطا دفاعي كبير من كل افراد خط الدفاع..مصر بعد الهدف هاجمت بقوه اكثر وشراسه اكثر لتتعادل بقدم نجم المباراه تامر ثم يحسم بركات المباراه بهدف احرزه فور نزوله..ثم تسير المباراه هدفين ضائعين هنا وهدف ضائع هناك..فازت مصر للانها كانت الافضل لكننا نعيد دق ناقوس الخطر ثانية هاني سعيد لا يصلح كليبرو ولو لم يكن يقنعه مستوي القباني فهناك عماد النحاس لاعب مميز ايضا

:: الكاميرون والجزائر ::

التوفيق يخاصم الاسود..رغم الحديث العريض عن قوة العرض الجزائري الا اننا امام حقيقه واحد وهي ان التوفيق فعلا خاصم الاسود في اكثر من فرصه يحرزوا اصعب منها بكثير..نعم كان هناك تعالي نوعا ما من الاسود الا انهم رغم ذلك الفوز كان في متناول ايديهم..اتوقع ان يكون هذا التعادل مثل الخربشه المرسومه علي فانلتهم تثيرهم اكثر وتجعلهم اكثر جديه ..ورحم الله زيمبابواي..الجزائر كل من في الملعب اتي بنهاية مجهوده ورغم كل الاشادات الا ان مستواها غير مقنع بشكل كبير..ودفاعها مفتوح وخصوصا جبهته اليسري وهجومه عقيم لا يسجل الا بالصدفه..الجزائر تعتمد علي روح لاعبيها ودعم الجمهور لهم..رغم انها امور في عرف المحترفين لا تاثير لها .

:: مالي وكينيا :: 

مالي تعلن عن نفسها ..كما توقع عدد من الكمتابعين الجيدين للكره الافريقيه بيننا تالق مالي حدث ما توقعوه..مالي ادت مباراه قويه امام كينيا التي اعتبرها الجميع اقل فرق الدوره..لا ندري هلي ضعفها كان بسبب قوة مالي ام ان قوة مالي كانت بسبب ضعف كينيا..نجوم مالي ادوا مباراه طيبه وظهروا عكس فرق كثيره من غرب افريقيا ظهروا بروح كبيره وقتال كبير وهذا ما يضعهم في دائرة الضوء كاحد المقاتلين علي اللقب او علي الاقل المربع الذهبي..مالي لديها للان افضل مهاجم في البطوله ..النجم كانتونيه الذي ادي مباراه كبيره في اول مشاركه رسميه له مع مالي يدعمه النجم الكبير نجم الزمالك السابق اسماعيل كوليبالي كصانع لعب كبير وخطير رغم افتقاده الروح والقتال كما اعتدنا منه دوما .

:: السنغال وبوركينا ::

وانتهت للابد اسود التيرانا..هذا راي الشخصي ان الطفره التي حجدثت لمنتخب السنغال ارتبطت ببرونو ميتسو وانتهت برحيله..فلا هي طفره دائمه بدليل منتخبات السنغال للناشئين لا تحقق شيئا يذكر في بطولات افريقيا للناشئين ..ولا حتي هي صحوة جيل كامل لان هذا الجيل قبل برونو ميتسو لم يكن شيئا ومن الواضح انه سيعود لسيرته الاولي بعد هذا المدرب الفذ..اسود التيرانا ظهروا بلا اي فكر وبلا روح وكل لاعب يلعب في ملكوته الخاص..لن اتعجب كثيرا لو رايت هذا المنتخب المرشح للقب خارج البطوله من الدور الاول..اما منتخب بوركينا فهو يذكرنا بمنتخبات افريقيا في اواخر السبعينات..منتخبات تتقدم بسرعه كبيره..ومن كان ضعيفا سابقا اصبح الان متوسطا ومن المرجح ان يصبح فوق المتوسط ايضا..ينقصه بعد الاشياء ويكون منتخب كبيرا بالفعل..ويتميز بصغر لاعبيه بشده..الخيول لعبوا مباراه كبيره ومهاجمهم الوحيد ادي مباراه كبيره جدا وكاد ان يحسم اللقاء لمصلحتهم .

:: المغرب ونيجيريا ::

الروح قبل الفن احيانا..اثبتت تلك المباراه معادلة اعطيني منتخب معقولا بروح عاليه افضل من منتخب قوي بروح ضعيفه..المغرب وبتشكيل صاعد يفتقد عناصر الخبره لكن بحارس ممتاز يذكرنا بمدربه العظيم بادو الزاكي..بادو الذاكي وكعادة ابناء جنسه من اليهود يتميز بذكاء كبير ويدير المباريات بصوره قويه ..يذكرني بزوف حارس ايطاليا الذي كاد يخطف لها لقب ابطال اوربا كمدرب في مونديال اوروبا الاخير..المغرب ادت مباراه جيده وساعدها علي ذلك انها كانت تلاعب فريقيا لا تعرف اذا كان يريد الفوز ام الهزيمه .

:: جنوب أفريقيا وبنين ::

وكادت ان تتحقق المفاجاه..كادت بنين ان تخطف المباراه بالكامل امام الاولاد بمشاكلهم ..بنبن اضاع مهاجمها فرصه وهو يواجه الشابك بمفرده كانت كفيله بفوز بنين لان وقتها كانت النتيجه 0-0 وكانت تلك الفرصه كفيله باعطائهم المقدمه وساعتها كان النزول منها صعبا..بنين احد مفاجات البطوله رغم ضعف مستواها الا انها ليست منتخبا عاجزا مثلا عن الاداء كرواندا مثلا بل منتخب يستطيع صنع فرص واهدارها وربما قريبا احرازها..اما جنوب افريقيا فالاولاد فازوا بدون لعب فازوا بخطا حارس مرمي بنين وقبله سوء حظ مهاجم بنين..عموما اري انه باستثناء الكاميون ستتغير خريطة المنتخبات الافريقيه كثيرا بعد البطوله .

أضغط هنا للمشاركة في نقاشات تونس 2004

أضغط هنا للأشتراك في المنتدى


Advertisement


Read 6160 times Last modified on الأربعاء, 25 أيار 2011 01:12

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors