ما بين لُغز الشوط الأول وعقد الرعايه الجديد .. هل تنجح أندية القاع في إفساد الدوري!

Written by  رامي يوسف
Published in رامي يوسف
السبت, 13 نيسان/أبريل 2013 21:01
Rate this item
(0 votes)

ما بين لُغز الشوط الأول وعقد الرعايه الجديد .. هل تنجح أندية القاع في إفساد الدوري!

 


Advertisement



عشاق ومُتابعو موقع Zamalek.tv فى كل مكان ؛ موعد جديد مع خواطر زملكاوية ومُحاولة لقراءة ما يدور فى أذهان وعُقول جماهير الزمالك الحبيبة فى كل مكان ...


 

كيف تتحول الرغبة فى الانتقام إلى مرض ؟

منذ فتره ليست بالبعيدة ارتبط اسم أحد الصحفيين بتولّي مسئولية المنظومة الإعلامية فى الزمالك ولكن ما حدث هو إعلان مجلس إدارة النادي إسم الأستاذ فتحي سند لتولى هذا المنصب وإعطاءه كافة الصلاحيات فى تعيين رئيس تحرير المجلة ورئيس تحرير الموقع الرسمي , فأختار الأستاذ فتحي سند الأستاذ أسامه أبو زيد لمنصب رئيس تحرير مجلة النادي وزميله الأستاذ محمد الدمرداش لرئاسة تحرير الموقع الرسمي , بيد أن الأمر قد ترك شيئاً ما فى نفس الصحفي إياه ليتفرّغ بعدها للهجوم على الزمالك وإطلاق الشائعات التي تهدد استقرار الفريق وربما ما زاد الأمر سوءاً عند الرجل هو استقالة الأستاذ فتحي سند فتعشَّم الرجل فى أن يتولى المنصب بدلاً منه وهو ما لم يحدث فلم يُعين النادي بديلاً لفتحي سند حتى الآن , فزادت رغبة الانتقام عند الرجل وقرر أن يُطلق سهامه تجاه الزمالك فبدأها بشائعة من نسج خياله مفادها أن لاعبي الزمالك يرفضون عودة شيكابالا للفريق , فردَّ عليه اللاعبون مِن خلال قميص ارتداه لاعب الفريق عمر جابر وأظهره بعد هدف عبد الشافي فى مباراة الشرطة مكتوباً عليه I love Shika فى رسالة واضحة من لاعبي الفريق أنهم يُحبون شيكابالا ويتمنّون عودته , وأكد على الأمر أكثر من لاعب فى حوار صحفي منهم محمد إبراهيم واحمد عيد الذي لا يترك فرصه ظهور إعلاميه إلا ويؤكد فيها على أمنيته بأن يعود شيكابالا , حتى فى حديثه مع المُقرّبين منه عبّر في أكثر من مرة عن أمنيته فى عودة شيكابالا.

ولأن الرغبة فى الانتقام إذا تملَّكت شخص تحوَّلت إلى مرض فقرر هذا الصحفي بعدها الهجوم على عمر جابر ووصفه بأنه كان أسوء لاعبي الزمالك فى المباراة رغم أن عمر هو صانع هدف التعادل للزمالك الذي أحرزه محمد ابراهيم وما قاله الصحفي المذكور فى حق عمر جابر لم يكن نتيجة رؤية فنية هو يفتقدها فى الأساس - فهو فى رأيي لا يملك أي موهبة فى التحليل الفني أو تقييم أداء اللاعبين - ولكن الأمر كان لمُجرَّد الانتقام من عمر بعد ان أحرجه وكذّبه ؛ ولأن الطيور على أشكالها وجد هذا الصُحفي المريض مأواه لدى أحد الإعلاميين الذي حوَّل برنامجه هو الآخر لمِنبَر للهجوم على رئيس الزمالك بصفته رئيس لجنة البث الفضائي بسبب إصرار عباس على تحصيل حقوق الانديه من القنوات ليُعطي هذا الإعلامي الفرصة للصحفي بأن يظهر من جديد ويخرج ما فى جُعبته من حقد وكره ورغبة فى الانتقام من مجلس إدارة الزمالك - الذي خذله ولم يستعن به - ليحوّل الصحفي سمومه تجاه ڤييرا الرجل الناجح بشهادة الجميع ويصفه بضعيف الشخصية ويقول بأنه دموعه دليل على ضعف شخصيته وانه غير قادر على قيادة الزمالك للوصول بعيداً فى البطولة الإفريقية بحجة ضعف شخصيته وضعف قدراته الفنية وأنه لا يستطيع توظيف نجم الفريق محمد ابراهيم بالشكل الأمثل ولا يستطيع الهجوم خارج أرضه بدليل تعادله السلبي فى المبارتين التي خاضهما الفريق خارج أرضه إفريقياً ولم يضع الصحفي المتواضع فى اعتباره أن المُبارتين لُعبا على ملعب ترتان فى درجات حرارة حارقة ولم يُخجله أو يُخجل شاويش المسرح الذي قام باستضافته ان الزمالك هو الفريق الوحيد الذي حافظ على نظافة شباكه فى المباريات الـ 4 التي خاضها فى البطولة حتى الآن أو أن هذا المدرب الذي وصفوه بضعيف الشخصية صُنف فى الشهر الماضي فى المركز الـ 14 على مستوى العالم , ولكن الغرض بالفعل مرض , شفاهم الله وعافاهم !


لماذا لا يتألق الزمالك فى الشوط الأول ..؟

تساؤل يطرحه الكثير من عُشاق الفارس الأبيض فى كل مكان ولم يجدوا له إجابة شافيه , فقد اقتصر تألق الزمالك فى الشوط الأول هذا الموسم على 3 مباريات , بدأت من مباراة الافتتاح أمام الاتحاد ثم مباراة اتحاد الشرطة التي تلتها وأخيراً مباراة للاسماعيلى , اما بقى المباريات فلم يتألق فيها الزمالك إلا فى الشوط الثاني , فى السطور التالية سنحاول شرح الأسباب من وجهة نظر فنية بحتة. زمالك ڤييرا يستهدف كرة القدم الهجومية الجمالية الشاملة من خلال التمريرات القصيرة وعمل مثلثات ومربعات مرسومة ومحددة من قبل المدرب ينفذها اللاعبون داخل الملعب , حتى تنجح هذه الطريقة تحتاج إلى عوامل بعضها مرتبط بالفريق وبعضها يرتبط بطريقة أداء الخصم , وما يرتبط بالفريق لا أراه كاملاُ من وجهة نظري , فنجاح الطريقة يعتمد فى المقام الأول على قدرة المهاجم الصريح على أداء بعض الأدوار المركبة منها على سبيل المثال لا الحصر قيامه بدور سويتش للربط بين لاعبي الخط الامامى والنزول فى مناطق محدده لسحب مدافعي الخصم وخلخلة تنظيمهم الدفاعي , ومهاجم الفريق الاساسى هذا الموسم وهو احمد جعفر لا استطيع ان أقول انه يقوم بذلك على أكمل وجه فى كل المباريات ولا استطيع ان أقول أنه لا يفعل ذلك أبداً , فأحياناً ينجح احمد جعفر فى دور الربط بين زملائه وأحيان أخرى لا , ويتسبب سوء تمريراته فى إفساد هجمات الفريق مبكراً , وأحياناً يتحرك جعفر بشكل صحيح كعندما ينزل إلى نقطة انطلاق عبد الشافي او يتحرك يمينا فى اتجاه الاعب حامل الكره فيسحب معه اثنان من المدافعين ويحركهم على احد طرفي الملعب فيُخلى مساحة في عمق الدفاع ويُعطى مساحه للعب الكره العكسيه ليتحرك فيها عبد الشافي وكذا يترك مساحة لمحمد ابراهيم مثلاً للتمرير كما حدث فى هدف عبد الشافي في مباراة الشرطة أو فى انفراد عبد الشافي الثاني فى مباراة الإسماعيلي أو يمرر هو بنفسه كما حدث فى انفراد عبد الشافي الأول فى مباراة الإسماعيلي ويخلق خطورة واضحة للفريق ويختصر طريق الوصول للمرمى ؛ وأحياناً أخرى كثيرة يعجز تماماً عن فعل ذلك ويتحرك للعمق فيزيد الأمور سوءاً وتعقيداً ويُساهم مع مدافعي الخصم فى خنق مساحات الملعب أمام زملائه .


 



ما بين لُغز الشوط الأول وعقد الرعايه الجديد .. هل تنجح أندية القاع في إفساد الدوري!

 

ما بين لُغز الشوط الأول وعقد الرعايه الجديد .. هل تنجح أندية القاع في إفساد الدوري!


إلى جانب افتقاد الفريق للاعبي الأجناب القادرين على إرسال عرضيات مُتقنة يمكن ان تكون أحد حلول التكتل الدفاعي للخصم , ولا أريد ان أخوض كثيراً فى هذا الأمر فزملائي محمد خليفة ونور الدين استفاضا فى شرحها ولكن فقط سأحاول التركيز على ما لم يتناوله الثنائي .نذهب الآن إلى السبب الأخر والاهم فى افتقاد الفريق لمتعة الأداء فى الشوط الأول ؛ كل الفرق تقريباً التي واجهت الزمالك - باستثناء الاتحاد والإسماعيلي - لعبت بطريقة الدفاع المُتقدم بطول الملعب من أجل الضغط المُبكر على لاعبي الزمالك وعدم إعطاءهم فرصه للتحضير الجيد والسليم الذي يمكّنهم من بناء الهجمات بشكل أسهل وأسرع كما يوضح الرسم التالي :


 

ما بين لُغز الشوط الأول وعقد الرعايه الجديد .. هل تنجح أندية القاع في إفساد الدوري!



ولأن تلك الطريقة تحتاج إلى مُعدلات عالية من اللياقة البدنية وهو ما لا يتوافر تقريباً فى كل فرق الدوري العام هذا الموسم فلم يستطع أي فريق أن يستمر على تلك الطريقة لأكثر من 50-60 دقيقه بعدها يستسلم تماماً للعودة إلى دفاع المنطقة الذي لا يحتاج إلى جهد كبير , وقتها يترك الخصم مساحات جيدة للاعبي الزمالك تمكنهم من التحضير السليم وبناء الهجمات بشكل مثالي ويستطيع وقتها الزمالك من فرض أسلوبه المُفضل على الخصم وتظهر وقتها اللعبات المركبة التي تُجبر الخصم على فتح مساحات فى دفاعاته تُمكن الزمالك من إحراز الأهداف كما يوضح الرسم التالي :


 

ما بين لُغز الشوط الأول وعقد الرعايه الجديد .. هل تنجح أندية القاع في إفساد الدوري!




عقد الرعايه ودور الجماهير فى إنجاحه :

كما اشرنا فى المقال السابق فإن عقد الرعاية بين النادي والوكالة الإعلانية هو عقد شراكه يُفترض من كل طرف ان يعمل على إنجاحه حتى تتم المنفعة لصالح الطرفين , ودورنا كجماهير للزمالك والجزء الأهم فى تكوينه والمَعني أصلاً من هذه الرعاية أن ندعم كل شركة ستضع إعلان على قميص الزمالك من خلال شراء منتجاتها , حتى تصل الرسالة وتجد كل شركة كم المكاسب التي حققتها من جراء وضع اسمها على قميص نادينا الحبيب لتكون دافعاً ومُحفزاً لها ولغيرها ويحقق الزمالك مكاسب اكبر فى المستقبل. شركات الرعاية تدفع الأموال لأجلكم , لأجل ان تكسب رضاءكم وانتم كجماهير الزمالك الهدف الرئيسي الذي يسعى الراعي لجذبه , فبشراءك لمنتجات هذا الراعي تكون قد أسهمت بشكل مثالي فى تحقيق ناديك لمكاسب مادية تُعينه على دفع مرتبات اللاعبين وشراء لاعبين جُدد قادرين على تحقيق البطولات. فلا تكن بخيلاً مع ناديك ما دمت فى كل الأحوال ستشترى منتجاً فالأولى أن يكون هذا المُنتَج لشركة تدفع أموال لتدعم بها الزمالك .



جمهوره ده شمال !


جمهوره ده حماه" هكذا يُردّدون , فى التالته شمال يَقبعون , لو أردنا الدمج بين الجُملتين لأنتجتا جملة واحدة وهى "جمهوره ده شمال" , (لا اقصد كل الجماهير ولكن أعني تماماً مجموعة اولتراس شمال). اولتراس حَرق مُشجعي المُنافسين والتنكيل بهم , اولتراس الإساءة لكل المُنافسين والتعدّي قولاً وفعلاً على مُدن يذهب فريقهم للعب مع فرقها وتكسير مَحلاتها وشوارعها والتعدَّي على مُواطنيها , اولتراس حَرق مقر اتحاد الكرة , اولتراس جمال وعلاء مبارك وسمير زاهر والتعدي على أتوبيس الأشقاء منتخب الجزائر , اولتراس أصحاب "لافتة بلد البالة مجبتش رجالة" التي تسببت فى مقتل العشرات من زملائهم , فى مؤامرة لا يمكن تبرئه قيادات اولتراس شمال منها أبداً , فكما سَبق واشرنا فى مقالات سابقة هُم مَن نزلوا إلى الملعب وقاموا بتفرقة الأمن المُكلف بحمايتهم وعرضنا الفيديو الذي يُثبِت ذلك , وهُم مَن رفعوا لافتة تهين شعب بورسعيد داخل بورسعيد , وهُم مَن توعَّدوا أهل بورسعيد بالجحيم داخل بلدهم مثلما فعلوا فى العام الذي سبقه , ثم بعد ذلك هم من طالبوا بحق من قتلوهم !! وهاهُم الآن وبمنتهى الحقارة يرفعون نفس اللافتة فى مباراة فريقهم الأحمر أمام توسكر الكيني فى دوري أبطال إفريقيا , اللافتة التي أهانت بلد بأكملها فكانت سبب فى وفاة عشرات الأشخاص والتي رفعها قيادات وكابوهات اولتراس شمال ثم لاذوا بالفرار وتركوا زملائهم فريسة الغضب البورسعيدي , هاهُم يرفعونها مُجدداً ولكن هذه المرة فى الإسكندرية وبعيداً عن ارض بورسعيد التي وصفوها ببلد البالة مجبتش رجالة , ولا عُذر لهم فى رفعها الآن بعدما ذاقوا رجولة أهل بورسعيد !

ثم إنهم لم يكتفوا بإعادة إنتاج جريمتهم التي راح ضحيتها زملاء لهم بل وصلت بهم البلطجة والوقاحة -ولهم الحق فلم يحاسبهم احد على جرائمهم السابقة ومنها المشاركة فى جريمة قتل زملائهم - أقول وصلت بهم القذارة إلى تكسير مُدرجات إستاد الجيش ببرج العرب , وهى منشأة تخص الدولة التي اغُتصبت هيبتها على أيديهم وما أعقب ذلك من تهديد من الجيش بعدم إقامة أي مباريات على ملاعب القوات المسلحة بعد ذلك مما يهدد بإلغاء مسابقة الدوري العام وكذلك عدم توافر أي ملعب للفرق المصرية المتأهلة إفريقيا ومنها الاهلى لاستضافه المباريات الإفريقية المقبلة خاصةً وأن كل المباريات تُقام على ملاعب القوات المسلحة فقط , هي محاولة جديدة من اولتراس شمال لإلغاء الدوري العام من أجل ألا يفوز الزمالك بالبطولة بعد فشل محاولتهم الأولى عقب اقتحام وحرق وسرقة اتحاد الكرة.

ولكن الذنب الأكبر يقع على من ساندهم ووقف إلى جوارهم ورفض أن يتهمهم رغم علمه علم اليقين بتورط قيادات اولتراس شمال فى القضية , الذنب ذنب إعلام جبان جامل المنظومة على حساب الحق والضمير , إعلام ارتعش وآبى أن يقول الحق ولو كانوا نطقوا به من اليوم الأول لما وصلنا إلى ما وصلناه إليه الآن ! ألوم جماهير الزمالك العاطفية التي غلبت العاطفة لديهم العقلَ وساندوا هؤلاء المُجرمين , ألوم مَن يترك هؤلاء ليعيثوا فى الأرض فساداً دون حساب أو عقاب , الكل يعرف أن اولتراس شمال هم من قاموا بحرق اتحاد الكره , هل تمت محاسبتهم ؟! بالطبع لا , ولا أدرى هل هؤلاء أقوى من الدولة أم أن الدولة هي مَن تحميهم ولصالح من ؟! يتحدثون ليلاً نهاراً عن هيبة الدولة , بالله عليكم أي هيبة وأي دولة ؟! هيبة الدولة مُزقت واغتًصبت على أيدي الرِعاع والمُجرمين والدولة لازلت تكتفي بالمشاهدة , أين رجال الشرطة مِن ذلك ؟! ألا هَم لكم سوى قتل وسَحل المُتظاهرين ؟! هل هذا وفقط دوركم ؟! هل اكتفيتم بحماية الأنظمة المختلفة ورفعتم أيديكم عن حماية الدولة ؟! الدولة جنابك ليست النظام ! مخطئ مَن صوَّر لك هذا , الدولة هي الشعب , هي الأرض , هي الحق والعدل والكرامة والأمن , أين كل هذا , أين الدولة إذاً ؟!


عذراً أهل بورسعيد فمصر لم تلد رجالاً خارج حُدود مدينتكم ليردعوا هؤلاء !

ملحوظه ,



الآمر ليس بجديد على جماهير الأهلي فُهم مَن تسببوا مِن قبل فى إيقاف النشاط الرياضى فى مصر فى حقبة السبعينات بسبب أحداث الشغب التى قاموا بها أثناء مبارة فريقهم الاحمر مع الزمالك , فدائماً ما تدفع الكرة المصرية ثمناً لحماقاتهم المُستمرة.

ولأن الهروب هو أول وأسهل ما يُفكر فيه الفاشل تتردد أنباء عن سعي العديد من الأندية التي لا تضمن البقاء فى الدوري لإفساد البطولة واجتمعوا جميعاً بحجج واهية ومبررات سخيفة سبق أن قبلوا بها قبل بداية الدوري , ولكن ولأن وضعهم الآن مُتعثر حاولوا استغلال محاولة الاهلى إفساد المسابقة بسبب سوء حالته الفنية , ولكي يستطيع التفرغ للبطولة الإفريقية كما فعل فى الموسم السابق , ويستعيد المُصابون من لاعبيه أمثال وليد سليمان وحسام غالى والمعارين فتحي وجدو وأبو تريكة , فبدءوا فى التخطيط لإفساد المسابقة وبدءوا فى الاتصال بالأهلي بصفته القادر على تحريك الأمور لما له من نفوذ وشعبية وجماهير اشتهرت بالبلطجة وفرض الرأي بالقوة من أجل ألا تكتمل بطولة الدوري مُستغلين ما بدأه الاهلى بالفعل من تحطيم جماهيره لمُدرجات ملعب برج العرب وما أعقب ذلك من قرار منع أي مُباريات تُقام على هذا الملعب مما أدى إلى تأجيل مبارتى الزمالك والاتحاد والأهلي وغزل المحلة لأجل غير مسمى كخطوه أولى لإلغاء المسابقة.


 

سؤال التعليقات :

هل ترى ان اقتراب موعد الانتخابات نادي الزمالك سيؤثر بالسلب على مسيرة الفريق الناجحة حتى الآن , وإذا كنت ترى ذلك فبماذا تنصح ڤييرا ولاعبيه حتى يتفادوا ذلك ؟؟

 

 



رامي يوسف


جرافك محمد صابر



خواطر 4 رفع الالتباس عمن لا يُفرق بين المايوه واللباس









Last modified on الإثنين, 19 أيار 2014 11:09

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors