الفارس لا يعرفُ الانحناء !

Written by  رامى يوسف
Published in رامي يوسف
الأحد, 07 كانون1/ديسمبر 2014 23:37
Rate this item
(4 votes)
جماهير الزمالك جماهير الزمالك

Advertisement

هل تعرف سيدى معنى الشغف ؟! الشغف هو أقصى درجات العشق الممزوج بحرقة القلب علي من تحب و لوعة الاشتياق له اذا ما غاب و لذة التقرب منه إذا ما حضر , كى أبسط لك الأمر الشغف فى قاموسك هو ادمانك للسلطه و للقمع !

كرة القدم للجماهير , هى حقيقة شئت سيدى المسئول أم لم تشأ ! و لكن يبدو انكم تعيشون فى عالم مُنفصل عن ذلك العالم الذى نعيش بداخله , بل قد يصل بى الظن بأن الهواء الذى يدخل صدوركم غير هذا الهواء الذى نتنفسه ! حقيقة لا اجد ما أقوله لك فأنا أثق بأنك لن تفهمنى .. و تلك هى المشكله فهناك ملايين السنوات تفصل بين أفكارنا و أحلامنا وشغفنا وبين عقولكم !

ما يحدث من وعد جماهير تعشق ناديها و تنتظر بلهفة ان تطل عليه من المدرجات و تهتف و تشجع و تغنى وتُلهب صدور اللاعبين حماساً ثم تتفاجىء هذه الجماهير بعد أن ملأها الحماس و الشوق للمدرج بأن هذه الوعود قد تحولت الى أوهام من خلال رفض السيد الوزير لعودة الجماهير و بأن الاوضاع فى البلاد لا تتحمل على الرغم من ان نفس الاوضاع فد تحملت وجود 40 الف مشجع أهلاوى فى ستاد القاهرة بالأمس ! و كأن الوزير لا يتذكر اوضاع البلد السيئة الا فيما يتعلق الأمر بجماهير الزمالك !

و جماهير الزمالك شأنها شأن كل الجماهير " الحقيقية " فى كل أنحاء العالم تعبر فى عشقها لناديها عن أسمى معانى الشغف لمعشوق لا يريدون منه الا ان يروه ويساندونه ويهتفوا بإسمه ويرفعوا رايته و يحتفلون بفوزه و يحزنون لخسارته ويؤازرونه وقتها حتى يقف على قدميه من جديد , فجماهير الزمالك هى التى صبرت السنوات على فريقها و ظلت تعشقه و تسعى ورائه فى كل مكان و لم و لن تتخلى عنه أبداً , صبرت على ظلمكم له و قهركم لأحلام تلك الجماهير , و قمعكم لها فى طريقها نحو الذهاب اليه و حرمانكم لها من أن تتواصل معه , تلك الجماهير التى عاقبتموها بعجزكم فالظلم عجز يا دولة الكراهية !

تلك الجماهير التى عُوقبت لا لشىء الا لأن شبابها ثاروا على ظلمكم و فسادكم و طغيانكم وطواغيتكم ورفضوا ان ينصاعوا لكم كما فعلت جماهير المنافس .. فكان الجزاء حرمانها من شغفها بناديها , هذا الشغف الذى لم يصل يوماً لقلوبكم و لن تستوعبه عقولكم .. فأقصى ما يمكن لعقولكم استيعابه هو قمع كل من ينادى بصوت عال , ويرفض الانحناء أمام الظلم .

أنا اعلم تماماً السبب وراء ما تفعلوه ، انتم لم تعرفوا فى حياتكم طعم الشغف ، معنى الحب واللهفة ، ربما عرفتموه يوماً ، ولكن قلوبكم أصبحت كالحجارة بل هى أشد قسوة ، لم تعد تستشعر ارواحكم معنى لذة القرب للحبيب ، نعى ذلك تماماً ، ونفهم ان تلك القلوب الفولاذية المصمتة لا تعى ولا تسمع سوى المقت والحسد لاى قلب اخر يستشعر ذلك الاحساس الذى فقده منذ فترة طويلة ، فيسعى لحرمانه هو الاخر من تلك المشاعر النابضة ليتحول لكائن مصمت مثله، ولكن هل سبق وأن عرفتم معنى الشغف بالفعل؟ وليس اى شغف، هل عرفتم بالفعل قبل ذلك معنى الشغف لحبيب لا ترجون منه نفعاً ؟!

أنتم تتعاملون مع جماهير مجنونة ، فقدت عقولها فى سبيل هذا الشغف ، جماهير تُساند فريقها فى اى وقت واى زمان وايا كانت نتائجه ، جماهير لا يهمها كم حصد فريقها من بطولات ، نعم ياسادة نحن جماهير مجنونة شغوفة مُتلهفة عاشقة لفريقها لا يصلح حتى معها السحر الاسود ، فمهما حرمتمونا ، ومهما منعتونا ومهما بنيتم من سدود عالية بيننا وبينه فسيظل العشق الابدى باقياً وستزولون انتم ، لان العشق ياسادة هو الزمالك.

رامى يوسف


Advertisement


Last modified on الإثنين, 08 كانون1/ديسمبر 2014 00:39

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors