علاء عطا

علاء عطا (63)

"48 ساعة" كانت المهلة التي حددها السيد المستشار رئيس النادي كمسكن بعد اقالة ايناسيو عن المدير الفني الجديد، وأضاف عليها صبغة "العالمي" كي تتحول من مسكن الى مخدر، ليصل الزمالك الي مده تقترب من الـ 48 يوم وليس ساعة بلا مدير فني حتى الآن!

تبح حناجر الأقلام من الكتابة ولكن لن يصل أي اذان حتى ان مالطا نفسها بدأت تسمعه! كلام كلام كلام ننطقه وهو ينطقه في فجوة زمنية كبيرة بين كلام مرسل وكلام نكتبه لمصلحة اسمها الزمالك، لا يهمنا انتخابات ولا أسماء ولا أحد يساوى شيئاً جانب الزمالك، الزمالك فقط ولا شيء غيره، الكيان الكبير بلا مدرب يتجرع تهور وتسرع رجل ظن ان كرة القدم عبارة عن حريفة في صالة مغطاة تذهب لتأجير الصالة لتلاقى أحدهم على من يدفع ثمن ايجارها لا أكثر ولا اقل!

تخيل لو أنك احضرت مكونات بيتزا من اجود الأنواع، لحوم وفراخ ومختلف أنواع البقالة ثم بعد ذلك قررت ان تحولها لبيتزا فهل يعقل ان تأتى بشيف حلويات لصنعها؟ والعكس ايضاً، ولكن ما بين احضار مكونات البيتزا او مكونات التورتة السؤال هنا هل في الأصل قررت النشاط التي تريده؟ هل ستفتح مطعم بيتزا ام حلويات؟! المشكلة الأكبر الا تعرف في الأصل أنك احضرت مكونات بيتزا ومكونات حلويات ثم اتجهت للبحث عن شيف مشويات!

قد يتهكم البعض لما أقوله وقد يصاب البعض بالجوع الان ولكن ما يحدث في الزمالك حقيقة من مأساة تجاوزت بكثير نظرية من اتى قبل من هل البيضة ام الفرخة؟ مرتضى يأتي بلاعبين طبقاً لرؤيته فقط لا لرؤية أحد، يستعين بمدرب مصري قد يرحل اذا جاء الأجنبي واصر على رحيله، وربما يشاهد لاعبوا العام الماضي ويتساءل لماذا رحل بعضهم ولماذا جاءت صفقات بلا داعى لأنه ببساطة هو فرض وامر واقع يريد الوصول له مرتضى لأنه لم يفكر في الأصل ولم تتطرق الفكرة لرأسه ان كل شيء أساسه " مدرب “!

الأصل في البيضة ام الفرخة هو المدرب، هو من يأتي ويختار من يعاونه بصدق وامانه وينفذ أفكاره بشكل سليم، المدرب الذي لا يفرض عليه مدرب لياقة عنوه دون داعي لان تكنيك تدريبه وطرقه الفنية يجب ان ينفذها مدرب لياقة محترف يفهم أصول المهنة وليس مجرد شخص يعطى تمرينات، مدير فني يخبر مدربه بعد ان يستنبط معلوماته من محلل أداء محترف مميزات ومشاكل فريقه وفريق المنافس حتى يعرف كيف يدرب فريقه على خطه يريد تنفيذها؟ منظومة متعاونة متفاهمة متناغمة هدفها في الأصل الفريق، الاستثمار في مدرب اللياقة والمنظومة الطبية للحفاظ على لاعبيك وليست أسماء تصاب في تمرينة! ان تحدد اهدافك في البداية ثم تتجه للتعاقد مع مدير فني يحقق هذه الأهداف، هل تريد مدير فني يعالج خلل واضح في طرق الدفاع والتدرج بالكرة من الدفاع للهجوم؟ هل تريد مدير فني هجومي يعيد مدرسة الفن والهندسة؟ هل تريد مدير فني يبنى فريق ربما تصبر عليه هذا العام الى ان يضع يديه على مناطق الخلل ثم يدعم نواقصه ثم ينطلق ليحقق اهداف تريد الوصول اليها من بطولات بفريق يستحق ذلك؟ هل وهل وهل؟

بالطبع هذا لا يحدث في الزمالك، تارة تفاوض مدرب شاب طموح مثل نيبوشا بعد ان اثبت ذاته وتاره تطرح أسماء كبيرة لن تأتى لمجرد " الشو " مثل اريكسون وشوستر، وتارة تطرح المدرسة البرازيلية التي تمتع وتارة بلجيكية لأنه اقل سعراً وتارة رومانية لأنه قوى الشخصية وتارة الابتعاد عن البرتغالية لمجرد انها "مزعلاك"، ولا مانع من نهش المقابر في مدربين عالميين وانتهى سوقهم منذ فترة مثل "لومير"، اذاً فالأهداف في الأصل ليست موجودة في الزمالك حتى تبنى عليها خططك!

في مباراة روما والانتر، ظهرت عبقرية "سباليتى" في قلب المباراة، لن أتكلم عن دوري إنجليزي او إسباني او مدربين لهم أسماء أكبر منه، ولكن سباليتى الذي درب روما ولحقه من كبوة في الموسم قبل الماضي ثم استطاع من بعيد منافسة اليوفى، خطفه الانتر هذا الموسم الذي حدد أهدافه ببناء فريق يعيد امجاده، رأينا دور مدرب في قلب سير المباراة، كيف يقف فريق على قدميه؟ كيف يتناقل لاعبوه تارة قطرياً وتارة من العمق كيفما امرهم المدرب لسبب بسيط ان الهدف هو عودة الانتر بشكل متدرج يعيد امجاده وبالتالي البذرة الأولى كانت المدرب! قيس على ذلك كل فرق العالم تحدد أهدافهم ثم تبحث عن المدرب الذي يحق هذه الطموحات ثم تدعم مطالبه بعد ان يخوض هو التجربة ويشعر بنواقصه التي ستحقق أهدافه.

اما نظرية "الاسباجيتى" التي نسير عليها، "اسلق مكرونة وشوية صلصة عليهم ومفيش مانع في شوية توابل ويلا بنا نبدأ الموسم" نظرية تأخذك الى سحيق آخر، 12 يوم على بداية موسم ونحن لازلنا لم نحدد أي اهداف سوى اسم يزيد العبء عن إدارة ستضع مدرب تحت ضغوطات رهيبة مع لاعبين لا يعرفهم ولم يختارهم وجهاز لا يعرف كيف اعد اللاعبون للموسم الجديد ثم يطالب ان يحقق الدوري والكاس و "الصوبر " ثم لا يحقق هذا وينتهى شهر العسل مبكراً ويرحل ويأتي المحلى الذى سينقذ الفريق او مدرب اخر صوبر عالمي خلال 48 دقيقة!

علاء عطا

Comments ()


ساعات وتبدأ القمة ، لكنها ليست ككل قمة، فالدورى تم حسمه والزمالك يعانى بشدة، فترنح محلى وخروج افريقى واستقرار مؤقت وازمات متواصله جعلت الفريق على صفيح ساخن، مباراة لم تأتى في الموعد الذى يتمناه الزملكاوية امام الخصم المباشر، ولكن لا أحد يدرى هل الاهلى الذى لم يهزم محلياً هذا الموسم بعد مرور 33 جولة قد يكسر الزمالك رقمه؟ ساعات وستجيب القمة عن هذا السؤال؟
ربما ارقام الفريقين لهذا الموسم تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء
فارق 4 انتصارات للاهلى هذا الموسم ربما دليل على التفوق ولكن ان يهزم الزمالك 7 مباريات في حين لم يهزم الاهلى اى مباراة توضح مدى تدهور مستوى الزمالك لهذا الموسم وبالتالي اتسع الفارق ل 15 نقطة ولا احد يدرى هل سيلحق الزمالك بالاهلى الهزيمة الأولى هذا الموسم!

image001

كيف حقق الزمالك نقاطه؟
الزمالك مع ايناسيو حقق 8 انتصارات وتعادلين وهزيمة في اول مباراة امام انبى ومباراة المقاصة الغيت،الزمالك انقذ موسمه في النهايات ولحق مركز يحقق له الكونفيدرالية ولا احد يعلم ربما نتيجة الاهلى تجعل مباراة المقاصة التي يطالب باعادتها ذو أهمية.

image002

وكيف حقق الاهلى نقاطه؟
حقق البدرى المطلوب هذا الموسم باقل مجهود في ظل غياب المنافس، 33 مباراة دون هزيمة ، 9 تعادلات، ربما فقدان الموسم للطعم جعلت المباريات الأخيرة متفاوتة ولكن الخلاصة ان الاهلى هذا الموسم حقق الدورى باقل مجهود ممكن، فهل يحافظ على موسمه دون خسارة؟!

image003

نسبة الحصول على النقاط هذا الموسم بعد حصيلة إضاعة النقاط وصلت الى اهدار ثلث نقاط الموسم بينما الاهلى فقد 18 % تقريباً من النقاط وهو رقم مقبول جداً.

image004

وماذا عن احصائيات الفريقان؟
معدل ضعيف جداً للزمالك هذا الموسم في احراز الأهداف، خذلان على كافة الخطوط، صنع اللعب حدث به مشكلة كبيرة جعلت من هدافو الفريق كخيال المآته، معدل اقل من هدف ونصف لا يرقى لفريق كان يسعى للدورى، الاهلى رغم تواضع مستواه الفني في كثير من المباريات الا انه انسجام عناصره أوصل مهاجموه ليصل احراز الأهداف الى 60 هدف، ولكن الأبرز هو المعدل العالى الذى يحرزه الشوط الثانى والذى يتساوى مع كل اهداف الزمالك تقريباً!

image005

42 هدف للزمالك على مدار الموسم يقابله 40 هدف في الشوط الثانى يجعلنا هنا نتوقف كثيراً حول تراجع خط الزمالك الهجومى، ولكن توزيع الأهداف على مدار الشوطين فى كل ربع ساعة يوضح ان الاهلى تدريجياً يزيد وهو يدل على ارتفاع اللياقة البدنية ربما او الدافع الذى يجعله يتواصل طول المباراة، بينما الزمالك يبدأ كل شوط بطريقة تصاعدية وان كان الأفضل له عن الاهلى النصف الساعة الأخيرة من الشوط الأول.
image006

وماذا عن اهتزاز الشباك؟
فارق 8 اهداف تلقتها شباك الزمالك اكثر من الاهلى، ولكن يبرز رقم الاهلى طوال الموسم في تلقيه هدف يتيم في الشوط الأول!
هل تتخيل ان الاهلى صمد 30 مباراة قبل لقاء سموحة حتى تستقبل شباكه هدف في الشوط الأول؟! رقم بالطبع يجب ان يضعه الزمالك في الاعتبار لانه يدل على سيادة الاهلى طوال اللقاءات خلال الموسم ويوضح ان الوصول لمرماه شوط المباراة الأول يجعله يستوحش دوماً الشوط الثانى، في حين يتعادل الفريقان في تلقى شباكهما 13 هدف في الشوط الثانى!

image007

توزع تلقى الأهداف يجب ان يلعب عليه الزمالك جيداً، فالربع ساعة من بداية الشوط الثانى هي الاسوأ للاهلى حيث تلقى 6 اهداف، بينما نهايات الاشواط للزمالك هي الاسوأ، فماذا لو احرز الزمالك هدف في الشوط الأول، هل تشتعل المباراة؟!
image008

في النهاية ما استعرضناه هو مجرد ارقام يجب الإشارة اليها سعياً في عرض الفريقين وهو ما نسعى في استعراضه خلال " زمالك تي في " ولكن ما نتمناه بالفعل هو كيفية استغلال الزمالك لارقام الاهلى السيئة في تحقيق فوزاً معنوياً غاب منذ عشرة أعوام، فهل يتحقق؟! ننتظر ونرى.

Comments ()

وفجأة شاف المستقبل. !

Written by
Published in علاء عطا
الإثنين, 03 تموز/يوليو 2017 22:22

عزيزي القارئ، يبدو ان موعد مقالي أصبح ثابتاً لا يتجاوز الشهرين تقريباً وهو موعد تغيير مدرب الزمالك! الطريقة الركيكة التي يدار بها النادي لا تتجاوز فكر طفل " مقموص " في ابتدائي فمع كل مشكلة مع الزمالك " عادية " سواء بهزيمة او سقطة او أداء سيء صار العنوان واحد وهو رحيل المدرب!
مرتضى منصور يمارس مع جمهور الزمالك تجربة باسل الخياط مع أسر ياسين في مسلسل " 30 يوم “، والموضوع باختصار ان رجل ذهب لدكتور نفسي وتحداه انه سيفعل فيه تجربة " إزاي تموّت حد ويفضل عايش؟" فأصبح يورطه في مصيبة تلو الأخرى وينتقم منه 30 يوم حتى عرفنا سر التجربة في النهاية والان مرتضى يفعل هذه التجربة " كيف يميت جمهوره مع كل اخفاق و بنحاول نعيش والله؟!"
الرجل الذي خرج في مؤتمر يسرد كيف كان حلمي سبب الانهيار والاخفاق و و و وان فرط العقد يحتاج الى مدير فنى اجنبي فجاء برجل يكفى ما حدده مالياً في سوق المدربين ليحاول الترميم، وضع تحت كلمة ترميم الكثير من الخطوط ما تسبب فيه السابقون وليس البناء فالبناء يحتاج بداية موسم لان المشكلة الأزلية ان بناء الفرق مستحيل ان يكون في نهاية موسم من لاعبين متخبطين مع 3 مدربين ورئيس يستسهل في اقالة مدربين فلا يتحملون عبأ ما اقترفوه منذ مباراة العودة امام الوداد المغربي لانهم ببساطة عرفوا " التيتة "!


رحل مؤمن سليمان لسوء الأداء رغم تحقيقه الفوز 4 مباريات من 5 في الدوري بغض النظر عن اخفاق افريقيا والذى كان يجب اقالته وقتها ولكن مرتضى هو من اصر بقاءه وهو من غامر في بقاءه بعد الكأس، اصر مرتضى ان يتحدى الجميع باستقطاب صلاح " العاطل " فلم يقدم شيء فأعاد حلمي الذى اقاله في مباراة الدور الأول لصانداونز ثم حقق " الصوبر " ودخلنا في مشاكل لا حصر لها شتت الفريق منها مباراة المقاصة الشهيرة وبعد شهر توقف تم اقالته في قرار متأخر ليأتي بايناسيو الذى حتى وان لم يقدم كل ما عنده فانه لا يتحمل الفشل الذى أصيب به اللاعبون الذين اصبحوا يفتقدوا الحد الأدنى من اساسيات الكرة.


انظر يا مرتضى الى المستقبل ولو مرة على طريق أحد إعلانات رمضان، ماذا سيحدث مع اقالة ايناسيو وانت تدخل 4 معتركات قوية قادمة، عودة أهلي طرابلس الحاسمة، مباراة الجيش في الكأس، لقاء القمة، والختام مع البطولة العربية، هل هناك البديل القائد الملهم من الأسماء المتعفنة المرشحة في كل اخفاق ستحقق الفارق؟ وماذا إذا أخفقت هذه الاسماء ايضاً هل ستعيد فكرة الأجنبي؟ وأي أجنبي عاقل سيغامر باسمه مرة أخرى؟ وأي مصري له كرامة سيقبل بالمهمة اصلاً وهو يعلم انه سيدخل على مقصلة؟!


فاصل زمني قصير لو فكر فيه مرتضى وهو يعلم انه لو وصل الموضوع لذروة الفشل وخسرنا كل شيء فنحن نحتاج ولو لموسم واحد ان يبدأ شخص فترة الاعداد واختيار لاعبين من رؤيته فقط ثم يحاسب بعد ذلك، حتى وان وصلنا لقمة الفشل مع ايناسيو فما حدث من جريمة تفريغ اللاعبين من الحد الأدنى من الثقة والقوة والارتباك الواضح مع كم الضغط النفسي الممارس عليهم سيعود علينا بالفشل والسبب مرتضى!


ايناسيو رغم اخطاءه، الا ان الرجل حسن كوارث حلمى وصار الفريق يصل بشكل كبير لمرمى الخصوم ولكن ما يحدث من لاعبون من المفترض دوليين يجبرك ان تجيب ان الموضوع أكبر بكثير من مجرد مدرب رغم اعترافي بقرارته الغريبة احياناً ولكن في النهاية هو فقط المدرب وهو من له القرار.
القصة ليست في أسماء جديدة يهلل لها الجمهور فهناك جفاف أصلا في المواهب الواضحة في مصر، والقصة ما هي الا استقرار أسماء والاستغناء المقنن لأشباه لاعبون والتعويض ببعض الصفقات التي يطلبها فقط المدرب وليست للـ" شو "، انظر الى المستقبل وتخيل السواد الذى ستفعله لمجرد انفرادك بأمزجة كل الزملكاوية الذين سأموا من هذه الإدارة الفاشلة والتسرع بالطريقة الطفولية في اتخاذ القرارات.


كنت في بعض الأحيان أقسو على نفسي وعلى جمهور الزمالك بتوجيه اللوم على انتقاد المدرب او اللاعبين واعتبارهم جزء في بعض الأحيان من الفشل، ولكن الوضع الطبيعي بالفعل في العالم كله ان يعبر الجمهور عن انفعاله حتى وان كان فيه تجاوز، ولكن للأسف أدركت ان طريقة إدارة مرتضى للمشهد هي الغير مألوفة وجعلت من رد الجمهور المألوف استثناء وصار الموضوع مرعب حقيقة ويعكر أي مزاج!


اخيراً، الامل المنعدم الذي أتمناه هو استمرار ايناسيو على اريحيته مع مساعديه وان يتدارك الموقف، وقبل ان تجعل معاركك دوماً مع الأطراف التي تتحكم فيها اكسب معاركك مع اتحاد الكرة ثم افعل ما تريد بعدهايا سيادة المستشار، الموقف أصبح معادلة الصعود افريقياً وتجاوز الجيش في الكأس وتحقيق نتيجة إيجابية امام الأهلي حتى نتفادى غرق المركب، لان أي امنية يتمناها أي زملكاوي غير ذلك، هو انهيار لموسم قادم فالمستقبل لا يحتاج ان نرى المستقبل مثل الإعلان، فالمشهد اصلاً صار مألوف على طريقة فيلم " ألف مبروك “، ربنا يستر!

 

علاء عطا 

 

Comments ()

لا شيء يعلو فوق صوت كلاسيكو الأرض، ما بين التوقعات والنقاشات والجدال والتحديات بين الملايين على وجه البسيطة من شرقها لغربها، ريال مدريد الملكي في مواجهة برشلونة، الكل يشجع بحرارة في ظل الصراع الدائم والمستمر دوماً بين الفريقين، صراع مستمر وسيظل حتى النهاية، فمن سيفوز بالمباراة؟!

ارقام الفريقين تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء

طوال تاريخ الفريقين في التاريخ يميل في صالح الملكي، الريال يتفوق على برشلونة بفارق 10 مباريات في كافة المسابقات، ولكن تبقى كل مناسبة لا تخضع لمقاييس في ظل تغييرات دوماً تسبق اللقاء، لقاء الغد بين الجريح برشلونة في بطولة أوروبا والريال المنتعش بإطاحة البايرن وتصدر الليجا والمباراة على ارض برنابيو.

1

 

الموقف في الجدول يميل في كافة الريال هذا الموسم، متصدر ويتبقى له مباراة أمام سيلتافيجو لاتساع الفارق ولكن تبقى مباراة الكلاسيكو لها اليد العليا في حسم الدوري، إما يتسع الفارق الى 6 وبالتالي حسم الدوري أو يعطى برشلونة أكسير الحياة من جديد للمسابقة.

2

كيف حقق الريال نقاطه؟

الريال في الأسابيع الأخيرة كان له اليد العليا في الحسم في الدقائق الأخيرة، اسوء فتراته 3 تعادلات في بداية الموسم ثم انتصارات متوالية، هزيمتين فقط خارج الديار أمام اشبيلية وفالنسيا فقط ولم يهزم على أرضه هذا الموسم.

3

وكيف حقق برشلونة نقاطه؟

صراع الليجا يتوقف على تفاصيل دقيقة، فبرشلونة لم يتلقى أي هزيمة على أرضه سوى من الافيس الصاعد والذي خطفه مبكراً ولك انت تتخيل ان مباراة مثل هذه حتى مع إخفاقات عديدة هذا الموسم كان لها تأثير سلبي وربما كانت النقاط ستتساوى لو لم تحدث!

4

بالتالي تحقيق النقاط هذا الموسم سلبي بعض الشيء لبرشلونة مرتفع للريال الذي لديه احتمالية في حالة تحقيق الـ 21 نقطة المتبقية الى 96 نقطة عكس الموسم الماضي الذي انهاه بـ 90 نقطة بينما برشلونة الذي حقق 91 نقطة الموسم الماضي ينحدر مع انريكي!

5

وماذا عن احصائيات الفريقان؟

برشلونة بالتأكيد قوته الهجومية أكبر من الريال في ظل نتائج كبيرة يستطيع اكتساح بها الفرق بسداسيات وخماسيات، ولكن استعصى على برشلونة هذا الموسم مباريات كانت تحتاج لهدف حتى لضمان التعادل لم تشفع له، بينما الريال يعرف جيداً كيف يحسم الأمور هذا العام؟

6

الريال متزن هجومياً بين الشوطين ولكن توزيع الأهداف خلال اللقاء متغيرة فالريال متفوق على برشلونة مثلاً في البدايات ثم يتساويان خلال الشوط الأول، بينما ينخفض تهديف الريال في نصف الساعة في الشوط الثاني وهو رقم سلبي يواجه قوى عظمى لبرشلونة في هذه الأوقات.

7

وماذا عن اهتزاز الشباك؟

فارق 3 أهداف فقط بين الفريقان هذا الموسم يتفوق به برشلونة ايضاً، الريال استقبل 33 هدف بينما برشلونة 30 هدف.

 

8

ولكن تبقى هنا نقطة توزيع الأهداف التي يستقبلها الفريقين خلال اللقاء، برشلونة يظهر دوماً متماسكاً في بداية المباريات وهو شيء بالتأكيد إيجابي، فهدف واحد من اشبيلية طوال الموسم في الدقيقة 15 يشير الى ذلك، ويحتاج الى مواجهة رقم الريال الأقوى منه في بداية المباراة من الناحية التهديفية، في حين يهتز الريال مبكراً فـ 7 اهداف مع بداية اللقاء رقم سلبى، ولكن يعود الريال ليتماسك في الربع ساعة الثاني من الشوط الأول، هذه الأرقام ربما تكون مؤشر ان الهدف الأول قد يتأخر كثيراً وان المباراة قد تحمل طابع دفاعي او هدف خاطف وهو ما حدث في نتيجة الدور الأول.

9

والان مقارنة سريعة بين النجمين الأبرز لكل فريق هذا الموسم وكل موسم

10

 

كتالونى ام مدريدى، ساعات ويستقبل البرنابيو اللقاء وتنطق المباراة، ساعات الحسم اقتربت، فمن سيفوز باللقاء؟ ننتظر ونرى.

علاء عطا

Comments ()

بعيداً عن أجواء مباراة المقاصة وتوالى الأحداث، دعونا نتناول أرقام الزمالك والجيش ما قبل المباراة وكيف يستطيع الزمالك مواجهة الجيش في ظل أرقام متفاوتة للمنافس وأرقام مخيبة للزمالك.

ارقام الفريقين تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء

بالطبع لقاء دوماً يحمل طابع الندية واخرها لقاء الدور الأول الذي أقيم منذ شهرين حيث فاز الزمالك بشق الانفس 3-2!

 

01

 

ارقام الجيش جعلت من المباراة متكافئة، فبالهزيمة الاعتبارية من المقاصة صارت ارقام الفريقان متقاربة وجعلت رقمياً الأرقام ند الى ند!

 

 

02

كيف حقق الزمالك نقاطه؟

تخيل انه وبعد لقاء الجيش في الدور الأول، فاز الزمالك بعدها على التعدين ثم لقى أربع هزائم وهزيمة اعتبارية لتعتبر مدة طويلة تجرع بها الزمالك طعم اللا فوز فهل يغير الزمالك المسار؟!

03

وكيف حقق الجيش نقاطه؟

نتائج الجيش هذا الموسم معقولة وجيدة قياساً لمستويات الفريق الأعوام الماضية، يلعب على سطر وسطر، ورغم بداية من حسن شحاته الذي ترك المهام للعجوز ثم تولى احمد سامى المهمة نهاية بطارق يحيى الا ان الفريق يقدم نتائج جيدة.

04

تحقيق النسب المئوية من إجمالي النقاط المفترض الحصول عليها كارثي للزمالك جيد للجيش وبلا شك واحد من أسوء النتائج للزمالك.

 

05

وماذا عن احصائيات الفريقان؟

كل مباراة تنهار نسبة احراز الأهداف خاصة ان الزمالك أصيب بعقم هجومي للمباراة الرابعة توالياً في حين يعتبر الجيش اقوى هجومياً من الزمالك!

 

06

أوقات المباراة تشهد تفوق واضح للجيش في البداية والنهاية، في حين الزمالك لم ينجح على مستوى 22 مباراة في احراز هدف في بداية الشوط الأول وهو مؤشر قوى كيف يكسب منافسيه الثقة؟!

07

وماذا عن اهتزاز الشباك؟

الزمالك يتراجع ايضاً في مباراة بعد الأخرى وصار دفاعه مشاعاً، رغم انه يتفوق على الجيش الا انه ينهار منذ فترة وأصبح مشاعاً وكلف الفريق هزائم متوالية.

 

08

الشوط الثاني للجيش كارثي في تلقى الأهداف وهو ضعف الشوط الأول وهو ما يجب على الزمالك بالتأكيد استغلاله جيداً.

 

09

في النهاية ما استعرضناه هو مجرد ارقام يجب الإشارة اليها سعياً في عرض الفريقين وهو ما نسعى في استعراضه خلال " زمالك تي في " ولا أحد ماذا سيحدث في ظل التوتر في الفترة الاخيرة؟! ننتظر ونرى.

 

علاء عطا

Comments ()

إحصائيات الـ TV | "ايناسيو" يفتتح المشوار امام فريق قوى هجومياً ضعيف دفاعياً!
السابعة من مساء الاثنين هو الموعد وبترو سبورت هو المكان حين يبدأ مستر ايناسيو مشواره الأول امام انبى، الفريق الذي يمتلك سجل حافل وقوى منذ صعوده يواجه تعثر واضح هذا الموسم لكنه يمتلك كتيبة هجومية قوية احتلت المركز الرابع بين اقوى الفرق هجوماً لكن رعونة دفاعه كلفته احتلال مركز متواضع قياساً لمستواه، فكيف سيتعامل ايناسيو مع هذا الفريق؟!
ارقام الفريقين تجيب ومن خلال احصائيات زمالك تي في نبرز مشوار الفريقين ما قبل اللقاء
في البداية فان التاريخ يميل بالتأكيد لصالح الزمالك ولكن يبقى انبى أحد اهم الفرق التي تعثر الزمالك امامها بتعادلات في أوقات حاسمه كانت كفيلة احياناً بضياع نقطة غيرت مساره.

1


موقف الفريقان حتى الآن سيء لكل منهما، فالزمالك يترنح بشده بهزائم غريبة الفترة الأخيرة في عهد حلمي ثم هزيمة بأبناء صلاح امام الشرقية جعلت طموح الفريق هذا الموسم الرغبة في المركز الثاني الذي هو أضعف الايمان للمشاركات الافريقية.

2


كيف حقق الزمالك نقاطه؟
بعد مشوار متوسط في البداية وأرقام هامة بالحفاظ على شباكه، جاء لقاء الأهلي والهزيمة الأولى لتغير المسار، ثم جاءت الهزيمة امام الإنتاج لتصبح بداية النهاية لحلمي.

3

 

وكيف حقق انبى نقاطه؟
انبى بدأ المشوار مع علاء عبد العال وكان الفريق يطمح في مشوار قوى لكنه انهار وقدم اداءً متذبذب في فترة طارق العشري وأضاع العديد من النقاط بسبب رعونة خط دفاعه.

4

 

اذاً الفريقان حققا نسبة ضئيلة جداً من النقاط المفترض الحصول عليها، الزمالك حقق بالكاد ثلثي نقاطه وانبى الثلث فقط!

5


وماذا عن احصائيات الفريقين؟
الزمالك يبحث عن هدف منذ لقاء النصر للتعدين، صيام تام لمهاجميه كلفه 3 هزائم متتالية بعد خذلان دفاعه، 25 هدف نسبة ضعيفة لفريق يسعى للمنافسة، ومعدل احراز الأهداف يتقلص من مباراة لأخرى، في حين انبى هجومياً اقوى من الزمالك بمعدل 1.43 هدف للمباراة.

6


لازال الزمالك حتى الان على مدار 21 مباراة لم يحرز اهدافاً في الربع ساعة الأولى للشوط الأول!! اما معدل احرازه على مدار المباراة تقريباً متساوي.
بينما انبى متوهج في الشوط الثاني وهو خطر كبير على الزمالك في حالة عدم خطف المباراة مبكراً.

7


وماذا عن اهتزاز الشباك؟
مباراة تلو الأخرى أصبح شعار الزمالك تلقى الأهداف، 5 اهداف تهتز بها شباكه في اخر مباريات، بينما انبى يتلقى معدل كبير اقترب من هدف ونصف للمباراة وهو يدل على مشكلة واضحة يجب معالجتها مستقبلاً وعلى الزمالك استغلالها بالتأكيد.

8

 

الزمالك يعاني بشده حينما يتلقى هدف في شوط المباراة الأول ومن يستطع الوصول في هذا الشوط لا يستطيع الزمالك هزيمته وبالتالي يجب على الزمالك التماسك خاصة ان دفاع انبى شوط المباراة الثاني يعتبر " شوارع “!

9

 

في النهاية ما استعرضناه هو مجرد ارقام يجب الإشارة اليها سعياً في عرض الفريقين وهو ما نسعى في استعراضه خلال " زمالك تي في " ونتمنى ان تكون بداية ايناسيو رغبة قوية في تحسين هذه الأرقام بإذن الله، فهل يفعلها؟ ننتظر ونرى!

علاء عطا

Save

Comments ()

في السادسة من مساء الاحد يلتقي الزمالك مع الشرقية في مباراة لا تحمل أي احتمالية سوى فوز الزمالك، مباراة بالتأكيد بين فريق يعاني منذ فترة بتذبذب المستوى ووصول الفريق لمستوى متواضع للغاية خاصة امام المقاصة ثم سموحة، بينما الشرقية في الاغلب سيكون اول الهابطين
فماذا تقول ارقام الفريقين؟ من خلال احصائيات زمالك تى في نجيب
اكتساح ابيض دون أي تعادلات هو تاريخ لقاءات الفريقين آخرها فوز بالدور الأول، في حين حقق الشرقية في بداية الالفية فوزاً يتيماً طوال تاريخ لقاءات الفريقين

1

موقف الفريقان في الدوري العام بالتأكيد متفاوت بين فريق يسعى للمنافسة واخر كل اماله البقاء في الدوري، 3 انتصارات وتعادلين هما حصيلة 11 نقطة للشرقية حتى الآن.

2



الزمالك تراجع بشده في فقدان النقاط هذا الموسم، كل مباراة تسوء هذه النسبة، فتحقيق ثلثي النقاط المفترض الحصول عليها نسبة ضعيفة وسيئة ولا تمثل بأي حال مستوى فريق يسعى للبطولة! بينما الشرقية لا تعليق!

 

3

وماذا عن احصائيات الفريقين؟
مباراتين على التوالي يفشل الزمالك في فك طلاسم دفاعات الفرق الأخرى، وهى حصيلة تراجع الفريق فنياً وجماعياً وعدم توافر وتنوع الهجمات أدى بالتأكيد الى واحد من اسوء مواسم الفريق هجومياً بحصيلة 1.25 هدف للمباراة بينما الشرقية لم يحرز سوى 15 هدف بنسبة 0.71 هدف للمباراة.

4

لازال الزمالك حتى الان على مدار 20 مباراة لم يحرز اهدافاً في الربع ساعة الأولى للشوط الأول!!
الشرقية وتحديداً الربع ساعة الأخير يمكنه خطف اهداف أي انفاس الفريق كبيرة حتى انه متفوق على الزمالك وهو الرقم الأبرز والأخطر في حالة تعثر الزمالك في تحقيق فوزاً مبكراً.



5

 


وماذا عن اهتزاز الشباك؟
أصبحت حصالة اهداف الزمالك تتلقى اهدافاً كل مباراة حتى أصبح المتوسط يزداد سوءً كل مباراة وربما عودة الونش تعيد قليلاً ثبات مستوى الفريق الذي يعاني دفاعياً منذ فترة، في حين الشرقية على المستوى الدفاعي واحد من اسوء الخطوط في الدوري.

 

6


الغريب ان الزمالك تهتز شباكه الشوط الأول أكثر وهو رقم غريب للزمالك بكل تأكيد في الشوط الذي يسعى به لتحقيق نتيجة، وهو رقم يجب ان يتفاداه الزمالك لان كل الفرق التي استطاعت فعل ذلك خطفت المباراة!
الشرقية يعاني بشدة في الربع ساعة الأخير من شوط المباراة الأول وهي الفترة الأبرز للزمالك دوماً في احراز الزمالك اهدافاً في هذا الشوط، فهل ينجح في ذلك؟

7

 



نهاية، هي مجرد ارقام، نتناولها فقط كمؤشرات للفريقين، إما ان تتكلم لغة الأرقام وتظهر صحة وتفوق الفريقين بالفعل، او ربما هي ارقام من قبيل الصدف، ننتظر ونرى.

علاء عطا

Comments ()

حلمي ولا أدبي. !!

Written by
Published in علاء عطا
الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 18:24

انتهت مباراة الأهلي ضد الزمالك بهدفين للاشىء في نهاية الدور الأول ومعها انطلق وابل النقد ضد حلمي جماهيرياً ومن الإدارة، الكل ساخط من حلمي لتواضع ادارته للمباراة وخرج مرتضى للجميع ليلمح ان ما حدث كان عشوائياً و و و وتهيأ الجميع لإقالة حلمي ولكن ماذا حدث؟

استمر حلمي في قرار غريب تحت بند الاستقرار الذي نفتقده بمجرد رحيل فيريرا بعد استقدام 7 مدربين بعده، استقرار في وقت اصلاً لم نكن نتوقع حدوث جديد وجاء توقف المنتخب لأفريقيا ليمهد الكثير لاسترجاع القوى، هل يحتاج الزمالك مديراً فنياً اجنبياً يعد الفريق بشكل جيد مع كوكبة من لاعبين وأسماء تعتبر من أفضل الموجودين على الساحة؟!

ولكن قبل الإجابة والخوض في هذا، هل تعتبر العنوان سخيفاً؟ افيه رخيص!

نعم بالفعل هو كذلك، ولكنه لن يكون اسوء من افيه القرارات العشوائية التي يتخذها مرتضى وحده ثم يسانده فنياً ناس عفي عليها الزمن كفاروق جعفر اسطى التحليل المصري الذي يتحفنا بآرائه الفنية، فهل تتخيل ان يقيم جعفر مديراً فنياً اجنبياً للزمالك؟!

إذا عدنا شهوراً للخلف، كانت العلامات والمؤشرات جميعها في صالح الزمالك فالمنافس الذي تخبط رغم خطفه الدوري أصبح يتلعثم بعد هزيمة الكأس والتعثر الأفريقي، خرج مرتضى ليتفاخر باكتشاف مؤمن وان المصري أفضل وأرخص بدلاً من اهدار المال ولكن هل فريق بحجم الزمالك كان يستحق هذه المغامرة وبطولة افريقيا تلفظ أنفاسها الأخيرة وتحتاج لمدير فني محنك لها؟!

البداية شهر ونصف كانوا كفيلين باستقدام مدير فني أجنبي أياً كان اسمه ليعد الفريق بشكل صحيح مع كوكبة تعاقدات تعب فيها مرتضى نفسه الذي أصبح يشكل أحلي تورته ثم يأتي بالكاتشب ويزينها اعتقاداً ان الألوان هي التي ستضفي الحلاوة للشكل! بحت الحناجر بالاكتفاء بتجربة مؤمن وان يكون مساعداً جيداً لأجنبي قادم ليعد اللاعبين بالشكل الأمثل لكنه لم يحدث، تجربة انتهت كارثية بمدرب أصيب بجنون العظمة جعلنا نبكى في برج العرب ونحن نرى صانداونز على منصات التتويج ببطولة كانت تتراقص امام الزمالك!

ماذا حدث بعدها؟ أصر على استمرار مؤمن وتدعيمه عكس إرادة البعض ومع بداية الدوري وتحقيق تعادل و4 انتصارات رحل مؤمن بعد انتقادات لاذعة كل مباراة وتعيين صلاح، هل تتخيل ان يحقق مدير فني 13 نقطة من أصل 15 مهما كان الأداء ويرحل؟ عاد صلاح وكان الاتجاه لإكمال الموسم ولكن بالطبع الرجل الذي توقفت اخر محطاته التدريبة عند الليبرو لم يقدم الجديد ليعيد حلمي المقال سابقاً في علامات استفهام لأبناء الزمالك الذين يتساقطون في اعين جماهيرهم بتقليل كرامتهم بهذا الشكل وظن مرتضى ان حلمي سيحقق نصف نجاح ولايته الأولى ولكن بعد مباراة الأهلي وضح ان مصيره على المحك!

"السوبر" الذي خطفه الزمالك بأعجوبة كان كفيلاً بالاستقرار ومنع سيل من اعاصير القرارات العشوائية ولكن هزيمة الإنتاج جعلت كرامة المدير الفني تتهاوى مع تصريحات مرتضى ومعاقبة لاعبين ونقدهم وفرض عقوبات لمجرد شو مللنا منه كلف لاعب مثل الونش بالجلوس احتياطياً من اجل اسلام جمال!

هزيمة من المقاصة منذ شهر بعد مباراة جدليه وخرج لنعلن الانسحاب ولن نعود ولم نتحرك ساكنين حتى في هذه الفترة من اجل التحضير لبديل أجنبى حتى كدنا نخرج افريقياً بعدما أصبحنا مطمعاً حتى بالفوز برباعية هنا ثم يقال حلمي في مطلع الأسبوع الماضي ونتباطأ للبديل فتصبح نتيجة سموحة كارثية بالتأكيد!

السؤال الان، لماذا نكرر اخطائنا؟

1-لاعب مثل مايوكا تم التلويح مراراً انه راحل في يناير لاستقدام لاعب آخر وبسبب مشاكل مالية تم استمراره لا أحد يعلم لماذا تم قيده افريقياً رغم عدم الدفع نهائياً به وحجز مكان بالقائمة التي ندفع ثمنها سنوياً بسبب نفس السذاجة في القيد؟!

2-استمراراً للنقطة الأولى فجأ ظهرت صور لمايوكا في موضوع "قضية السُكر"، فهل المنطق التهديد ان يرحل لو ثبت ذلك؟ من سيعاقب إذا، نحن ام مايوكا؟!

3-كيف يستمر لاعب كإسلام جمال بعد ان كان رحيله في انتقالات يناير لا محالة؟ لاعب اختلف مع الشرقية مادياً كيف يعود ويلعب اساسياً على حساب الونش الذي كنا نندد بعدم ضمه للمنتخب؟!

4-لماذا الإصرار على التجديد لمعروف الذي لم يرغب اصلاً لذلك وعدم البحث في المناجم الافريقية عن حالة أخرى أضعف الايمان ستكون مثله؟

5-معروف يوسف احد العناصر الاساسية مع فيريرا تحول لشبح بعد فيريرا نفس الحال مع باسم و كهربا في الفترة الاخيرة له مع الزمالك قبل التألق من جديد مع اتحاد جدة حتى ستانلي مع مؤمن كان من اهم اللاعبين بعدها تحول لشبح و يرغب البعض في رحيله و كأنه لاعب لازم تحت التقييم تغيير المدربيين سبب في ذلك

6-لماذا يستمر إبراهيم صلاح كل هذه المدة بعدما أصبح لاعباً عادياً حتى لو انضم للمنتخب بل واقحامه اساسياً رغم تدعيم الوسط بلاعبين أصبحا على وشك الموت الإكلينيكي مثل ريكو ودونجا؟

7-لماذا يتم تعيين جهاز كامل بنفس الطريقة التي أطاحت بباكيتا وبماكليش وغيرهم لإقحام مدرب مصري يريد الظهور فيصطدم بمدير فني يضع الأمور في نصابها وهو ما لا يعجب رئيس النادي؟!

8-هل سيأخذ ايناسيو فرصة للإدارة الفنية لمدة كافيه بعدما تولى المهمة في وقت حرج؟ قد يتعثر وقد ينجح وقد يفوز دون أداء فهل سيتم تضييق الخناق كما حدث لمن سبقوه ام سيتغير الوضع؟

9-هل سيقيم ايناسيو كل اللاعبين خاصة الذين لم يلعبوا حتى الآن بشكل كافي؟ ام سيبدأ "فشخره" التعاقد مع لاعبين جدد دون تعويض المراكز التي تعاني وليست "الشروة" المعتادة! 10-ماذا لو كان اول قرارات ايناسيو بـ " حرجمة " صلاحيات صلاح، هل سيعيد التاريخ مأساة ماكليش وهي التي مر على ذكراه عام؟!

لا أحد يعلم هل سينجح الرجل ام لا؟ فبطريقة مرتضى لن يكمل ايناسو أكثر من شهرين، فمهما خسرنا هذا الموسم فان بطولة افريقيا بنظامها الجديد لا يحتمل التهريج، والنفس القصير سيكلفنا الكثير، وأي قرار عشوائي آخر سيلقي بنا لحافة الهاوية دون داع، حلمي لو كان عمل بطريقته حتى وان أخطأ بعيداً عن نقد رئيس النادي له لأصبح اللاعبين في اشد التركيز والالتزام معه طالما يعلمون مكانة مديرهم الفني ولكن بمرور الوقت عرف الجميع ان حلمي راحل لا محالة، اترك ايناسو يعمل يا رئيس النادي، احنا كمشجعين برضوا استفدنا ايه!


علاء عطا

Comments ()

ساعات ويعود الدوري من جديد بلقاء الزمالك وسموحة بعد غياب شهر منذ لقاء كارثة المقاصة، موقعة صعبة حين يلاقى منافس قوى كسموحة ويقوده الراحل مؤمن سليمان، مباراة يتمناها الزملكاوية ان تمر برداً وسلاماً كآخر مباراة تحت قيادة حلمي ويتمناها حلمي ان تكون مسك الختام، فماذا تقو الأرقام قبل اللقاء.

في السطور القادمة تحليلاً لمواجهة الفريقين.

تاريخ لقاءات الفريقين ينصب دون شك للزمالك، فوز يتيم فقط لسموحة في دوري ميدو الشهير الذي كان يقام بنظام المجموعتين، قبلها وبعدها فشل سموحة في الفوز على الزمالك وانحازت اللقاءات للقلعة البيضاء.

alaa1

سموحة لعب كل مبارياته بينما الزمالك لديه مباراتان لم يلعبهما حتى الآن، الزمالك يحتل المركز الثالث وسموحة المركز الخامس ويسعى بدون شك في الدخول للمربع الذهبي، فما هو موقف الفريقين قبل اللقاء؟

17741112 1303342426380402 819312374 n

تحقيق النقاط المفترض الحصول عليها سواء بالفوز او التعادل ينصب بالتأكيد لصالح الزمالك وان كان تحقيق 70 % من هذه النقاط بالتأكيد لا يضمن الحصول نهائياً على الدوري بل ان تألق المقاصة هذا العام ربما حتى يفقده المركز الثاني، بالتأكيد يجب على الزمالك زيادة هذه النسبة، في حين سموحة يسعى هو الاخر لاستمرار تفوقه وزيادة النسبة سعياً في مطامع افريقية للعام القادم كما حدث العام الماضي.

 

alaa3

 

وماذا عن احصائيات الفريقين؟

الزمالك متواضع هجومياً هذا العام رغم وجود خط هجومي ناري فنسبة 1.3 هدف للمباراة ضعيف جداً لفريق بحجم الزمالك بل ان سموحة يتفوق عليه حتى الان، سموحة كاسحة في الشوط الثاني في احراز الأهداف بينما الزمالك تقريباً متوازن.

 

alaa4

 

توزيع الأهداف على مدار دقائق الأشواط متفاوت للفريقين، سموحة يتفوق على مدار المباراة كاملة في احراز اهداف أكثر، بينما الزمالك يتفوق في النصف ساعة الأخير في الشوط الأول سموحة كاسحة تهديفية الشوط الثاني خاصة في النصف الأخير وهو ناقوس خطر للزمالك بان يركز طيلة المباراة.

لازال الزمالك حتى الان على مدار 19 مباراة لم يحرز اهدافاً في الربع ساعة الأولى للشوط الأول!!

 

alaa5

 

وماذا عن اهتزاز الشباك؟

يتفوق الزمالك بـ 9 اهداف استقبلها بواقع 0.47 هدف للمباراة مقابل 1.05 أي ان سموحة يتلقى هدف تقريباً كل مباراة وهو مؤشر ليس جيد للفريق السكندري ويجب ان يلعب عليه الزمالك، الفريقين تقريباً يتقاسمان شوطي المباراة في استقبال الأهداف.

 

alaa6

 

اما على مستوى توزيع الأهداف التي تتلقاها الشباك خلال المباراة، فان الزمالك بدون شك يتفوق، سموحة مهتز في نهاية النصف الأول من الشوط الأول وهو أفضل معدل تهديفي للزمالك حتى الان ويجب على الزمالك استغلال هذه النقطة جيداً.

بينما الربع ساعة الأخيرة هو سيء للفريقين مما يعنى ان الاثارة قد تستمر حتى دقائق المباراة الأخيرة.

 

alaa7

 

بداية الشوط الثاني وتماسك الزمالك طوال الموسم مهدد مع كاسحات سموحة الهجومية في هذه الدقائق وهو ما يعنى لو دافع الزمالك جيداً في هذه الأوقات ربما يقتل أسلحة سموحة بشكل كبير.

نهاية، هي مجرد ارقام، نتناولها فقط كمؤشرات للفريقين، إما ان تتكلم لغة الأرقام وتظهر صحة وتفوق الفريقين بالفعل، او ربما هي ارقام من قبيل الصدف، ننتظر ونرى.أ

 

 

 

 علاء عطا

Save

Save

Comments ()

دولار في اليد ولا حوجه لحد...!

Written by
Published in علاء عطا
الأحد, 05 آذار/مارس 2017 11:25


خرج مرتضى منصور بعد مهزلة المقاصة ليصرح تصريحاً واحداً بأعلى صوته منفعلاً " وانا اعمل ايه بإيقاف جهاد جريشة، استفدت انا ايه"، بالفعل لديك كل الحق يا رئيس الزمالك فيما تقوله، بالفعل نعمل ايه واستفدنا ايه ولكن قبل ان تصرخ لنا نفس صراخك " واحنا كمان نعمل ايه طالما العند صار هو شعارك وتمسكك بنفس أسلوب تعاملك مع المدرب تو الاخر ومرة اقالة ومرة تنديد ومرة تهديد ومرة فضح المدربين على الملأ ففي النهاية احنا كمان استفدنا ايه؟!"


ماذا استفدنا من سياسة الانسحاب التي لا تحدث ومسلسل اين نلعب وأين تقام القمة وسأقيل اللجنة واتحاد كرة فاشل وحازم هوارى كذا وكذا وكذا وان المباراة لن تلعب مهما صار ثم فجأة نجد ان مصلحة مصر العليا تجعلنا نلعب! إذا اردت بالفعل ان ترد على مهزلة التحكيم السنوية حتى وان استفدنا منها كما يجعجع صغار من لا يفهم متى استفاد الزمالك فعلاً من موسم تحكيمياً في أوقات حاسمة تغير مسار الدوري في أوقات حاسمة وليست مباريات عابرة في أوقات دقيقة تقصى على الامل فلا يوجد حل سوى الدولار!


نعم إذا كان شعار كل موسم التعاقد مع كم لاعبين لمجرد ملأ قائمة وان تصبح متخمة باللاعبين، إذا أصبح شعار كل عام اللاعب " الصوبر " الذي لا يأتي، إذا كان شعار كل عام الفخر باكتشاف مدرب يضيع منك بعد ذلك البطولات والدولارات والجوائز والمكافئات فوفر كل هذا لان شعار هذه المرحلة هو الدولار.


أعلنها صراحة أنك لن تكمل المسابقة بهؤلاء الاشبال من حكام الهواة الذين يفتقدون الحد الأدنى من الذكاء في أي شيء، واجلب حكام أجانب لباقي الموسم حتى وان ابتعد، دعنا من الكلام والرغى والتشهير والتنديد كل موسم برشاوى وفضح الناس وفى النهاية الكل سالم امن متضرر فقط من مسه بألفاظ ولا نجد أحد يحاسب كما تقول او شركات تغلق او او او.


بدلاً من اهدار المال في صفقات مضروبة والتجديد لأشباه لاعبين، في اعتقادي المتواضع إذا قررت ان تستقدم أجانب لمباريات الموسم كاملاً كم ستتكلف؟ كم تساوى البطولات امام دولار ينقذها ليعود الزمالك من جديد للصورة بعد اهتزازها بهذا الشكل؟ بدلاً من دفع أموال في أفارقه أصبحوا لا يفيدون الزمالك لأننا ابتعدنا عن البحث عن الموارد الافريقية من منبعها قبل اهدار وقت السمسرة وخسارة الفلوس لماذا التعنت في استقدام مدير فني أجنبي بجهاز أجنبي يدير المنظومة باحترافية والمحافظة على القائمة لمدة سنتين فقط دون اهدار لاعبون هم الأفضل في الدوري المصر بلا توظيف او تكتيك.
الدولار هو المنقذ، ادفع لتجد نفسك في خانة أفضل، اصبر واجنى الثمار بدلاً من ذبح كل من يأتي ويخطئ، كفى اهدار لوقت يضيع بسبب البعد عن الأسباب الحقيقية التي حولتنا لفريق عاجز بعيداً عن أخطاء حكام سذج حتى لو استفدنا بالفعل منهم في مباريات ليخرج اشباه مشجعون لا يعرفون الفارق بين الضربة الركنية والمرمى ليتحفونا بحجج ساذجة.


قبل ان تخرج للفضائيات لتقل ماذا استفدت فابحث عن حق راعى التيشيرت الرئيسي الذي يتشرف ان يتصدره، البنك الذى يضع" بانرات" في كل مكان انه البنك الرسمي للمنافس لمجرد انه وضع على شورت الفريق في حين لا يوجد لافتة واحدة تدل انه راعى الزمالك، اعلى شأن الزمالك بالحفاظ على ما تبقى من اماله الأفريقية التي ستدر لك الدولارات التي ستغطى لك مصاريف المدرب الذى يزعجك او مصاريف حكام يضمنون لك الحد الأدنى من النزاهة.


دولار في اليد ولا حوجه لحد، اخرج وادفع ودبر حتى وان كانت مصادر الدخل ضعيفة، ولكن تجربة فيريرا حتى وان اختلف البعض معه فنياً لو كانت اكتملت للنهاية ما وجد هناك جعجعه ولا صوت لحكام ستخرسهم ارجل مهاجميك ولاعبيك الذى فاض بهم الكيل امام ظلم بين في الملعب وانت تحذرهم من الاعتراض على الحكام فحولتهم الى كائنات رقيقة تتعاطف عمن يضيعون أوقات المباراة بادعاء الإصابة حتى يثبتون ان روحهم رياضية وفقدوا الحد الأدنى من الفنيات للأسف!


هذا هو حق النادي عليك، فانا ايضاً " اعمل ايه" كمشجع ذهب وشرب من الخرارة حتى الثمالة كما نصحتني وحينما أرى حق الزمالك يسلب بهذا الشكل الفج لن تكفيني طلة سيادتك والصريخ في التليفزيون فانا ايضاً قليل الحيلة، حق النادي يعود بان توفر الحد الأدنى من العدالة ليستفيق هؤلاء اللاعبون، اما ان تدفع وتنقذ كل شيء بمدرب أجنبي له سيرة طموحة لتحقيق شيء، اما تستقدم حكام أجانب لهذا الموسم وكل المواسم وتنقذنا من هذا العك او سنعيش فقط نتسول كلمة "استفدت انا ايه"!

 

علاء عطا

Comments ()
الصفحة 1 من 5

المباريات المقبلة

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors