موجز تحليلى : نوه زملكاوية تجتاح اندية الاسكندرية

Written by  رامى يوسف
Published in رامي يوسف
الخميس, 06 تشرين2/نوفمبر 2014 16:40
Rate this item
(1 Vote)
موجز تحليلى موجز تحليلى مباراة الزمالك و الحرس

Advertisement

  انهى الزمالك الفترة الانتقالية التى بدأت بتغيير فى الجهاز الفنى , مروراً بقيادة فنية لمحمد صلاح و تدخل تدريجى لباتشيكو , وسط المباريات و بدون راحة , مما استوجب ضرورة الحذر فى محاولة تغيير اسلوب الفريق , و كانت تلك الفترة هى التى تشهد قلق كبير على ضياع مزيد من النقاط حتى تصل حالة التفاهم و الانسجام بين فكر المدرب و اللاعبين الى القدر المناسب , و لكن و لله الحمد فقد حقق الفريق الفوز الثالث على التوالى بعد تعادل مع دجلة بقيادة صلاح , باتشيكو حصل على العلامة الكاملة , و هو ما تخطى اقصى ما كنا نتمنى , لعل فترة التوقف المقبلة تشهد اصلاح ما افسدته فترة الاعداد الكارثية , و لعلها توجد لنا حلول هجومية اكثر و شكل هجومى اوضح , و الان مع التفاصيل الفنية ..

باتشيكو يحتفظ بالخطة الرقمية 4-2-3-1 و بنفس التشكيل الذى لا يشهد اى تغييرات اضطرارية , فبدأ اللقاء بالتشكيل التالى :

احمد الشناوى ( جنش )

أحمد سمير – كوفى – على جبر – حازم امام

طارق حامد – ابراهيم صلاح

مؤمن زكريا – احمد عيد (معروف يوسف ) – اوباما ( حماده طلبه )

خالد قمر

برباعى دفاع متأخر و ثنائى ارتكاز و ثلاثى خلف رأس الحربة و مهاجم Target Man بدأ باتشيكو اللقاء

 1

عاد حازم امام الى مركز الظهير الايمن فى ظل غياب عمر جابر " الموقوف بقرار من رئيس النادى " و استمر ثنائى القلب جبر يميناً و كوفى يساراٍ كما هم , و استمر سمير فى مركز الظهير الايسر , و الرباعى لعب بشكل متأخر , حتى فى ظل تقدم الظهيرين كانت الطريقة تتحول الى 3-4-3 بتأخر طارق حامد وسط قلبى الدفاع و زيادة سمير و حازم امام لوسط الملعب و تحول مؤمن زكريا و اوباما كشادو استرايكر فى ظل نزول خالد قمر للقيام بدور التارجت , كمحطة يستند اليها الفريق هجومياً , كذلك تم تكليف خالد قمر بدور الربط بين عناصر الهجوم

 2

ثنائى ارتكاز متنوع الادوار و ليس متشابهاً كما يظن البعض , وسنشرح ذلك :

طارق حامد : طارق مكلف بالضغط المبكر على حامل الكرة لمحاولة افساد عملية التحضير الهجومى للمنافس , يراهن دائماً على قطع التمريرة الثانية , يركض دائماً فى اتجاه الكرة

ابراهيم صلاح : مُكلف بدور التغطية خلف طارق حامد , يعتمد اكثر على حسن القراءة و التوقع السليم لمكان الكرة , اذا ما نجح المنافس فى نقل الكرة من خلف طارق حامد تجد ابراهيم صلاح يقوم بدور التغطية

وجود طارق حامد ككاسحة الغام فى وسط الملعب يجعل ابراهيم صلاح يلعب بأريحية كبيرة تجعله يظهر بشكل يتميز بالهدوء او كما يطلق عليه الكثير يلعب ب : معلمة "

لعب مؤمن زكريا كجناح عكسى ناحية اليسار , و لعب احمد عيد فى مركز 10 و لعب اوباما فى مركز الجناح الايمن و هى مفاجأة غير سارة , فهو مركز لا يليق بقدرات اللاعب .

بعد مرور 15 دقيقة حدث تبادل فى الادوار بين كلاً من مؤمن زكريا و اوباما , لم يستمر اكثر من بضعة دقائق و عاد كلاً الى مكانه بعد ذلك

 3

اعتمد الزمالك هجومياً على اكثر من جملة ابرزها نزول خالد قمر الذى يحول تمريرة تأتى من الخلف الى احد الجانبين او لاحمد عيد و يقوم عيد بالتوزيع , ولم تنجح كثيراً بسبب سوء اداء عيد و مؤمن زكريا , وارتباك اوباما فى مركز الجناح الايمن

على اليمين اعتمد باتشيكو على قيام اوباما بالتحول للداخل قبل انطلاق حازم امام بسبب وجود لاعب امام الظهير الايسر لمحاولة تعطيل حازم , فيبدأ اوباما فى التحرك بالكرة للداخل ثم يعيد الكرة الى احد لاعبى الارتكاز فيقوم لاعب الارتكاز بتحويلها بدوره لحازم امام فينطلق حازم بسرعته قبل ان يعود لاعب الحرس لعمل بلوك لحازم , و بالتالى يوجد المدرب لحازم موقف واحد ضد واحد الذى يتفوق فيه حازم بالسرعة , فظهر حازم بشكل افضل من المباريات السابقة , و هنا يبرز دور المدرب فى تخفيف الضغط على لاعبيه !

 4

اما فى الناحية اليسرى فاعتمد باتشيكو على ارسال كرات بينية خلف الظهير الايمن للحرس ينطلق اليها سمير و يقوم بلعب الكرة العرضية من لمسة واحدة , و تسبب التزام سمير فى التعليمات فى كرات عرضية كثيرة فى اجساد المدافعين ! فلن تأتيك الكرة كل مرة فى مساحة خالية يا سمير , عليك ان تحاول ايجاد ثغرة قبل ان تقوم بعمل الكرة العرضية اذا لم تكن موجودة لابد من ان تخلقها لنفسك ! و ان كان له بعض العذر فى ظل عدم معاونة مؤمن زكريا له , و هو بالمناسبة احد المهام المطلوبه من مؤمن و لا يؤديها على الاطلاق !

بعد الهدف التزم الزمالك دفاعياً بشكل اكبر و قل عدد اللاعبين المساهمين هجومياً خاصة الظهيرين حازم و سمير فى ظل اعتماد بسيونى على صبرى تحديداً كمفتاح لعب رئيسى ناحية اليسار مائل الى الخط بشكل كبير لتحجيم قدرات حازم الهجومية

قرر باتشيكو الضغط المبكر على لاعبى الحرس من بداية هجمات الحرس , عن طريق مؤمن زكريا و ابراهيم صلاح بعد ان حدث تبادل فى ادوار كلاً من ابراهيم صلاح و طارق حامد لاستغلال قدرات طارق على الاستخلاص فكان يميل بشكل اكبر لتغطية الجانب الايمن و التزم ابراهيم صلاح بدور الضغط المبكر ومعه مؤمن زكريا و التزم اوباما بدور دفاعى اكبر امام حازم امام و ظل خالد قمر وحيداً فى الهجوم , فاضطر فريق الحرس الى الاعتماد على الكرات الطويلة فى ظل تحجيم فريق الزمالك للمباراة تماما , و عدم منح الحرس اى فرصة للتحضير او نقل الكرة على الارض , الى ان انتهى الشوط الاول بتقدم الزمالك بهدف نظيف .

5

لقطات مهمة

الدقيقة الرابعة من الوقت بدل من ضائع :

حازم يقع فى خطأ فى التمرير مرتين كاد يكلف الزمالك كثيراً فى المرة الاولى , قطع طارق حامد الكرة سريعاً ثم عادت الكرة لحازم فمررها قصيرة ايضاً فقُطعت و تحولت الى هجمة مرتدة كادت أن تشكل خطورة على مرمى الشناوى قبل خروحه مصاباً , نفس اللقطة شهدت تألق كبير لابراهيم صلاح الذى قدم خلالها نموذج لمساندة لاعب الارتكاز لثنائى القلب بل وقاد هجمة مرتده للزمالك بنفسه اوقفتها اصابة الشناوى .

الدقيقة 35

بسيونى لعب بشكل كبير على الضغط على ( على جبر) حين استلامه للكرة , لانه وجد على يرتبك بشكل كبير عند وصول الكرة اليه و غالباً ما تخرج من قدمه بشكل خاطىء , طارق حامد ايضاً انقذه فى واحده مررها فى الدقيقه 35

بعد مرور دقائق من الشوط الثانى قام باتشيكو بإجراء تغيير اول بإشراك طلبة بديلاً لاوباما ليتحول حازم لمركز الجناح و يلعب طلبة فى مركز الظهير

على الورق لعب طلبه كظهير , فى الواقع كان الهدف من التغيير هو تحجيم مفتاح اللعب الوحيد لفريق الحارس و هو اللاعب احمد صبرى , باتشيكو لا يريد ان يترك شىء للصدفة , واراد ان يغلق اى طاقة امل امام بسيونى

قدم طلبه اداء جيداً و قام بتحجيم صبرى تماماً و ساعده فى ذلك عدم امتلاك صبرى لحلول عديدة فى المرور , فصبرى يعتمد دائماً على تثبيت المدافع بقدمه اليسرى ثم يقوم بمرجحة قدمه اليمنى و يراوغ بها للداخل , فلعب طلبة على الضغط على صبرى مبكراً و لم يعتمد على رد الفعل , اعتمد اكثر على الفعل فألغى وجود صبرى تماماً !

حاول بسيونى عدم الاستسلام و اشرك عبد السلام نجاح ليلعب الى جوار احمد صبرى ليخلق زيادة عددية على طلبة فيوجد مساحات لصبرى فرد باتشيكو بتحويل طريقة اللعب الى 4-4-2 فلات لكى يقوم بإغلاق عرض الملعب تماماً و لا يمنح الحرس اى مساحه للهروب من خلال رباعى على خط واحد يتقدمهم مؤمن زكريا كشادو سترايكر خلف المهاجم الوحيد خالد قمر , فقام باتشيكو بسحب عيد و اشرك لاعب الارتكاز معروف يوسف

 6

عانى الزمالك فى الشوط الثانى من سوء التمريرات و عدم التمكن من التحول بالكرة من وسط ملعب الابيض الى وسط ملعب الأحمر , و ظل الفريق يقطع الكرة و يفقدها بعد تمريرة او اثنين على اقصى تقدير

لجأ باتشيكو الى حيله تكتيكة بتحويل طريقة اللعب الى 4-3-3 بالدفع بحازم كشادو استرايكر ثانى الى جوار مؤمن زكريا خلف خالد قمر

7

و فى اوقات كثير خالد هو من كان يلعب خلف الثنائى مؤمن و حازم لاستغلال المساحات الشاغرة خلف دفاع الحرس الذى لعب فى الشوط الثانى بطريقة الدفاع المتقدم فحاول باتشيكو استغلال ذلك بوجود ثلاثى فى الهجوم قريب من بعضه البعض و نجح بالفعل فى احراز هدف لحازم امام استغل خلاله بينية متقنة للرائع ابراهيم صلاح

8

اضطر فريق حرس الحدود بعد ذلك لابقاء على الاقل 5 عناصر فى الدفاع فقل عدد لاعبى الحرس فى الهجوم , بسبب تواجد ثلاثى زملكاوى يملك سرعات جيدة فى الهجوم بعد تحويل ادوار مؤمن و حازم امام نقاط سريعة

ابرز ما يميز الزمالك حالياً هو قدرة الفريق على التحكم فى رتم المباراة , الزمالك فى مباراتى الاتحاد و الحرس اظهر قدرة رائعة على انهاء المباراة فى الوقت الذى يحب ! من خلال تحجيم المنافس تماما و عدم منحه اى متنفس للهجوم

ثنائى ارتكاز دفاعى صريح أمر لا يعجب الكثير من محبى الكرة الهجومية , و لكن انا على العكس اراه حل هجومى مهم , فالزمالك يعتمد على 3 مفاتيح للعب و كذلك يتم تحرير الظهيرين اغلب الوقت و يشارك كلاهما فى الهجوم , بالاضافة الى المهاجم الصريح , اذا الفريق يهاجم ب 6 لاعبين و احياناً يساهم ابراهيم صلاح هجومياً فيصبح عدد المشاركين فى الهجمات 7 لاعبين , واعتقد ان هذا كافى تماماً , المشكلة ليست هنا , المشكلة فى سوء جودة صناع اللعب فى الزمالك , المشكلة ليست فى الطريقة المشكلة تكمن فى ضعف قدرات العناصر الهجومية !

خالد قمر قدم مباراة كبيرة , ليس فقط على مستوى تسجيله لهدف و لكنه قدم الاداء النموذجى للتارجت , بالتوفيق يا خالد و لازلت انتظر منك الكثير .

جماهير الزمالك كانت قلقة بعد الشىء من نزول جنش بديلاً لحارس مصر الاول احمد الشناوى و لكن فريق الزمالك ككل حرس مرمى الفريق و لم يتعرض جنش لاى اختبار على الرغم من ان الوقت الذى شارك خلاله شهد بكامله تقدم للزمالك فى النتيجة ! أمر رائع يحسب للفريق و للمدرب و تحية واجبه لعناصر الدفاع و الوسط الدفاعى , و على المدرب ان يعمل كثيراً على ايجاد حل لارتباك على جبر عند استحواذه على الكرة ! على يبدو غريب يتعامل مع الكرة و هى فى متناول المهاجم بشكل جيد , و حينما يستحوذ عليها يتعامل معاها بمنتهى السوء

و أخيراً

اذا ما ضمت قائمة منتخب مصر اسم حسام غالى و خلت من اسم طارق حامد لن يحدث شىء فأنا من الاساس لا اعترف بشوقى غريب كمدرب !

رجل المباراة

9



رامى يوسف

جرافيك : عز , غريب


Advertisement


Last modified on الخميس, 06 تشرين2/نوفمبر 2014 16:59

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors