خواطر 5 ما بين سفسطة الفيلسوف وبلطجة تجار الدم وباراشوت هريدي , شريان الحياة يكمل عامه الـ 27 في حب الزمالك

Written by  رامي يوسف
Published in رامي يوسف
الإثنين, 11 آذار/مارس 2013 22:36
Rate this item
(0 votes)

ما بين سفسطة الفيلسوف وبلطجة تجار الدم وباراشوت هريدي , شريان الحياة يكمل عامه الـ 27 في حب الزمالك

 


Advertisement



موعد جديد مع خواطر زملكاوية جديدة نحاول من خلالها طرح أهم القضايا التي تشغل عقول الزملكاويه فى كل أنحاء المعمورة , عاد الزمالك من رحلة تشاد الشاقة لينخرط سريعاً فى معركة الدوري العام ويكمل سلسلة انتصاراته بفوز عصيب على الإنتاج الحربي وهاهو الفريق يستعد لمباراة فيتال الكونجولى فى إطار ذهاب دور الـ 32 من الشامبيونزليج الإفريقية. مباراة بلا شك ستكون أصعب كثيراً من مباراة جازيل فالفريق الكونجولى قوى جدا وحامل لقب بطولة الدوري متفوقاً على مازيمبى القوى والعريق , إذن فالجهاز الفني واللاعبون مُطالبون بالتركيز أكثر وتصحيح الأخطاء خاصةً الدفاعية , وكذلك العمل على حل مشكلة ضياع الفرص السهلة فمباريات خروج المغلوب من خلال مبارتى الذهاب والعودة فى الأدغال الإفريقية خاصة تحتاج بان يسجل الفريق اكبر قدر ممكن من الأهداف واستغلال اكبر كم مُتاح من الفرص فى مباراة القاهرة (أو الإسكندرية) فهي حتى كتابة هذه السطور لم تحدد بشكل نهائي ان كانت ستقام فى برج العرب بالإسكندرية أو الدفاع الجوى بالقاهرة !

والآن مع أولى خواطر هذا العدد


أسرار الفريق


أمر قميء أن تجد بعض العناصر بداخل الفريق تقوم بتسريب أخبار الفريق وأحيانا تأليف وفبركة أخبار كاذبة ونقلها لبعض الصحف والمواقع لأجل مصالح شخصيه , والمؤسف أن يقوم بتلك الأفعال المُشينة لاعبون كبار سناً وتاريخاً وأيضاً أصحاب عقود كبيره جداً تمثل عبء كبير على النادي , عبء لا يقل عن العبء الفني الذي يمثله هؤلاء الكُهُول على الفريق. فالأسد العجوز المريض والذي يعانى منذ سنوات من فقدانه أي قدرة على العطاء والذي أصبح عبئاً ثقيلاً على الفريق , والذي لا يتألق إلا فى موسم التجديد , هذا الذي لم يستطع منافسة عجوز آخر فى المنتخب والذي ظل حتى أخر مباراة أساسياً وأسدنا الجريح إما ان يجلس له بديلا عاجزاً عن الكلام كعجزه عن العطاء أو يُستبعَد تماماً ولا يُحرِّك ساكناً أو ينفعل أو يعطى أوامر للصحفي الملاكي وخادمه المُطيع - هذا الصُحفي الناقص الذي تناقض تصرفاته اسمه - لكي يُفبرك خبراً أو ينقل له هو سر من أسرار الفريق مثلما يفعل مع ناديه , ناديه الذي أعطاه المال والشُهرة ولازال يتحمله رغم عجزه الكامل وشيخوخته ومرضه , فما لبث الفريق أن بدأ يخطو خطوات جيدة نحو العودة لمساره الصحيح حتى جاء هذا الأسد العجوز ومعه كهلين آخرين كلاهما تنتهي عقودهم بنهاية هذا الموسم وكلاهما من أصحاب العقود الكبيرة وكلاهما من أصحاب المستويات الفارغة , أقول أتوا ليعبثوا باستقرار الفريق من خلال إثارة الفتن داخل الفريق وتهييج اللاعبين للمُطالبة بأموالٍ لا يستحقّوها من موسم أُلغى وكل لاعبي مصر لم يتحصّلوا من أنديتهم على باقي مُستحقات هذا الموسم ولكن ولأن النادي قد أوى ثلاثة ذئاب بشريه آخذت تقنع اللاعبين بأن لهم الحق فى المُطالبة بتلك الأموال التي لم يتعبوا لأجلها , فضلاً عن تسريب أخبار الفريق للصحفي الملاكي للأسد العجوز وآخرها خبر مُفبرك عن انقلاب اللاعبين على الجهاز الفني بعد مباراة جازيل فى تشاد , ويبدو أنه لا أمل في تقويم إبن النادي ودفعه ورفاقه عن بث الفتنة بين اللاعبين والجهاز ومجلس الإدارة ليصدُق فيهم قول الأصمعي : إذا كان الطباع طباع سوء ... فلا أدب يفيد ولا أديب.



2.تجديد عُقود اللاعبين

فى الحلقة الماضية من "خواطر زملكاوية" كنا قد طالبنا الإدارة بسرعة تجديد عقود الثلاثي جعفر ورحيل وإبراهيم صلاح ولن أعيد ما ذكرناه ولكن هذه المرة سأوجه حديثي للاعبين ..



كلكم يعلم الأزمة الاقتصادية التي تعانى منها الدولة بأكملها , وكلكم يعلم ان النشاط الكروي فى مصر قد توقّف لعام كامل لتتوقف معه كل الدخول الخاصة بكرة القدم وأصبح النادي - حاله حال كل فرق الدوري - يعانى مادياً , حتى نادي "حرامية الوكالة " نفسه اضطر لإعارة ثلاثة من أهم نجومه من أجل الوفاء بمستحقات باقي اللاعبين ؛ وكلكم يعلم أن النادي ظل طوال عام لا يوجد لديه أي دخل إلا الأموال التي أتت من صفقة إعارة نجم الفريق شيكابالا للوصل الإماراتي , كلكم يعلم أيضاً كم صبر عليكم نادي الزمالك وكم تحملت جماهيره الوفية لأجل ان تصبحوا لائقين لنادي الزمالك وتجلسون الآن لتطالبوا بالملايين !! بالبلدي كده "إللي مايشوفش من الغربال يبقى أعمى" , ارحموا النادي الذي كان سبباً فى شهرتكم والنادي الذي بدّل حياتكم وأعطاكم الشهرة والمال وفتح لكم أبواب المنتخب الذي أصبح إبراهيم صلاح عنصرا أساسياً فيه وها هو احمد جعفر ينضم أخيراً له وربما - ولمَ لا - ينضم صبري رحيل فى ظل معاناة الكرة المصرية فى هذا المركز فلا يوجد سوى عبد الشافي وسيد معوض والأخير مُصاب. قبل أن تجلس وتغتر بنفسك وتطالب بالملايين وتحاول إثبات أحقيتك فى ذلك بان أصبحت لاعب دولي تذكر انه لولا كونك لاعباً فى الزمالك لما حلمت بإرتداء قميص المنتخب , تذكر أن هذا النادي وجماهيره هم أصحاب الفضل عليك , هُم مَن تحمَّلوا ما تقدمه من كرة قدم خزعبليه وهم من صبروا على ما كنت تحققه من نتائج كارثية حتى أصبحت على ما أنت عليه الآن ! فلا تتمرّد على مَن أكرمك واقبل بتجديد تعاقدك بمبلغ معقول , وعلى إدارة النادي أيضاً أن تُقدّر اللاعبين بما يتناسب مع أهميتهم للفريق لا على أسماءهم , فليس من المعقول أن يتحصّل لاعبون كهلى تأثيرهم مُنعدم على ما يزيد عن الـ 3 ملايين في حين لا يتحصل لاعبون مُجيدون مُهمّون على نصف المليون !

الفيلسوف


مساء الأنوار يا كابتن أيمن ! كابتن أيمن لا ينكر أحد أنك كنت أحد أكثر اللاعبين الغيورين على فانلة نادي الزمالك, وكنت أحد اللاعبين المُقاتلين وحققت مع نادي الزمالك بطولات مهمة وحفرت اسمك من ذهب فى تاريخ نادينا العظيم كلاعب , ولكن ما تقدمه منذ اعتزالك حتى الآن يناقض تماماً ما كنت تقدمه وانت لاعب. كابتن أيمن كنت أحد أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الفاسد الذي ظل لسنوات يظلم الزمالك ويسرق منه البطولات ويمنحها للمنافس الأحمر ولم تنطق بكلمة , كابتن أيمن كنت ومازلت ضيفاً وشاهداً على استوديوهات المراحيض التحليلية التي لا تترك أي فرصه لمحاولة هدم نادي الزمالك ومجاملة الأحمر بطريقه فجّة وكنت ولازلت انت من المُشاركين فى تلك الجريمة , وآخرها تصريحك المُستفز والساذج جداً بأن الأهلي لم يخسر من الحرس ولكن مَن خسر هُم العناصر ! هل وصل بك الجُبن والخوف على لقمة العيش التي تتحكم فيها الوكالة من خلال الإعلانات أن تنفى هزيمة الاهلى الساحقة والتاريخية بمثل هذا التصريح الذي لا يمكنني وصفه وصفاً مهذباً احتراماً لتاريخك كلاعب والذي لازال يشفع لك إلى الآن , فجماهير الزمالك لا تنسى أبداً من قدم لها خيراً ولكنها فى نفس الوقت تظل تتذكر بكل سوء مَن يُسيء لناديها أو يطاطي للمنافس الأحمر مهما طال الزمان ! , كابتن أيمن لم يكفيه إشادته بالحكام وهى تظلم الزمالك ولم يكفيه انه أصبح الوجه الأبيض للغزال فى الاستوديوهات التحليلية بعد انضمامه للجنة الكرة فأصبحت كل أسرار الكرة فى النادي مَشاع , كابتن أيمن الذي لا يستطيع التفريق بين كونه ضيفاً فى أستوديو تحليلي وكونه عضواً بلجنة الكرة فى نادي الزمالك ودائماً ما يسترسل فى الحديث عن أسرار وخبايا خاصة بالنادي , وكعادة شاويش المسرح يستطيع بدهاء العوالم ان يستدرجه كمان كان يستدرج الغزال حتى يصل إلى ما يريده من معلومات. لم يكفى كابتن أيمن الوجه كل ذلك وقرر ان يحمل على عاتقه ضرورة التجديد للثنائي احمد حسن واحمد سمير رغم المستويات المُذرية التي يقدمها الثنائي الكهل ورغم ارتفاع قيمة عقودهم فى ظل رغبة الجميع فى النادي فى تخفيض قيمة العقود وهو الأمر الذي دفع لاعب طيب مثل احمد جعفر للمُطالبة بثلاثة ملايين جنيه لأجل التجديد والأسوأ هو ان يصرح كابتن أيمن ان الحفاظ على الصقر هو سبيل الزمالك للوصول للبطولات ! ثم تصريحه المستفز بعدم دخول الزمالك في مفاوضات مع اللاعب المميز أحمد خيري الذي ينتهي عقه بنهاية الموسم ويحق له التوقيع لأي نادي من يناير الماضي , فقط للحفاظ إحتراماً للنادي الإسماعيلي وحفاظاً على أواصر الصلة معه رغم تصريح الإسماعيلي نفسه بعدم قدرته على تلبية مطالب خيري ! المتفلسف لا يجد ضرراً من ذهاب اللاعب للأحمر وهو بالفعل قريب منهم , المهم ان نحافظ على مشاعر الإسماعيلي , بئس البلاهة والسذاجة ما تفعل !



عُمَر هريدى


احد الابتلاءات التي ابتلتنا بها المجالس المعينة اثر لعنة تاريخيه أصابت النادي فى مقتل للأسف تسبب فيها احد أعظم رؤساء النادي على مر التاريخ وهو الراحل نور الدالي والذي لم يخطئ فى حياته خطاً يساوى إقحام "محامى نواب سميحة" فى نادي الزمالك ووصوله إلى مجلس الإدارة حتى وصل فى يوماً من الأيام وفى غفلة من الزمان ليصبح رئيسا لنادي الزمالك ومن يومها وحتى اللحظة لم يفيق نادي الزمالك من الغيبوبة جراء هذه السقطة التاريخية للجمعية العمومية فى نادي الزمالك , فدخل الزمالك فى صراعات داخل المحاكم واستمرت دوامة المجالس المعينة والتي ابتلانا بها السيد حسن صقر المحسوب للأسف على نادي الزمالك بمجالس وشخوص وضعوا نادي الزمالك فى مزيد من الغياهب المظلمة , وكان احد تلك الابتلاءات هو تعيين عضو مجلس إدارة اهلاوى ترك الزمالك بكل مشاكله وذهب إلى تونس لتشجيع المنافس اللدود ودفع مكافآت خاصة من جيبه للاعبي الأحمر بعد فوزهم ببطولة إفريقيا وقت ان كان الزمالك غارقا فى ديونه وأزماته ! السيد عمر هريدى الاهلاوى ورئيس اللجنة التشريعية فى برلمان 2005 والقيادي فى الحزب الوطني المُنحل قام برفع دعوة قضائية على وزير الرياضة السيد العامري فاروق طعناً على موافقته على حصول نادي الزمالك على قرض من احد البنوك لأجل البدء فى تنفيذ مشروع بناء فرع النادي الجديد فى 6 أكتوبر مُتحججاً بأن اللائحة لا تسمح بحصول النادي على قرض يزيد عن نسبة 20% من إجمالي الميزانية وان النادي مديون بـ 46 مليون جنيه , بعد علمه بموافقة الوزير على منح احد البنوك قرض قيمته 30 مليون جنيه لنادي الزمالك , وخرج السيد عمر عبر كل البرامج الرياضية يهدد الوزير ويهدد مجلس إدارة الزمالك بأن ما تم يعتبر مخالفه صريحة للائحة حتى فاجئه المستشار أيمن عبد الفتاح عضو الجمعية العمومية لمجلس الدولة بان اللائحة قد تغيرت فى العام 2010 وأصبح من حق النادي الاقتراض حتى نسبة 40% فى حال موافقة وزير الرياضة على ذلك وهو ما تم بالفعل وعليه فموقف الزمالك والوزير صحيح تماماً ولا يجوز لأحد الطعن على هذا القرار الصادر من الوزير بالموافقة على منح احد البنوك قرضاً بقيمة 30 مليون جنيه للزمالك , فاضطر الاهلاوى عمر هريدى والطامع فى كرسي رئاسة نادي الزمالك للبحث عن سبب آخر غير السبب الذي نفاه عضو الجمعية العمومية لمجلس الدولة وتحجج بان المجلس لم يتبقى له سوى شهرين ولا يحق له الاقتراض فرد المستشار أيمن عبد الفتاح انه لا يوجد نص واضح فى القانون يمنع ذلك , وبعيداً عن موضوع القرض الذي أكد المستشار أيمن عبد الفتاح أحقية النادي فيه وقانونية موقف النادي ووزير الرياضة وأحقية المجلس فى التصرف فى القرض من خلال الصرف على المتطلبات الأساسية وهى كلمة مطاطة على حد وصف الرجل فتشمل الديون والمشاءات وحتى عقود اللاعبين لأنها من ضمن أصول النادي , ولكن يبقى السؤال : إلى متى سيظل نادي الزمالك مأوى لهؤلاء ؟! والى متى يظل مطمعاً لكل من يريد الشهرة أو الحصول على سبوبه ؟! , وأين الزملكاويه الحقيقيين من ذلك ؟! لماذا يتركون النادي لهؤلاء ليعبثوا بمقدراته , عمر هريدى الاهلاوى والقيادي بالحزب الوطني المنحل يريد العبث بمستقبل نادي الزمالك من خلال محاولاته لهدم أي محاولة للمجلس الحالي في إصلاح ما أفسدوه هم أنفسهم لكسب معركة انتخابيه , الزمالك الذي يشبه مصر فى كل شيء الكل طامعا فيه , الكل لا يفكر إلا فى مصلحة ما من وراءه ولا احد يفكر فى مصلحته , دائما ما يدفع أثماناً باهظة لمهاترات المحسوبين عليه , يملك ماضٍ عريق وعظيم وحاضر اسود ومستقبل مظلم وغير واضح المعالم , لازال الزمالك إلى يومنا هذا يدفع ثمن فساد الدولة وعجزها ومحاولتها لإرضاء أغلبية تشجع المنافس على حسابه , تصدر له المشاكل والأزمات حتى تلهى الناس عن المشاكل السياسية , قصة عمر هريدى التي طفت على السطح فجأة وبدون مقدمات تذكرنا بقضايا المحامى الأخر التي كانت دائماً ما تطفو على سطح الأحداث وقت حدوث أزمات كبيرة فى الدولة لإلهاء الشعب فى قضايا رياضيه فرعية.

مَجني عليهم أم شركاء فى الجريمة ؟!


لا شك عندي من تورط قيادات اولتراس اهلاوى فى مذبحة بورسعيد ! الكل يعلم أن الجروب تم اختراقه سياسياً, والكل يعلم كم الاستفزاز الذي صدر عن اولتراس اهلاوى قبل وأثناء اللقاء , منها ما نشرته الصفحة الرسمية للحروب عبر موقع التواصل الاجتماعي Facebook من تهديد واضح للبورسعيدية بأنهم سيُضربون فى بلدهم مثلما حدث فى العام الماضي ! مروراً برفع لافتة مكتوباً عليها بلد البالة ماجبتش رجالة وصولاً إلى إلقاء الشماريخ على مدرجات النادي المصري وإلقاء الشماريخ والحجارة على الأمن المُكلف بحماية جماهير الاهلى لتفرقته وبالفعل نجحت محاولات اولتراس اهلاوى فى تفرقه الأمن وإبعاده من أمام المُدرج المُخصص لجماهير الاهلى بعدها اختفى كل كابوهات اولتراس اهلاوى وتركوا زملائهم وليمة للقتلة. كنا هنا وعبر نفس المنبر "خواطر زملكاوية" أول من نبه لهذا الأمر وان قيادات اولتراس اهلاوى هي الجاني الحقيقي أو على الأقل هم احد العناصر المتورطة فى الحادث, طالبنا أهالي الشهداء بالابتعاد عنهم فهم يتاجرون بالقضية لأجل مصالح شخصية , طالبناهم بالبحث عن الجاني الحقيقي الذي ضحّى بدماء زملائه لأجل أهداف أخرى ومصالح شخصية وهاهو يستمر فى لعب باقي دورة فى المسرحية الحقيرة من خلال إحداث الشغب والفوضى فى كل مكان , وليت الأمر لأجل مصلحة الدولة أو لأجل مصلحة المواطن المطحون ولكنها لأجل مصالح شخصية , أتى حكم المحكمة الظالم لأهالي بورسعيد سياسيا من الدرجة الأولى لأول مره يُعاقب شخص بالإعدام بعد الثورة ! فمن قتلوا شهداء الثورة لازال أحرار طلقاء ومعظمهم نال البراءة ! ورغم ان من بينهم الكثير من أفراد حركة الاولتراس عموماً فى مصر وخاصة اولتراس اهلاوى إلا ان وكما سبق وذكرنا استمروا فى حياتهم بشكل طبيعي ولم يطالبوا بالقصاص لهم حتى بمجرد وقفه احتجاجيه ! تم الحكم بالإعدام على 21 شخص من بينهم فرد اولتراس اهلاوى ولم يتحرك الجروب ولم ينطق احدهم ولم نجد أي رد فعل إلا من اللاعب عماد متعب لاعب المنظومة وفاجئنا محامى المنظومة بالهجوم الشديد على اللاعب مُتهماً إياه بمحاولة إفساد حكم المحكمة الذي اقتص للشهداء من القتلى ! إذن فلو كان جروب اولتراس اهلاوى غير مُتورط فى الأحداث لماذا صمتوا و أحد المحكومين عليهم بالإعدام هو فرد اولتراس اهلاوى وزميلهم وهم يعلمون علم اليقين انه مظلوم ؟! , لماذا يُثار الشغب إلى الآن رغم ان المحكمة قد حكمت بإعدام 21 شخصا و5 أشخاص بالمؤبد ؟! , وكيف ينتقم هؤلاء من الداخلية من خلال إشعال النيران فى اتحاد الكره وسرقة محتوياته من كؤوس ودروع تمثل تاريخ مصر الكروي وأجهزة كمبيوتر وشاشات الخ .. , ما دخل القصاص بالسرقة ؟! هؤلاء لا يريدون قصاص هؤلاء يريدون فرض الفوضى والبلطجة والسرقة , هؤلاء يريدون ان يعيثوا فى الأرض فساداً وهناك فى الدولة من يحميهم ويوفر لهم الدعم حتى يجد غطاء يبرر به أخطاءه وفشله , ويستطيع من خلاله قمع المعارضة المتهمة بالشغب وإثارة الفتن , رغم كونها معارضه عاجزة لا طائل منها ولا فائدة ,وبعيداً عن كلِ ذلك فاجئنا اتحاد الكره المُرتعش بقرار غير مسئول بإيقاف النشاط الرياضي دون أدنى اعتبار للخسائر الهائلة التي ستطال كل من له علاقة بكرة القدم فى مصر وبالأخص نادي الزمالك الذي وجد أخيراً طريقاً مُمهداً نحو العودة , وأصبح كل هذا وأكثر مُهدد بسبب شغب وبلطجة من حفنة من الرعاع حاولت العبث بمُستقبل الفريق بعد أن رأوا فريقهم ينهار ويتلقى الهزائم المُتتالية , وفى المقابل وجدوا الزمالك يسير بخطى ثابتة ويحقق الفوز تلو الأخر , ولكن تدخل السيد العامري فاروق فى الوقت المُناسب ورفض هذا القرار المُرتعش ! !
الفيديو التالى يثبت صدق ما ذكرناه بخصوص تفريق جماهير الاهلى المتعمد لعناصر الامن قبل نهايه المباره بدقيقتين !






 

عيد ميلاد سعيد يا شريان الحياة

 


27 عاما مضت على ميلاد شريان الحياة الزملكاوى, نعم هو شيكابالا , شيكابالا الذي حافظ وحده على كبرياء الزمالك فى سنوات الضياع ! , شيكابالا الذي لولاه لما ظل الزمالك حتى وهو يعانى فى كل شيء منافسا على البطولات محافظاً على اسمه وكبرياءه وسط الكبار , شيكا الذي كان يحمل الفريق بأكمله على كتفه ويركد به نحو المنافسة على دوري 2010 -2011 ولولا قذارة وفجور وعهر التحكيم المصري , وسوء أداء الأسد المريض - الذي تسبب عجزه فى فقدان العديد من النقاط - لأصبح الزمالك بطلا للدوري أو بالحق قل لأصبح شيكابالا بطلا للدوري ! ارجع لتصريح مانويل جوزيه مدرب الاهلى وقتها .. الذي ناشد فيها مدربي الأندية الأخرى قائلا : راقبوا شيكا جيدا حتى تساعدونا فى الحصول على اللقب , هل علمت الآن لماذا أطلقت عليه شريان الحياة ؟! وبعيدا عما أقول واهم مما أقول أو يقول غيري تعالوا لنعرف ماذا قال الأسطورة مارادونا احد أعظم 3 لاعبين داعبوا كرة القدم تاريخيا عن شيكا :
أبدى الأسطورة العالمية دييجو مارادونا مدرب الوصل الإماراتي السابق، وسفير الرياضة بدبي، إعجابه باللاعب محمود عبد الرازق شيكابالا وبقدراته الفنية التي ظهر عليها خلال تجربته فى الدوري الإماراتي مع الوصل بداية الموسم الجاري ، قبل أن تنتهي علاقة اللاعب مع الفريق ويعود للزمالك ناديه السابق.
ورفض مارادونا وصف صفقة شيكا بالخاسرة أو الفاشلة كما ردد البعض نتيجة لعدم التزامه وقال «رأيت لاعباً يمتلك قدرات فنية هائلة داخل الملعب مع الوصل، وهو لاعب مميز وكان قد عرض علىّ لضمه خلال قيادتي للوصل الموسم الماضي ولكن وقتها الزمالك رفض رغم ترحيبى بضمه لصفوف الفريق».
وتابع «عندما شارك شيكا بالدوري مع الوصل خلال مباريات الدور الأول كان من أخطر اللاعبين لما يمتلكه من مهارة فردية تكاد تضعه مع مشاهير العالم خاصة اللاعبين البرازيليين والأرجنتينيين أصحاب المهارة العالية».
والغريب والمثير للغثيان هو ان تجد تعتيم إعلامي مريب على تصريحات ماردونا بحق شيكابالا ولو كان الأسطورة الارجنتينى كان قد تحدث عن أبو تريكة مثلا لأصبح هذا التصريح مقررا يوميا على مسامعنا وربما حل هذا التصريح محل النشيد القومي لطلاب المدارس ! وفى نفس الأسبوع وبمناسبة عيد ميلاده أفرد موقع الفيفا مساحه خاصة للنجم شيكابالا لتهنئته بعيد ميلاده


الفيفا تحتفل بعيد ميلاد شيكابالا

 

 

كل سنة و انت طيب يا شيكابالا


كل سنه وانت طيب يا شريان الحياة وكل سنه وانت حراق عليهم .


 



رامي يوسف


جرافك محمد صابر



خواطر 4 رفع الالتباس عمن لا يُفرق بين المايوه واللباس









Last modified on الإثنين, 19 أيار 2014 11:27

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors