الألهام الأخير لفرانشيسكو دي جويا

Written by
Published in عمرو جمال
الخميس, 30 تموز/يوليو 2015 17:15

فقط أربعة جدران ...
المنفي الأختياري الأمن الوحيد الباقي في تلك البلاد لكل من يريد متابعة أرث ما أبتدعه أثناء الاحتفال بجلاء الدنماركيين منذ ألفي عام..
الأعين تدور بشغف حول كنزه الصغير...
الجدار الأكبر يتزين بعشرات الصور لتشكل معاً ما يعرف بحائط المجد...
صورة ضؤية من أحد أغلفة فرانس فوتبول لعام 1984 تتزين بصورة غزاله الأسمر..
قصاصة ورقية لعدد الأهرام الشهير من منتصف التسعينات تصف فيها حامل ذهبية أطلانطا 1996 بالأرهابي...
صورة لعائلة عريقة لديها تاريخ في الدفاع عن ألوان أختارها قلبه تجمع بين الثعلب و الأمبراطور..

و أخري توثق واقعة حذاء الفهد الأسمر مشهوراً في وجه هتافات جماهير الأحمر العنصرية..

شجار "الكونت" و مدرب الحُمر أواخر التسعينات..

مدربه التاريخي المفضل أسطورة ديربي كاونتي الأسكتلندية في صورة تتوسط متحفه الجداري ....
بوسترات مجلات التسعينات لنجوم فريقه المفضلين تنم عن ذوق فني رفيع لطالما تميز به..


جدار أخر مقابل للأول يحمل جزءاً أخر من التاريخ...
يلاحظ أن القليل من الغبار قد تسلسل و وجد طريقه فوق أشرطه الفيديو التي سجلها بنفسه علي مدار سنوات عمره...
موقعة الدار البيضاء حين شهدت قارة مانديلا علي أفضل من طبق كاتيناتشو هيلينيو هيريرا علي أرضها..
مواجهة أبطال الجزائر عام 1984 و ذكري أشهر Comeback  في تاريخ الصراع علي الأميرة الأفريقية ...
ماراثون ركلات الترجيح أمام أحفاد قبائل الأشانتي الغانية الشهير 1993...

وحيداً وقد تملكه الشغف بفعل شريط الذكريات بدأ يدرك أن أربعاء الخلاص بدأ يستنزف لحظاته الأولي...

اليوم فقط ربح أكبر رهانات حياته..
أنتهت معاناته الدائمة في كل مرة يتذكر المشهد الدرامي الشهير لشخصية كريستيان شيبارد و جيمس سوير وهما يقران بأستسلام بأنه القدر وحده هو السبب في وجوب معاناة اناس بعينهم دون غيرهم..
أحد عشر عاماً من المحاولات البائسة للنهوض من كبوتنا ها هي قد أنتهت للتو..

كبوة كيان لطالما أصر علي الصياح بصوته المتخاذل..
أكثر من عقد كامل في محاولات مستميتة للطرق علي جدران التابوت المظلم لكي يعرف الأخرين انه لا يزال حياً...
وانهم يسلبونه حياته بدفنهم أياه وهو علي قيد الحياة...
البعض أستسلم لفكره فنائه..
اخرين تمسكوا بأحبال أمل ذائبة ضعيفة الأيمان..
فقط قلة هم من أمتلكوا اليقين الكامل بأنه لا يزال ينبض بالحياة...
و فقط شخص واحد من جهر بأعلي صوته معلناً ذلك في قوة يقين تنافس يقين الرسول برسالة ربه الأعلي..
نعم أنه هو نفسه..

...تذكرهو كيف ظل يمنح الكيان قيمته ليس لما يمثله , بل لما يعنيه
...ظل يسير فيما يتوقف الأخرين من المحبين
...بقي مستيقظاً فيما البقية نيام
...أيقن منذ البداية أنه أحب الزمالك لا لذاته, بل عشقه لما هو عليه عندما يكون بقربه
...بينما الرجال يصنعون أحداث حياتهم بأيديهم،  قرر هو مسار حياته حتي النهاية

...ما من قوة لتتمكن من تحطيم هذا القيد الثقيل الذي رُبط إليه هو مع عشق حياته بمحبس من فولاذ

أكد للناس كم يخطئون عندما أعتقدوا انهم لن يظلوا عشاقاً متي توقفوا عن الأكتراث, دون أن يدركوا أنهم زائلون فقط وقتما يتوقفوا عن العشق...

...أخبرهم أن السعادة لا توجد في معانقة المجد , بل هي تكمن في رحلة الوصول أليه
...كتب لهم الأوديسا من جديد ليعزز داخلهم وفاء بينيلوبي لأوديسوس
...أصر علي الأحتفاظ بكامل أرث ناديه من عنجهية و غرور شخصية من تربع يوما علي عرش قارته رغم تراكم السقطات
رفض قبول و أستسلام أصدقائه قبل كل مواجهه أمام لحظات الحقيقة الكبري أمام منافسيهم لدرجة جعلت الجميع يقتل مخاوفه في مهدها أتقاء لغضبه كما يخشي رهبان التبت غضب كاهنهم الأكبر
يتلقي في كل مرة بشجاعة دافعها الكبرياء صدمة الخسارة في الأمتار الاخيرة للحالمين بأبشع صورها كما يصورها مشجعين باير ليفركوزن عن مايو الأسود في بداية القرن الجديد

حياة موازية تماماً عاشها بمليء أرادته تجمعه بناديه قد بدت للجميع وكأن الفريق الغنائي البريطاني الشهير "ColdPlay" أستلهم كلمات مقطوعتهم الأشهر “ Fix You“ منها

نظرة خاطفة الي عقارب ساعة معلقة علي الحائط أدرك ان المسافة الزمنية بينه وبين مباراة التتويج قد ضاقت أكثر و أكثر..
الحنين الي نشوة المجد الأكبر يحتل رويداً رويداً الجزء الأكبر من خلايا عقله...

الزمالك يستعد لعودة ستنافس بالتأكيد دراما عودة الملك الأحق بالعرش الحديدي قبل حتي أن يعلن عنه جورج مارتن في عمله التليفزيوني الشهير للعالم في السنوات القادمة...

وكعادته..
طمس الحنين الذكريات المؤلمة..
و سلط الضوء علي تلك السعيدة المبهجة..
لكن هيهات..

ليس هناك من مفر من أثاره المدمرة...

ذكريات مذبحة الثامن من فبراير لا تزال تثير الشجن و تلهب جروح لن يُكتب لها يوماً أن تلتئم..
أن تقترب من حافة الموت الي هذا الحد وتصبح شاهداً عليه لهو حكم أبدي بالمعاناة لا مناص منه..
يومها ظن لوهلة انها النهاية..
أنقبض قلبه..
قتم السواد فوق روحه...
مذبحة جماعية بأوامر جلادين خصص لهم مكان في أدني طبقات جحيم دانتي أليجري...

عندما لامست صراخات ذعر الفارين و أستغاثات الهالكيين قلبه , أدرك مدي فداحة الماسأة القادمة من السماء رأساً فوق رؤوس الحالمين الأبرياء...

صدر يختنق...
قطرات من الدماء..
قميص ممزق يزينه رامي القوس والسهم الشهير ..
الجزء الأعظم من روحه يكاد يبدأ رحلة صعود للسماء أمامه ..
لحظات رعب عديدة تمر أمامه بين جدران غرفته الواسعة في يوم الخلاص لا يصدق كونه من الناجين بعد...
وجوه قانطة..
بريئة..
يائسة..
في مواجهه مباشرة مع رؤوس البنادق..
شعب الزمالك يومها كانت تطوقه دائرة الخوف و السلطة و الدم..
يتذكر بألم كيف أن الخوف من حوله كان قد تفشى..
أنتشر كالنار في الهشيم...
فحتى قلوب المقاومين بدت و كأنها قد استسلمت وتركته وحيداً ..

بدا وكأنه يعود بالزمن الي الوراء في الزمن البعيد ليعيش لحظات الرعب التي صورها فرانشيسكو دي جويا...

لوحة ( الثالث من مايو 1808) التي وثقت مجازر وأعدامات قوات نابوليون للمدنيين الأسبان في قلب مدريد...

أصطفاف جنود الأعدام بالطريقة ذاتها التي يذكرها
...وجوههم خفية تفادياً للخزي والعار...
الشاب المواجه لكتيبة الأعدام يرتدي اللون الأبيض ذاته الذي أرتداه هو و رفاقه
الأخرين أرتدوا اللون الأسود حداداً علي رفاقهم و بعضهم لما يصدق هول ما يراه فيضع يديه علي عينه و أذنه تعبيراً عن القيود و العجز في مواجهة ما حل برفاقهم
...فكر انه لربما أذا أُتيح لدي جويا العودة من قبره سيجد في تلك الذكريات ألهاماً أقوي بكثير من ذاك الذي مكنه من رسم لوحته الشهيرة وتصبح ألهامه الأخير...

بدأ في الأدراك لكم أحب فى الواقع أشخاص لم يقابلهم سوي في رحلة الأعدام التي نجا منها جسده ولازال يتجرع مرارتها خلايا عقله و ضلوع قلبه...

الحنين يبدأ في رسم ملامحه علي الوجه لدي رؤيته لاعبي فريقه وهما يتلون الأيات القرأنية في نهاية مباراة التتويج تخليداً لذكري أرواح أصدقائه الراحلين الذين زاملهم في رحلة الموت الأخيرة

نشوة الفرحة بالعودة لم تكتمل تماماً بعد
...لازال كاليجولا يحكم روما في قصره ولم تحن بعد لحظه ان يتلقي مصير جرائمه العادل...

مازال منتظراً يوماً ما سيتمكن فيه من العودة لمدرج روماني يكون فيه أحد الشاهدين علي طقوس يوم الخلاص و لحظة النهاية لثأر قديم لما ينته بعد مع خصومه الحُمر
...سينتظر صيحة أنتقام يطلقها أحد لاعيبه في مواجهه صافراتهم ولعناتهم ينتهي بها الطقس الأخير من يوم الخلاص المنتظر
...صيحة ربما ستصورها عدسات الكاميرا لتجد طريقها بعدها الي حائط المجد الكائن بين جدرانه الخاصة الأربعة

عمرو جمال

دوري 2015 : ابتسامة "عم امين" الثانية عشرة

Written by
Published in مروان قطب
الأربعاء, 29 تموز/يوليو 2015 10:04

في قلب القفص كان يراها ,,يتشبث بعلم الزمالك في يده كما يتمسك بيدي ابنيه وسط الزحام والالاف الحالمين بالدخول للقاء فريقهم الذي لا ينقصه سوى حضورهم لفض اشتباك مع الانتظار يبدو انه يقترب اسبوعا بعد الاخر ,, تسعة وخمسون عاما لم تمنعه من مواصلة متابعة ذلك الشغف , الهتاف والاغاني وادرينالين الشباب من حوله يذكرونه بابن السابعة الذي يستمع لاسماء نبيل نصير وعلي محسن وعلاء الحامولي يقول لهم الصوت الذي يخرج مختلطا بالتشويش من علبة الراديو انهم حسموا بطولة الدوري لصالحهم ,, دون اسباب منطقية يقع الشغف في مكان ما في قلبه فيطارد الزمالك في كل تلفزيونات المقاهي المجاورة لبيته متسللا لمشاهدة الالاف في شاشة الابيض والاسود تتراقص على ايقاعات حمادة امام وعمر النور ،،،،

, وجوه هؤلاء المحتشدين في القفص الحديدي بجواره لاتبدو غريبة , توائم في ملامح الالفة مع عبء الامل , البحث عن ومضة تحتفظ بها من رحلة تدرك احيانا انها لن تكتمل حتى قبل ان تبدأ , الاحتفاء لا يجب ان يكون بالضرورة بالفوز او البطولة , الاحتفاء بالزمالك كطقس يومي لايجب بالضرورة ان يكون سعيدا دائما لكنه يجب ان يكون موجودا من اجل لحظة اكتمال لا تاتي الا مع الزمالك, يتذكر وجوها كتلك رافقته في الموكب الجنائزي الخارج من ستاد القاهرة بعد رؤيته كيف سلب حسن شحاتة من هدف اللقب في وضح النهار براية ضالة لعنوا بعدها كل شيء الا ولعهم بذلك النادي الذي تحدث معه الحياة احيانا لكنها تكون حقيقية بما يكفي ليتحول الزمالك لحياة موازية , يتذكر كيف احتفظ بكل ولعه عندما هاجر الى الخليج حيث الغربة غربتين غربة الوطن وغربة الزمالك قبل ظهور الدش والانترنت , تعود الحياة مؤقتا عندما يشتم رائحة الزمالك في عدد من مجلة النادي يضل الطريق ويصل وسط جرائد اليوم السابق من العاصمة او في شريط فيديو لمباراة جيت تيزي اوزو يعاني اهله لارساله اليه حتى يصل بعد ان يعرف ان الزمالك بات على عرش افريقيا ،،،،،،

محاولات الشباب وسط القفص لافساح ولو قليل من المجال للرجل الكبير لكي يقتنص نفسا من الهواء في زحام خانق تذكره بكل ابتسامات الابناء مع كل قميص جديد للزمالك يشتريه لهم و بوسترات زمالك التسعينيات التي يعود في اجازته السنوية ليجدها معلقة في غرفة الابن الاكبر , لا تهم سنوات الغربة كثيرا لكن عداد السنوات العجاف بعيدا عن يوفوريا الفرحة البيضاء هو من يقتل , بعد كل الفرحة في مطلع الالفية يعيش مع جيل جديد فترة جفاف لا يمكن ان يخرج منها من يطوفون بلاد الله خلف فريقهم الا في الزمالك , يقرر هو ان ينهي منفاه الاختياري ليعود بقرب الزمالك , ليثبت الانتماء في قلب نجله الاصغر الذي كان رضيعا عندما وضع عبد الحليم برأسيته هدفا في مرمى الحضري لم يكن يعرف انه سيصمد طويلا كاخر ابتسامات الزمالك في البطولة التي لم تحبه كثيرا لكنها لا يمكن ان تكون ماهي عليه بدونه ،،،،

, احدي عشرة ابتسامة حضرها كلها "عم امين " قبل ان يلتقي في القفص بوجه هالة الحبيشي الذي لم ير الزمالك يوما بطلا للدوري لكنه لايطيق الانتظار حتى لحظة دخول الملعب والغناء للزمالك كاحتفال قائم بذاته مهما كانت النتيجة ، كما اعتاد جيل لم يكبر على منصات التتويج ككل من سبقوه من الاجيال , لكنه احتفظ بخصوصية توثيق كل لحظة لولاها لاندثر الزمالك مع من ولت ايامهم , وسط الاجساد التي سحقت تحت اقدام تطارد الحياة بعد قنبلة غاز غادرة في لم يكن عم امين يرى سوى ابتسامة جديدة بينما رقد لمرة اخيرا متشبثا بعلم ابيض كان قدره حيا وميتا , مثلما كان قدر الزمالك ان يحتفل بلقبه بشارة يحملها تحديدا عمر جابر ، بقميص يخلد غياب عشرين من رصيد ثروته الحقيقية التي احتفظت بيقين في عودة تلك اللحظة لولاه لما عادت ابدا

مروان قطب

Comments ()

هل يؤمن المجلس مستقبل البيت الأبيض ؟!

Written by
Published in رامي يوسف
الإثنين, 27 تموز/يوليو 2015 08:34

اعتاد المصرى الاصيل عند احساسه بالمسئولية ان يقوم بمحاولة لتأمين المستقبل بطريقة ما , و احدى هذه الطرق هى شراء قطعة ارض و تركها لفترة حتى يرتفع ثمنها ثم تُباع و تحقق مكسب , و تعد بمثابة الاستثمار البيتى الاشهر فى مصر .

و فى كرة القدم انت تقود نادى اشبه بالبيت الذى يتطلب تأمين المستقبل لضمان استمرار عجلة الدوران فيه تبث بالحياة , لذلك عليك بالاستثمار فى اللاعبين , لا يقبل ابداً ان تترك اسم موهوب واحد واعد و تضيع على نفسك فرصة الفوز به , حتى و ان تأخرت استفادتك منه

و بالتالى اذا ما اردنا تطبيق الامر على نادى الزمالك ستجد ان مرتضى منصور رئيس النادى مٌطالب بالتفكير فى امر التعاقد مع أكثر من لاعب واعد بخلاف الثلاثى محمد عادل و و سالم و كهربا , الى جانب ضرورة القتال حتى النفس الاخير فى رفعت و رفعت بالاخص له حكاية :

رفعت لاعب زملكاوى و الزمالك دائماً ما يتميز بخصوصية تميز عشاقه عن غيرهم و علاقة تجمعه بهم فى رواية غير مفهمومة للغير و بالتالى فإن نسب نجاح اللاعب الزملكاوى مع الاجواء فى نادى الزمالك اكبر .

رفعت واعد صغير السن يُشار اليه بالبنان منذ صغره , خامة جيده من الخامات التى لا تظهر فى السوق الا نادراً !

رفعت تماماً يليق بكونه لاعب يمكن الاستثمار فيه فنياً و حتى مادياً : موهوب و صغير فى السن و اذا ما وجد صعوبة هذا الموسم فى المنافسة مع صاحب الخبرة الاكبر محمد ابراهيم و صاحب الطموح الجامح للعودة بقوة , فسيخلق ذلك بداخله تحدى خاص للتطور و لن يهدء او يتكاسل !

رفعت يمكن ان يحصل مستقبلاً على عرض احتراف اوروبى برقم كبير , او حتى استخدامه كواجهة اعلانية للنادى فيجب على النادى السعى جدياً وراء استغلال الدعاية من خلال استثمار نجوم الفريق فى تحقيق ارباح لهم و للنادى , يجب مراجعة الأمر مع راعى الفريق بشكل جدى .

و ما ينطبق على الرباعى السالف ذكره ينطبق على الثلاثى : عمر الوحش " الاسماعيلى " محمد أشرف " الجيش " احمد العجوز " النصر "

يجب ان يسعى النادى وراء الحصول على بطاقاتهم , و توقيع عقود طويلة الامد معهم و اعارتهم فى الموسم المقبل لاندية اخرى لكسب مزيد من الخبرات و لتوفير الملايين فى المستقبل , تماماً كسياسة مورينيو الناجحه مع تشيلسى .

و الأهم ان يُولى النادى بعض اصحاب الرؤى الفنية الجيدة مهمة مراقبة اى لاعب واعد يظهر فى المسابقات المحلية و يوجه له أعين الادارة بشكل مباشر لتتولى مهمتها بعد ذلك فى التعاقد معه و دراسة كيفية الاستفادة القصوى منه .

و أخيرا ..

يجب ان يتغير الفكر الادارى العقيم فى مصر , من خلال تغيير اللوائح الداخلية و جلعها متوافقة مع لوائح الاتحاد الدولى حتى يتسنى للأندية الاستثمار الجيد فى اللاعبين سواء المحليين او الاجانب , فكم كنت اتمنى ان يهتم الزمالك بأمر بعض اللاعبين الأفارقه الذين تألقوا فى كأس العالم للشباب الاخيرة و خاصة لاعبى منتخب مالى اصحاب برونزية المونديال , و لكن و بكل أسف تقف اللوائح المصرية القاتلة فى وجة أى محاولة جادة للتقدم خطوة للأمام , و أحمل رئيس نادى الزمالك و رئيس لجنة الاندية مرتضى منصور ضرورة السعى وراء تطبيق لوائح الفيفا فى مصر كما هى دون تعديل او وضع البصمة المصرية اللعينة عليها !



رامى يوسف

Comments ()

قبل الاندفاع في التفريط في اللاعبين مثل كل موسم فان القائمة الافريقية يجب ان تحكم موسم الانتقالات فالزمالك قام بقيد 24 لاعب هم

الشناوي .. ابو جبل .. جنش

أحمد سمير .. حمادة طلبة

محمد كوفي .. احمد دويدار .. علي جبر .. اسلام جمال

حازم امام .. عمر جابر

أحمد توفيق .. ابراهيم صلاح .. طارق حامد .. محمد شعبان

معروف يوسف .. أحمد عيد .. مصطفى فتحي .. ايمن حفني

باسم مرسي .. خالد قمر .. احمد علي .. سيسيه .. اوباما

بنظرة واقعية الزمالك يستطيع اضافة 6 لاعبين جدد للقائمة الافريقية و يجب الا يرحل من قائمته الافريقية اكثر من 6 لاعبين حتى تصبح القائمة بعد الاضافات 24 لاعبي اذا اراد الزمالك الاستمرار في التنافس على البطولة و الا تجبره الظروف لعمل تباديل و توافيق في مراكز اللاعبين

اللاعبين الاقرب للخروج هم : محمد شعبان .. احمد عيد الذي قرر الرحيل بعد الدوري .. سيسيه لاضافة راس حربة اجنبي .

يتبقى 3 لاعبين يجب اختيارهم بعناية فالزمالك و ان كان يجب عليه من الموسم الماضي الاستغناء عن احد الحراس و تصعيد حارس ناشئ الا انه لا يستطيع المجازفة الان باستكمال القائمة الافريقية بحارسين مخاطرة لا يجب علينا ان نفعلها و لكن يجب رحيل حارس من الثلاثي في يناير المقبل و تصعيد حارس ناشئ للفريق الاول .

أحمد سمير و طلبة بعيد عن القائمة الافريقية يجب اعارة سمير لاحد فرق الدوري الممتاز و كذلك الاستغناء عن طلبة و لكن واقعيا لا يجب التفريط الا في لاعب واحد في هذا المركز و قيد محمد عادل جمعة و في حالة الاستغناء عن سمير يجب ان يكون الاستغناء عنه عن طريق الاعارة فقط حيث ان اللاعب لازال صغير في السن و قد يحتاج للنضوج مع فريق اقل من الزمالك مثل ما تفعل كل فرق اوربا

يتبقى للزمالك خروج لاعبين من الثلاثي قمر .. علي .. اوباما مع ضرورة خروج اوباما على سبيل الاعارة لنفس اسباب سمير اذا فالزمالك يستطيع الاستغناء عن لاعب واحد فقط من الثنائي قمر او علي بالاضافة لاعارة اوباما .

و بالنظر لصفقات الزمالك الجديدة فان محمد ابراهيم و كهربا و عادل جمعة حتى الأن هم الاقرب للدخول للقائمة الافريقية مع راس حربة افريقي و اخر مصري و لاعب وسط مساند اخر

لا يمكن التفريط في دويدار او اسلام جمال حيث ان التفريط في اي لاعب من الثنائي يعني اضافة لاعب جديد في القائمة الافريقية في مركز يحتاج دعم اكثر و كذلك لا يجب التفريط في من الثلاثي توفيق و صلاح و حامد

بعيدا عن القائمة الافريقية يجب اعارة محمد جمال لاعب الترسانة المنضم للزمالك حديثا لاحد فرق الدوري الممتاز حتى يمكن مشاهدته دون اضاعة مكان في القائمة مع استمرار اعارة ياسر ابراهيم و بازوكا و كذلك اعارة محمد عبد المجيد يجب الا يتخلص الزمالك من اللاعبين صغار السن عن طريق البيع قبل مشاهدتهم في فرق اخرى لموسم على الاقل حتى لا نخسر لاعب نحتاجه في المستقبل

Comments ()

الثلاثاء القادم،يوماً ينتظره جمهور الزمالك بعد صبر سنوات عجاف كتبتها عشوائية السنين من تخبطات جعلته يتراجع كثيراً للخلف ولكن جاء هذا الموسم ليعوض الزملكاوية نتاج هذا الصبر فنقطة تتبقى من اجل تتويجه وحسم الامور نهائياً،قمة فى اليد ولا داعى للتفريط فى نقطة تتويجها بل إن الفوز يجب أن تكون لغة كتيبة الزمالك لتجعل من التتويج طعم ولا حوجه الى الانتظار لمباراة دجلة و الجيش لانه سيكون من وجهة نظرى بلا طعم!

لن اتحدث فى فنيات لان آخرون أجدر منى بالحديث عنها،ولكن دعونى أوجه بعض الرسائل لمن أراهم مؤثرين فى هذه المباراة.

*أحمد الشناوى: إنجازات هذا الموسم كتبت أنت الكثير منها،عملقتك فى حراسة المرمى تطمئن بمن خلف الشاشات قبل من يجاورك فى الملعب،مشكلتك الاساسية ان هفوتك دوماً لا يخدمك الحظ فيها فتنقلب بهدف ،يجب أن تستفيق هذه المرة يا بطل فتسعون دقيقة كفيلة بالدورى.

*كوفى: وجودك يزيد وحشية خط الدفاع تجعل أى مهاجم قزم أمامك ولكن إعلم أن عمرو جمال لاعب يحتاج إلى تقليل فرص إستلامه للكرة لأنه لاعب موهوب،تسعون دقيقة تستطيع أن تقلص فرص وصول الكرة إليه وبالتالى تقليل فرص إحراز الهدف.

*على جبر: وجودك هذا الموسم أثبت لنا 3 أشياء، أولاً أن الصفقات التى تأتى دون ضجة ربما تكون الافضل،ثانياً أن اللاعب المدافع ذو مواصفات بحجمك مع لاعب مخالف فى تكوينه مثل كوفى وتجانسهم يخلقون قوة دفاعية متنوعة الشكل وهذا ما أثبتموه،أخيراً أننا من ضيع فى فتح الله عمره! وقتما تغفل تكلفنا هدف وهذا سوء حظ ولكن مجهود موسم مربوط بتسعين دقيقة تركيز حقيقة،ستجد أن كلامى الموجه لك تقريباً مثل الشناوى،ركز يا على!

*طلبة: عوضت نقص الامكانيات بكفاحك بالملعب،تحتاج للتركيز وعدم التسرع فى اخطاء ساذجة كما وقعت فيها فى دقائق اورلاندو الاخيرة،جمهور الزمالك احترم كفاحك واجتهادك على قدر امكانياتك،ولكن لا العاطفة ولا الاحترام ولا الاجتهاد يساووا اى شئ فى حالة اى هفوة،لغة كرة القدم لا تتحدث بهذه اللغه فكن قدر المسئولية.

*حازم إمام: ليس لديك حلول وسطية فإما تبهجنا أو تحبطنا،لديك فرصة تاريخية حقيقية فى بهجة للجمهور،فقط استحضر روح حازم الذى نعرفه.

*عمر جابر: التغيير الجذرى الذى فعله فيريرا فى مستواك وعودتك باذن الله بعد الاصابة تحملك الكثير يا كابيتينو،ربنا معاك.

*إبراهيم صلاح: حينما نمتلك لاعب بحجمك فأنت تشعر أن خط الوسط فى أمان،حظك السئ وفى نفس الوقت السعيد أن كتيبتك الهجومية كفيلة بسحب أى فريق للأمام ولكن عند الاندفاع يظهر فراغ كبير فيظهر وقتها دورك الحقيقى،عظمة مستواك تظهر فى هذه اللقطات،لقطات ربما لا يصنع من أجلها فيديوهات عاليوتيوب،ولكن تتسبب للغير فى الكثير منها!

*معروف يوسف: كتبت نموذج رهيب للاعب الذى حول نفسه من لاعب عبأ للاعب منتج، كسبت رهان فيريرا فيك،قدمك اليسرى صنعت اهداف واحرزت بها هدفان ولا اروع اخر 3 مباريات،ننتظر أحد هذه الصواريخ بشغف،أصبحنا نعلق امالاً كثيرة عليك فمباراة مثل هذه تستطيع أن تكون معشوق وليس مجرد معروف فاجعلها مباراة "معشوق يوسف"!

*توفيق: لاعب يكتسب خبرات سريعه لم يحققها لاعب من قبل فدوره فى الملعب أصبح مؤثر ومحورى و لو حالفك الـ " توفيق " الذى تزين به إسمك ستصنع الفارق حقيقى فى "حرجمة" سيطرة خط وسط الاهلى.

*حفنى: حينما تمتلك لاعب بحجم موهبتك الفطرية التى تمتلكها تسلب عشق الجمهور،فى عالمك الخيالى ربما ترسم لوحه رائعه فتصفق لها الجماهير وفى بعض الاحيان حينما تشعر بالقيود تفقد ريشة الفنان،حينما تتوجه امال مشجعيك وتبنى خطط المنافس عليك تحمل انت فقط مفتاح حل هذا اللغز،باختصار غير مطالب منك هذه المرة لوحاتك الابداعية،فقط كرة واحده ربما تنهى مباراة وموسم كامل،ننتظر هذه اللقطة يا بطل.

*فتحى: اقرأ نفس سطور حفنى وضيف عليه الاتى ،لاعب بموهبتك لديه 3 ادوار حقيقية هذه المباراة،تعطيل خط دفاع الاهلى عن التقدم،كيف تتواجد فى المناطق الخاطفة خلف وسط الاهلى وقت الهجمات المرتده؟ان تسدد كثيراً،إرهب أنت وحفنى دفاع الاهلى فلغز هذه المباراة بين اقدامكم.

*باسم مرسى: لا يوجد كلام استطيع ان اوجه لك سوى شئ واحد،وجودك فى الملعب يسعدنا، 17 لقطة هذا الموسم احرزت فيها اهدافا ابهجتنا،وجودك مرعب للخصم فاستخدمه لانك مهاجم بحثنا عنه كثيراً،قلتلك هقولك كلمة واحدة بس لو سابونى هكتب كتير اوى!

*العالم الموازى: اتخيلك لو تحقق حلمى مثلاً لو لعب قمر فاحرز هدف الموسم،مثلاً يعنى فيكسر نحسه على الاهلى،انا بقول مثلاً على فكرة،ياسلام كمان لو الرفعه تبقى من طلبة،ياسيدى،ان تتخلى ايها الحظ فى حسم كرات للاهلى وتقف بجانبنا نحن،ان نرى روبرتو كارلوس مثلا فى شخص احمد سمير فيعيد ثقة جماهيره فيه،فى حالة احراز هدف مبكر ان تؤمنه بالثانى،ان نخرج الشوط الاول متقدمين،وقت التأخر لا قدر الله ان نكون فى ثقة مباراة اورلاندو فى العودة والتقدم،الا يخطئ احد فلا يوجد وقت للتعويض،ان يكون ابدولاى سيسيه بالخارج ورقة رابحه ،تفتكر يا عالمنا يا موازى؟!

*الى باقى الفريق: اسعدتمونا هذا الموسم لان وقفتكم كانت وقفة رجل واحد، شكراً لكم جميعاً فلقد كان لوقوفكم جانب بعض مفعول السحر،رأينا فى عيونكم كل لحظة الحماسة والقوة فى الملعب وخارجه،إستشعرنا هذا بمنتهى السهولة فوثنقا بكم،كل فرد منكم له منا كل الاحترام،شكراً حامد وشعبان و جبل وجنش و اسلام و على و دويدار واوباما وعيد وربنا يكلل مجهودكم وتشجيعنا بخير.

*فيريرا: يا بروفيسور ، مش هقولك حاجة، اكيد انت حاسس بينا.

*مرتضى منصور: عارف لو قعدت من هنا لغاية يوم الماتش ملتزم الصمت، اغلب البرامج هتخلص فى الميعاد المحدد بتاعها،ماحدش هيتفرج عالبرامج،جمهور الزمالك هيرتاح،اللعيبة مش هتشغل دماغهما،ممكن صفقات تخلص فى صمت،والله ما هنبقى قلقانين،احلام يقظة تنضم للعالم الموازى.

اخيراً..عيد سعيد على الجميع ويارب نفرح كلنا يوم التلات،يارب.



علاء عطا #كل_سبت

Comments ()

متي يكون الانسحاب انتصارا ؟؟

Written by
Published in المقالات
السبت, 18 تموز/يوليو 2015 13:00

لو ان هناك درسا يجب ان نتعلمه من الماضي فهو ان علينا قبل الدخول في سوق الانتقالات التفريق بين اللاعب المؤثر صانع الفارق وبين اللاعب العادي الذي تضمه لقائمتك وانت تدرك جيدا انه مثل باقي اقرانه في الاندية الاخري لاعبي النوع الاول من صناع الفوارق عند دخولك سوق الانتقالات فالمال بالنسبة لاستقدامهم رخيص عندما تجد امامك لاعب كاحمد الشناوي او ايمن حفني مثلا فعليك ان تنهي صفقاتهم مبكرا وبكل حسم دون وضع اي اعتبارات مالية امامك دون حتي ان تنظر لقائمة فريقك فصناع الفوارق مهما امتلئت بهم قائمتك كانوا ميزة وليس عبء والاهم دون ان تنظر لحالة فريقك حتي وان كان بطلا فاللاعبين المميزين اصحاب الفوارق لا يظهرون في السوق بكل سهولة لذا عليك قنصهم لان وجود هولاء بين الفريق ومنافسيه هو من يحدد الابطال مستقبلا اما عندما تتعامل مع لاعبين من النوع الثاني فعليك ان تحدد اولا هل تحتاج هولاء اللاعبين حقا ام ان هناك تحالف بين وكلاء لاعبين واعلاميين لتحلية البضاعة وعرضها بشكل جيد في سوق الانتقالات ؟؟ واذا كنت تحتاجهم هل كاساسين ام كبدلاء ؟؟ وما هو ترتيبهم في اولوياتك ؟؟ وما هو السعر المناسب لتحديد الصفقة ؟؟وهل هناك بداءل باسعار افضل في السوق ؟؟ وما هو سن اللاعب وسعره في حالة اعاده بيعه في حالة عدم تالقه معك ؟؟

اذا حاولنا ان نحلل صفقة لاعبي المقاصة فهل هي من النوع الاول ام الثاني ؟ كل الشواهد تؤكد اننا امام صفقة من النوع الثاني لاعبين علي الاكثر جيدين غير دوليين تالقهم معك غير مضمون ومطلوب فيهم اسعار اكثر من ثلاثة امثال قيمتهم التسويقية الحقيقية . الاستاذ مرتضى لا تكرر اخطاء سابقيك و لا تتضطر لتبرم صفقات فقط حتى يقال ان الزمالك تعاقد مع لاعبين او لانك وعدت بذلك و لا تتصور ان هناك اي ضغوط جماهيرية عليك لشراء صفقات بقيم مبالغ فيه فقط حتى لا يكون هناك عبء جماهيري لعدم اتمام العديد من الصفقات فالزمالك بالفعل فريق قوي يحتاج الان للكيف

لو عدنا للمتاح في سوق الانتقالات المصري حاليا فاهم اولويات الزمالك حاليا حسم صفقة كهربا واحمد رفعت ليشكلا مع العائد محمد ابراهيم التدعيم القوي المطلوب بجانب حاجة الفريق لمهاجم اجنبي يجيد اللعب داخل وخارج المنطقة ليلعب بجوار باسم مرسي وتبقي صفقة عمرو السولية وهو لاعب من صناع الفوارق هدف صعب علي الزمالك عدم الاستسلام فيه والمحاولة باكثر من طريقه لضمه خاصة مع ضياع صفقة صالح جمعة. هذا هو حال السوق حاليا اما صفقة ثلاثي المقاصة فهي صفقة علي الهامش ولو اتمها الزمالك بالارقام المعلن عنها فان الصفقة بها العديد من الخسائر

1-وائل فرج الذي كان قاب قوسين او ادنى من الانضمام للزمالك بداية الموسم مقابل شرط جزائي في عقده الموسم الماضي 500 الف جنيه هل بالفعل يستحق هذا العام 5 مليون ؟؟ الزمالك يحاول استقدام مهاجم اجنبي فهل لو زاد الزمالك رقم صفقة فراج وهي تقترب من مليون دولار علي بادجت اللاعب الاجنبي الا يستطيع الزمالك الحصول علي لاعب اجنبي افضل ؟؟

2.هل يستحق باسم عبد العزيز بعد الاخبار حول قيامه باجراء عمليتين رباط صليبي ان يتم شرائه ب 5 مليون بالطبع لا حتى لو اني احتاج لاعب في مركزه فالقيمة الكبيرة المطلوبة مقابل اللاعب وكذا سن اللاعب وتاريخ اصاباته لا تساوي المردود المنتظر و لنا في اسلام عوض عبرة فاسلام عوض بالفعل كان احد افضل لاعبي انبي في فترة من فتراته بل كان من اللاعبين المميزين و لكن عمليتين صليبي اثرت عليه و قضت على مستقبله ليفشل مع الزمالك و كذلك عبد الواحد السيد حارس الزمالك فبعد الصليبي الثاني اصبح من اقل حراس الدوري كفاءة الامل لا يتعلق بالروح و الاصرار و الحماس فقط هنا فالمروانة و قدرة الجسد على تلبية ما يرغب اللاعب في تنفيذه تقف عائق

٣-هل يساوي الشيخ كل تلك الضجة حوله ؟الشيخ غاب عن ثلث موسم المقاصة ظهر مميزا في الكرات الثابتة لكنه لم يظهر المردود الذي يجعله يستحق المبلغ المطلوب فيه او تشويه صورة النادي بالجري وراء لاعب يحاول التملص من توقيعه في وقت سابق. اذا جلست لتشاهد فيلما في بيتك سبق لك ان شاهدته في السينما ربما تستغرب من الضحكات التي خرجت منك في السينما فالضحك عدوي وكذا اغلب السلوك الانساني لذا اظهار صورة الزمالك كنادي يرفض لاعب الانضمام له امر سلبي للغاية وعدوي لذا يبق للانسحاب من صفقة اي لاعب يصرح بنفسه انه غير راغب بالانضمام للزمالك امر حتمي للحفاظ علي صورة النادي واذا حدد في الشيخ مبلغ كبير فكم سيطلب انبي من اجل كهربا ورفعت خاصة و ان فردة حذاء كهربا اغلى ثمنا من قيمة الشيخ ؟؟

الاندفاع في شراء صفقات بقيم مبالغ فيه ستؤدي لخسارة غير مباشرة كبيرة للغاية فعندما تصبح قائمة الزمالك ممتلئة باللاعبين سنضطر مثل كل موسم من الاستغناء عن لاعبين بدون مقابل فقط لافساح مجال للاعب الجديد على الرغم من اللاعبين المستغنى عنهم نستطيع ان نستغلهم بشكل افضل لو فقط ابتعدنا عن اللهث وراء شراء لاعبين عاديين اندية الدوري ستحاول مخاطبة ود الزمالك للحصول على بعض الراحلين وقتها يمكن ابرام صفقات تبادلية مثل لاعبي المقاصة او غيرهم فمن ستتركهم من قائمتك لا يقلون كثيرا عن لاعبين مثل الشيخ وفراج وباسم و في النهاية لا تحمل نفسك و لا النادي اعباء مالية فقط من اجل مجد شراء اللاعبين فهذا المجد قمت به الموسم الماضي توجيه المبلغ الضخم المطلوب في لاعبي المقاصة لدعم الزمالك في احتياجاته الحقيقة او التجديد لفيريرا الذي سمعنا شكوي رئيس. النادي من ارتفاع مقابل اقامته او ارتفاع اجر جهازه الفني المساعد فهل لو استثمر الزمالك في جهاز فيريرا ووفر للمدرب كل طلباته الن يكون افضل فريق الزمالك مع فيريرا بدون الشيخ سيكون افضل كثيرا من فريق الزمالك بمدرب شيخ شيخه

Comments ()

 

 تبقى الأرقام هى الحقيقة الاكثر وضوحاً فى كرة القدم فى ظل اختلاف و تباين الاراء , فهناك من يؤيد وجود المدرب الاجنبى و اخر يرى فى المدرب المصرى الحل الأمثل , لذلك قررنا ان نترك القناعات جانباً و نتحدث بلغة الارقام .

آخر بطولات الزمالك افريقياً :

آخر بطولة افريقية حققها الزمالك و هى البطولة الوحيدة بالنظام الجديد حققها الزمالك عام 2003 تحت قيادة البرازيلى كابرال , الذى نجح فى تصدر مجموعة تضم اندية الترجى من تونس و اسيك من كوت دى فوار و كوستا دى سول من موزمبيق , و تأهل الزمالك بتصدره للمجموعة للدور نصف النهائى و تخطى مازيمبى الكونجولى بالتعادل فى الكونجو و الفوز بهدفين نظيفين فى القاهرة , ليصل للنهائى و يواجة الرجاء المغربى فى ظروف مناخية غاية فى الصعوبة فى المغرب يتغلب عليها ابناء المدرب كابرال و يحققوا نتيجة التعادل قبل ان يخطف تامر عبد الحميد هدف الفوز بالبطولة فى القاهرة .

الزمالك فى السنوات الماضية حقق أسوء نتائجه الافريقية و التى جعلت من سيد افريقيا مثار سخرية من الجميع و كل هذه الخيبات تم تحصيلها على يد مدربين مصريين ، فمن فاروق جعفر لحسن شحاتة مروراً بحلمى طولان وصولاً لميدو و حسام حسن، قدم الزمالك نتائج كارثية فى البطولة الافريقية .

متى حقق الزمالك اخر وصول للدور نصف النهائى ؟

فى العام 2005 تحت قيادة المدرب الالمانى بوكير قبل ان يُقيله مرتضى منصور نفسه حينما تولى رئاسة نادى الزمالك و قتها و اختار فاروق جعفر كبديلاً له و خسر من الاهلى ذهاباً اياباً ، و افقد الزمالك رقماً قياسياً تاريخياً كونه الفريق الوحيد الذى لم يكن قد تعرض لاى خسارة على ملعبه .

الزمالك هذا الموسم و تحت قيادة فنية مميزة للبرتغالى جيزوالدو فيريرا يستعيد قوته من جديد، و اسمه الكبير يعود براقاً مشرقاً بعد تحقيقه لفوزين متتاليين و تصدره لمجموعته بعد فوز داخل الديار و اخر خارجها على فريق خسر امامه طولان قبل موسمين برباعية على نفس الملعب !

و الأن هل يٌعيد التاريخ نفسه و يكرر مرتضى منصور نفس خطأ 2005 من خلال التخلى عن مدرب اجنبى يحقق نتائج ايجابية و تعويضه بآخر مصرى انهار الفريق على يديه بعد ان اقال بوكير لحساب فاروق جعفر , أم يتعلم من اخطاء الماضى و يتمسك ببقاء المدرب الكبير جيزوالدو فيريرا كما أعلن فى تصريحة الخاص لـ Zamalek.tv مع الزميل مصطفى جويلى .

Comments ()

الماتش الفخييييييم..! #كل سبت علاء عطا

Written by
Published in علاء عطا
السبت, 11 تموز/يوليو 2015 19:38

أن تفوز على الصفاقس فى الدقيقة ال 90 فإن الحظ أخيراً قد كافئ المجتهد،إما ان تفوز على أورلاندو فى عقر داره وبهذا السيناريو فهذه شيم الفرق الكبيرة،نعم عدنا أخيراً لنشعر أننا كبار فى أى وقت نريده نحن وليست الظروف هى من تجبرنا أن نكون كباراً!

فاز الزمالك على أورلاندو ليقتل كوابيس كثيرة مرت منذ مباراة المقاصة،فاز الزمالك ليعلنها صريحة،رحيل فيريرا جريمة بكل لغات العالم،الحكم على فكر مدرب فى ظل هذه الظروف جريمة،الحكم على فكر مدير فنى نحو لاعبيه جريمة،هو فقط من يحكم ويدبر ويشاهد ويلاعب من يشاء،حتى لا نندم على مستويات لاعبين مثل معروف تحدى الجميع به وهاهو رويداً يكسب الرهان.

هذا المقال إحتفاليه لا أكثر ولا أقل،أن نقدم شئ لم نعهد عليه منذ سنوات،مجموعات كلما دخلناها كان يجب أن نحسب كل نقطة بالورقة والقلم ولكن هذه المرة الزمالك يحدد مصيره بنفسه،نعم مشوار طويل ولكنك تستشعر خطواته الناجحه مع كل إنتصار.

أن نعوض كوابيس فتح الله وسرحان صلاح سليمان وسلبية وحيد التى اطاحت بنا كثيرا للوراء،لنجد حارس بخبرة الشناوى ومدافع بقوة كوفى و لاعب مثل جبر لم تنخفض معنوياته لخطأ بل عوضه بصناعة هدف الحسم هذا يشعرك أننا تسرعنا كثيراً بقتل الاحتراف داخل النادى،فإبن النادى وهذه المقولات التى صنعناها بأنفنسا ماهى إلا وهم عيشنا فيه كثيراً وإكتشفنا حجم المأساة التى صعناها لأنفسنا كلما شاهدنا هذا الفريق المترابط.

أن يكون لديك استرايكر بمعنى الكلمة إسمه باسم مرسى يصنع ويسجل ويضغط ويفهم أصول الكرة ويقاتل ولا ييأس ولا يقع فى الاوفسايد بسهولة فهذه مواصفات مهاجم عجزنا كثيراً عن البحث عنه ليحسم كرات كثيرة فى الماضى،أن يكون لديك حاوى يلعب الكرة الممتعه السهله ولديك الرشيق مصطفى فتحى ينزل يتلاعب بالكرة فهذه متعه لم نشهدها منذ فترة.

أن يدخل مرماك هدف وتجد مديرك الفنى بمنتهى الحنكة يتعامل مع الامور بشكل اكثر ايجابية فى تغيير المراكز والخطط ويصنع تغييرات مؤثرة فهنا الحرب على إبقاءه بأى شكل لاننا سنندم كثيراً لو لم نفعل هذه الخطة وقد ذكرتها فى مقال سابق منذ اسبوعان ان اولى طريق الاصلاح الابقاء على هذا الرجل مهما كنت غير متفق معه ايها القارئ.

ان تخسر اجنحتك الاساسية وتجد ان الفريق لازال متماسك لانه فعلا استطاع ان يستقر نفسياً لكى يسجل ارقام ويرعب القارة فهذا هو الزمالك المراد الذى حرمنا منه كثيراً فجعل للاخرين قيمة وحجم اكبر بمساعدتنا نحن وليس لقوتهم المفرطة.

ان تشعر بعد الشوط الاول انك كنت تلاعب بعبع فتجد 15 دقيقة استراحة تغير مسار المباراة بذكاء ودهاء مدرب عرف كيف يقسم المباراة بهذه الحنكه وتعرف ان المدرب اعطى المنافس مهله ليخرج كل ما فى جعبته فينقض عليه فى الشوط الثانى فهذه شيم الفرق الكبرى.

ان تتذكر ان كان لدينا طولان هو من كان يحكمك في مباريات مثل هذه فتتحسر بكل حسرة علي ضياع وقت ثمين في تاريخ الزمالك باشباه مدربين بل وتسمع رئيسك يخبرك علي شاشات التليفزيون ان القادم بحرف ال " ح " يجعلك تحتفظ برقم الاسعاف تحت المخدة من فرط الكابوس.

أن تخرج من مباراة الاسماعيلى بعد كل هذا الضغط لترد على من يشعرك ان الزمالك اخير الدورى يلاعب الاسماعيلى الاول مثلاً فيرد على الجميع أنا كبير فيخرس كل الالسنه فهذا هو الزمالك الذى نريده.

مباراة اورلاندو فخيمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى،ومهما حاولنا أن نفرح لن يكون بهذا الشكل،باقى خطوات كثيرة لنوثق صورة المواسم القادمة،صدقونى هذه الايام قد تصنع منك بعبع أو تعيدك للخلف خطوات اكثر فالمنافس لا يضيع الان وقته لترتيب اوراقه.

ولكن يجب جميعاً ان نعرف اننا لازلنا نمتلك اخطاء كارثيه وهفوات لاعبين يجب ان يعالجها الجهاز الفنى ولا نتجاهلها وان نركز على هذه السلبيات فالتركيز عليها سيعطيك قوة اكبر واكبر ويجب على الجهاز فورا معالجتها مبكراً. بقي ان نحسم مباراة النصر وان نكلل الموسم بهزيمة منافسك المباشر وحسم الدورى والالتفات لمباراة ليوباردز التى ستاخذك بعيدا جدا عن كل فرق المجموعه وستجعلك اكثر حسماً في التصدر والصعود لقبل النهائي.

مباراة فخيمة طعمها لذيذ استعدنا بها الذكريات والامال،شكرا فيريرا،شكرا رجال الزمالك،شكرا جهاز الزمالك،شكرا لكل دقيقة مرت شعرنا فيها اننا كبار،شكرا فالزمالك يستحق منا ان نقاتل من اجله،مبروك يا زملكاوية.



علاء عطا #كل_سبت

Comments ()

إسمحولى الاستعانة بجملة الاهلاوية " نام الأسد قليلاً فظنت الفئران أنها ملوك الغابة ! "، نعم هى غابة فعلاً ولكن الأسد حينما  يغفل فيحتل مكانه الفأر فهذه عيبة فى حق الأسد أنه من الاصل ليس بالأسد ،ربما يكون أى شيئاً أخر ولكن حينما يصر على أن الفئران هى من أخذت مكانه فأرجو أن يتأكد من الجنين الذى فى بطن زوجته أثناء نومه ليست من الفأر!


السطور الماضية هو حوار متدنى ولكنه رد على جمهور يستبيح أن يقول ويفعل ما يحلو له وقتما يقرر فقط وحينما ترد عليه يهرب من الموضوع  فهو وحده يقرر متى يحكم على نزاهة التحكيم ومتى يصبح خطأ أو سهو؟متى يصبح الدورى قوى ومتى يكون ضعيف؟ متى تكون حصيلة النقاط بالكثرة ومتى بالنسبة؟ المهم أن يخرج ويقول أنه أسد والباقون لاشئ ، حتى حين خرج شعار رئيس ناديه السابق على أعضاء ناديه أن النادى بإسمه وكيانه فوق الجميع والمقصود به أعضاءه فقط تحول الشعار لعنصرى يستخدم ضد الآخرين!


حينما يسقط الأسد فإن من يحمل العرين أسد مثله إستطاع أن يفترس هو الآخر الفرصة،أسد جريح منذ فترة ليست بالقليلة ولكنه أسد وقفت الظروف ضده طويلاً بيده وبيد الآخرين لم يستطع تجاوز محنته سوى هذا العام عندما وثق فى نفسه من جديد ولكن تعثر قليلاً فعلي صوت الضباع والنمور ولكن هذا الاسد آبى ان يعلق الشماعة على النوم والفئران ولكنه يجب أن يقف مرة أخري وسريعاً.


إسمحوا لى أن أكتب بعض خواطرى عن تعثر الأسد بعد مباراة المقاصة فربما يعرف الآخرين أننا لا نعبأ بما حدث.


*يبدو أن قناعتى ان الزمالك يجب أن يفوز بلا أخطاء جعلنى اتسرع حينما صفر الحكم على ضربة جزاء فتحى الجدلية فالزملكاوى تعود دوماً على الفوز النظيف ولكن بعدما حدث فى المباراة من هطل تحكيمى حول النتيجة للفريق الآخر جعلنى اقر ان اى حكم بعدها مجرد بشر يخطئ ولن أعبأ بما يقوله الآخرون،فالآخرين حينما تذكرهم بأى شئ به عهر فى تاريخهم يسرعون  فى الرد " هو انت لسه فاكر؟!"،إذا موضوع الشرف الذى شعرت به اعترف انى اخطأت فيه بشده فكرة القدم لا تعترف بضعاف القلوب ومرهفى الحس مثلى!


*ان تشن حملة اعلامية على طارق يحيى والاسماعيلى لان المباراة القادمة ضد الزمالك فان جملة " اللى اختشوا ماتوا" قد خرجت بالمعنى الحرفى من هذا الاتهام فماحدث الموسم الماضى فقط من هزيمة بتروجيت بنتيجة خدمت الاهلى مباشرة فى فارق الاهداف لو جلسنا نفند احداثها فان الشيخ مختار سوف يأخذ جائزة اوسكار فى هذا الابداع،فتاريخ مدربى الاهلى ملئ ماشاء الله بالشرف امام الاهلى مع العلم ان الفريق الذى يتحدثون عنه وهو الاسماعيلى يعيش اسوء فتراته منذ اعوام،ولكنهم فجأة اكتشفوا انه الفريق الذى سيهزم الزمالك لذا فهى حرب قذرة اعلامية يجب الايعبأ بها اى شخص ينتمى للقلعة البيضاء.


*اننا لسنا فى حاجة لاثبات شرف الاسماعيلى او تحسين ظن الاهلاوية لان الكبير لا يعبأ كثيراً بهذه المهاترات لذى يجب ان يكون لاعبى الزمالك حاسمون للمباراة ومنذ اول دقيقة.


*ان من نفس رحم السطور الماضية  نرى ان المباراة القادمة للاهلى امام المصرى بقيادة مختار الذى لم يحقق فوزاً طوال تاريخه امام الاهلى واذا حدث اى اعجاز بفوز المصرى او التعادل فانه سيكون بأقدام لاعبى المصرى الذين تعرضوا لاسوء حملة لم تحدث لاى فريق منذ انشائه بعد مذبحة بورسعيد بعدما حمل عار ماحدث من جمهوره لذا فهم مطالبون فقط امام جماهيرهم باللعب للفوز لا لمختار الذى يتمناها استمرار الولاء لفريقه لا اكثر ولا اقل!


*أن القدر ومنذ فترة يحمل للزمالك دوماً خيراً فى كل كبوة يتعرض لها وكل الظروف الماضية أثبتت ذلك فبعد هزيمة انبى رحل باتشيكو الذى اثبتت بعدها الايام انه كان قرار صائب،مباراة سانجا الاولى كشفت لنا ان الفريق يجب ان يكون اكثر شراسة افريقيا وقبلها تعادل الفتح فى القاهرة زرع حماسة اكبر بداخل اللاعبين وجاء تعادل بتروجيت ليضئ ناقوس الخطر ان الفريق يحتاج لبعض الشراسه وبالفعل حسم مباراة المقاولون وبعدها الصفاقسى لذا فناقوس خطر المقاصة جاء ليعطى الضوء الاحمر لفيريرا انه يجب ان يكون اكثر حسم فى اختياراته وقوة فى تشكيله منذ البداية حتى لا يترك للمنافس اى امل مثلما حدث فى المباراة.


*من نفس المباراة نرى ان لاعبى الزمالك واستسلامهم لضربة جزاء المقاصة الوهمية جعل الحكم لا يعبا بما فعلوه لضربة الجزاء التى كان من المفترض احتسابها لمصطفى فتحى واستمع لصوت الحكم المساعد ولو اصبح لاعبى الزمالك بهذا الاستسلام ودون شخصية فلا يلوموا سوى انفسهم فى المبارايات القادمة التى ستشهد من هذه الاحداث كثيرا لو لم يحسموا المبارايات مبكراً.


*مباراة المقاصة التى جعلت للآخرين صوتاً بعد ان اختفت بعد اعتقاد لعب المؤجلات وان فتحى جالكوا خبوا عيالكم مرورا بخدوا الدورى يا غلابة عندنا كتير لاحلام يقظة ان الدورى لسه فيه امل ،ان دب الروح للآخرين من جديد يتحمله اللاعبون ويجب ان يصلحوا هذا الاعتقاد سريعاً.


*بعد ان سردت المقال الماضى فوائد استمرار فيريرا فان الرجل يجب ان يعى جيداً انه لا وقت لاى شئ جديد وانه يجب التفرغ من مباراة اورلاندو فقط وللاعداد وقائمة الموسم الجديد التى يجب ان تدرس بعناية شديدة،وان انتقاد الرجل لا ينتقص من خبراته ولكنه اخطأ بشده يوم ماتش المقاصة فى كل شئ.


*رسالة لجمهور الزمالك،ارجوك لا تنتقص من كل شىء وقت الهزيمة فحفنى وفتحى وغيرهم ممن قل مستواهم فى هذه المباراة لا يجعل البعض يهاجمهم بشكل مبالغ فيه،ارجوكم ضبط النفس قليلاً.


*رسالة اخرى للجمهور،رحيل او بقاء بعض اللاعبين الغير مرغوب فيهم بدون ذكر اسمائهم،يجب ان يكون بمنتهى الاحترام والود لهؤلاء،فان لم تخدمهم الظروف فى اثبات الوجود فيجب ان يخرجوا من هذا النادى وهم نادمون انهم لم يستغلوا هذه الفرصة،ارجوكم اجعلوا من يدخل النادى يخرج نادماً لا الشعور ان نار الاخرين افضل.


*حرب المهاترات التى حدثت منذ مباراة المقاصة وتصدير القلق لجمهور الزمالك اعذر كل من وقع فيه لان الفلاش باك يدعو لذلك لذا ارجو ان يرد اللاعبون على هذه المهاترات سريعاً ويحسموا مباراتى الاسماعيلى والنصر،ومعلش يا زمالك فوز اصل فيه ناس بتزعل بصوت تهامى باشا.


*من الآن سواء تم حسم اللقب قبل مباراة القمة او هى من ستكون الحسم او حتى لو سيتم تأجيل الحسم،يجب أن يكون حكام المباراة اجانب فنور الدين اقوى حكم يتفاخرون به فى لجنة الحكام ظهر مستواه الحقيقى وضح يوم مباراة المقاصة لذا يجب ان يتم حسم هذا الامر وكفانا خنوع.

اخيراً وليس اخراً،رسالة الى لاعبى الزمالك،كنتم رجالاً طول الموسم ودعونا نعتبر ان مباراة المقاصة ما هى الا وعكة ووقعه سريعه لاسد سهى قليلاً عن الفريسة فجعل للضباع صوتاً،ارجوكم كونوا على قدر المسئولية فالموضوع اقترب والايام الفاصلة اقتربت،بالتوفيق.

علاء عطا #كل_سبت

Comments ()

بالورقة و القلم : كيف تحقق ميركاتو ناجح ؟

Written by
Published in رامي يوسف
الخميس, 02 تموز/يوليو 2015 18:50

 فى دول العالم المتقدم قبل ان يدخل اى نادى الى سوق الانتقالات يقوم أولاً بعدة خطوات :

الخطوة الأولى :

قراءة فى أوراق الفريق الحالى و تحديد النواقص الفريق الأساسى او كما تُسمى بلغة كرة القدم نواقص الـ 11 , و بعد ذلك يتم النظر الى دكة البدلاء و بحث كيفية تدعيمها .

الخطوة الثانية :

تحديد أهداف الفريق الأساسية بعد دراسة نواقص الـ 11

الخطوة الثالثة :

تحديد أهداف الفريق لاجل تدعيم دكة البدلاء .

الخطوة الرابعة :

تحديد 3 أسماء بالترتيب لكل مركز يحتاج للتدعيم حتى لا يضع النادى نفسه فى مأزق فى حالة عدم وصوله لهدفه من التعاقد مع لاعب بعينه فيكون هناك بديل جاهز للتوقيع .

الخطوة الخامسة :

كيفية التعامل مع ملف الأجانب :

• الزمالك يملك 3 لاعبين اجانب و هو العدد المسموح به طبقاً للائحة اتحاد الكرة , و هم محمود كوفى و عبد الله سيسيه و معروف يوسف

• كوفى لاعب اساسى فى الفريق و لا يمكن التفريط فيه , ولكن معروف و سيسيه مرشحان بقوة للرحيل اذا الزمالك بإمكانه التعاقد مع لاعبين اجانب لذلك لابد من التعامل مع ملف الاجانب بحذر شديد و لا يجب اهدار مقعد لاعب اجنبى فى مركز لا يحتاج للتدعيم او مركز اخر يمكن تدعيمه بلاعبين محليين كمركز صناعة اللعب

و اذا ما أردنا ان نطبق هذا الأمر على فريق الزمالك الحالى سنجد التالى :

تحقيق الخطوة الأولى :

•  وسط الملعب المساند

1- ارتكاز دائرة

2- ارتكاز مساند Box to Box

هذا المركز ربما يحتاج للتدعيم اجنبياً فى ظل صعوبة التعاقد مع عمرو السولية و انتقال صالح جمعة للاهلى و رغم اقتراب ابراهيم عبد الخالق من الانضمام للزمالك الا انه لن يستطيع المشاركة افريقياً مع الزمالك بسبب مشاركته مع سموحة

• طاولة المفاوضات فى الزمالك تحوى ترشيحات لاكثر من اسم اجنبى مميز فى هذا المركز .

• مراكز صناعة اللعب

 تم التعاقد رسمياً مع محمد ابراهيم و النادى قريب من التوقيع مع احمد رفعت لاعب انبى و يستهدف عودة شيكابالا و اذا ما كان الفريق فى حاجة الى لاعب اخر فى نفس المركز فالأفضل هو التركيز على افضل لاعب فى الدورى المصرى الموسم المنقضى أحمد حمودى لاعب بازل السويسرى الحالى والذى لا يشارك بصفة اساسية مع فريقه السويسرى و يفكر فى العودة لمصر و فتح مسئولو الاهلى معه خطا للمفاوضات .

• بالمناسبة : مركز صناعة اللعب فى الزمالك من المراكز التى لا يجب ان نُهدر مكان لاعب اجنبى فيها فالزمالك يملك ايمن حفنى و مصطفى فتحى و احمد عيد عبد الملك و محمد ابراهيم و قريب من التعاقد مع احمد رفعت و كهربا و احمد صبرى و اعادة شيكابالا باتت وشيكة و لا اعتقد ان الفريق فى حاجه لعنصر اضافى الا اذا كان ا احمد حمودى ففرصة التعاقد مع نجم بقيمة حمودى لا يجب ان تمر مرور الكرام خاصة و انه اذا ما انتقل الى الاهلى فسيمثل اضافة رهيبة للمنافس

• الهجوم

1- رأس الحربة الصريح " مركز 9 "

الزمالك فعلياً لا يملك لاعب بقيمة الفانلة البيضاء سوى باسم مرسى , و يملك لاعب مجتهد كأحمد على و أخر لم يُقنع الجميع بقدرته على ارتداء القميص الابيض كخالد قمر و كذلك تقرر بشكل نهائى رحيل سيسيه , و بالتالى فالزمالك فى حاجه لدعم هذا المركز , و بحسب تصريحات رئيس النادى بات احمد حسن مكى قريباً من الانضام للزمالك , مكى لاعب جيد و لكن طموح الزمالك اكبر من ذلك لذلك من الواجب التعاقد مع رأس حربة اجنبى قوى

• طاولة المفاوضات بالزمالك تحوى ترشيحات لاكثر من مهاجم افريقى لا تقل قيمتهم الفنية عن ايفونا بل تزيد و بمبالغ أقل بكثير من تلك التى ستدفع لجلب المهاجم الجابونى 

رأس الحربة المتأخر " 9,5 " لا يملك الزمالك فى هذا المركز سوى يوسف اوباما و يحتاج الزمالك للتدعيم فى هذا المركز و هو احد اكثر المراكز التى تحتاج للدعم الاجنبى فى ظل قلة عدد اللاعبين المميزين محلياً فى هذا المركز

• طاولة المفاوضات بالزمالك تحوى ترشيحات لاكثر من اسم لمهاجمين قادرين على شغل كل مراكز الهجوم 9 و 9,5 الى جانب القدرة على القيام بدور الجناح العكسى الذى يتحول لرأس حربة ثانى و هو تماماً ما يحتاجه فيريرا الذى يبحث عن من يقوم له بدور هالك مع بورتو .

الظهير الايسر :

• تم التعاقد مع محمد عادل جمعة و يحتاج الزمالك لإسم اخر الى جانب لاعب المنتخب الاوليمبى .



العمل على تقوية الدكة :

• يأتى ذلك من خلال استهداف اكثر من اسم للاعبين يُجيدون فى اكثر من مركز لكى يمنحوا المدرب القدرة على تغيير اسلوب اللعب و يزيدوا من اختياراته سواء لحل مشكلة او لاستغلال خطأ للخصم .

• اللاعبون اصحاب القدرة على اداء الادوار المركبة هم الانسب لطرق اللعب المعقدة كطريقة 4-3-3 التى يعتمد عليها فيريرا و التى تعتمد بشكل كبير على قدرة اللاعبين على اداء دور اضافى الى جانب دوره الاساسى فى خطة اللعب .

و يبقى سؤال هام :

ما هى المراكز التى لا تحتاج للدعم فى الزمالك ؟

1- حراسة المرمى :

فى حال بقاء ابو جبل و جنش .

2- قلب الدفاع :

فى حال بقاء دويدار و اسلام جمال مع على جبر و كوفى .

3- لاعب الوسط المدافع الصريح :

فى ظل وجود ابراهيم صلاح و طارق حامد و احمد توفيق الذى يجيد فى مركزى لاعب الوسط المدافع الصريح و المساند .

4- الظهير الايمن :

فى حال ما تم التعاقد مع اكثر من لاعب فى مركز لاعب الوسط المساند فلن يحتاج الفريق لظهير ايمن اخر فى وجود عمر جابر القادر على اداء هذا الدور الى جانب حازم امام الظهير الايمن الاساسى اما اذا لم ينجح النادى فى ابرام تعاقدات الوسط المساند فوقتها يجب دعم مركز الظهير الايمن بوجود لاعب بديل لحازم لان عمر و قتها سيكون محسوباً على وسط الملعب .

فى النهاية

الزمالك لا يحتاج لثورة تصحيح كما حدث فى الموسم الماضى فالفريق الحالى جيد جداً و نحتاج لان يصل الى درجة الامتياز ليس أكثر , فبالتالى لا يوجد مبرر على الاطلاق للحديث عن عدد كبير من التعاقدات حتى لا يختل توازن الفريق

و يجب دائماً ان نُذكر ان الحفاظ على القوام الأساسى للفريق أهم من التدعيم نفسه فلا يجب ابداً التفريط فى أى لاعب من القوام الأساسى للفريق و بخاصة أيمن حفنى و القائد حازم امام .

 

توضيح 

كنا حريصين على عدم نشر أسماء اللاعبين الأجانب المعروضين على نادى الزمالك للحفاظ على السرية و لكننا نطالب مسئولى الزمالك بسرعة انجاز الأمر و نضعهم أمام الجماهير التى لها الحق فى ان تعرف بأن ناديها لديه فرص عظيمة للتعاقد مع اجانب بمستوى مميز و لن ترضى بأنصاف الحلول التى يحاول البعض الترويج لها داخل النادى بحجة قلة التكلفة و انجازاً للوقت على الرغم من ان فترة الانتقالات لن تفتح قبل أكثر من شهر من الأن .

رامى يوسف 

جرافيك : ربيعى محمد 

 

 

Comments ()

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors