عنجهية الصعاليك

Written by
Published in رامي يوسف
الجمعة, 23 آب/أغسطس 2019 10:47

- صعلوك يضع قدم فوق الأخرى ويجلس بزاوية الطريق، لم يسلم مار من حماقاته، لسانه المتطوع علناً في نشر البذاءات، وحين تقترب منه تجده وقد تحول لشخص أخر، وديعاً مُسالماً كما القطط المنزلية.

هذا الوضيع كم يتعامل بعنجهية، لا يتوان عن إحتقار الغير، وإحتكار الذات والملذات ونهب الحقوق والثروات ، فتراه عظيم الشأن في أعين المغيبين من قومه الذين تركوا عقولهم على الأوسدة وخرجوا لنا من دونها.

يقف الأن وقد تأهب للقتال وأعد جيوشاً من الأغبياء للدفع بهم في معركته الخاصة، ضد من يظن أنه قد جاء ليسلبه ما اعتقد أنه ميراثاً قد ورثه عن أجداده أبناء عمومة ال صهيون في الفكر والعقيدة وعين التأسيس.

نحن بصدد حرب يظنوها حرب وجود، فحين يرى الصعلوك في نفسه ملكاً، تظهر حماقاته علنًا، فهذا السيف لم يُستل من غمده عبثاً، وليس لإثناء أصحاب القرار عن قرارهم ولكنها رسالة إرهاب للولي الجديد.

فهؤلاء لا يتوانون عن أي فعلة، في سبيل الحفاظ على هيمنتهم، فالغرور لديهم قد شارف على بلوغ الشمس، وإن طال لِحَجبها حتى يعُم الظلام أرجاء البلاد، كما أطفأ رجالهم النور في عقولهم ، فباتت كلها في ظلام كحيل.

Comments ()

جروس وهادم اللذات وشلة المنتفعين

Written by
Published in المقالات
الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2019 12:30

عاد الفارس الابيض الى منصات التتويج الافريقي بعد انقطاع دام ل سبعة عشر عاما كاد يفقد معها عشاقه الامل في العودة , وأصبح حلم التتويج بعيدا عن المنال , فقد فيها بريقه الافريقي الذي كان يخشى الجميع ملاقاته يوما ما , ظل يصارع سنوات طويلة فشلت فيها جميع محاولاته للعودة حتى أيقن الجميع أن الابيض ضل الطريق للأبد وبين عشية وضحاها اقترنت القلعة البيضاء بقائد سويسري لا يعرف المستحيل قاد الفرسان من الهاوية الى القمة وأعاد هيبة الابيض داخل القارة الى مكانتها الطبيعية .

وفي الوقت الذي تنفس جمهور الابيض الصعداء ولامست فيها طموحاته واحلامه عنان السماء وأخذ يحلم بالسنوات المقبلة , لم يمهله مفرق الجماعات وهادم اللذات لحظات يفرح فيها وأعلن اقالة المدير الفني العظيم كريستيان جروس من منصبه ليعود الزمالك مرة أخرى لنقطة الصفر , لرحلة البحث عن الهوية مرة اخرى .

لم يتوقف الامر فقط عند هذا الحد فجند هادم اللذات وسخر جيشا من الافاقين وبائعي الضمير من المنتمين الى القلعة البيضاء في الاعلام للهجوم على المدرب السويسري فقط لتصدر المشهد بنرجسيتة وحب الذات المعهودة , وذلك ببث معلومات واشاعات واحصائيات مغلوطة عن العبقري كريستيان جروس عبر القنوات الاعلامية.

 لذلك هنا قررت أن أبحث في التاريخ الابيض لنرى هل فشل جروس كما يشاع عليه أم أن هؤلاء الشرذمه من المحسوبين على الزمالك شلة باعت ضميرها للشيطان الاعظم.

7 بطولات افريقية بواقع 5 لأبطال الدوري وواحدة لأبطال الكؤوس وأخرى للكونفيدرالية

في تاريخ الزمالك 7 بطولات افريقية بخلاف بطولات السوبر والافروأسيوي , لعب خلالها الزمالك مباريات عديدة كان أكثرها عام 2019 عندما فاز بالكونفيدرالية حيث خاض 16 مباراة وهو أطول مشوار افريقي لعبه الابيض قبل أن يتوج ببطولة وهو ما يؤكد أن كريستيان جروس قاد الزمالك في واحدة من أصعب بطولاته عبر تاريخه حيث كان قديما مشوار البطولة لا يتجاوز ال 10 مباريات اللهم بطولة 2002 لدوري الابطال جاء كثاني اطول مشوار خاضه الزمالك ب 14 مباراة 

يابيه دا فاشل

خرج علينا هادم اللذات بمصطلح ( يا بيه دا فاشل ) معللا ذلك بأن المدير الفني لا يسعى للفوز وردد خلفه شلة الافاقين هذه التصريحات وأخذوا يسوقوا بعض المعلومات المغلوطة عن المدرب السويسري لذلك استعرض في الاحصائية التالية عدد مرات فوز الزمالك بالمباريات عندما كان بطلا لأفريقيا سنجد أن مشوار بطولة الكونفيدرالية 2019 يأتي في المركز الثاني من حيث عدد مرات الفوز 7 انتصارات خلال المشوار خلف بطولة 2002 التي فاز خلالها الزمالك ب 8 مباريات وهو ما يعارض الاشاعات التي يرددها شلة الافاقين 

حتى بالنظر الى عدد مرات الهزيمة خلال مشوار الزمالك في بطولة 2019 ومقارنة بمشواره عندما حل بطلا في ال 6 مناسبات السابقة سنجده تعرض لنفس العدد من الهزائم في 3 بطولات منهم اعتلى بعدها منصة التتويج أي ان الامر لم يكن بهذا السوء كما يشاع من شلة المنتفعين والمحسوبين على جمهور الزمالك 

جاءت بطولة 2019 الكونفيدرالية في عدد أهداف الزمالك خلال 7 بطولات افريقية اعتلى القمة فيهم في الترتيب الثاني ب 22 هدفا سجلهم الابيض خلف بطولة 2002 التي سجل خلالها الزمالك أكبر عدد من الاهداف 23 هدفا عندما حل بطلا لها وهو ما يعارض تماما فكرة فشل المدير الفني وأنه لم يكن يهاجم او يسعى للفوز كما يشاع عليه ,فتعد بطولة 2019 هي ثاني أفضل معدل تهديفي للفريق في 7 بطولات افريقية حملها الزمالك 

17 عاما عجاف أين يكمن الفشل ؟

بعد أن استعرضنا في السطور السابقة مقارنة بسيطة لبعض الارقام في مسابقات كان الزمالك فيها بطلا لأفريقيا وتأكدنا أنه كان يسير مع مديره الفني السويسري على الطريق الصحيح عكس ما يردده أفاقين الاعلام الزملكاوي , جاء الدور علينا لنرشدهم أين يكمن الفشل الحقيقي لعلهم يرجعون

حاول الزمالك خلال 17 عاما منذ 2002 اخر لقب افريقية ناله أن يعود لمنصات التتويج لم تنجح محاولاته فيها الا عام 2019 مع كريستيان جروس , كان قاب قوسين أو ادنى خلالها مرة وحيدة من نيل اللقب لكن لخطة الكلب الافريقي عام 2016 رأي أخر حينها

خلال 17 عاما عجاف  كانت بطولة 2019 هي اطول مشوار استطاع أن يستكمله الفارس الابيض ما يؤكد صعوبة مشوار اللقب الاخير ويدحض كل الشائعات الملقاه على عاتق المدرب العبقري كريستيان جروس

عام الخرارة الاكثر تحقيقيا للانتصارات  

جاء عام الخرارة 2015 أكثر الاعوام التي استطاع الزمالك أن يحقق فيها انتصارات افريقية ب 10 انتصارات لكنه فشل في تخطي الدور قبل النهائي لبطولة الكونفيدرالية وقتها أمام النجم الساحلي , ما دعى هادم اللذات مهاجمة البرتغالي فيريرا المدير الفني للزمالك وقتها مدعيا بأنه فاشل أيضا , بينما حلت بطولة 2019 كثاني أكثر المرات التي استطاع ان يحقق فيها الزمالك لأنتصارات بعدد 7 مباريات خلال 17 عاما عجاف داخل القارة السمراء , استطاع فيها الزمالك أن يخرج بشباك نظيفه أمام النجم الساحلي في مباراتين واستكمل المشوار وفاز باللقب لكن لم يشفع ذلك للسويسري وحصل على لقب الفاشل من رئيس النادي وشلة المنتفعين في الاعلام, وأي فشل هذا الذي ينتهي بالحصول على اللقب , يا ليت كل أعوامي بهذا الفشل  

عام الخرارة 2015 يتفوق مرة أخرى في عدد الاهداف المسجلة خلال  17 عاما عجاف في سجل مشاركات الزمالك الافريقية ب28 هدفا تلاه مباشرة عام الفشل 2019 الذي حقق فيه الابيض لقب الكونفيدرالية حيث سجل 22 هدفا خلال مشوار البطولة , وهو ما يؤكد أن القلعة البيضاء كانت تسير في الاتجاه الصحيح سواء مع فيريرا او جروس لكن أبى هادم اللذات أن يتصدر احد غيره المشهد بنرجسيته

نقاط بسيطة يستطيع الانسان العاقل بعد الاطلاع عليها ان يميز من الفاشل ومن الناجح لكن شلة المنتفعين المحسوبة على الزمالك لا تحكم بهذه الكيفية فالأمور لديهم لها حسابات اخرى ليس الزمالك او جمهور الزمالك من بينها , فالجميع يلهث خلف المال والظهور بينما يأتي صالح القلعة البيضاء أخر ما يضعونه في حساباتهم .

اعلم تمام العلم أن كل ما قيل في السابق وهناك أرقام اخرى واحصائيات تفوق ذلك عشرات المرات لن تغير من الامر شئ للأسف الشديد وهو ما يجعل صدري يضيق لكن لنجعلها ذكرى لعلها تنفع المؤمنين , لكن جميعها تؤكد صحة وموقف السويسري كريستيان جروس مع الزمالك أمام طغيان هادم اللذات 

عمرو النحاس

Comments ()

المقطوعة الأخيرة لـ أليس بويد ريدينج

Written by
Published in عمرو جمال
الأحد, 02 حزيران/يونيو 2019 16:34

"كنت متحمّساً جداً لدرجة أنني لا أستطيع الجلوس بدون تحرك أو إيقاف تدفق الأفكار في ذهني..
أعتقد أنها الحماسة التي وحده الرجل الحرّ يستطيع أن يشعر بها..
رجل حرّ في بداية رحلة طويلة خاتمتها غير مؤكدة...
آمل أن أنجح في عبور الحدود..
آمل أن أرى صديقي وأصافحه..
آمل أن يكون المحيط الهادئ أزرق بقدر ما كان في أحلامي..
آمل.. "

https://scontent-hbe1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/61473496_10155982850966300_6793660843679547392_n.jpg?_nc_cat=109&_nc_eui2=AeHU-cfPXlc4uBrerE5mpXtljr8HRO0QFzGvOMJyoQBoehX5z02EgvLqsVMc95lIYgcuBkzdeRakjJhqi_ZOLlA3SHk_XBH3sU8n68Yfka1aug&_nc_ht=scontent-hbe1-1.xx&oh=f2c76d680d976149b595ea8c4960947b&oe=5D947C6E

نسمات العطر الباريسي الخاص بزوجته تطغى كلياً علي المكان فيما كانت الأعين تدور بدون هدف واضح..
الحنين إلى رؤية مدى صفاء نهر لينث يقاطعه رنين هاتفه الذكي يعلن استقبال رسالة جديدة من صحفيين جريدة "بليك" السويسرية..
رسائل يقابلها بعدم اكتراث مماثل لما فعله منذ عشرة سنوات لحظة خروجه لأخر مرة من أبواب الـ سانت جاكوب بارك..
ليست فقط الرسائل ما يلازمه منذ الصباح ولكن أيضاً نظرات كل من حوله منذ أن وطأت قدمه أرض المطار..
نظرات تحمل خليط بين الامتنان و الحب الممزوج بحسرة فقدان واضحة تنطق بكل كلمات الوداع الممكنة لفراق و عزلة تم التخطيط لها من طرف ثالث..

محاولة دفن وجهه بين كفيه لم تكن كافية لمنحه الشعور الكافي بالعزلة عن العالم كما كان يحتاج..
نفس العزلة التي كان يتضرع للسماء طلباً لها بعد تسديدة بويان كريكيتش التي هزت شباك شتوتجارت للمرة الرابعة في ليلة أوروبية باردة ..
في منتصف العقد السادس من العمر كان قد أعتاد على التكيف مع كل ما يستجد في عالمه...
العالم الذي أعاده للحياة بعد الموت مع صافرة نهاية أعلنت صعود فريقه على حساب ليفربول بعد خسارة تقدم بثلاثية نظيفة في الليلة الأوروبية الأبرز التي تتذكرها بازل..
التكييف مع الحياة التي تجبرك علي المناورة ضد خورخي خيسوس بمهاجم قادم من أدغال كينشاسا بعدما تكون قد أجلست يوماً على مقاعد بدلاء فريقك بطل عالم مثل يورجن كلينسمان..
أن تصبح حديث الساعة في اليوم التالي لتحقيق انتصار تاريخي في دوري الأبطال بفريق محلي لا يمتلك مشجعاً واحداً خارج حدود زيورخ ضد أحد نسخ أياكس أمستردام الأسطورية بقيادة لويس فان جال...
الاعتياد علي المحافظة علي ملامح الوجه الجامدة بعد سماعك لسيل اللعنات القادمة من المدرج الشمالي لـ وايت هارت لين كلما حانت لحظة أستبدال ديفيد جينولا...
عدم اليأس من تكرار المحاولات البائسة لأقناع سول كامبل أن يمرر لزملائه أكثر من ركل الكرات الطويلة الواحدة تلو الأخري..
أستجماعك لكل الشجاعة الممكنة كي تصرخ بحدة في وجه آري كـ الذي يملكه يانز ليمان بعد ليلة خروج أوروبي متوقع في كامب نو..
الحاجة إلى غزو كل مدينة قد سبق و مر عليها أرفين رومل في شمال القارة للفوز بلقب قاري غائب منذ سبعة عشر عاماً..
أن تعود من أبعد نقطة ممكنة بفريق كان عملياً خارج البطولة و قيادته لمنصة التتويج ومن ثم الانزواء في آخر نقطة منعزلة وقت استلام الكأس...

لم يكن غاضباً أكثر منه محبطاً..
إحباط مماثل لما عاصره وقت انتهت علاقته السنوية باحتفالات الفوز المعتادة مع جمهور بازل وسط المدينة في نهاية كل موسم...
ولكنه يشعر الأن و أنه قد حان وقت توقف معاناته مع ربما أكثر الأشخاص بغضاً في حياة طويلة كتلك التي عاشها..
يشعر بأنه حر طليق...

أحساس الحرية المفاجيء يجعل الأعين تتحرك بعدها نحو أحد الركاب علي نفس الطائرة يجلس في الصف المقابل ممسكاً بجريدة يزين غلافها الخارجي ملصق دعائي لفيلم مورجان فريمان الأخير The Poison Rose ....
وجه مورجان فريمان علي الغلاف كافي بأن يتبادر فوراً للذهن الأيقونة الخالدة The Shawshank Redemption...
ذكرياته عن الخلاص من شاوشينك تعود بالزمن الي منتصف تسعينات القرن الماضي...
ذات الوقت الذي حقق فيه بطولته الأولى...
بطولة الكأس مع فريق مدينته الأم في زيورخ..
و لكن أعمال كتلك انت لا تنساها أبد الدهر...

 



"حتي يومنا هذا ليس لدي أي فكرة عن ماذا كان غناء هاتان السيدتان الأيطاليتان..
الحقيقة أنه لا أريد معرفة عما كان..
بعض الأشياء من الأفضل أن تظل غير مفسرة..
"أريد أن أتخيل أنهم كانوا يغنون عن شيء شديد الجمال..
شيء لا يمكن التعبير عنه بالكلمات..
و يجعل قلبك يتألم من أجل ذلك...
أخبركم حقاً تلك الأصوات حلقت أعلي و أبعد مما كان يجرأ علي أحد داخل هذا المكان الكئيب الحلم به..
وكأن طائراً جميلاً طار مرفرفاً إلى قفصنا الكئيب الضيّق وجعل كل تلك الجدران تتلاشي..
وللحظات وجيزة جداً، كلّ رجل في شاوشينك شعر أنه حر.."

الأصابع تمتد الي هاتفه في محاولة يائسة لإزالة توتر و ملل الانتظار...
نظرة خاطفة سريعة على منصات التواصل الاجتماعي تشير الي استمرار تصدر أسمه في المنشورات والتغريدات الوداعية من مشجعي ناديه السابق..
صورة وحيدة قد جمعته بزوجته بعد التتويج الأخير وسط سيل التغريدات هي فقط ما استطاع أن يرسم ابتسامة علي ملامح وجهه الجامدة كعادته...
صورة حملت ابتسامة كريستينا بجانبه و القبعة الرياضية التي ترتديها و تحمل الحرف الأول من أسم أخر و أعظم أبطال القارة حينها...
كلمات بالعربية مصاحبة للصورة يعجز عن ترجمتها ولكنه شعر بما أرادت أن تبوح لقارئها به...
الصورة التي كان قد تم إلتقاطها وسط غناء ما يقارب المئة ألف مشجع بصوت واحد لمقطوعة موسيقية لم يدرك ما تمثله ولكنه أدرك ما تعنيه..
ربما لم تكن موسيقى اوبرالية لموزارت كتلك التي سمعها أليس بويد ريدينج في مكبرات الصوت داخل أسوار شاوشينك ولكنها حتما قد حملت نفس التأثير..
حالة الـ يوفوريا في المدرجات وقتها كانت بروعة ما حاول أن يرسمه فرانك دارابونت علي وجه كل من داخل شاوشينك في نقطة الذروة لمقطوعة Marriage of Figaro... 

لم يدرك وقتها أن تأثره بالموسيقي فوق أرض الملعب ومحاولات تكرار المقطوعة دون نجاح يذكر كما حدث مع ريد كان يقابله أيضاً في المدرجات حالة نشوة واسترخاء مماثلة كالتي اجتاحت شخصية أندي دوفرين كانت من نصيب مؤلف تلك المقطوعة وهو مشجع و أبن لاعب أسطوري سابق للنادي..
كانت الكأس الغائبة منذ ما يقارب العقدين تدور علي مدرج تلو الأخر هي المطرقة التي أعطاها ريد لـ أندي ليحفر بها نفق خلاصه من جحيم شاوشينك...
كانت هي الأمل و هم محكومون فقط بهذا الأمل...







" أنا مؤمن بأمرين...
الأنضباط..
و الأنجيل..
وهنا سوف تتلقون كليهما..
ضعوا ثقتكم في الرب..
فحياتكم الأن هي ملك لي أنا...
مرحباً بكم في شاوشينك.."

 

الذكريات القريبة واحدة تلو الأخري قد رسخت في ذهنه أنه ربما الصداقة الأفضل علي مر تاريخ هوليود التي جمعت ريد بـ أندي قد أعاد الزمن أنتاجها بكل تفاصيلها بينه و بين جمهور فريقه...
هو الزمن نفسه الذي قد جلب للحياة نسخة جديدة من شخصية حاكم شاوشينك وقتها صامويل نورتن..
تلك الشخصية المماثلة التي كان عليه أن يواجهها رفقة المشجعين كعدو مشترك لكليهما كما كان الحال في حياة ريد و أندي...
ربما لو كان يفهم بعض العربية لأستمع في بداية المباراة لهتاف مئة ألف يصرخون بأعلى ما استطاعت حناجرهم مطالبين بإعدام نورتن الخاص بهم...

الحياة أحيانا تفرض عليك أن تواجه أحد هؤلاء المرضي الذين قد نصبوا أنفسهم في دور ظل الله علي الأرض..
لازال يحاول أن يطرد ذكريات أن تعاصر بشكل شبه يومي طابور أستماع أجباري لشخصية فاقت درجة المرض النفسي لديها ما يمكن لبشر احتماله..
العمل وسط اقتحام أسبوعي لغرف خلع الملابس وسط المباريات في سلوك قد يدفع ماوريزيو زامبريني نفسه الي الخجل...
إدارة مباريات يكون فيها صخب صياح و سباب تلك الشخصية في المدرجات مع كل دقيقة تمر دون تسجيل هدف هو الصوت الوحيد المسموع لديك وسط مدرجات فارغة بأمر دولة تنظم دوري خاص الدواعي الأمنية...
رؤية اسمك ضمن قائمة مختصرة تحتوي علي اسمين فقط مع بطل الثنائية جيزفالدو وقد تم نعتهم بالفشلة من قبل الحاكم نورتن و منافقيه...
فقط مجرد إعادة تخيل تلك المشاهد تجلب صورة صاحبها الكئيبة كأنها تصاحبه طوال الأثني عشر شهراً الاخيرة..






أتظن أنك ستخرج من هنا ذات يوم ؟!...
أجل ذات يوم، عندما يصبح لدي لحية بيضاء طويلة..
وأفقد قدراتي العقليّة..
سيطلقون سراحي..
سأخبرك إلى أين سأذهب...
زيواتنيهو...
إنها في المكسيك..
بلدة صغيرة..
مطلّة على المحيط الهادىء...
أتعرف ما يقوله المكسيكيّون عن المحيط ؟!...
يقولون أنه بلا ذاكرة...
هناك أريد أن أقضي بقيّة حياتي..
مكان دافىء من دون ذاكرة...

لو أراد أن يخبر أصدقائه عن تجربته الأخيرة ربما لن يجد أفضل من الفكرة التي أراد بها فرانك كينج كاتب القصة أن يتذكر بها العالم رائعته...
محاولات أندي دوفرين مقاومة كل محاولات تثبيطه من حراس شاوشنك و أن يكون ضمن قطيع الحاكم نورتن كان يراها في كل من حضر يوم التتويج ...
الفكرة التي رأها في مئة ألف غارقين حتى آذانهم في الغناء والاحتفال بتحقق الأمل...
أمل أن تحرر نفسك من العقد و القيود التي تم فرضها بشكل إجباري علي كل منهم في رحلتهم داخل شاوشينك الخاص بهم...
الحالة التي أغرقوا أنفسهم فيها طواعية و أختياراً وقت عزف مقطوعتهم المفضلة بعد التتويج و تحرير الروح و الذات بموسيقي لم يدركها سواهم...

كانوا يصرخون بالأمل و الحرية بين سطور مقطوعتهم الخاصة..
كانت صيحات الاحتفال بنتيجة قرار المواصلة و عدم الأستسلام...
قرار تم اتخاذه وقت أن كان صياح القطيع في المعسكر الآخر في قمة عنفوانه و انتصاره اللحظي..
خلقوا سعادتهم و حريتهم في أذهانهم غير مقيدين بالأسوار و الظروف التي فرضت عليهم...
كانوا أحرار داخل السجن في وقت كان الآخرون سجناء خارجه...
ما يقارب العقدين الكاملين في محاولات مستميتة للطرق علي جدران التابوت المظلم لكي يعرف الأخرين أنه لا يزال حياً…
الهتاف في قلب الصحراء بأسم ناديهم لا لذاته..
بل لعشقهم لما هم عليه عندما يكونوا بقربه...
أثبتوا خطأ من اعتقدوا أنهم لن يظلوا عشاقاً متى توقفوا عن الاكتراث..
دون أن يدركوا أنهم زائلون فقط وقتما يتوقفوا عن العشق..

ربما لو دار بينه وبين كل منهم يومها حديث قصير لما جمع خيالهم لحظتها شيء مشترك أكثر من حلم الهروب من جحيم نورتن..

الهروب إلى مكان بلا ذاكرة...
مكان يستطيعون فيه الحياة دون تذكر قاتل رفاق مدرجهم...
مكان يحظون فيه بحياة مغفورة الذنوب و منعتقة من ماضيها...
مكان و زمان أخر قد يستعيدون فيهم بعضهم البعض و يري كل منهم المحيط بلونه الأزرق كما تخيله ريد في حياة قد رحل عنها نورتن....







"عزيزي ريد...
إذا كنت تقرأ هذا فذلك يعني أنك خرجت..
و بما أنك قد قطعت هذه المسافة كلّها..
لعلّك مستعدّ لتقطع مسافة أطول بقليل..
أنت تذكر اسم البلدة..
أليس كذلك ؟!...
قد أستفيد من رجل صالح لمساعدتي في مشروعي..
سأترقّب مجيئك..
و أجعل لوح الشطرنج جاهز..
تذكر ريد..

الأمل هو شيء جميل..
ربما هو أفضل الأشياء..
ولا شيء جميل يموت أبدا...

آمل أن تصلك هذه الرسالة...
وأن تصلك و أنت بصحة جيّدة..
صديقك أندي..."

يستطيع بصعوبة رؤية الشاشة الإلكترونية في نهاية القاعة معلنة اقتراب موعد الصعود إلى رحلة طائرة لوفتهانزا المتجهة إلي زيورخ..
فيما يستعد للخروج من سرداب أفكاره الخاصة ينتبه لذلك القادم نحوه..
طفل صغير..
هو بالتأكيد أحد ركاب نفس الرحلة ولكن ما شد حواسه وانتباهه هو ما كان يرتديه الطفل..
قميص أبيض يزينه شعار بداخله رامي القوس و السهم وهو ذاته الذي أعتاد هو أيضا حمله فوق صدره في الأثني عشر شهراً الماضية...
يقترب الطفل حاملاً بيده ورقة صغيرة يبدو أنها من صنع والده الجالس في الجهة المقابلة في أنتظار نفس الطائرة..
يتسلم من الطفل رسالة أبيه مع إيماءة شكر بسيطة على ملامحه..
يبدأ قراءة الورقة المكتوبة بألمانية جيدة في سطور مختصرة.. 

بفضلك عدنا الي حيث ننتمي...
سنظل نترقب يوم لقائنا مجدداً..
ربما في حياة أخرى لا يوجد فيها من كان سبب الافتراق..
الأمل قد جعل منا أصدقاء حتى النهاية..
Danke für alles Gross
!Danke, Meister

كيف دافع الزمالك؟

بشكل عام :

- طبق الزمالك اسلوب ال zone defenseاي دفاع مراقبة المساحة و هو عكس
ال man-marking defense اي دفاع مراقبة رجل لرجل كما هو الحال حاليا فى الكرة الحديثة في جميع فرق العالم ، وبالتالي اينما وجد لاعب من الخصم فى تلك المساحة سيراقب و لكن إذا خرج لاعب الخصم خارج إطار المساحة الذي يدافع بها ،لا يسعي خلفه، يتركه لزميله الذي يدافع فى مساحة اخري من رقعة الملعب يتواجد بها لاعب الخصم.

- طبق ال Cover-shadow اي ان اللاعب يضع جسمه حائلا بينه و من خلفه من الخصم فلا يستطيع حامل الكرة من الخصم ان يمررها للاعب خلفه ، تطلب الذكاء في الحركة و الرؤية لمن يتحرك خلفه في المساحة الخالية.
( لاحظ في الصورة اوباما يمنع التمرير للاعب خلفه بوضع جسمه حائلا، لاحظ عمر السعيد يمنع تغيير الملعب من مدافع للمدافع في الجبهة الاخري بوضع جسمه حائلا)

- طبق ال pressing-traps اي ان اللاعب يترك لاعب خصم قريب منه بحرية دون ضغط، ليجعل حامل الكرة يمرر له و من ثم تكون تمريره متوقعه له فيقطع الكرة و تتحول لهجمة مرتده ( لاحظ عمر السعيد فى الصورة و لاعب خط الوسط خلفه و لكن يستطيع إن مررت بصورة خاطئة ان يقطع الكرة ، كما ايضا لاحظ محمود عبد العزيز و اوباما قريبين جدا من لاعب الوسط مما يجعل الضغط علي لاعب وسط الخصم إن مررت له هجمة مرتده لصالحنا بنسبه كبيرة ، لاحظ ايضا اوباما و إبراهيم حسن قريبين جدا من الظهير الايسر للخصم )

image002.jpg

* تلك الصورة تجعل حامل الكرة من الخصم بدون خيارات إما الرجوع للخلف او اللجوء للكرة الطويلة او التمرير لاحد اللاعبين الذي يريده الزمالك ان يمرر لهم


*صورة متحركة توضيحية لما قيل سابقا لاحظ تحرك كهربا و اوباما

في حالة فقدان الكرة:

ادي الفريق ال counter-pressing ،اي الضغط بعد فقدان الكرة مباشرة علي جميع اللاعبين الذي يمكن لحامل الكرة التمرير لهم ، بشكل امتيازي و يرجع تفضيل جروس لذلك عوضا عن الارتداد السريع للخلف، ليبطئ من هجمة الخصم و ليعطي الفريق وقت كافي للرجوع للمناطق و التنظيم مره اخري كما ايضا احتمالية وقوع الخصم في خطأ كما حدث في مباراة الذهاب و استغلها كهربا.(لاحظ الصورة المتحركة )



الهجمة الاخطر لصالحنا فى المباراة خلقت بسبب ال counter-pressing (لاحظ الفيديو)

الدفاع فى الضربات الثابتة:

في البداية هناك نوعان من الافكار الدفاعية فى الكرات الثابتة مثلها مثل الافكار الدفاعية العامة و هي مراقبة المساحة ام مراقبة لاعب بلاعب. إذا كيف يكون الدفاع بمراقبة المساحة فى الكرات الثابتة ؟ و لماذا يستخدم؟ و عيوبه مقارنة بدفاع مراقبة لاعب بلاعب؟

جوارديولا يعتمد علي دفاع المساحة او المنطقة بشكل رئيسي سواء مع برشلونة او حاليا مع السيتي و الكثير من المدربين و الفرق ايضا.

كيف يكون شكل الدفاع؟

انظر للصورة ، ترتيب ارقام اللاعبين بناء علي من يجيد افضل فى الالعاب الهوائية و بالتالي فافضل 2 امام حارس المرمي و الثالث يراقب المنطقة علي القائم القريب كما ايضا الحال مع اللاعب الموجود بداخل المرمي الذي يخرج فور تنفيذ الضربة الثابتة و الخامس يؤمن القائم البعيد ، اما الفكرة تكمن في 6 و 7 و 8 و 9 يقوموا بتنفيذ حائل بمعني انهم يتمركزوا امام الخط الرباعي الذي يقف علي خط ال 6 تحديدا امام الفراغات اما رقم 10 هو يطارد اللاعب إن نفذت قصيره.

لماذا يستخدم؟

الفكرة هي منع لاعبي الخصم من الوصول في الوقت المناسب من تنفيذ العرضية باستخدام اسوء لاعبي الفريق هوائيا كدروع بحيث يتمكن لاعبي الفريق المميزين هوائيا من خروج الكرة بسهوله

عيوبه؟

يجب التدريب جيدا لصعوبة تنفيذه لمعرفة كل لاعب المنطقة التي يجب الدفاع عنها ، كما ايضا الخطأ في التنفيذ يعطي افضلية مهوله للخصم لانه سيصل اولا فى الهواء و سيكون اعلي و اندفاعه يعطيه تمكن من لعب الكرة (كما رئينا فى هدف آياكس عن طريق deligt امس وسوء الدفاع من trippier )

 

 

image004.gif

*يتميز بهذا الاسلوب جوارديولا فيطبقة حاليا مع السيتي كما كان يطبقه مع برشلونة حينما كانوا اقصر فرق اوروبا.

اما دفاع المراقبة رجل لرجل كما هو ، عيبه يكون إذا استطاع لاعب الخصم الهروب من الرقابة او خداع المراقب .

و هناك من يلعب بالطريقتين كما لعبنا فعمر السعيد و عبد الله جمعة كانوا يلعبون بنظام مراقبة المساحة اما كافة اللاعبين يلعبون بنظام المراقبة وكل لاعب مخصص له لاعب لا يفارقة و قد نجحنا إلي حد بعيد فى وقف خطورة الضربات الثابته للخصم ، كيف ذلك؟


اعتمد النجم علي طريقتي فى تنفيذ الضربات الركنية إما :

1) بجعل لاعبية يتمركزون داخل الsix-yard box و بالتالي فى تلك الحالة مع المزاحفة و المكاتفة من المراقب فى الارتقاء يكون صعب التوجيه و وضع قوة لازمة فى ضرب الكرة داخل الشباك و مع الاكثرية العددية لصالحنا تمكنا من تحجيم خطورتهم

2) بجعل لاعبية يتمركزون بعيدا علي مقربة من نقطة علامة الجزاء و من ثم استخدام السرعة و الارتقاء لكن هذا يحتاج إلي توقيت مثالي للوصول للكرة لكن هذا ما افتقره لاعبي النجم كما ايضا تميز لاعبينا فى اغلب الكرات فى منعهم من الوصول للكرة فى الوقت المناسب

حدثت اخطاء بالطبع و لكنها كلها كانت من إبراهيم حسن:


*استطاع خداع إبراهيم حسن من خلال حركته


*إبراهيم حسن بعيد جدا عن رقابة المساكني يفترض ان يكون اكثر قوة و اندفاع و قريب منه حتي يحرمه من الاريحيه في لعب الكرة و الارتقاء، رغم اني كنت افضل الاستفادة من طول قامة كهربا و قوة بنيته عن ابراهيم حسن فى الضربات الثابته .

أخطاء الزمالك؟:

بالتأكيد ستحدث اخطاء عندما تلعب مباراة خارج ملعبك بهذه الصعوبة و الظروف و اكثرية الوقت تلعب دون كرة ، فبالتأكيد ما قدمناه من إبداع و روعة دفاعية فى اللعب خارج الديار و عدم تلقي اي اهداف في هذا الكم المتتالي من المبارايات، لا يمكن وصفه او حتي التلميح له انه قبيل الصدفة.



*خطأ من عبد العزيز فى عدم الضغط مع عبد الله جمعة و لكن التأخر فى الضغط مكن اللاعب من التفكير و عمل جملة ثلاثية و من ثم ترحيل اللاعبين حامد و إبراهيم حسن لتغطية الفراغات إلي ان وصلت إلي لاعب حر تماما فى مساحة خالية


*خطأ من علاء ، مغطي علي دفاع الخط لكشف التسلل و من المفترض لحظة قيام الشيخاوي بالدوران ان يتقدم خطوه للامام و يقترب اكثر لغلق المساحة بينه و بين الونش لان الدفاع قام بالترحيل إلي اليسار


تلك الاخطاء حدثت فى الشوط الثاني مع وجود اكثر من خطأ بنفس الكيفية ، إذا ماذا تغير؟

زيادة بو غطاس قلب الدفاع الايمن مع الظهير الايمن المزعج كشريدة مع ميل الشيخاوي و أحد وسطي الملعب مكن من خلق افضلية عددية كاسحة علي عبد الله جمعة و عبد العزيز فكهربا لم يكن يؤدي واجبات دفاعية بشكل كافي مما جعل فى كثير من الاحيان ميل طارق حامد للمساعدة و الونش مما خلق خلخله فى مراقبة المساحات و مناطق عامية كثيرة و لكن الميزة فى تلك الليلة ان الجميع كان يغطي علي اخطاء غيره .

تعامل جروس مع تلك المشكلة بخروج كهربا و نزول محمد إبراهيم لنستحوذ علي الكرة بعض الوقت فاوباما لم يكن قادر علي تأدية اي مهام ربط او هجومية و وجود اوباما الافضل من كهربا دفاعيا قد يساعد فى غلق الجبهة ، ولكن لم تجني الكثير من النفع فظلت الافضلية عددية لهم كما قل حتي مردود اوباما الدفاعي و البدني إلي ان خرج و نزل زيزو فى محاولة لوجود لاعب جديد بمخزون بدني جديد يساعد دفاعيا و يلزم بسرعاته بوغطاس اكثر علي عدم الزيادة.

نزول عبد الغني كان مبهم لقلة الدقائق فغير معلوم مكان لعبه و لكن اتصور بأن نزوله لزيادة الاطوال فى الفريق و فى حالة زيادة قلوب دفاع النجم للامام كمهاجمين يكون عبد الغني ثالث و ايضا يزيد للمساعدة فى خط الوسط لان كلما زاد الوقت كلما لجأ النجم للطوليات و الاحتياج للاستحواذ علي الكرة الثانية.

الافكار فى المرتدات؟

التفكير دائما كان محاولة استغلال تقدم الاظهرة و اللعب علي اطراف الملعب فى المنطقة العامية للمدافعين ، إلا ان رعونة قرارات اللاعبين منعت نجاح المرتدات ( كما هو موضح في الصورة المتحركة)

أحمد عبد العظيم

Comments ()

أنجولا .. الدولة ال 15 التي يرفع فيها الزمالك علمه

بهدف غالي من المغربي حميد أحداد في شباك بترو أتليتكو الأنجولي اقتنص الزمالك 3 نقاط أبقت على حظوظه كاملة في التأهل من مجموعات الكونفدرالية واستكمال موسمه المبشر إلى الأن بنجاح باهر محليا وأخر يمكن تداركه افريقيا .

هدف أحداد كتب انتصار الزمالك الثالث والعشرين خارج الديار ووضع أنجولا ضمن قائمة الدول التي استطاع الزمالك غزوها كرويا أخيرا

ولكن هل تعلم عدد الدول التي فاز فيها الزمالك خارج الأرض افريقيا ؟؟

1-السودان

أولي انتصارات الزمالك خارج الأرض جاءت على حساب الهلال السوداني في دور ال16 من بطولة افريقيا للاندية أبطال الكأس 1978 ، الزمالك حينها عوض تعادله في القاهرة بهدف لكل فريق ليفوز في الخرطوم بهدفين لهدف سجلهما حمامة ومحمد طاهر

الزمالك عاد وانتصر في السودان في دور ال32 من بطولة افريقيا للأندية أبطال الكأس 2001 في مباراة غريبة انقطعت فيها الأنوار والزمالك متأخر بهدف نظيف لتعاد في اليوم التالي عصرا ويفوز الزمالك بهدف لهدافه التاريخي عبد الحليم علي

2-نيجيريا

انتصار الزمالك الأول في نيجيريا جاء بأفضل طريقة ممكنة محققا للزمالك لقبه الأول افريقيا علي الاطلاق أمام شوتنج ستارز في 1984 ، الزمالك المنتصر بهدفين في القاهرة كرر فوزه بهدف نظيف في نيجيريا بالذات ليحقق باكورة ألقابه القارية في قرن لم يكن ينتهي قبل أن يصبح الزمالك هو الأكثر تتويجا في كل أرجاء القارة

انتصار الزمالك الثاني في نيجيريا جاء بعد 22 عام وفي أجواء ممطرة وأرضية تحولت لبركة ماء أمام انييمبا بهدف نظيف لباسم مرسي في مجموعات دوري الأبطال 2016

3-زيمبابوي

في رحلته للتتويج بلقبه الثاني في دوري الأبطال 1986 فاز الزمالك على ديناموز هراري الزيمبابوي بهدفين نظيفين في دور ال16 ، الزمالك كان فائزا في القاهرة 2/1 ولكنه عاد من هراراي بانتصار ثمين بهدفي علاء فوزي وأيمن يونس ، أيمن يونس نفسه كان يحافظ على فرصته في كتابة تاريخ خاص به عندما سجل في النهائي هدفين امام أفريكا سبورتس ليساعدا الزمالك على التتويج

4-تنزانيا

في بداية مشواره أيضا للتتويج بلقبه القاري الثالث والاحتفاظ بكأس أحمد سيكوتوري للأبد فاز الزمالك في دور ال32 من دوري أبطال افريقيا 1993 على ماليندي التنزاني بهدف الفلسطيني مصطفي نجم في رحلة أنهاها الزمالك وسط 100 ألف متفرج في ستاد القاهرة أمام كوتوكو تحت اعين الجنرال محمود الجوهري بركلات الترجيح

5-زامبيا

في أول نسخة من الشكل الحديث لدوري أبطال افريقيا عام 1997 وجد الزمالك نفسه متأخرا في الشوط الأول من دور ال16 أمام موفوليرا الزامبي 2/1 في القاهرة الزمالك عاد وفاز 5/2 في الشوط الثاني قبل أن يكمل عودته ويفوز في زامبيا بهدف نظيف سجله الجوهرة السمراء أحمد الكأس

6-موزمبيق

وسط صراع شرس من الترجي وأسيك ميموزا لم يكن أمام الزمالك حل للتأهل من مجموعة نارية في دوري أبطال افريقيا 2002 سوي الفوز علي كوستا دي سول في موزمبيق ، الزمالك فاز بهدفين نظيفين أحدهما تاريخي لعبد الحليم علي على الطائر والأخر لأفضل لاعب في دوري أبطال افريقيا 2002 وليد صلاح عبداللطيف مباراة كانت مفتاح للتأهل والتتويج باللقب الخامس في دوري أبطال افريقيا

7-كينيا

أولي انتصارات الزمالك في كينيا كانت علي حساب السكر الكيني بأربعة أهداف لهدف في الدور الأول من دوري أبطال افريقيا 2003 وقتها سجل حسام حسن اللاعب ، في 2011 وأمام اولينزي ستارز وفي مباراة عرف جمهور الزمالك نتيجتها متأخرا بسبب عدم اذاعتها لتزامنها مع أحداث ثورة يناير فاز الزمالك مع حسام حسن المدرب هذه المره ب4 أهداف نظيفة في مباراة تألق فيها شيكابالا، الزمالك فاز علي توسكر الكيني أيضا في دوري أبطال 2005 بهدف نظيف سجله عبد الحليم علي لتكون كينيا هي الدولة التي شهدت أكبر عدد من انتصارات الزمالك الخارجية 3 انتصارات

8-تونس

وسط ظروف محلية صعبة وتعادل في أول 3 مباريات افريقية الزمالك في واحدة من تجلياته القارية يفوز علي الترجي في المنزة بهدفين لهدف بعد تأخره بهدف وحيد ، البديل حازم امام سجل هدف نادر بالرأس قبل أن يعطي كرة علي طبق من ذهب لجونيور ليفوز الزمالك بهدفين لهدف ويؤمن تأهله لنصف النهائي

بعد ذلك ب10 سنوات وفي صفاقس بالذات فاز الزمالك علي الصفاقسي في دور ال8 من الكونفدرالية بثلاثة أهداف لهدف تحت قيادة فنية للبروفيسور جيسفالدو فيريرا

9-بوروندي

في الدور الأول من دوري أبطال افريقيا 2007 الزمالك يؤكد تفوقه ب4 أهداف لهدف امام فيتالو البوروندي يفوز بهدف نظيف في بوجمبورا سجله الامبراطور حازم امام

10- رواندا

أولي انتصارات الزمالك في رواندا جاءت أمام الجيش الرواندي في الدور الأول من دوري أبطال افريقيا 2008 هدفين لمصطفي جعفر وجمال حمزة قادا الزمالك للفوز 2/1 ،

في 2015 في الكونفدرالية كرر الزمالك فوزه في رواندا ولكن هذه المرة أمام ريون سبورت وبثلاثة أهداف كاملة سجل منها احمد عيد عبدالملك هدفان وأحمد توفيق هدف

11-المغرب

أولي انتصارات الزمالك في المغرب جاءت علي يد حسن شحاتة ، الزمالك يواجه المغرب الفاسي بطل الكونفدرالية والسوبر الافريقي في ذلك التوقيت ويعود من فاس بهدفين نظيفين لأحمد جعفر وأحمد حسن قبل أن يعود ويكرر نفس النتيجة في القاهرة

في المغرب مجددا ولكن هذه المرة في الرباط وفي ملحمة افريقية عاد الزمالك من بعيد وتأهل علي حساب الفتح الرباطي بعد الفوز 3/2 بأهداف متأخرة لعمر جابر وحازم امام ليؤمن الزمالك طريقه رغم التعادل في السويس 0/0

12-النيجر

تحت قيادة فنية لميدو استهل الزمالك مشواره في دوري أبطال افريقيا 2014 بفوز في النيجر علي حساب داون بهدف سجله حازم امام ، الزمالك كان قد فاز بهدفين في الفاهرة

13-جنوب افريقيا

هذه المرة الانتصار الأول لم يكن علي حساب نادي من نفس البلد ولكن أمام الغريم المحلي نفسه ولكن في جوهانسبرج قذيفة أيمن منصور في شباك شوبير أعطت الزمالك السوبر الافريقي الأول في 1994 وانتصار من الأغلي في تاريخ الزمالك

بعد ذلك ب21 عام وبيساريتين من معروف يوسف ومصطفي فتحي الزمالك يحقق انتصاره الثاني في جنوب افريقيا أمام أورلاندو في أحد أكثر الأيام الرمضانية التي تحمل ذكري جميلة لجماهير الزمالك الانتصار امام أورلاندو كان الرابع في كونفدرالية 2015 تحت قيادة فيريرا أكثر من فاز مع الزمالك خارج الأرض في نسخة واحدة

14-الكاميرون

بقذيفة من محمد كوفي دشن الزمالك مشواره في دوري أبطال افريقيا 2016 أمام دوالا الكاميروني في دور ال32 رحلة استمرت حتي النهائي ولم يكتب للزمالك التتويج

15-أنجولا

أخيرا وبعد محاولات عديدة وفي مباراة لا بديل فيها سوي الفوز فاز الزمالك في أنجولا بهدف حميد أحداد أمام بترو أتليتكو انتصار نتمني ألا يكون الأخير خارج الديار في مشوار الزمالك في هذه النسخة

الجزائر غير موجودة في القائمة الافريقية رغم انتصار الزمالك هناك عربيا في 17 مارس وأمام نصر حسين داي نأمل أن يضع الزمالك علمه في الدولة ال16

لمتابعة الكاتب عبر تويتر

https://twitter.com/MahmoudFathy11

Comments ()

صانع المفاتيح ( التعريض لا سقف له !!)

Written by
Published in المقالات
الثلاثاء, 26 شباط/فبراير 2019 20:48

صانع المفاتيح وعندما يكون للتعريض لا سقف له !!!

وسط هذا الزخم و هذا الهوس والجنون والشعارات الماجنة !! والأهلي يحكم !! ونحن نادٍ الدولة بدون خجل !! لا أَجِد سوي بعض الشخصيات التي إقرأ ومازال تؤثر في تلك الأجواء ...

الحاج عااااامر ..
هو حلال العقد ومكتشف الثغرات !!
هو ليس ترزيا للاتحاد !! فقدراته قد تعدت هذا اللقب بمراحل !!
هو في نظري صانع المفاتيح في سلسلة أفلام الماتريكس الشهيرة !!
رجلا لا يستعصي له بابا علي فتحه !! دون كسر أو تهشيم !! أو حتي محاولات للدخول بطرق ملتوية!!
هو يصنع ويكيف المفتاح علي كل حالة !! بأسانيد وبراهين تبهرك !!
بل من الممكن أن يصنع المفتاح لحالة ما .. وعند تكرار نفس الحالة مع فريق آخر تجد الرجل يقف عاجزا عن صنع اَي شي وتري رد فعل مغايرا للسابق !!
وفِي كلا الأمرين تجده يرفع لافتات اللوائح و القوانين ويفسرها ويطوعها حسبما يريد وكيفما يشاء !!
بل قمة الإبهار أنك تجد الرجل يبدو واثقا مقتنعا بما يقول في كلا الأمرين !! وتجده متأنقا كأنه يشرح أحد نظريات الرياضيات الثابتة أو قوانين الفيزياء الراسخة !!
وكنت قد كتبت مقالة منذ سنوات عن تعريض عامر حسين أو كما يحب أن يلقب بالحاج عامر وكنت أظن وقتها أن الحاج عامر بلغ من التعريض أسقفه ولا مجال وقتها لأعلي من ذلك !!
إلا أن الرجل وعذرا عن هذا اللفظ مازال يفاجئني ويدهشني !! ولست وحدي في ذلك !! لأنه يدهش كل من في مصر ومحيطها !!
بل أزيدكم وأقول أن الحاج عامر في تعريضه يدهش الحاج عامر نفسه !!
وحتي لا نطيل ..
سنأخذ لمحة للرجل رفعت له القبعة وإلتهبت يدايا بالتصفيق له !!
بل لو كان الحاج سعيد الطحان مجنون حفلات سيدة الغناء العربي مازال حيّا يرزق لذهب صوته وهو يعيد مرارا وتكرار عظمة علي عظمة علي عظمة يا ..

إن الإتحاد وقف عاجزا في مباراة الكأس فقد صمم ترك طبقا للعقل والمنطق أنه لن يلعب مع الأهلي في الدوري قبل لعبهم مع الزمالك .. فتفتق ذهن الإتحاد علي لعب المباراة كأسا فوافق ترك كعادته من أجل نزع فتيل الأزمة !! لكن الأحمر صمم علي لعبها دوريا !!
وبين الشد والجذب والصخب و إرتفاع وتيرة التهديدات بين ترك مستقويا باللوائح والقوانين .. وبين الأحمر مستقويا بالجماهير تارة أو الدولة تارة أخري !!
وقف الاتحاد عاجزا عن حل تلك الأزمة وباتت كرة الثلج تكبر كل يوم وتزيد حتي أن الإتحاد خشي أن تقتلعه هو نفسه من جذوره ويحل لوائحيا !!
إلا أن صانع المفاتيح كعادته رمي بورقة الجوكر ونزع فتيل الأزمة ونسف كل السدود والعراقيل !!
فقال أن الأمن لا يوافق ورفض إقامة كل المباريات الخاصة بالكأس في ذلك التوقيت متعللا بإحتقان الجماهير !!
ولا أعلم عن اَي جماهير يتحدث ؟؟ والمباراة أصلا مقدرا لها من الأساس بدون جمهور !!
بل بإفتراضية وجودها فهل ال٢٠٠٠ مشجع الأحمر لا يتم السيطرة عليهم لعلمنا بعدم وجود جماهير لبراميدز ؟؟
وهل الأمن الذي لا يستطيع ولا يأمن مباراة بهذا الحجم يستطيع أن يأمن بطولة قارية بعد ثلاثة أشهر ؟؟
لكن الحاج عامر رمي الكارت دون أن يفصح من الذي تبرع بإرسال الخطابات للأمن ؟؟ ومن الذي أرسلها ؟؟ وكيف ؟؟ ومتي ؟؟
وبات علينا أننا نري في ظل هذا الإتحاد مباراة مؤجلة أصلا يتم تأجيلها مرة أخري !!
وأصبح التعريض لا سقف له !! والورق ورقنا والدفاتر دفاترنا !! ويجعله عاااامر !!!!


ترك ال شيخ ..
إتتضح أنك أقوي منهم ماليا وإجتماعيا وإعلاميا وتنظيميا والأهم إنسانيا ..
قد نختلف معك في بعض النقاط !! إلا إنه يتبقي أنك دائما واضحا .. صريحا .. لاتجيد اللف والدوران ..
فإذا لم يكن لك فوائدا مثل الإستثمار الرياضي وإستقدام لاعبين ومدربين أثروا المجال الكروي خاصة والرياضي عموما ..
فيكفيك إسقاط ورقة التوت عن إتحاد منذ عصر الرئيس السادات ومقولة السيدة الأولي عن تأزم الرئيس نفسيا بهزائم الأحمر فأدمن وتعود علي الرضوخ للقطب الواحد !! كان من المفترض أن يكون حياديا مع الجميع ويقف مع الكل في نفس درجة العدل !!
يكفيك أنك ألقيت بصخور في بركة الماء العفنة الراكدة منذ عهود !! فكشفت العوار عن الجميع !!
يكفيك بأنك جعلتنا علي يقين أننا نحارب نادي الدولة
يكفيك أنك أظهر نظريات المؤمرات و الحروب والإضطهادات موجودة !! وإكتشفنا معك أن أخطاء التحكيم ليست من متعة كره القدم !!
كيف لك مهما بلغ نفوذك أن تحارب ناديا للدولة بكل أجهزتها ؟؟ طبعا لن تستطيع الإستمرار !! ولكن يكفيك شرف المحاولة وإصرارك عليها !!
ولكنه حتي وقتنا هذا فأنت فائزا بكل الجولات لانك صرحت بأن بيراميدز لن يلعب مباراة الأهلي الثانية في الدوري قبل لعب الزمالك والأهلي في الدوري ..
وعندما تفتق ذهن الاتحاد عن لعب المباراة بالكأس إعترض ننوس عينه علي ذلك فتم تأجيلها بمعني أنك ما زلت تهدف وتسجل في شباكهم !!

كبخطيب ومجلس الاهلي ..
بعد كل هذا الجذب و الشد والردح والبكائيات والمرثيات علي الفضائيات والهواء و السوشيال ميديا
والإختفاء القسري !! ثم الظهور المفاجئ !!
وبعد رجوع ترك .. فهل نري بياتا شتويا مرة اخري ؟؟

كابتن شوبير و تابعه !!
عندما حاولا تمرير التأجيل وأن إقامة المباراة في الكأس قانونا ولوائحيا لا يجوز !!
إصطداما بحالة الزمالك في دوري 2016/2017 والذي لعب يوم الأربعاء ١٥/٢/٢٠١٧ مع الإنتاج الحربي في الدوري ثم يوم الجمعة ١٧/٢/٢٠١٧ مع الأوليمبي في الكأس !!
بمعني أن الزمالك أخذ راحة ٢٤ ساعة فقط !! ووقتها تحجج الحاج عامر أن الدوري مضغوط ولا توجد مواعيد سوي ذلك ورضخ الزمالك ولعب المبارتان !!
لكنهم يلعبون علي أن ذاكرة السمك للجميع معتقدين أن كل الجماهير مثل جماهير الحمر تأكل حراما وتقول الحمد لله !!

 

 

 

 

كابتن هاني رمزي ..
لاعب لم يلعب دقيقة واحدة طوال أكثر من نصف موسم ثم ينضم للمنتخب في مفاجأة للجميع !!
أعتقد أنه يعطي إنطباعا عاما ومؤشرا لا يقبل النقاش عّن غياب العدالة والحيادية في هذا الجهاز !! بل إن إستمر علي هذا المنوال فلا ننتظر أي نتائج إيجابية في ظل هذا الجهاز في البطولة القادمة !!

 

Comments ()

اشطبوه او امنعوه ولكن ماذنب الزمالك

Written by
Published in المقالات
الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 10:06

 

خرجت علينا بالامس اللجنه الاوليمبيه المصريه فى جمعيه عمومية غير عاديه معلنه عن ايقاف رئيس الجمعيه العموميه لمدة عامين واستدعائه للتحقيق فى ظرف اسبوع , وان لم ياتى خلال ذلك الاسبوع فيعتبر نادى الزمالك موقوفا فى كل انشطته واعتبار خسارته من قبل كل اتحادات اللعبه .

حسنا من سينفذ قرار الايقاف هذا ؟! ... نعلم جميعا ان مرتضى منصور يأخذ اسم الزمالك كستار يخوض به معاركه السياسيه والادبيه حتى ان تشاجر فى الشارع فانه يتشاجر باسم الزمالك كونه رئيس النادى ونتيقن تمام اليقين ان مصلحة نادى الزمالك ومصلحة مرتضى منصور خطان متوازيان لايتقاطعان ولن يتقاطعا أبدا وكلنا يعلم ذلك بما فيهم اللجنه الاوليمبيه ... فلماذا قررت اللجنه هذه القرارات المجحفه التى فى ظاهرها معاقبة مرتضى وباطنها معاقبة الزمالك بسبب هذا الكائن "عاشق الشو"

والاكثر اجحافا هو شرط تقدم المدعو منصور للمسائلة وان لم يتقدم فستُوقف انشطة النادى .. هذ الشرط الاكثربلاهة .. من سيقدم منصور اذا للمسائلة هل سياتى حلمى زامورا مثلا من قبره ليقدمه ام ان الجمعيه العمومية التى يدين اغلبها بالولاء التام لسطوة الرجل ام رموز النادى الضعفاء الذين يخشون "طول لسانه"

بل وان منصور كانت له سابقة مثل هذه السابقة فى 2005 فى واقعة مشابهه بالفعل 

تم إصدار قرار بمنع مرتضى منصور من حضور نهائي كأس مصر لكرة اليد بين الزمالك (بطل الدوري) والأهلي وحضر مرتضى منصور المباراة قبل نهايتها بدقائق وتم إلغاء المباراة وإعتماد النتيجة بخسارة فريق الزمالك ودخل منصور وقتها بكأس اشتراه من العتبه وطاف الملعب بذلك الكأس البلاستيك وفي شهر أغسطس من نفس العام تم إسقاط إسم نادي الزمالك من سجلات الجمعية العمومية لكرة اليد!

اذا هذ ليس دور الزمالك كنادى او دور جماهيره او دور اعضائه ,هذا دور الدولة متمثله فى مؤسساتها كوزارة الشباب والرياضه او اتحاد الكرة او تصعيد تلك القضية للجنة الاوليمبيه الدولية لازالة الحرج عن المؤسسات المرتعشه التى تخاف لسانه السليط , ليكن القرار مثلا اما التقدم للمسائلة فى خلال مدة معينه او الشطب فى حالة عدم القدوم للتقديم ام الذى حدث حاليا فهو تعمد اضرار الزمالك وفرقه الرياضيه لان مرتضى شخص تصادمى عاشق للظهور ولا يهمه مصلحة الزمالك وسيحضر كل الماتشات القادمة كنوع من التحدى ثم بعد ذلك سيجلس مع هشام حطب معلنا ابتسامته السمجة وان هشام حطب عزمه على"رز وفسيخ" ولم يتضرر الا الزمالك فى تلك القضية

اوقفوا مرتضى منصور، ولو إمتنع عن تنفيذ القرار أشطبوه من سجلات اللعبه برمتها، اعتقد ان هذا عملكم ودوركم، لكِن ليس هناك أى مؤسسة في مصر أيًا كانت صلاحيتها تستطيع إيقاف نشاط نادي الزمالك لان الزمالك ليس ملكا لاحد ولا ارث مرتضى منصور عن أبيه

Comments ()

بعد رحيل شيكابالا و أحمد توفيق و الشناوي فأن ترتيب كباتن الزمالك سيحدث فيه بعض التغييرات حيث يحتفظ حازم بالمركز الاول له كاقدم من مثل الزمالك عقب رحيل شيكابالا.


1-حازم امام :

بعد موسم قضاه الظهير الايمن معارا الي الاتحاد السكندري عاد حازم امام للزمالك الموسم و رحل شيكابالا فعاد حازم لحمل شارة القائد في الزمالك ، حازم امام تم تصعيده في موسم 2008/2009 وكانت أول مباراة له أمام الاسماعيلي في الكلية الحربية بتاريخ 30/11/2008 في مباراة خسرها الزمالك بهدف عبد الله الشحات.

2-محمد ابراهيم :

ثاني قادة الزمالك في الموسم الجديد هو محمد ابراهيم ، محمد والذي عاني من الاصابات في الموسم الماضي احتفظ بمكانه في قائمة الزمالك ليكون القائد الثاني ، محمد شارك للمرة الأولي تحت قيادة حسام حسن في أول مباراة بعد كان 2010 أمام انبي وفاز الزمالك بهدفين نظيفين المباراة كانت بتاريخ 8/2/2010

3-جنش :

حارس الزمالك والذي يكون جاهز دائما في الأوقات الصعبة يبدأ موسمه التاسع مع الزمالك ، جنش والذي تعاقد معه الزمالك من الاوليمبي في مكالمة كوميدية علي الهواء في أحد البرامج دشن أولي مشاركاته بالقميص الأبيض في ختام الدوري موسم 2010/2011 أمام الانتاج الحربي الزمالك فاز بثلاثة أهداف لهدف بينها هدف رائع لحسين ياسر وكانت بتاريخ 10/7/2011

4- مصطفى فتحي :

العائد من جديد للزمالك بعد موسم اعارة للتعاون السعودي ، مصطفي قدم للزمالك من نبروه في عام 2013 بمعرفة حلمي طولان مدرب الفريق وترشيح أسطورة الزمالك محمد صبري ولعب أولي مبارياته تحت قيادة حلمي طولان في الدوري في المباراة التي خسرها الزمالك أمام الاسماعيلي بهدف نظيف لابراهيم حسن لاعب الزمالك الجديد ، المباراة كانت بتاريخ 2/1/2014

5-يوسف أوباما :

بداية تعارف جمهور الزمالك علي يوسف أوباما كانت في بطولة ودية للناشئين في قطر ووقتها كان يسمي يوسف فيليكس عام بعد ذلك وبعد تولي احمد حسام ميدو مسئولية الفريق صعد أوباما ليلعب باستمرار مع الفريق الأول وأولي مشاركاته كانت في ثاني مباريات ميدو مع الزمالك أمام بتروجيت ، المباراة انتهت 2/2 وكانت بتاريخ 2/2/2014 ، يوسف يستمر في الزمالك للموسم الثاني على التاولي بعد  موسمين قضاهم معارا في الاتحاد السكندري ثم وادي دجلة علي الترتيب .

6-أيمن حفني

حفني يبدأ موسمه الخامس مع الزمالك ، مسيرة حفني مع الفريق بدأت في مباراة السوبر ضد الأهلي وهي المباراة التي خسرها الزمالك بركلات الترجيح في بداية موسم 2014/2015 تحت قيادة حسام حسن المباراة كانت بتاريخ 14/9/2014

7-طارق حامد :

الموسم الخامس أيضا لحامد مع الزمالك ولكن لاعب خط الوسط الدولي شارك في ثاني مبارايت دوري 2014/2015 أمام الشرطة ليكون خلف حفني في ترتيب الأقدمية ، المباراة انتهت بالتعادل السلبي وكانت بتاريخ 25/9/2014

8-كهربا :

كهربا لعب موسم وحيد للزمالك تلاه موسمان في اتحاد جدة السعودي ليعود من جديد للزمالك ، كهربا كانت أولي مشاركاته بنجرد انضماماه للفريق في صيف 2015 خارج الديار أمام ليوبار الكونغولي تحت قيادة جوزفالدو فيريرا في الكونفدرالية وهي المباراة التي انتهت بهزيمة الزمالك بهدف نظيف وكانت بتاريخ 9/8/2015

9-دونجا :

الموسم الثالث لمحمود عبد العاطي مع الفريق أول مباريات دونجا مع الزمالك كانت ضد النصر للتعدين وفاز الزمالك 2/0 المباراة كانت بتاريخ 29/9/2016


10-الونش :

الموسم الثالث لأحدث الوجوه الدولية في الزمالك ، الونش لعب مباراته الأولي بتاريخ 27/10/2016 أمام سموحة وانتهت بالتعادل السلبي

 

لا توجد اي معلومة مؤكدة عن مشاركة عماد السيد في اي مباراة رسمية مع الفريق من قبل لذى لم يتم اضافته في قائمة الكابتن و لو شارك عماد و لو دقيقة واحدة مع الفريق الاول في اي مباراة رسمية سيصبح الكابتن الاول للفريق او الثاني على اقصى تقدير بعد حازم لكن لم يوجد معلومة تؤكد مشاركته


محمود فتحي

Comments ()

تهانينا.. كلمة مرورك صحيحة!

Written by
Published in رامي يوسف
السبت, 09 حزيران/يونيو 2018 23:14

وبادرتُ بسؤال ذاتي، من أنا ولماذا أنا هنا، وكيف للجنون أن يغلف مسيرتي، تلك التي أقبلت على نهايتها ولم يتسن لي معرفة كلمة المرور بعد.

أجلس ونظري محل الأقدام ورأسي عاجز عن التفكير أو النظر أمامي وجسدي يصارع ضعف نفسي دون استجابة تذكر مني.

الكل يركض من حولي وأعجز عن اللحاق بهم فبيني وبين الطريق جبل عتي والخوف يقتل جميع حواسي ولكنه لم يمنع قلبي من الحسرة على ما تراه عيني من نظراتهم التي تحمل عديد المعاني.

فما بين نظرات شفقة من البعض تجاهي تقتلني، وبين أخرى ترمي بسهام الشماتة والحقد المخبئ خلف محبة زائفة، فياليتني قادرًا على قراءة ما تخفيه صدورهم.

ليتني أملك من أمري شيئًا، فمن أنا ومن هؤلاء، كيف تركتني وكيف تخليتُ عن نفسي ولم أحمل همي حتى أصبحت خارج حسابات الجميع، بل في نظر بعضهم عبء ثقيلاً عليهم.

أين الهتافات التي كانت تملئ الدنيا ضجيج بإسمي، أين ما ملكت من قلوب لطالما تعلقت بي وقت أن كنت ملهمهم ومصدر اعتزازهم الوحيد، أين الخوف الذي كنت أراه بأعين الخصوم حين يروني، مر الجميع على جسدي ولم يكترثوا، ولم تصل صرخاتي إلى مسامعهم، كأني حفنة من التراب تدهسها أقدامهم.

لا، لازلت حيًا لازلت بشر لازلت قادر على تخطيهم، لازلت بقلوبهم وإن انشغلوا عني، لازال بإمكاني النهوض، لازال الدم يسبح بعروقي ويحرك مشاعري ويحرك الغل الساكن بداخلي.

ستحملني قدمي من جديد، بيجب أن أبتعد أولاً فأنا بحاجة ملحة للتنفس بأريحية، سأغادر البيت الذي لم يعد ملكًا لأصحابه ولا مهيأ لراحتهم، بعد أن فرض الغرباء عليه احتلالاً وضيعًا، سأرحل عن البلاد برمتها.

سنحت فرصة ملائمة، مال قليل؟ لا يهم فراحة البال خير من الدنيا وما فيها، هنالك يمكنني النهوض مجددًا، يمكنني الآن استعادة سحري وبريقي واستعراض قوتي والسماح لموهبتي بأن تفرض نفسها على الجميع.

وللمرة الأولى سأتخلى عن الجنون واخطط للمستقبل بعقلانية بعيدًا عن العاطفة، فمسيرتي يجب أن تحظى بما يتناسب مع موهبتي، سأقهر المستحيل وليدون المدونون بأرشيفي انجازًا استثنائيًا.

التحقت  بفريقي الجديد بالمملكة العربية السعودية وهو فريق صغير بعيد عن الأضواء وحمى المنافسة، وهي الاجواء المثالية التي تتناسب مع ما أسعى  إليه فأنا راغب في العمل بهدوء بعيدًا عن الضغوط.

سأعيش هنالك بمفردي متعززًا بهمات تدفعني للتألق ولفت أنظار الجهاز الفني للمنتخب الوطني ورأسه الأرجنتيني هيكتور كوبر.

في غربتي كنت استأنس بكم أنتم  يا من لم تفقدوا ثقتكم بي حتى حين فقدتها أنا بنفسي، أشعر بدعمكم واتسلح بالعشق للتغلب على مشقة الغربة والابتعاد عن الأهل وعنكم.

هنا الحياة أكثر هدوءًا، احظى بتقدير الجميع كبيرهم وصغيرهم، ولم أخسر تشجيعكم سواء من المقيمين بالمملكة الحريصين دومًا على دعمي من المدرجات ولم تشغلهم أعباء الغربة عن الوفاء بعهدهم في كل مباراة، أو من هم بالوطن وتصلني محبتهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

بدأت ثقتي بنفسي تعود تدريجيًا، أقدم ما تعودت دومًا على تقديمه من فنون خاصتي، لا يعرف سواي سبيل إليها، مع كل مباراة أشعر أكثر بالتحسن، واتلقى عبارات المديح والثناء التي تدفعني لبذل مزيد من الجهد في التدريبات لأقدم ما هو أفضل.

على جانب ليس ببعيد عن خاطري، يتقدم المنتخب خطوة كبيرة نحو التأهل للمونديال، ذات يوم هاتفني أحد أفراد الجهاز الفني للفريق الوطني، "شيكابالا لست بعيدًا عن الحسابات، واصل العمل بجد واجتهاد وسيكون لك نصيب من التواجد".

الحلم أصبح قريبًا؟! لم اتمالك نفسي، بكيت بحرقة من شدة الفرح الممزوج بالقلق والخوف، لا، يجب أن اقهر الخوف فهو يميت جميع الحواس ويعجل من شيخوخة الجسد ويقهر الهمم.

يارب ان ضاقت قلوب الناس عن ما أحمله من خير فعفوك يا إلهي لا يضيق، الشكر لك يا الله لقد يسرتلي طريقي بعد العسر والهمتني قوة غلبت ضعفي وقلة حيلتي ودبرت لي أمري فأحسنت تدبيرًا.

سأواصل رحلتي بسلام، لن أتوقف عن السعي والاجتهاد ولن آمل من إحراز وصناعة الأهداف سأساعد فريقي لكي يبقى بدوري الدرجة الأولى ولا يهبط لمن هي أدنى، وببالي حلم المونديال لن أتنازل عنه مهما بدى الأمر شاقًا.

واصل الفتى الأسمر سعيه حتى بلغ مبلغ سعى إليه بثقة واستحق بلوغه وانضم ابن النوبة وفتى الزمالك المدلل للقائمة النهائية للمنتخب والتي تستعد للسفر إلى روسيا لخوض منافسات كأس العالم التي تنطلق بعد أقل من أسبوع من الآن.

سيظهر شيكابالا في التظاهرة الأهم عالميًا في كرة القدم، وهو ما عجزت أساطير لطالما طُلب من اللاعب الاعسر الاقتداء بهم عن تحقيقه، بعد أن حصل وللمرة الأولى على كلمة المرور الصحيحة، ليزين الفتى الأسمر مسيرته بقلادة ذهبية استحقها بعد كد وعناء وصبر.

 

رامي يوسف

Comments ()

كثير من الأحيان اسأل نفسي كيف كانت الخليقة قبل وجود "عامر حسين"؟ كيف كانت الكرة تمارس في مصر قبل ان يتسلم الرجل منصب رئيس لجنة المسابقات؟ ثم شرد ذهني أكثر واصبت برعب حينما تخيلت مصر إذا قرر الرحيل؟ هل ستمارس كرة القدم مرة أخرى؟ هل ستصبح مصر قادرة على هذا التحدي ان يقام بها دوري وكاس بدونه؟ ومن هول الصدمة لم أجد إجابة لهذا الكابوس!

فكرت، كيف وصل عامر حسين وكيف جلس كل هذه الفترة في هذا المنصب؟ ولماذا عامر حسين؟ وماذا لو آتى ابني يوماً وطلب منى ان يصبح عامر حسين، اقصد رئيس لجنة مسابقات؟ هل هناك كلية "العامر حسين" مثلاً للتقديم لها؟ هل يحتاج هذا المنصب لمؤهلات معينة؟ شهادة "أي سي دي ال " مثلاً او "كورس اكسيل متطور بالمركز الثقافي الروسي"؟ لم أجد ايضاً أي إجابة!

تخيلت حياة عامر حسين ليصبح مؤهل ليكون جديراً بهذا المنصب الذى لا أتذكر من كان قبله او شكله او كيفية وضع جدول المسابقات في مصر قبله، فشعرت ان عامر حسين هو ذلك الطفل االذى كان في الماضي يصر ان يمسك إدارة بنك الحظ، هو نفس الشخص الذى يصر على مسك الاسكور في بولة استيميشان، هو صاحبك اللي بيمسك فلوس الجمعية، هو صاحبك "اللي لما تطلبوا ساندوتشات بيفرز الفول على جنب والطعمية على جنب والجبنة على جنب والبطاطس اكسترا كاتشب والسادة ثم كتابة جدول وعمل الاوردر مرتباً بالتليفون حتى لا يحدث أي لخبطة في الطلب ثم يقسم التيبس والمخللات وخدمة التوصيل والمية واحتسباها على الكل"!

ثم ازداد تفكيري عمقاً وتساءلت هل لأنه اول من قام الحج في اتحاد الكرة مثلاً؟ هل كان عامر حسين متميز في جداول الاكسيل قبل مرحلة البلوغ؟ هل اكتشف فونت " التايمز نيو رومان" على صغر مما لفت نظر عائلته فبدأوا في تنمية قدراته واستخدام الماوس بكلتا اليدين وعمل الرايت كليك باليد اليسرى فلفت نظر اقرانه ومنها دخل كلية حاسبات ومعلومات وأصبح مشروع التخرج " جدول اكسيل لاحتساب نتائج الدورة الرمضانية بالكلية لهذا العام"! أسئلة وجودية صعب اجابتها فأرد بها على ابني إذا حلم يوماً ان يصل لهذا المنصب مثلاً.

ربما دفعني كيبوردى لكتابة هذه السطور حينما وجدت نفسي عاجزاً عن تفسير تصريح سيادته عن صعوبة إقامة كافة المسابقات العام القادم بعد تغيير لوائح الكاف ووجود كأس الأمم، وتساءلت في نفسي هل ما نشاهده في الدوريات الكبرى معجزة مثلاً في عمل جدول طبيعي منطقي مضغوط احياناً ومريح في بعض الأحيان بأربع وخمس مسابقات ام هم من كوكب آخر؟

هل هناك أسخف وأسهل من مسابقة سنوية مترهلة بدون حماس جدولها ان يلتقي الأهلي والزمالك في نهاية كل دور وكاس لا يتلقى فيه الفريقين سوي في الدور النهائي؟ هل هناك مسابقة في العالم يتم اختراع لوائح وتفصيلها على الهوى وتفسيرها بالمزاج واستادات تمارس فيها اللعبة طبقاً للأهواء؟ هل هناك مسابقة ماتت كلينيكياً جماهيرياً بعدما اعتبر ان وجود أكثر من 500 فرد لكل فريق يشكل خطر على اقتصاد مصر وإرهاب لها؟

هل لا يوجد في مصر شاب أكثر ذكاء وحنكة ومهارة وواسع الأفق يستطيع ان يقوم بهذه المهنة حتى لو استنسخ أي تجربة أوروبية بأي شكل فيصبح عبقري بدلاً من التنديد بإلغاء مسابقات وعدم وضوح رؤية حتى حينما انتهت كافة المسابقات لأول مرة منذ سنين في مواعيد منطقية؟ لماذا نريد ان نتطور بينما لا نريد ان نفكر خارج الصندوق والبحث عن التنظيم بشكل أفضل جعلنا نتساءل عن الإصرار الرهيب بالتمسك بهذا الرجل الذي لم أجد في قيادته أي ميزة حقيقية لدرجة تصوري ان يخرج يوماً ما باكياً ويقول " احنا بنبقي خارجين من بيوتنا مش عارفين القمة هتتلعب فين"!

خلاصة الكلام، الكرة في مصر تدار بالأهواء والفهلوة والمحسوبية وبالتالي ما رأيناه حتى في الازمة الأخيرة لمحمد صلاح تدل ان وصولنا لكاس العالم كان من محض الصدفة لا أكثر ولا اقل، لذا ارجو من السادة القراء ان يعذروني عن فشل فكرة تحضير العامر حسين في البيت بدون جراحة ومغادرة البيت لأني عجزت عن الوصول لسر الخلطة!

علاء عطا

Comments ()
الصفحة 1 من 29

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors