اصحولوا ليغفلنا

Written by
Published in المقالات
الخميس, 11 حزيران/يونيو 2015 01:31

  حاولت كثيراً ان اصل الى درجة من الثقة فى ان تامر النحاس سيساعد الزمالك على الفوز بصفقة عمرو السولية , و فى أثناء تفكيرى فى الامر اجد رفض شديد بداخلى لتصديق ان النحاس المعروف بميوله الحمراء الشديدة و صاحب اكبر واقوى صفقات الاهلى فى العشر سنوات الاخيرة و هى الصفقات التى دائماً ما شهدت خداع النحاس لمسئولى الزمالك , و الغريب انه كان يخدعهم فى كل مرة بنفس الطريقة ! استغرب مجرد محاولاتى لتصديق الامر ..

و لكن هل الامر مختلف عند رئيس نادى الزمالك مرتضى منصور ؟!

هل حصل مرتضى على ضمانات كافية من النحاس تجعله يطمئن له ؟!

هل قرأ مرتضى منصور تاريخ تامر النحاس مع الادارات السابقة و قرر ان يعى دروس تامر لتلك الادارات جيداً و استعد بشكل جيد لكى لا يتم خداعه هو الاخر من قبل النحاس ؟!

هل التعاقد مع لاعب الترسانة المغمور بمبلغ مالى كبير يصل الى مليون جنية و بالمصادفة يكون النحاس هو وكيل هذا اللاعب هو الضمانة التى يعتمد عليها مرتضى لكى يؤمن نفسه من غدر وكيل اللاعبين صاحب التاريخ الاسود مع الزمالك ؟!

فى الحقيقة كل هذه الاسئلة دارت فى ذهنى و اردت ان اطرحها على رئيس نادى الزمالك لعل رسالتى تصل اليه و يكون لديه اجابات واضحة لها .

و فى اثناء تفكيرى فى الامر تفاجأت بظهور رئيس نادى الاسماعيلى ابو السعود فى مكالمة هاتفية طويلة مع سيد عبد الحفيظ مدير الكرة السابق بالاهلى و لاعب الاهلى الاسبق و الاهلاوى الكبير بالطبع , نستخلص منها عدة أمور :

• اعتراف ابو السعود بعقد نجله لجلسة مع رجل اعمال اهلاوى , و هى الجلسة التى أكد خلالها الرجل الاهلاوى على انه قد اقنع السولية بالانضمام للاهلى و يتبقى فقط موافقة الاسماعيلى

• عبد الحفيظ يحاول الضغط على ابو السعود بتحقيق رغبة اللاعب ولولا ثقة عبد الحفيظ بأن رغبة اللاعب هى الانتقال للاهلى لما قام بالضغط على رئيس الاسماعيلى فى هذا الصدد .

• رئيس الاسماعيلى اتخذ قراراً ببيع السولية للاهلى و لكنه يريد ان يتحمل اللاعب مسئولية القرار امام الجماهير و يخرج و يعلن عن رغبته فى الاعلام

الان اربط بين ما سبق و بين تاريخ تامر النحاس مع الزمالك و خاصة فيما يتعلق بانتقال لاعبى الاسماعيلى للأهلى و استخدام الزمالك فى دور المُحلل

شريف عبد الفضيل

اقنع تامر النحاس مجلس ادارة نادى الزمالك برئاسة ممدوح عباس وقتها بالدخول فى صفقة شريف عبد الفضيل مؤكداً لهم بان رغبة اللاعب هى الانتقال للزمالك و بعد ان قام الزمالك بشراء اللاعب من الاسماعيلى لان جماهير الاسماعيلى لن تقبل ببيع اللاعب للاهلى اختفى اللاعب و ارسل اخيه ووكيله لافشال الصفقة مع الزمالك و اعلن شقيق اللاعب ان رغبة شريف تتلخص فى اللعب للاهلى و اصبح مجلس ادارة الاسماعيلى مضطر لبيع اللاعب للاهلى صاحب العرض المالى الاعلى الى جانب ضرورة تحقيق رغبة اللاعب كما تنص لوائح الفيفا , و انتقل شريف للاهلى و نجح النحاس فى " تغفيل " عباس ورجاله .

عبد الله السعيد

بعد ان اتفق تامر مع عبد الله السعيد على الرحيل من الاسماعيلى و الانتقال للاهلى ذهب تامر النحاس و استأجر بعض الصبيه من الاسماعليه و قاموا بدخول المران و سبوا عبد الله السعيد بالأب و الام و كل انواع الشتائم القذرة فخلع عبد الله قميصه و رماه على الارض فهتفت باقى الجماهير ضد السعيد و طالبت ببيعه فأقحم النحاس مجلس ادارة نادى الزمالك برئاسة جلال ابراهيم و واستجاب المستشار و قدم عرضاً رسمياً للاسماعيلى و وافقت ادارة الاسماعيلى على بيع اللاعب للزمالك فاختفى اللاعب و لم يظهر الا بعد ان قدم الاهلى عرض اكبر و اعلن وقتها عبد الله السعيد ان رغبته هى الانتقال للاهلى فاضطرت ادارة الاسماعيلى المغلوبة على امرها بيع اللاعب للاهلى و نجح النحاس فى " تغفيل " جلال ابراهيم و رجاله .

و الان عمرو السوليه ..

فهل يكرر النحاس ما فعله مع عباس و جلال ام سيكون لمرتضى منصور رأى أخر !

و أتوقع ان هذه القصة ستُحسم خلال ايام و تحديداً بعد انتهاء مباراة منتخب مصر امام تنزانيا اى بعد خروج اللاعب من معسكر المنتخب فى منتصف الاسبوع المقبل . 

 

Comments ()

النبطشى !

Written by
Published in المقالات
الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 16:12

  النبطشــــــــــى !!! أغلبنا يعلم معني وجوهركلمة النبطشي..تلك الكلمة الشهيرة في عالم الأفراح والليالي الملاح..

ذلك الشخص القادرعلي جعل الفرح نااااارموقدة ..أو.. جعله نااااارهامدة!!

هو..الشخص..الذي يتملق كل كبيرلجذب فلوسه من جيوبه ( النقطة)!! بينما يتجاهل كل صغير فلا أمل منه!!

الشخص..الذي يعمل علي خشبة المسرح كل الأعمال!! ويتقمص كل الشخصيات!! يبرزها في وقتها الملائم ..متبدلا فيها كما تتبدل الحرباء على جذوع الأشجار!!

فهو..مغن أحيانا..الاتي بعض الوقت..كورس وراء مطرب الفرح يجوز..سنيد للراقصة ..هتيف أحيانا..بلياتشو غالبية الوقت ..مهرج في أوقات أخرى.. ولا يمنع أن تتداخل كل تلك الشخصيات مع بعضها!!الأهم هو متى يبرز كل شخصية!! لكن المهم أنه عبد للمال!!ذليل للقمة العيش !!

وتبقي الحقيقة الدامغة التي لا مفر منها أنه مهما حصل علي أموال أوتغيرت حياته في الدنيا وعامل صفوة المجتمع ستجد أن تلك المهنة تجري في دماؤه مجري الدم!! ومهما تعلم من لغات وسافرإلي أرقى الدول تجده عندما يتحدث تخرج كلماته غصبا عنه تذكرك بمهنته القديمة!!

لذا سيبقي دائماً وأبدا في نظرك النبطشي!! ولنا في مطرب الحمار مثال واضح وياللعجب فهو ينتمي إلي نفس النادي الذى ينتمى عليه نبطشى الإعلام!!

سكتنا كثيراً عليه ليس ضعفا منا ولا تقصيرا.. بل إيمانا منا أن حجمه لا يرتقي إلي كياننا ..وأنه في نظرنا كان وسيبقي قزما ونبطشيا..

يكفينا أنه لا يري كيانا يصارعه سوي نادينا ..وهو بذلك يثبت مهنته فهو يحاول أن يجذب المعلنين لبرنامجه عبرمهاجمة الكيان الكبير..ولابد أنه بعد إعلان المنشط الجنسي ثم الواقي الذكري علي قناتهم سيكون الإعلان القادم من نوعية نحن بنات عائلات محترمات!!

وكما طلب أن يكون هناك مداخلة من أي شخص للرد عليه سيكون ردنا عليه محددا و موثقا وللمرة الأولي والأخيرة لأننا لن نعطيه أكبر من حجمه أو بلغة النبطشي الذى يدمنها (هوه ده تمامه)!!

1- الأهرام لا يوجه صفقات !! ولا يتدخل فيها!!



وأسأله طوال ١٠ سنوات لم نري ولم نشاهد إعلانا سوي للاعبي الأهلي!! وقت أن كان نجوم للزمالك يفوقوا لاعبي الأهلي مهارة وخبرة و تاريخا..أمثال حازم إمام الكبير..ميدو ..شيكا.. وهي وجوه إعلانية من العيار الثقيل و تتميز بأن لها وجود على الساحتين الداخلية والخارجية على السواء ..كما تتسم أيضاً بالوسامة والكاريزما بمعيار الإعلانات.. وتحدث الشرفاء عن فساد منظومة إعلانات الأهرام!!وكيف أنها أصبحت دولة داخل الدولة؟؟ وكيف كان عمل إعلانات لأي صفقة هو الطعم ووسيلة الإغراء لاصطيادها؟؟ وأن إنتقال اللاعب من ناديه إلي ناديكم يلازمها توقيع عقود إعلانية.. ولتراجع صفقات بركات..فتحي ..السعيد ..جدو..وغيرهم كثيرين!! بل أننا تندرنا وعلي صفحات هذا الموقع بأحد السنوات أن قرد موبينيل الشهيرهو صفقة الأهلي القادمة !!



2- يفتخر بمعرفته الوثيقة برئيس النادي طوال عشر سنوات وكيف أنه يعلم أن الرجل صامت علي الدوام..يقدس عمله.. قديرا في إدارته..محايدا إلى أقصى الدرجات!!



وهو بذلك يفتخر علي الملأ بمعرفته بشخصية عليها علامات إستفهام كثيرة !! مخرجا لكل شرفاء ثورتي ٢٥ يناير و٣٠ يونيو لسانه!!

تلك الشخصية التى حارب من ضحي بعمره في تلك الثورتين ضد أمثالها من المنتفعين وأصحاب المصالح ومحتكري قوت الشعب!!

ولن أتحدث عن قضية مازالت لدي القضاء..لكن يكفينا أنه خرج من النيابة العامة بكفالة مالية كبيرة تعدت الستة أصفار!! ويكفينا أيضاً أن حسن حمدي رئيس وكالة الأهرام كان يفاوض حسن حمدي رئيس النادي الأهلي علي حقوق الرعاية !! فأي عبث كان يحدث أيها المهرج !! بل أن أي مؤلف لأفلام المقاولات كان سيرفض أن يضع مثل هذا المشهد في أفلامه الرديئة ظنا منه أنه لن يصدقه أحد!! فما كل هذا العبث وكل هذا الفجور؟؟؟



3- جميع بطولات الأحمر بعرق جبينه ودون أي مؤثرات خارجية وبشرف !! بينما ما يحدث في دوري هذا العام لهو الفجور بعينه!!



وهنا لن أذكره براية بلال وصافرة حسام وقمة الفجور بهدف شحاته الملغي والتي أضاعت دوري بحاله!! فهل يستطيع أن ينكر النبطشي ضربة جزاء حرس الحدود وفاول طلائع الجيش والإثنان للقديس المزعوم والتي أضافت فقط درعين!! والتي إعترف بصحتهما بنفسه وذاته في برنامج لكأس العالم!! وفعلا أحسن من الشرف مافيش!!!

4- الاهلي يبني فريقه!!!!



هنا عرفت أنه يتقمص دورالمهرج!! فأين هو البناء؟؟ وهل غالي ..متعب ..إكرامي ..جدو ..سليمان ..السعيد ..عاشور.. عبد الظاهر من الناشئين؟؟ بل يجوز أنهم يلعبوا مع الفريق الأوليمبي تحت إدارة حسام البدري!!



5- كل الإعلاميين صمتوا علي ضم الزمالك ل١٧ صفقة!!



وما العيب في ذلك؟؟ فهل هذا حرام ؟؟ بل أنتم أيضاً ضممتم ١٢ صفقة!! لكن صمت الإعلاميين كان بسبب أن الزمالك دخل البيت من بابه متفاوضا مع اللاعب وناديه معا وأتحداه أن تكون هناك شكوى واحدة ققدمت من ناديا أولاعبا هذا العام بالذات ضد نادي الزمالك.. أو أن النادى إخترق شرطا أو بندا في اللائحة..بينما أنتم أدمنتم الطرق الخلفية وإخفاء اللاعبين ومحطات الإحتراف الوهمية!! ولتسأل نفسك كيف تمت صفقات الشاطر..حسني ..جدو وغيرهم؟؟ وكيف كان يتم التلاعب في أروقة الإتحاد المصري فى توقيتات القيد ؟؟ وكيف كان الفساد الذي كان يزكم الأنوف وراء كل صفقة وفى فتح أبواب الإتحاد ليلا وأيام العطلات الرسمية؟؟ وذكرني هنا وهو يتباكي كيف تتحدث العاهرة عن الشرف؟؟؟



6- هجومه المستمر علي كابتن الزمالك السابق والإعلامي خالد الغندوربسبب تحدثه علي قضية نادي القرن طوال ١٥ عشر عاما ..بل عليه أن يكف عن ترديد تلك الأكاذيب!!



برغم أن كابتن خالد الغندورلايمتلك منبرا يوميا مثله إلا أننا سنعرفه وهو الجاهل بما يجرى عالميا بما حصل في الأيام السابقة وكيف أن عرش الفيفا إهتز بسبب قضايا فساد عن مونديال جنوب افريقيا ٢٠١٠ الذي شاب إنتقاء البلد المضيف قبلها بسنوات قضايا رشوة وفساد..

وكيف أن الإعلام الإنجليزي وصحفه العالمية طوال أكثر من خمس سنوات كانت تتحدث يوميا عن فساد الفيفا و بلاترومعاونيه وأعوانه ويومها لم يخرج موتوروقال أن كل هذا بسبب إقصاء إنجلترا من تنظيم كأس العالم!! وأن هذا ثأرا شخصيا لإنجلترا!! وها هى الأيام تثبت صدق كل كلمة قيلت طوال أكثر من خمس سنوات.. كما أن الغمز واللمز عن أن ذلك ثأرا شخصيا من لاعب لنادي الزمالك هو كلام أجوف بل أن كابتن خالد تحدث أكثر من مرة قي برامجه عن تزييف المعايير!! وصاغها الإعلامى أحمد عفيفي بحلقة كاملة من برنامجه عن سرقة لقب نادي القرن!! وأتحدي أن يرد النبطشي وأزلامه ردا وثائقيا على الزميلين بل كالعادة سيكون رده هو ردا إكلاهيشيا واي كلام فاضي وهجص من هلفطة لم النقطة!!



7- هل يملك النادي الاهلي السطوة في اختراق الكاف؟؟



الجميع يعلم أن سكرتيرالإتحاد الإفريقى يكن كرها شديدا للنادي الابيض لأسباب بعيدة كل البعد عن كرة القدم!! وكلها شخصية!! كما أن ابنه هو مؤسس الألتراس الأحمر وهذا شيء ليس بعادي!! كما أن عمل شطه وشاهين ليس من قبيل الصدف!!

كما أن كل المعاييرالتي وضعت من أجل إختيار البطل كانت عكس كل معايير كل القارات وكلها ضد النزاهة والحيدة وشىء لا يصدقه عقل و يضرب كل قواعد الشفافية فى مقتل!!ا كما أنني أقول للنبطشي أن قدم حياتو آتية آتية ووقتها سنعلم من النظيف ومن المغرض والقطنة ما بتكذبش!!!



8- مافعله الميرغنى جريمة خيانة عظمى!!



طبعا شىء متوقع من الجاهل إعلامبا وعالميا فجميع لاعبى العالم يتمنون لغرمائهم الهزيمة والإنكسار حتى لايحققووا مجدا شخصيا يتفوقوا به عليهم..

بل أن صفحة حسام غالى وصفت نادى المصرى بنادى اليهود!! ناهيك عن التشكيك فى وطنية مدينة بورسعيد الباسلة ولم ينبس النبطشى ولاغيره ببنت شفه على هذا الخروج السافر!!

يل تعمد لاعبى الأهلى عدم مصافحة لاعبى المصرى مرعلى النبطشى والكثيرين مرورالكرام برغم أن شعارالفيفا الأساسى هو اللعب النظيف!!

بل أنشط ذاكرته بقسم عضو مجلس إدارة إتحاد كرة القدم صاحب البدلة الشهيرة في البطولات الإفريقية وحفيد عائلة لصوص البنوك في حديقة نادي الصيد بأن بطولة الدوري لن تذهب إلي دولاب بطولات الأبيض طالما كان في الإتحاد وهو قسم أثبت صحته طوال ٨ سنوات ووقتها لم نشاهد أى شخص يهاجم العضو على ذلك التصريح الكارثى!! بل قيل وقتها أنها كانت جلسة ليست برسمية وبالتالى لا يجوز أن نحاسب أى مسئول على أى شى يدور فى الجلسات الخاصة!!



9- برزنتيشن ستهدى الدورى للزمالك!!



وكعادة النبطشي الذي من الممكن أن يصيت تافه من أجل المال في بداية الفرح ثم يتجاهله في نهايته معتمدا علي أنه يحمل ذاكرة السمك!! وهو ما فعله تماماً فبعد الهجوم علي برزنتيشن من أجل عيون الأهرام والتقريظ والتقطيع في تلك الشركة ليل نهاروعلي مدار شهور..إذ نفاجيء بأحد أقطاب الشركة في برنامجه ضيفا بحلقة كاملة فاردا وصلات التمديح والمديح و الثناء بعد فسخ ناديه لعقده متما لعقدا جديدا مع برزنتيشن معتمدا النبطشي اننا نحمل ذاكرة السمك!!



10- سيظل نادينا هو نادى المبادىء والقيم والوطنية!!



وهى الأكذوبة الكبرى لهذا النادى وسأكتفى بلينك لمقالة الزميل د. محمد خليفة يشرح حلقة الكاتب الكبيرابراهيم عيسى مفندا أكذوبة نادى الوطنية!!

http://forum.zamalek.tv/zamalek311034

بينما ساكتفى أيضا بتويتة الخال ( الشاعر الكبير الأبنودى ) للرد على كذب لافتة المبادىء!!



1

وأخيرا يتبقى لنا العديد من التساؤلات التى لا نمتلك لها إجابة حتى الأن !! فإلى متى ستظل تلك القناة تبث سمومها وحقدها وأكاذيبها وغيرتها على كل الشرفاء؟؟ وإلى متى سيظل يسقط علينا بالبراشوت محدثى الإعلام وكذابى الزفة ممن ليس لها ثقافة ولا علم أوحتى خلفية مهنية ولا يمتلكون حتى أبسط قواعد العمل الإعلامى؟؟

الى متى سيظل الوسط الاعلامى يقذف علينا بلقطاء وأجنة مشوهة كل يوم؟؟

إلى متى سيصمت وزيرالإعلام و مستشاريه على كل هذ العبث؟؟

إلى متى سيغض مجلس نقابة الصحفيين بصفة عامة ومجلس الصحفيين الرياضين بصفة خاصة على كل مثل هذ الهراء؟؟ ولماذا السكوت على إستخدام أعضائهم بالعمل كمعدين لمثل هؤلاء النبطشية؟؟

أما نحن فلن نسكت..ولن نصمت على هذا النبطشى أوحتى غيره ما دمنا نمتلك مانرد به نحره و نعالج سمه بإذن الله...

تامر عبد الحميد , على جاد

Comments ()

#حفنى و شيزوفرنيا الرئيس

Written by
Published in المقالات
الإثنين, 25 أيار 2015 15:34

  ننصح الالتراس بعدم خلط الكرة بالسياسة و نقرر الاستغناء عن اهم عناصر الفريق ارضاء للسعودية و موقفها السياسى من مصر !

الشيزوفرينيا تحكم بأحكامها فى نادى الزمالك , نعم فبعد الاستغناء فى الموسم الماضى عن الظهير الايسر الاوحد بالفريق محمد عبد الشافى على سبيل الاعارة لاهلى جدة السعودى بحجة ان للسعودية " جمايل على مصر " من وجهة نظر رئيس النادى , يأتى الدور الان على اهم لاعبى الفريق ايمن حفنى و المبرر هو نفسه و الالتراس اصحبت محظورة لنفس السبب الذى اراد رئيس النادى الاستغناء عن احسن لاعب فى مصر و اهم الاوراق الرابحة فى صفوف الفريق لاجله !

و بعيداً عن ذلك تعالى لنحكى قليلاً عن اهمية حفنى للفريق ..

اللاعب الموهوب هو الذى يقوم بدور المُخلِص دائماً لفريقه , هو القادر على صناعة الفارق و قت الحاجه لذلك , ارجع لمباراة الامس من صنع الهدفين ؟! نعم هو ايمن حفنى , من كان ابرز لاعبى الزمالك فى مواجهتى الاهلى الاخيرتين ؟ نعم هو ايمن حفنى

حفنى هو مفتاح اللعب الرئيسى و اللاعب القادر على صنع الفارق و قيادة الفريق نحو الفوز و لديه من المهارات ما يسمح له بكسر اى تكتل دفاعى للخصوم و ايجاد حلول مهمة فى اصعب اللحظات , الاستغناء عن حفنى هو بمثابة الاستغناء عن نصف قوة الفريق .

ماذا يصنع المال بتشكيلة لاعبين لا تضم لاعب موهوب قادر على صنع الفارق ؟!

هل سنضع مبلغ مالى فى الملعب ليقوم بصناعة الفرص للمهاجمين ؟! ام سنحرز الاهداف بالنبلة كما فعل ابن عادل امام فى عصابة حمادة و توتو ؟!

فى كرة القدم  وظيفة المال ان يخدم الفريق و يجعله اكثر قوة فالأندية ليست شركات مساهمة فى البورصة تبحث عن زيادة الخانات الصفرية فى حساباتها البنكية و لكنها تبحث عن زيادة الكئوس و الدروع فى خزائنها

برشلونة قام بشراء لويس سواريز و من قبله نيمار بمبالغ اقتربت من ال 200 مليون يورو لانه اراد ان يستعيد القمة و ها هو يتوج بالليجا و يصل الى نهائى الكأس المحلية و كذلك نهائى دورى ابطال اوروبا , بعد ان رفض بيع ميسى بمبالغ خيالية بل و صرف الكثير لجلب نيمار و سواريز لمعاونة ميسى .. فهكذا تخطط الاندية لاستعادة قوتها و كتابة تاريخ جديد لكياناتها

الأهلى منافسك المحلى رفض التفريط فى ابو تريكه و بركات بمبالغ خرافية لرغبة مسئولية فى الحفاظ على قوة الفريق حتى يستمر فى حصد مزيد من البطولات , فالأهم لديهم كانت مصلحة الاهلى التى تعلو كل شىء.

و هنا فى الزمالك نوافق على بيع حفنى و من قبله افضل ظهير ايسر فى مصر محمد عبد الشافى و نحمد الله ان القوانين فى السعودية تمنع التعاقد مع حراس اجانب و الا لسمعنا خبر بيع الشناوى حفاظاً على العلاقات المصرية السعودية و لجلب مزيد من الاموال لبناء حمامات سباحة جديدة و لا يهم ابداً ان نحافظ على كيان الفريق , فبدلاً من ان ندعم الفريق بعناصر قوية نبحث افراغه من اهم لاعبيه ! فبكل اسف نحن بارعين فى اعادة صياغة سيناريوهات الفشل #لا_لبيع_حفنى

و اخيراً

نقدر تماماً كونك من بنى هذا الفريق و لكن هذا واجبك و واجبك الاكبر الحفاظ على ما بنيته و عدم هدمه اياً كانت مبرراتك , حافظ على ما بنيته و اصنع تاريخ يُكتب بإسمك فوجود لاعب كحفنى بإمكانه ان يزيد من فرص الفريق فى حصد الالقاب و البطولات فلو قدر و حقق الفريق دورى ابطال افريقيا الموسم المقبل سيحصد النادى قيمة مالية تصل الى 3 ملايين دولار , وقتها ستكون حققت المعادلة كاملة بطولات و اموال و تاريخ يُسطر للقلعة البيضاء .

Comments ()

حكايات في عشق الزمالك

Written by
Published in محمد خليفة
الثلاثاء, 05 أيار 2015 22:41
أعرف نوعين لا ثالث لهما من جماهير الزمالك . النوع الاول يشملني مع أكثر من أعرف وهم زملكاوية الوراثة ومن شجعوا الزمالك كامتداد لقناعات الاب او الام او الاخوة ومشوا في الطريق ومن الفروع من وصل الي أبعد ما وصل اليه الأصل .

النوع الثاني وهم زملكاوية القرار ومن اختاروا الزمالك وحدهم كقرار ارادي حر مباشر . ورغم اني من النوع الأول ولكن اصدقائي من النوع الثاني ربما لا يدركون مدي احترامي لطريقة تشجيعهم للزمالك فهم ببساطة يذكروني بأبي ..

ظللت كثيرا اريد ان اكتب مقالا عن أبي ولكني ترددت كثيرا في استخدام المساحة المخصصة لي لكتابة شخصية أعرف انها ستطول وربما تصيب من يقرأها بالملل ولكن لأن من اكتب عنه تقاطعت حياته مع الزمالك بشكل كبير ولأن بيني وبين القدامي من جمهور zamalek.tv عشم ورصيد قررت ان استخدمهم ليسمحوا لي بأن اكتب عن اكثر من احببت .. لذا وفي ذكري رحيله الحادية عشر أجد أني اخيرا استطيع ان اكتب عن عبد السلام خليفة أبي احد انبياء الزمالك وصانعي عشاقه...

1- البداية (الوحي بفهمي عمر)

ديسمبر 86 في مدينتنا الصغيرة في الدلتا اجتمع مع ابي حول الراديو لنتابع بنك القلق الخاص بنا وهو يحسم ثاني القابه الافريقية في كوت ديفوار بضربات الجزاء لتنطلق فرحة أسطورية مع أبي بعد ان اختار لنا الزمالك كعادته الطريق الصعب ليجعل من الحدث ذكري وعلامة لابدأ بها التأريخ لعلاقة ثلاثية جمعت بيني وبين أبي والزمالك .. يومها نظر الي أبي نظرة لا انساها تملؤها الاعتزاز والفخر فطفل الستة سنوات قفز بعمره . ونضج كرويا وأصبح واحدا منهم واحدا من شعب الزمالك.. غادر طفله مرحلة ان يقلد نظرة ثابت قليلة الحيلة لرأسية كوارشي القاتلة كفقرة كوميدية يطلبها منه وسط زملاؤه وأصبح يناقش معه تشكيل الفريق وان طلبه لم يكن من المفترض ان يبدأ بالتسديد .. أدرك أبي ان طفله غادر طفولة التشجيع ولم يعد يرتبط حبه للزمالك بالشوكولاته الكبيرة التي يحصل عليها في حالة الفوز أدرك أبي انه استطاع بنجاح ان يورث أكثر من يحب أكثر ما يحب .. فبنفس الطريقة وفي قريتنا الصغيرة في الدلتا وعن طريق الراديو ومن صوت فهمي عمر في الخمسينات واصفا اهداف عصام بهيج أختار أبي الزمالك ليشجعه.. لم يرث أبي التشجيع من أحد بل أخترعه في قريتنا وعلئلته .. بالنسبة لعائلتنا كان أبي رسولا حمل مهمة التبليغ لوحي يأتي عن طريق الراديو يسمي عشق الزمالك.. استطاع أبي ومع أولاد اخوته القريبين منه في السن ان يخلق نواه لتشجيع الزمالك في قريتنا .. نادي أمنوا به قبل ان يروه وهو أعلي درجات الايمان ..

2-أبي يعرج لسماء ميت عقبة

أنتقل أبي نهاية الخمسينيات الي مدرسة الأمريكان بالزيتون ليجد نفسه يزامل احمد مصطفي لاعب الزمالك الشهير .. وكأن الزمالك اختاره لينقل رسالته الي قريتنا فقد فتح الزمالك له كل الابواب واصبح ابي مشجع الراديو ومشجعا في المدرجات وحاضرا في التدريبات وأحيانا متواجدا في غرف الملابس بل عندما اصدر الزمالك كتاب في الستينات ووضع فيه صور مشجعيه كان أبي واحدا من هولاء وظل أبي يحتفظ بالكتاب بجوار وصية والده دون ان يجد فرقا في الأهمية .. وكأن الزمالك انتظر أبي ليكون شاهدا علي اول بطولة دوري عام تدخل النادي ليكون مع رفاقه من مشجعي جيل الستينات النواة الصلبة لجماهير الزمالك .. اولاد عمي يتوافدون علي القاهرة لأكمال الدراسه ويأخذهم ابي لأشهار زملكاويتهم في مدرجات حلمي زامورا ليصبح الزمالك حديث الصباح والمساء في عائلتنا ومن رأي يحكي لمن لم ير .. لتكون العائلة فريقا لكرة القدم في القرية باسم الزمالك ونشتهر في القري المجاورة بأننا عائلة للزملكاوية لينتقل تشجيع الزمالك لافراد وأسر خارج علئلتنا ولكن يرتبطون بنا جيدا ويكتمل ارتباطهم بنا بحبهم ما نحب .. ليشعر أبي انه ادي رسالة مهمة للزمالك في المرحلة الأولي من حياته وبلغ رسالة الزمالك وأدي أمانته تجاهه وخلق مجتمعا زملكاويا بالفطرة في عائلتنا والقريبين منها ..

3- الزمالك ما وجد اليه سبيلا..

اعترف اني كثير الفضول كثير الاسئلة ومنها الغريبة احاول بها أن افهم الاشخاص .. عندما سألت أمي عن اهم جهاز اشترته في البيت أجابتني الثلاجة وهي أجابة منطقية لسيدة عاملة .. أما عندما سألت أبي فكانت اجابته التليفزيون علي الفور ادركت لأنه بالطبع يربطه بالزمالك .. فبعد الزواج والهبوط من سماء مدرجات ميت عقبة واستاد القاهرة الي ارض مدينتنا الصغيرة في الدلتا وثقل الطريق الي الاستاد مجددا علي رب اسرة اصبح التليفيزيون هو وسيلة تشجيع الزمالك .. اضطر أبي لأن ينتظرني لأكبر قليلا ليستعيد معي اجواء التشجيع والصراخ اثناء المباريات قبلها كان يعوض هذا بحركة اذكرها جيدا عند احراز الزمالك لهدف كان بسرعة يحرك مؤشر الصوت لاعلي مستوي حتي افسد مؤشر الصوت في جهازنا القديم .. من ألف المدرجات لم يكن يستطيع ان يعيش دون نشوة صراخها مع اهداف الزمالك .. لايجد ابي سبيلا للزمالك ما استطاع الا مشي فيه .. كل شيء يدور حول الزمالك يهجر جريدة الاخبار للاهرام لاعتدال جريدة الاهرام قليلا عن احمرار الاخبار وكتابها الظاهر . عند انتصار الزمالك نشتري كل الجرائد والمجلات الرياضية .. شراء مجلة الزمالك فرض.. وعندما بدأت أنا بشراء المجلات كنا نتفق علي ما سيشتريه كل منا حتي لا نكرر الشراء وكان يطلب مني شراء مجلة الزمالك ولكني أجده قد اشتراها ايضا وعند سؤاله عن السبب كان يخبرني انه نسي وظن انه من الجرائد التي سيشتريها هو ولكن مع تكرار الأمر وجدت انه يتعمد ذلك لأنه يظن ان عليه ان يدعم الزمالك .. عندما سافر ابي للسعودية نهاية السبعينات وبداية الثمانينات كانت امي مكلفة بشراء مجلة الزمالك وقصقصة كل اخبار الزمالك في الجرائد لارسالها لأبي مع خطابتها اليه. الي الان امي لديها شكوك عما اذا كان يبدأ بقراءة اخبارنا ام أخبار الزمالك ..

4-العودة الي المدرجات (أدم يعود للجنة ) ..

اشتد عودي لم اعد اقتنع بأن أبي بالزواج هبط الي ارض الواقع من جنة مدرجات الزمالك أطالبه بأن يعيدنا الي جنة المدرجات وأن أخذ نصيبي منها تتوافق رغبتي مع لهفته للعودة قيود أمي تخف أمام حبها لي وادراكها حبي للزمالك .. أبي مجددا في مدرجات الزمالك ولكن مجددا مع أبنه ..يدرك جيدا ان الكرة لعبة خشنة والمدرجات لها قوانين ذكورية خاصة لذا يصطحبني أبي الي الاستاد ويعلمني اننا نخلع رداء الادب خارجه .. هنا تستطيع ان تعبر عن عشقك للزمالك وكرهك للمنافس بكل الطرق وهنا أبي ليس أبي المربي بل هنا أبي هو المشجع الزملكاوي زميلي.. قوانين خاصة غير مكتوبة لرحلاتنا سويا للاستادات اعتمد فيها أبي علي ذكائي وان ما يحدث بيننا في ايام الاستادات يبق في ايام الاستادات .. اعتدت ان اعيش معه ايام رائعة في الاستاد يوم رائع ينتهي بانتصار للزمالك يصطحبني بعدها للأكل والتحلية ونظل نتناقش طوال طريق العودة عن المباراة وامورها الفنية والتكتيكية .. كان أبي يتفاؤل بي فكل رحلاتنا انتصارات لكن الزمالك لا يبخل علينا بأي نوع من انواع المشاعر واحزاننا النبيلة جزء لا يتجزء من رحلتنا مع الزمالك علمني أبي ان اصمت عند الهزيمة والا اظل اولول وانتقد واسب والعن وان اتقبل الامر كما هو .. مع الانتصار اعتدنا ان نتكلم طول الطريق لكن عند اول هزيمة عندما حاولت اتكلم ونحن في القطار نهي الحوار معي وعندنا سألته عن ماذا سنفعل طول الطريق سالني ان كنت اري الفلنكات -وهي الخشب الذي يكون بين القضبان- فلما اجبته اني اراها فأجاباني عدها .. فتعلمت منه انه تكلم كثيرا عند الانتصار ومع الهزيمة ابتلع لسانك وعد الفلنكات .. سواء هزيمة أو انتصر استمرت رحلات الاستاد تصل لأبي ما انقطع وتمده كل فترة بشجنة من الشغف الذي يهز قلبه الذي لم يهتز كما اهتز لصراخ المدرجات ..

5- الرجاء ووداع المدرجات من الباب الكبير...

اكره مدينة المنصورة رغم ان بها شخصيات من اكثر من احب لكني لا اسامح المنصورة ابدا ففيها تلقيت صدمة عمري بداية الالفية بمرض أبي بالسرطان وقرب مفارقته لي .. اجرينا اول عملية 2001 وكنا ندرك اننا سنعيش هدنة قبل الدخول في الحرب مع السرطان مجددا استغل ابي الهدنة ليودع مدرجات الزمالك من الباب الكبير فالزمالك مع موعد مع ماسته الخامسة في دوري ابطال افريقيا . لم نذهب بمفردنا بل أتي أبي بالكثير من افراد عائلتنا الأجيال الاولي من الزملكاوية التي صنعها بنفسه والاجيال الثانية والثالثة التي انتقل لها الايمان بالزمالك أتي أبي بعائلته التي امنت بالزمالك في احد ايام الزمالك المجيدة وسط حشد جماهيري رهيب ليشهد الزمالك انه أدي الأمانة تجاهه ونقل نور الزمالك الي قريتنا في قلب الدلتا .. بكينا أنا وأبي عقب نهاية اللقاء كنت ادرك جيدا انها ليست دموع الفرحة بقدر انها دموع الوداع كنت أعرف انا وهو ان هذا هو لقاؤه الاخير بمدرجات الزمالك .. وأن وحي سماء الزمالك قد انقطع..

6-الأنترنت (الاسماء كلها)

في سنوات مرض ابي المريرة اخترت البقاء بجواره سافر اقراني للخارج لتكوين مستقبلهم واخترت أبي لادراكي ان القادم لأبي سيكون صعبا فترة بعد فترة ..كان لدي كثير من الوقت فبدأت اكتشاف عالم الانترنت وعالم zamalek.tv .. بداية علاقتي بالكمبيوتر بدأت مع اسطوانة مجلة الاهرام الرياضي احتفالا بفوز الزمالك بدرع الدوري 2001 ذهبت الي سايبر قريب طلبت منهم تشغيل الاسطوانة وظللت اشاهدها رجعت احكي لأبي اراد أبي ان يشاهد الاهداف القديمة للزمالك الموجودة بالاسطوانة فأشتري لي جهاز كمبيوتر .. فكان الزمالك سبب علاقتنا بالكمبيوتر وكان الزمالك سبب الدخول للانترنت فلم نعرف الانترنت الا من اجله وعند اكتشافي zamalek.tv وعالمه السحري اندمجت به للغاية وتعلقت به وليكمل ابي كل صور تشجيع الزمالك تعلم مني كيف يفتح مواقع الجرائد المصرية وكذا تابع منتدي zamalek.tv الذي كنت اشارك به سهر معي حتي الصباح يقرأ كومنتات جماهير الزمالك في المنتديات ليلة فوزنا بدوري سيد عبد النعيم وكذا التوبكات التي كنا ننقل فيها تعليقات منتقاه من المنتديات الحمراء تثير ضحكنا واستهزائنا ... ليجرب أبي عشق الزمالك بكل الطرق بما فيها من خصص للأجيال التي ستأتي بعده.. وكأنه أدم وكأن الزمالك يعلمه الاسماء كلها..

7-الراديو مجددا (العودة للسيرة الأولي )

كما بدأ أبي علاقته مع الزمالك بالراديو انتهي به.. ففي مرضه الأخير وفور اجراءه اخر عملية في 2004 كان الزمالك يلعب واحدا من اسوء لقاءاته في كيجالي امام الجيش الرواندي استمع أبي للقاء في الراديو لم يتحمل أبي الاستماع للهزيمة فالقي الراديو الترازستور من شباك المستشفي ليسدل الستار علي مشواره مع الزمالك ..وكما مرض أبي مرض الزمالك ..

8-خطيئة لا تسقط بالتقادم

لو سألتني عن واحد من الاشياء التي اندم عليها فربما تفاجئك الاجابة فهو شيء تافه للغاية مر عليه احد عشر عاما ففي ايام وساعات ابي الاخيرة مع الوعي سألني عن نتيجة مباراة الزمالك والهلال التي اقيمت بالرياض التي خسرها الزمالك 2-0(مباراة حسام يلعب فنجادا يروح ) فكذبت أننا تعادلنا 2-2 اردت أن أجود وقلت أننا كنا متقدمين 2-1 وانهم من تعادلوا معنا وأننا كنا افضل من الهلال لو رأئيت نظرة حسرة أبي علي حظ الزمالك السيء لادركت معي لماذا انا شديد الندم علي ان لم اكذب جيدا واخبره بأننا فزنا ..

9-الزمالك في الوصية الأخيرة

5 مايو 2004 غادر أبي الدنيا وهو لم يترك للزمالك طريقا للتشجيع لم يسر فيه حتي بالسؤال عليه.. وأتت وصاياه لنا تجمع كل صفاته فهو كان حسيسا لا يحب ان يكون ثقيلا علي احد وكذا يدرك جيدا عن الشغف الذي تركه للزمالك في قلبي فطلب من أمي أن تجعلني أشاهد مباريات الزمالك ولا تمارس عادتنا بغلق التليفيزيون مع الوفاة .. وكان متفاؤلا محبا للحياة فطلب منا الا نزوره في ذكري وفاته وان نزوره يوم ميلاده . ولكنه مال علي وأخبرني انه ربما يشعر الموتي بالاحياء فعليك ان تزورني في حالة فوزنا علي الاهلي لتخبرني.. مات ابي وهو يتمني ان يكون الموتي يعرفون اخبار الاحياء لكي لا يمنعه القبر من الشغف بالزمالك....Comments ()

تعامل مع الواقع يا بروفيسور

Written by
Published in رامي يوسف
الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 01:56

  فى احد ايام صيف 2014 و بينما كانت عناصر فريق اليوفنتوس تقضى الساعات الاخيرة من العطلة الصيفية و تستعد لدخول معسكر اعداد الموسم الجديد , اجتمعت ادارة النادى بالمدرب انطونيو كونتى لمناقشته فى بعض الامور قبل ان يبدأ المدرب الذى اعاد اليوفى للواجهة استعداداته لانطلاق موسم رياضى جديد يسعى خلاله لتحقيق نجاح اوروبى و الحفاظ على النجاح المحلى للموسم الرابع على التوالى , و بعد اجتماع عاصف شهد العديد من الخلافات بين الطرفين أتخذ مسئولو السيدة العجوز و المدرب المُلقب بالمستر معاً قراراً بالانفصال , ليقوم مسئولو البيانكونيرى على الفور بتعيين المدرب ماسيمليانو اليجرى قائد سفينة الميلان المُقال من منصبه قبل عدة أشهر , و بدأ صاحب الـ 47 عام مهمته مع اليوفنتوس .

فى البداية توقع الجميع ان يغير اليجرى من طريقة لعب اليوفنتوس الذى خاض مع كونتى 3 مواسم بطريقة 3-5-2 التى اعاد انطونيو اكتشافها من جديد , خاصة و ان اليجرى يفضل دائماً الاعتماد على طريقة 4-3-3 " و هى بالمناسبة نفس الطريقة التى يفضلها جيزوالدو فيريرا المدير الفنى الحالى لفريق الكرة بنادى الزمالك " و من هنا اردنا الحديث عن تجربة اليجرى مع اليوفنتوس .

اليجرى فاجىء الجميع بالاعتماد على نفس طريقة كونتى ( 3-5-2 ) و عند سؤاله عن السبب أجاب بأنه لا يمكن ان أتى لهنا و اقوم بتغيير طريقة لعب اعتاد عليها اللاعبون لمدة 3 سنوات بين يوم وليلة , على الرغم من ان التعاقد بين اليوفى و اليجرى قد تم قبل بداية فترة الاعداد و شارك اليجرى فى اختيار انتدابات اليوفى الصيفية الا ان المدرب الايطالى قد اصر على ان يبدء الموسم بنفس طريقة سالفه كونتى .

و بدء اليوفنتوس الموسم مع اليجرى بطريقة ( 3-5-2 ) الى ان قرر اليجرى تغيير الطريقة و الاعتماد على احد طرق اللعب التى تضم 4 لاعبين فى خط الدفاع بدلاً من 3 و بدأ فى ذلك تدريجياً و توقع الجميع ان يعتمد اليجرى على طريقته المفضله 4-3-3 الا ان ماسيمليانو قد فاجىء الجميع بالإعتماد على الخطة الرقمية 4-3-1-2 و يمكن تسميتها ايضاً بـ 4-4-2 دايموند .

و فسر اليجرى الامر بان طريقة 4-3-3 تحتاج لمتطلبات لا تتوافر له فى قائمة اليوفنتوس للموسم 2014 – 2015 فما هى متطلبات طريقة 4-3-3 التى رأى اليجرى انها لا تتوافر لدى فريق اليوفنتوس ؟

تحتاج الخطة الرقمية 4-3-3 لوجود ثنائى ارتكاز مساند يستطيع كلاً منهم القيام بالدور المزدوج

" لاعب وسط مدافع وقت فقدان الفريق للكرة + لاعب وسط مهاجم وقت امتلاك الفريق للكرة "

و اليوفى يملك اكثر من عنصر مميز يستطيع القيام بهذا الدور كفيدال مثلا احد هدافى الفريق على الرغم من كونه لاعب وسط مدافع , او بوجبا احد افضل لاعبى العالم و انا شخصياً اعتبره الافضل فى العالم حالياً فى هذا المركز , الى جانب وجود لاعبين قادرين على القيام بنفس الدور كبيريرا او استورارو و ايضاً لاعب الارتكاز الصريح ماركيزيو قادر على القيام بهذا الدور و لو بدرجة اقل .. و لكن ليس هذا فقط ما يحتاجه الفريق ليطبق طريقة 4-3-3 بنجاح !

لنعود للزمالك سريعاً قبل ان نستكمل الحديث عن اسباب عدم لجوء اليجرى الى طريقة 4-3-3

الزمالك لا يملك اى لاعب وسط يستطيع القيام بالدور المركب الذى يحول الطريقة وقت امتلاك الفريق للكرة الى 4-1-4-1 بزيادة ثنائى الارتكاز الى مناطق صناعة اللعب و بقاء لاعب الارتكاز الصريح فقط من خلفهم يؤمن المسافة بين الدفاع و الوسط .



11



و هذا ما يجعل جيزوالدو حذراً فى منح الحرية للظهيرين الايمن و الايسر , فهو يُفضل طلبة على سمير لانه لا يريد منه الا القيام بالواجبات الدفاعية و يجبر حازم على التأمين الدفاعى خلف لاعب الارتكاز الايمن , فتجد احمد توفيق هو من يتقدم للهجوم و حازم امام يؤمنه و ليس العكس ! و هو ما يعكس مدى معاناة الفريق من ناحية التنظيم الهجومى و مباغتة الخصم .

يعتبر معروف يوسف على الورق هو اللاعب الوحيد فى قائمة الزمالك الذى يستطيع القيام بمهمة لاعب الارتكاز المساند , و لكن على ارض الملعب اثبت معروف انه لا يستطيع ذلك  !

لذلك فإن الكل اجمع على ان الطريقة لا تُناسب الزمالك ولكن البعض قد ذكر بأن الفريق يمكنه الاعتماد عليها ابتداءاً من الموسم المقبل شريطة التعاقد مع لاعبين من نوعية عمرو السولية لاعب الاسماعيلى و صالح جمعة لاعب انبى و صلاح ريكو لاعب الشرطة , و هو ايضاً حل منقوص , فإذا ما قرر الزمالك التعاقد مع لاعبين من الثلاثة المذكورين يستطيع ان يلعب بطريقة 4-3-1-2 كما يلعب اليوفى الان و لا يستطيع ان يلعب 4-3-3 , لماذا ؟ تعالوا لنعود لاسباب اليجرى

يرى اليجرى ان الفريق لكى يلعب بطريقة 4-3-3 لابد و ان يملك اجنحة هجومية قوية قادرة على تسجيل الاهداف و فريق السيدة العجوز الحالى لا يملك لاعبين قادرين على القيام بدور الجناح الهجومى الهداف لذا فالافضل هو الاعتماد على رأسى حربة بمهام وقدرات مختلفة " موراتا للصندوق " و تيفيز من خلفه و لاعب صانع العاب كلاسيكى و ثنائى ارتكاز مساند و لاعب ارتكاز صريح فإذا ما كانت صفوف اليوفنتوس مكتمله يلعب بالشكل التالى :



2



النموذج الانجح عالمياً ف تطبيق طريقة 4-3-3 حالياً هو برشلونه من خلال الثالوث ميسى و سواريز و نيمار , ميسى يلعب على الجناح الايمن و يملك قدرات تهديفية لا تحتاج لوصف او شرح , نيمار يلعب كجناح ايسر و يملك قدرات تهديفية مميزة , الى جانب رأس الحربة الصريح لويس سواريز الهداف الكبير .

متى حقق جيزوالدو فيريرا نجاحاً كبيرا من خلال الاعتماد على طريقة 4-3-3 ؟

حينما كان فى بورتو و كان يملك لاعبين قادرين على اداء هذه الطريقة فوسط ملعب بورتو وقتها كان يضم الثلاثى التالى :

لاعب الارتكاز الصريح : فيرناندينيو البرازيلى لاعب مانشيستر سيتى الحالى

ثنائى الارتكاز المساند : راؤول ميريلس و جوارين

ثلاثى الهجوم : هالك البرازيلى فى افضل فتراته كلاعب , المهاجم الكولومبى الكبير راداميل فالكاو , و الجناح البراجويانى كريستيان رودريجيز .

و بالعودة للزمالك فالزمالك اذا ما اراد تطبيق طريقة 4-3-3 من الموسم القادم وضع الف خط و خط تحت جملة الموسم القادم , عليه ان يتعاقد مع ثنائى ارتكاز مساند و الاسماء المذكورة جيدة جداً الى جانب لاعبين قادرين على القيام بدور الجناح الهجومى القادر على تسجيل الاهداف !

اذاً، و ما هى الطريقة الانسب للزمالك حالياً ؟

فى البداية قبل ان تختار طريقة اللعب يجب ان تفند عناصر فريقك جيداً و تعرف قدرات كل لاعب و مميزاته و عيوبه و بعد ذلك تحدد طريقة اللعب , فالطريقة الافضل هى الطريقة التى تناسب قدرات لاعبيك و الطريقة الاسوأ هى الطريقة التى لا تتناسب مع تلك القدرات , و طرق اللعب ليست موضة , و لا يمكن ان تخضع لرأى متحجر فالمدرب صاحب الفكر المتحجر و المُصر على طريقة بعينها حتى لو كانت لا تُناسب قدرات لاعبيه من الافضل له ان يجلس فى بيته و يشاهد برامج تعليم الطهى .

الزمالك يملك افضل صانع العاب كلاسيكى فى الدورى المصرى

ايمن حفنى هو افضل صانع العاب كلاسيكى او لاعب مركز 10 فى مصر و حينما يتم الاعتماد على حفنى فى اى مركز اخر يقل مردوده بنسبة تصل الى 60 % و الاحصائيات تؤكد ذلك اذٍ و بما ان حفنى هو اللاعب الابرز فى الفريق و القادر على قيادته هجومياً فلابد و ان تخدم طريقة اللعب قدرات حفنى و طرق اللعب التى تعتمد على صانع العاب كلاسيكى هى : 4-2-3-1 , 4-3-1-2

4-2-3-1



3

الصورة توضح تمركز اللاعبين هجومياً فى حالة الاعتماد على طريقة 4-2-3-1 و  التى يصبح شكل الفريق خلالها 3-4-3 فى الوضعية الهجومية



تعتمد على ثنائى ارتكاز صريح و ثلاثة لاعبين فى مراكز صناعة اللعب

لاعب على الجناح الايمن و اخر على الجناح الايسر و لاعب فى مركز 10 و مهاجم صريح

و تمكن هذه الطريقة المدرب من تحرير ظهيرى الطرف من خلال تواجد ثنائى ارتكاز صريح يلتزم احدهم بتغطية المساحة بين الوسط و الدفاع و الاخر يضم مع قلبى الدفاع لتأمين الخط الخلفى .

و اذا ما اعتمد الزمالك هذه الطريقة سيمنح ايمن حفنى حريه كبيرة و يعطيه فرصة استغلال الميزة الاكبر لديه و هى اللعب فى ظهر ثنائى الارتكاز لدى الخصم , و ستمنح الفريق ايضاً فرصة الاعتماد على لاعب ثالث فى مراكز صناعة اللعب و مفتاح لعب اضافى يستطيع ان يسهل من مهمة البناء الهجومى للفريق و يجعل هذا البناء اكثر تنوعاً , ويمكن الاعتماد وقتها على مصطفى فتحى و احمد عيد كأجنحة عكسية

رأس حربة يقوم بدور التارجت للربط بين زملائه و القيام بدور محطة يستند عليها الزملاء فى بناء الهجمات , الى جانب قدراته التهديفية , و الافضل حالياً ليس فقط فى نادى الزمالك بل فى مصر بشكل عام هو باسم مرسى الذى يصنفه فيريرا كثالث المهاجمين بعد خالد قمر و احمد على !

• ملحوظة

يوسف اوباما هو المهاجم المختلف الوحيد بين كل مهاجمى الزمالك المتشابهين فى الخصال , يوسف سريع متحرك يمكنه اللعب كمهاجم صريح او خلف المهاجم , اللاعب الوحيد بين صفوف الفريق الذى يلعب ووجهه لمرمى الخصم , يوسف لابد و ان يكون له دور فى الفترة المقبله كحل هجومى مهم .

4-3-1-2 ( 4-4-2 دايموند )

لا تناسب الزمالك حالياً لانها و كما سبق و اشرنا تحتاج لثنائى ارتكاز مساند قادر على القيام بالدور المزدوج .

و لكن هل يغير فيريرا من فسلفته ؟ ربما نجد الاجابة فى مباراة الاتحاد المقبلة , وكل ما اخشاه ان يستمر فيريرا على عناده , فهذا المدرب البرتغالى الذى وصفه مواطنه جوزيه مورينيو الذى يقترب من التتويج بلقب الدورى الانجليزى مع فريقه تشيلسى , بإنه كمثل حمار عمل لمدة ثلاثون عاما ولكنه لن يصبح ابدا حصان ! و كأن مورينيو اراد ان يصف فيريرا بالشخص الذى يريد ان يحقق ما لا يستطيع , و هو الامر نفسه الذى يريد جيزوالدو تطبيقه مع اللاعبين و يطلب منهم ان يصبحوا مثله و يحصلوا على ما لا يملكون القدرات للحصول عليه , فالفريق دائماً ما يظهر داخل الملعب بشخصية مدربه .

فى النهاية ..

فيريرا مدرب كبير لا شك فى ذلك , و المقصود هنا ليس التقليل منه و لكن عليه ان يُعيد النظر فى طريقة اللعب .. فقط تغيير طريقة اللعب سيتحول معه كل شىء للأفضل , خاصة و ان جيزوالدو من المدربين الذين اشتهروا بالقدرة على تطوير اداء اللاعبين للافضل و الفرق التى اشرف على تدريبها من قبل دائماً ما كانت تتميز بالجماعية فى الاداء , فيريرا يطلب من اللاعبين ان يلعب الفريق الكل فى الهجوم و الكل فى الدفاع , له بصمات وضحت فى مباراة العودة امام فريق رايون سبورت الرواندى , خاصة على صعيد افتكاك الكرة و التحول بسرعة للهجمة المرتدة المنظمة و أثمر ذلك تحقيق الفريق لفوز كبير خارج الديار , لذلك فنحن لم و لن نرفع الرايات البيضاء للرجل و لكن كل ما نأمله ان يشرع فوراً فى تغيير طريقة اللعب لطريقة تناسب قدرات لاعبيه و الا سيضيع كل شىء , هذا فقط مجرد جرس انذار .

 

رامى يوسف

جرافيك : ربيعى محمد \ محمد صابر

Comments ()

الحقيقة واحدة و للكذب الف أب

Written by
Published in المقالات
الأحد, 15 شباط/فبراير 2015 11:00

 

 


قبل ان تنغمر الحقيقة في مستنقعات الاكاذيب المفتعلة للتغطية على جريمة اقترفتها قوات الامن المكلفة بتامين مباراة الزمالك و انبي في الثامن من فبراير الجاري , يبدو ان علينا ان نوثق للجريمة المرتكبة في حق جماهير الزمالك التي زخفت نحو استاد الدفاع الجوي لمؤازرة فريقها , و لكن كان لقوات الامن راي اخر فقررت قتلهم خنقا بالغاز المسيل للدموع و اجبارهم على التدافع و السقوط و السحق تحت الاقدام مبررة ذلك في بيانها الرسمي بانهم لم يكونوا يمتلكون تذاكر , حتى الان الارقام غير النهائية تشير الى 33 شهيد

هكذا هو الامر ببساطة , جريمة عاينها الالاف ممن نجوا منها او حالت بضع دقائق تاخروها دون ولوجهم ممر الموت او القفص الشائك , الامر ليس في حاجة الى اجتهاد او تساؤلات متذاكية متغابية , من المستفيد , من القاتل , من صاحب قرار عودة الجماهير و غيرها من حيل يبرع اهل الافك في الاعلام في نسجها

اقامت قوات الامن المكلفة بتامين المباراة قفصا شائكا قبل البوابات يتم فيه التحقق من امتلاك التذكرة و التفتيش , يسبقه ممر طويل ضيق محاط بكردون من افراد الامن المركزي , ما حدث انه بحكم التوافد و اقتراب توقيت بداية المباراة تزايدت الاعداد و المطالبات للامن بفتح البوابات في تقليد متكرر يحدث في كل مباريات كرة القدم في مصر , لم تتفطن قوات الامن المجرمة لحجم الكارثة و تهشم القفص المحاصر فيه العشرات بلا منفذ في مساحة شديدة الضيق , مما ادى الى سقوط تلقائي و تدافع من الالاف المنتظرين بطابور طويل محاصر بالامن داخل الممر و لم تتفتق عقلية صاحب انجاز ال 50% معتاد الاجرام الا ان يفرق تلك الحشود باستخدام الغاز المسيل للدموع الذي يسبب اختناق الشعب الهوائية و يسيل الدموع و يحجب الرؤية , هكذا بكل برودة دم يتم تنفيذ قرار دون ادنى مبالاة بحتمية سقوط قتلى .

قبل قراءة السطور القادمة يجب التنويه عزيزي القارئ بربط الاحزمة حيث الهبوط الاضطراري الى قاع الانحطاط عند مطالعة الاعلام و كيف يبرر و يختلق الاكاذيب و يتناقض فيما يرويه , او يحيل تبعة الاتهام الى جهات غير معنية , بهدف واحد تبرئة يد القتل و الغدر

1- لا يملكون تذاكر , "يجوز قتلهم "
الاكذوبة الكبرى , حيث ان معظم من تواجد في محيط استاد الدفاع الجوي كانوا يملكون الدعوات او التذاكر , و لا اجد داعيا ان ادافع عن اناس قتلت بانهم امتلكوا التذاكر و قد كانوا بالفعل يملكونها و لكن من قال ان من لا يملك تذكرة يحق تفريقه بالغاز و خنقه ؟ احد احط المبررات , ولكن لا باس يبدو ان عدم امتلاك تذكرة مباراة يعرضك للقتل او يجعل قتلك مقبولا عند احمد موسى او مصطفى شردي و لكن لا عجب من هؤلاء العجب لرئيس النادي الذي يردد ذلك الكلام الاخرق , و هو من ادت تصريحاته الى اختلاق المشكلة حيث قام بتوزيع نصف العدد كدعوات مجانية داخل النادي , و اعلن ان الحضور سيكون مجانا , حسنا ما ذنب من تواجد بدون تذكرة اذن ؟؟ من كان السبب في زيادة الاعداد اذن ؟

2- القتلى مخربون او عصابات (الالتراس) , "يجوز قتلهم "
ظهر علينا المدعو احمد موسى ليعبر لنا عن انزعاجه من الضجة المثارة و ما سوف يتلوها من اوصاف تزعجه بوصف الضحايا بالشهداء " اوعى تبقى لبانة في بؤكو " هؤلاء مخربون يزعزعون النظام و الاستقرار , يتماهى معه السيد رئيس النادي و يستدل باعتراض مجموعة من الجماهير لحافلة اللاعبين و انهم "عصابات اجرامية " لا يكتفي رئيس النادي بذلك بل يؤكد انه لو كان محل قائد الحافلة لدهسهم و بتاريخ 13 فبراير ادلى مرتضى منصور لقناة صدى البلد بمداخلة تحدث فيها عن مؤامرة دبرها اعضاء من الالتراس لاحداث الشغب و الفوضى دون ان يذكر لنا مرتضى هل كان مما دبرته المؤامرة ضرب الغاز الذي تمتلكه قوات الشرطة وحدها ؟ , بالطبع علينا ان نقتنع ان قوات الامن حين قررت تفريق الجماهير كانت تعلم انها ستصطاد المخربين و غير حاملي التذاكر وسط عشرة الاف شخص يشجعون الزمالك , او ربما ان وزارة الداخلية اصبحت ترى ان جماهير الكرة بمختلف فئاتها الاجتماعية و المهنية هم مخربون و بلطحية , او ان جميعهم من الالتراس , او ربما كون الشخص ينتمي لجروب وايت نايتس فهذا مبرر لقتله , ليختار احمد موسى احد لك الاختيارات

3- ليس الامن من قتلهم , بل قتلوا تدافعا (مع انهم كان من شوية يجوز قتلهم )
هكذا اذن لم يعد من مفر امام الحقيقة و سقوط الابرياء بات واقعا , حسنا نعم سقط ابرياء و لكنهم قتلوا بسبب التدافع , ليس الامن مسؤولا !! علينا ان نتجاهل حشر البشر في قفص لا ادمي و ممر ضيق محاط بالامن يكتظ فيه الالاف امام بوابة مغلقة ثم يتم تفريق هؤلاء بضرب الغاز فلا يكون من هيأ تلك العوائق و اطلق الغاز قاتلا ,على السيد منصور ان يخجل قليلا من التحجج بان الشرطة لم تضرب النار , ليس الرصاص وحده وسيلة القتل , كفى تذاكيا او استغباء ,

4- ليس الامن من قتلهم , قتلهم حازمون و الاخوان
حسنا بعد نفي التهمة عن قاتل وحيد يجب اختراع قاتل تتوالى الاكاذيب و الاضطراب و اتعجب من اناس يرون القتل جائزا في حق مخربين و لا يملكون تذاكر و يدبرون المكائد بسبب قرب زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن او قرب مؤتمر القمة الاقتصادي كما ذكر للاسف عضو مجلس الادارة هاني زادة و ذكر احمد موسى انهم ينتمون لحركة " حازمون " و ذكر مرتضى منصور ان جماعة الاخوان من قتلتهم , لماذا تتبراون من قتل ماجورين استاجرتهم جماعة ما لاحداث الفوضى , او مخربين يجوز قتلهم اذن و تختلقون اوهى الحجج ؟ و قد ادلى المحامي و الحقوقي مالك عدلي في احد مشاركاته في فيسبوك بما يفيد ان النوايا تتجه لتلفيق التهم لجروب وايت نايتس عبر تفاصيل ذكرها في صفحته

5- قرار اعادة الجماهير للملاعب
يتم تمرير مجموعة من قنابل الدخان لتعمي للفت الانظار و القاء اللوم على جهات لا علاقة لها من قريب او بعيد , دخول الجماهير الى مدرجات الملاعب لم يكن يوما قرارا يفضي الى الموت او الى اي شيء , ظروف البلاد الامنية هي ذاتها التي شهدت نهائي بطولة الكونفدرالية نوفمبر الماضي بحضور اضعاف اعداد مباراة الزمالك و انبي , هي ذاتها التي شهدت مباريات منتخب مصر امام تونس و بتسوانا و السنغال .

6- الجريمة الاخلاقية
هل علم الاعبون بحدوث حالات وفاة , لماذا اكمل الفريق المباراة , هل رفض عمر جابر اللعب بسبب ما اخبر زملاءه به انه عانى من اثار تنشق الغاز ام انه تضامن مع الضحايا , يخرج علينا وائل الابراشي ليتحدث عن جريمة اخلاقية دون ان يشير الى الجريمة الجنائية .

الى جماهير الزمالك
لا تيأس , استمر في نشر و مشاركة اركان الجريمة عبر كل وسائل التواصل , شارك صفحة "مذبحة الدفاع الجوي" التي توثق اسماء و صور الشهداء , انشر ما توثقه جميع صفحات الزمالك عبر فيسبوك و تويتر في كل مكان واصل الصياح و الصراخ , صراخنا يؤلمهم , نعلم ان في بلادنا جهات جمع الادلة هي نفسها الجهة التي قامت بالجريمة , و نعلم ان التقاضي لدى محاكم مصرنا العزيزة لا ياتي بحق او يدفع ظلما لو كان خصمك طرفا في وزارة الداخلية , و لكن علينا السعي للنهاية في القصاص لاخوتنا المقتولين غدرا , لكل من كان يحمل علم الزمالك و يهتف باسمه , و يتحرق شوقا لدخول الملعب ليشجع الزمالك , قبل ان تطاله يد الاجرام .

لن ننسى

الداخلية قتلت اخواتنا

#مذبحة_الدفاع_الجوي , #افتح_بنموت .

 

 

zamalek.tv twi ztvz


Comments ()

لا تقتلوهم مرتين

Written by
Published in رامي يوسف
الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 23:19



كنا من قبل قد تحدثنا عن محاولتهم لقتل العشق الأزلى بعد مباراة كابوسكورب فى مقال حمل عنوان " و بلادى لا تعرف الشغف " , لم نكن نتخيل أن تتحول الكلمات الى حقيقة , أبداً لم يخطر ببالنا أن تحوى قلوبهم كل تلك القسوة و الحقارة بأن يقتلوا أنفس و قلوب تنبض بالعشق .

تحول المشهد الى لقطتين منفصلتين ..

المشهد الاول : أمام الاستاد , تدافع , صرخات , اختناق , أجساد ملقاه على الارض تحمل راية الزمالك , مشهد جنونى عبثى بتدبير من عقل مريض مهوس بالقتل

المشهد الثانى : فى المقاهى و المنازل .. ترقب , اندهاش , لوعة , دموع , كل المشاهد المأساوية و الحزينة فى قلوب كل جماهير الكرة بشكل عام و جمهور الزمالك بشكل خاص .

و بعد ذلك يخرجون الينا بكل صفاقة ووضاعة و ابتسامة صفراء شيطانية يخبروننا بكل بساطة بانهم قد قتلوا الحلم , قتلوا العشق , و السبب تذكرة !

اليس لديكم حمرة خجل ؟! الا تعلمون ان اصواتكم وابتساماتكم الصفراء هى خناجر تمزق قلوبنا بلا رحمة , فقد قتلتموهم غدراً اليوم كما فعلتم بالأمس مع جماهير الأهلى , و تركتم الاحياء منا و منهم للعذاب , عذاب من فقد اخيه و اخته و أبيه , و القاتل ينعم بحريته بلا حساب .

نعم لقد ارتاحوا من وطن غادر لا يعرف الحب و لا يشعر بلوعة العشق و لا يعرف معنى للشغف , حتى لتراب الوطن , الموضوع ليس شهداء مباراة كرة قدم الموضوع أكبر من ذلك بكثير , لماذا تقتلوننا ؟! ألأننا نعرف الحقيقة ؟!, أم لاننا نعشق ذلك الوطن بكل تفاصيله , انكم تكرهون كل شىء حتى انفسكم .

أنا لا أعلم ماهيتكم فقد بخلتم عليهم حتى بإدعاء التأثر و الحزن .. انتم بالنسبة لنا كائنات اتت من نار الجحيم , كائنات شيطانية , كل هدفها فى الحياة ان تدمرنا , فقبل ان تقتل اجسادنا تقتل كل ذرة عشق فى داخلنا , و لكن هيهات , العشق فى قلوبنا اقوى و اطهر من كراهيتكم البائسة , لقد اشفقت عليكم من قبل و ها أنا اليوم اشفق عليكم من جديد فالمصير الذى ينتظركم لن يكون رحيماً بكم .

أتوجه الأن لجماهير الزمالك

لا تطفئوا شمعة الحب الباقية فى قلوبكم .. فلو بعثت أرواح الشهداء من جديد فستوصيكم خيراً بالزمالك , هذا الكيان الذى افنوا عمرهم فى عشقه و ماتوا محتضنين رايته , فربما كان تمسكهم براية الزمالك أكبر من تمسكهم بالحياة ذاتها , فقد فارقت ارواحهم اجسادهم ولم تفارق راية الزمالك اياديهم .

لا تقتلوهم مرتين فهم و نحن أخوة فى عشق هذا الكيان بل هم و نحن التجسيد الواقعى و الحقيقى لكلمة زمالك , فالزمالك ليس مجلس ادارة يتغير بكل سهولة او لاعبين يتبدلون من حين لاخر او مدرب او ادارى او ما شابه , الزمالك فى ظل صراعات كل هؤلاء لم يمت و لم تقطع وصاله و السبب هو استمرارنا على العهد , متمسكين بعشقنا الابدى و لن نتخلى عنه ما حيينا , فإذا ما وقع الوطن تحت براثن الاحتلال فهذا لا يعنى انه لم يعد وطننا , و كلنا يعتبر الزمالك وطن و اخوتنا من ماتوا حاملين رايته كانوا ايضاً يرون فيه الوطن و الموت من اجل الوطن يزيد الوطن قوة و يزيد البقية تمسكاً به و اصراراً على تخليصه من ما هو فيه

ارجع معى بالذاكرة لسنة واحدة , سنة واحدة فقط تغير كل شىء , مجلس ادارة و جهاز فنى و لاعبين , فى مثل هذا اليوم من العام الماضى هل تتذكر اسم رئيس النادى وقتها ؟ و اسم المدرب و اسماء اللاعبين , السواد الاعظم منهم تغير الان فالزمالك ليس أسماء , كل الاسماء تتغير و يبقى الزمالك محتفظاَ بشعاره و الوانه و جماهيره فنحن و الشعار و الفارس فقط من يمثل الزمالك و دماء اخوتنا تاج يزين هذا الشعار .

لا تقتلوا الحلم , لا تقتلوا الحب , لا تشاركوهم فى ذلك , نحن رمز الحب و نحن من أبقى ذلك العشق حياً , نعم الزمالك رمز العشق , دفعنا لاجله العزيز و الغالى , و سنستمر .. و من يريد ان يبقى معنا على العهد صامداً فهو واحداً منا , و من لم يحتمل قوة الصدمة و قرر تخليه عن العشق , أثق بأنه سيعود يوماً الى عشقه و سيجدنا فى انتظاره .

#هاموت_زملكاوى .

رامي يوسف

Comments ()

اخر رؤى الثامن من فبراير

Written by
Published in مروان قطب
الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 22:28


في قفص حديدي عرضه اربعة امتار مشحونا بالالاف ممن انتظروا ابتسامة السماء قبل ان يذهبوا الى السماء نفسها, تحت اقدام عمياء تسحق فرارا من موت يحيط من كل اتجاه , وبعينين يحرق انسجتهما الغاز ماذا يمكن ان يرى ؟

هل رأي هدفا حلم بان يهلل له من المدرجات ليواصل حلم الدوري الذي طارده في استادات لعشر سنوات؟

هل رأي من اتى ليهتف باسمهم ليأتوا بالفوز لناديه اتى بهم من مجاهل الفرق ليمنحهم ملايين لم يحلموا يوما بمشاهدتها في الافلام وهم يلعبون ويسجلون ويحتفلون بينما يطالبهم من افلتوا من جحيم القفص بالانسحاب ليتفرغوا للبحث عن هويته هو وغيره ممن استكثروا عليهم حتى ان يبقى حاملا لمحفظته كي يستدل اهله عليه ميتا ليدفنوه في مقابر العائلة ؟

هل رأي بجواره على الارض من كان يفترض ان يضع يده في ايديهم ليغنوا للزمالك بينما يحاول ان يتمسك بميدالية عليها شعار تلطخ بالدماء؟ ام انه رأي ابتسامة عمرو حسين في مكان اخر؟

هل ارشد اهله عن حسابه على فيسبوك وصوره في الجامعة حتى يثبتوا لرئيس ناديه انه لم يكن بلطجيا بعد ان مات؟ هل شاهد قاتله يلقي بالقنبلة وسط الجحيم المعدني مدركا انه قتله هو و من معه لن يهز حتى نظارته الشمسية السميكة التي تحجب عينين لا تميز سوى لون الدم الاحمر؟ ام ان اخر ما شاهده هو يد خسيسة امتدت لتسلب منه هويته وحقه حتى في ان يشيعه اهله الى مثواه الاخير دون عناء التنقل من مشرحة لاخرى؟ ام انه اثر ان يكون اخر ما يراه مشهد التالتة يمين هاتفة "كلمة نقولها واحنا معاه" بينما يحاول ان يتمسك بما تبقى في صدره من اوكسجين؟

عزيزي المجهول , ايا كان ما رأيته لا تقلق , كل شيء سيكون على مايرام

ذلك الوجه الذي يبدو مألوفا بدون اسباب منطقية سيبقى دائما في الذاكرة ، مرسوما على اعلام الجماهير التي ستعود حتما يوما ما الى مدرجها لتغني كما كنت تفعل باسم ناديك في كل بلاد الله ، سيركض اليهم يوما ما عمر جابر بكأس يحفر عليه اسمك بين الخطين الحمر، سيأتون بكل الاهداف التي سجلتها في احلامك بالقميص الابيض ، سيذرفون دموعا كدموعك عندما يسرق احدهم فوزا كنا نستحقه وسيحتفلون بالهيستيريا نفسها عندما نفوز او نسجل او حتى عندما نحصل على حافلة جديدة مرسوم عليها رامي القوس الفرعوني ، ستبقى جزءا من ذلك الشغف اليومي والهوس الذي لا يمكن تبريره بكل تفاصيل ناد يطلق على بوابته اسم عمرو حسين ،، اطمئن وارقد في سلام , ففي الزمالك لا تحتاج لمائة هدف وخمسين بطولة او عقد رعاية بملايين الجنيهات من اجل الخلود ، يكفي فقط ان تكون حقا من هذا المكان

 

مروان قطب

Comments ()

بكابورت القذارة .. !!

Written by
Published in علاء عطا
الثلاثاء, 10 شباط/فبراير 2015 16:42

 


كان هناك رجلاً عجوزاً يعبر الشارع ببطء باحد الشوارع المزدحمة،واثناء سيره جاءت سيارة بسرعة 120 كيلو فصدمته وفرت مسرعة فمات الرجل وبعدها بايام تم القبض على صاحب السيارة واحالته للنيابة وهنا اعترف ان بائع مناديل بالاشاره هو المتسبب حيث انه له ميول اخوانية ومن خليه ارهابية اثرت على نفسيته اثناء القياده وبالتالى كان مسرعاً،فحدث ما حدث!

خرجت التحقيقات كالاتى،تعويض العجوز بالمتوفى بمبلغ 5 الاف ديه من صاحب السيارة واوصت التحقيقات بالقبض على بائع المناديل بتهمة التحريض على القتل وبيع المناديل فى الاماكن غير المخصصة والتأثير على قائد السيارة ووضعه فى سجن مشدد الحراسة و حبس صاحب السيارة سنة مع ايقاف التنفيذ ودفع الديه والزام اهل العجوز المتوفىبدفع مبلغ 10 الاف جنيه اصلاحات للسيارة وذلك نظراً لعبوره من منطقة غير مخصصة للعبور!

عزيزى القارئ،مش مشكلة تصدق القصة لانها من وحى مؤلفها،قد تصدقها لمجرد ان استوقفك كلمة ارهاب، ميول،خليه،اخوان،ان تسمع اى كلمة مما مضى فضميرك استراح ان الجانى ليس بالجانى والقضية اصلا واضحه!

فى مجزرة الدفاع الجوى،كان يمكن لكل زملكاوى منا ان يتواجد،شخصيا عرض على الحضور من اطراف عديدة،ولكنى وجدت صديق شخصى رفض فكرة الاستمارة وقال لو حدث لاقدر اللهشئ يمكن لكل من مضى على هذه الاستمارة ان يذهب شمال شرق الشمس،نعم،ربما ولما لا فكل شئ مباح وستجد السكاكين مسنه قبل ان يتم البحث عن الجانى الحقيقى،لذلك قررت عدم الذهاب حتى وان لم يوجد استمارة لكى اطمئن ان هناك من تعلم كيف يدير مباراة من الخارج؟

الحماس الذى كان عليه مشجعى الزمالك للحضور اقوى من حماس طفل صغير يحلم بلبس العيد،من كل مكان وجدت صديق ذاهب للاستاد وهو متحمس للقاء اجمل شئ يعتبره وطن فى وطن بلا دفء لذا فحماس الجمهور لم يكن يستحق ان تكون نهايته موت،النهاية قصة درامية ستسجل وسيخرج منها 20 برنامج بموسيقى حزينه فى الخلفية لاسر المتوفيين ولا مانع من الحسبنه على الارهابيين سبب الماساة!

ان تقول توصياتك منذ احداث بورسعيد لحضور الجمهور هو تركيب الكاميرات الثابتة والمتحركة للمراقبة، وتعلية الأسوار الحديدية بين المدرجات، وتوفير بوابات إلكترونية للتفتيش وكشف المتفجرات والألعاب النارية،ونجد فى النهاية جحر يمرون منه فتزيد الطين بله بتعاملك الغير محترف معهم فتتناثر الجثث على طرقات الاستاد فهذا تقصير منك انك لا تجيد شئ سوى التبرير فقط!

ادارة الازمات لا وجود لها فى بلد عشوائى،انت لم تفاجأ بوجود الاف الجماهير امام الاستاد،بل المنظر لا يوحى مطلقاً ان هناك 5 الاف مشجع فقط او 10 ولكن تجاوز الثلاثين،وهنا يوجد ازمة عدد زائد،هل جاء بفكر احد اللواءات مثلا كيف ستدار هذه الازمة؟هل فكر احدهم برفق كيف تكسب وتدير الازمة بمنتهى الذكاء؟هل فطن لذهنك فقط ان نفق حديدى متجرد من كل الانسانيات هو الحل وهل وهل وهل؟ اكيد لن يفهم احد هذه السطور.

الازمة اذا رأيتها فى المشجع،فانت لم تحاول حوار احد،انت لم تطبق اصلا اى شئ منذ مجزرة بورسعيد من ابواب استاد لكاميرات ترصد المشاغب او المتحفز للدخول دون تذكرة او عمل اى شئ يوحى انك مؤهل لشئ،انت اخذت اسهل قرار وهو التحدى والتعنت وانت تعلم انها ستؤدى لمصيبة،انت استسهلت المصيبة اسهل بكثير من القرار السهل وهو الحوار،لو وقف لواء شرطة واحد بمنتهى الذكاء لادارة الازمة،تحدث بكل صراحة ان لا دخول لغير حاملى التذاكر ويرجى من يحمل تذكرة الوقوف جانباً حتى يتم دخولهم وانهسيتم محاولة دخول من ليس لهم تذاكر فى النهاية ولكن بعد احقية دخول حاملى التذاكر حتى وان لم يفى بالوعد،لكان الوضع مختلف.

ماذا قدمت الوزارة من الاساس ليشعر الجمهور انه فى امان،لاشئ،كنا فى الماضى نسخر من قبلات الخيول،الان قفص حديدى مع اعداد رهيبة دون مبرر فصارت جاهزية الازمة تنتظر مجرد فتيل صغير لاشعالها،فتمت،قل ان الجمهور البادئ او الداخلية التى كان لها رد الفعل ولكن دعونا نصل لقمة الازمة ماذا لو حدث ودخلت الاعداد الزائدة مثلا؟!

وقتها سيعاقب الزمالك وحده سواء مالياً او بعدم لعب المباراة اصلاً،ولكن ليست الارواح،وقتها ستتخذ الوزارة انها لن تتعامل مع الجمهور وستأخذ القرار الذى يريحها بعيداً عن تعنت ووهم هيبة الدولة والكلام الذى اصبح مسترسل فى بكابورت القذارة المسمى بوسائل الاعلام تقف مع اى شئ ليس على حق لمجرد ان المصالح تتلاقى فى مكان محدد.

ولكن الحل الاسلم هو قهر الناس ان تصل بالازمة لاسوء نهاية ممكنه،وهنا لم يستفيد احد،ارواح زهقت وضافر اصغر شخص لاقى ربه اطهر من اى كلب استستهل روح انسان او من برر لقتله ،والان تبدأ الروايات تتجه نحو المؤامرة والارهاب وافشال مؤتمرات واسقاط الدولة والهيبة والبلد مش مستحملة والشباب هو الغلط دون مواجهة المشكلة الحقيقة وهى ان المسئولين فى هذه الدولة لا يعترفون بالخطأ حتى وان كانت مباراة كرة قدم!

ستمر الايام،عادى،وسيعود كل شئ كما كان،عادى،حينما تتفق سياسة الدولة مع مصلحتها كل شئ سيصير عادى،فالموت عادى،فقدان الروح اقل من العادى،فقط ستصرف اموال تعويضات لاسر المتوفيين وبرامج لصائدى الماء العكر لدس كلمات المؤامرات والتخطيط لعمل ارهابى وحقارة الجماعات الارهابية والبعد عن اس المشكلة نفسها وهى الاعتراف بالخطأ والحقيقة فى نفس الوقت وذكر الجانى الحقيقى. هل تتخيلون لو سيناريو الموت لم يحدث لكانت الان المشكلة كلها ان الجمهور هوالسبب فقط وسيتم تعليق كل الشماعات عليهم وتحديدا الالتراس،والآن ولأن هناك اموات سواء للالتراس او غيرهم وكلهم مشجعين للزمالك فما المانع ان نبحث عن شماعة اخرى واسهل واذا لم تنفع فلنبحث عن غيرها ونربطها بالاحداث ونعيش ابد الدهر فى نظرية المؤامرة،طالما انت تحكم فابحث عن طوق نجاتك ولكن هنا رب العباد ستحاسبون امامه؟

نقطة قبل اخيرة..قلتها وسأكررها ان المصيبة الاعظم هى هل علم اللاعبون بالمصيبة واستكملوا المباراة عادى؟ والمصيبة الاكبر هل لم يعلم اللاعبون وتكتم من فوق بالمجلس بالامر وهذه مصيبة العن؟والمصيبة التى لا اريد تصديقها،هل قصة عدم لعب عمر جابر المباراة اعتراضاً على وفاة الجمهور حقيقيه وعلم اللاعبون بموقفه فاستكملوا المباراة؟لا اريد تصديق شىء فانا حاولت الا اصدق اصلا الوفيات ولكن انتشار الخبر جعلنى العن كل شئ فيكى ولم استكمل مشاهدة المباراة.

الخلاصة..عاوز تصدق ان الداخلية السبب فى كل القضية،ماشى،عاوز تقول ان الجمهور هو اللى غلطان،ياعم براحتك،بس ماتوريناش بكابورت اسمه بقك بينطق باى حاجة فيها ارهاب مؤامرة اخوان عشان امثالك يستحقون ان يلفظهم الكون!

سحقاً لمن يبحث عن الشماعات،سحقاً لمستنقع وبكابورت القذارة الذى نعيش فيه،سحقاً للغباء الذى يدار به هذه الدولة،سحقاً لمسئول ينجى نفسه من المسئولية ولا يعلم ان هناك رب للعباد،سحقاً لمن استخف بالارواح،سحقاً لتجار الفضائيات بمن يتاجرون سواء بدم الناس او هتك اعراضهم،سحقاً لكل من صدق دوماً جزمة رجليه قبل عقله ،سحقاً لمن استخف بحرمة الموتى والدم وصرنا ارخص من فى البشرية،البقاء لله وانا لله وانا اليه راجعون.

قبل الرحيل: كلنا اصبحنا مرضى ولا استثنى احد!

 

 

zamalek.tv twi ztvz


 

Comments ()

الجهاز المعاون فى الزمالك و اختراع الذرة

Written by
Published in رامي يوسف
الجمعة, 16 كانون2/يناير 2015 21:41

 فى كل مكان فى العالم اختيار الجهاز المعاون حق من حقوق المدير الفنى , نعم من حق الادارة ان تتحفظ على بعض الاختيارات و تُناقش المدير الفنى فى اختياراته و ترفض بعضها و لكن فى النهاية هو من يختار البديل فى حالة الاختلاف , فالجهاز الفنى يعتبر فريق عمل يقوده المدير الفنى و من حق القائد ان يختار معاونيه حتى يضمن لنفسه عدة امور على رأسها التفاهم و الراحة النفسية مما يخلف نوعاً من التنظيم و هو ما يساعد على النجاح

ذكرنا فى وقت سابق ان تكوين الجهاز الفنى فى دول العالم اجمع يختلف تماماً عن النظام المتبع فى مصر و أى مدرب اجنبى يريد النادى التعاقد معه سواء فييرا او غيره سيطلب تكوين الجهاز الفنى وفقاً لمعايير كرة القدم الحديثه حتى يضمن طريقة عمل قائمة على اساس علمى سليم , و اذا ما قام المجلس بفرض جهاز معاون على المدير الفنى فلن يستطيع محاسبته اذا ما اخفق لانك لم توفر له اول و أهم سبل النجاح و هى التناغم و الانسجام بينه و بين معاونيه .

على سبيل المثال جورفان فييرا الذى اعلن النادى بالامس التوصل لاتفاق معه حول تولى الادارة الفنية لفريق الكرة خلفاً للهارب جايمى باتشيكو, و اليوم حدث خلاف حول تشكيل الجهاز المعاون بسبب اصرار رئيس نادى الزمالك مرتضى منصور على بقاء الجهاز الحالى دون تغيير و هو ما يرفضه فييرا و يطالب بمنحه صلاحية اختيار معاونيه , فييرا فى المرة الاولى كان يعتمد على ماركو كمخطط للاحمال و يقوم اسامه نبيه بدور الاعداد البدنى وفقاً للبرنامج الذى كان يضعه ماركو و يشرف على تنفيذ اسامه نبيه له , و حدث تفاهم كبير بين الثنائى و اصبح اسامه نبيه يفهم ما يطلبه منه ماركو و يقوم بتنفيذه على اكمل وجه , هذا على الصعيد البدنى و على الصعيد الفنى كان يتشارك الثنائى مع رأس الجهاز فييرا فى الامور الفنيه و عمل الثلاثى كفريق عمل متكامل و متفاهم , و الرجل يريد الا يجازف بالموافقه على القبول بجهاز ربما لن يستطيع التفاهم معه و هو ما يهدد مسيرة الفريق و نتائجه و فييرا ذكرها فى اكثر من مناسبة و أكد على كونه مدرباً محترفاً له اسمه و يريد ان يحافظ عليه , كذلك اكد على ان ثقة جماهير الزمالك به تضعه فى موقف لا يحتمل مجازفه قد تؤدى فى النهاية الى فشل التجربه .

و ما ينطبق على جورفان فييرا سينطبق على غيره , فلا يوجد اى مدرب يحترم عمله فى هذا الكون سيوافق على العمل مع جهاز لم يختاره بنفسه , فحتى باتشيكو الذى عمل مع نفس الافراد قد احضر معه مساعده انطونيو ناتال و سأل كثيراً عن مارسيو سامبايو حتى تاكد من انه مخطط احمال محترف و يملك سيرة ذاتيه طيبه فقبل به و أؤكد لكم ان باتشيكو قد قام بتقسيم الادوار على الجميع و منح الثنائى البرتغالى صلاحيات كبيرة جداً فيما حصل المساعدين المصريين على صلاحيات تكاد لا تذكر .

فى النهاية الهدف من الموضوع ليس الضغط على الادارة للتعاقد مع جورفان فييرا فسواء استقرت الادارة على التعاقد مع فييرا او غيره عليهم ان يقبلوا بحقيقة واضحة و هى ان من حق الرجل اختيار معاونيه و لا يجب فرض اسماء بعينها عليه , فسبق لمرتضى منصور نفسه ان اقال الجهاز المعاون لميدو بالكامل تحقيقاً لرغبة المدير الفنى الجديد وقتها حسام حسن الذى اصر على اختيار معاونيه بنفسه بل و قرر تغيير الجهاز الطبى و وافق منصور دون تردد , حتى اسم طارق السعيد لم يكن مرفوضاً لدى مرتضى منصور ولولا تدخل الجماهير التى اصرت على اعلاء كرامة ناديها فوق كل اعتبار ,واستجاب رئيس النادى للضغط الجماهيرى و طلب من حسام حسن تغيير طارق السعيد و لم يفرض عليه بديل و قام حسام باختيار طارق سليمان و حسن مصطفى و باقى افراد الجهاز المعاون و ضحى الزمالك وقتها بإثنين من اخلص و اوفى ابناءه و هم عبد الحليم على و مدحت عبد الهادى , و اعتقد ان رئيس الزمالك وقتها قد احسن صنيعاً بترك مهمة اختيار الجهاز المعاون لحسام و لا ادرى لماذا لا يريد ان يمنح المدير الفنى القادم نفس الحق ؟!

 

و فى النهاية اريد ان اذكر رئيس نادى الزمالك بمناشدته للجمعية العمومية بنادى الزمالك ان تختار افراد قائمته و لا تختاره مع افراد قائمة اخرى مثلما حدث فى عام 2005 و ما اعقبها من صراعات و مشاكل اودت فى النهاية بالنادى الى مصير لازلنا نسدد فواتيره حتى الان , و قولت وقتها اذا ما اردتم منى تحقيق النجاح اختاروا معى افراد قائمتى حتى نعمل كفريق عمل متفاهم , فلماذا تريد ان تحرم المدير الفنى الان من نفس الميزة مادمت مقتنع بأن من حق القائد اختيار معاونيه حتى يستطيع تحقيق النجاح ؟!

 

توضيح 

اختيار مدير الكرة هو حق من حقوق الادارة و لا يعتبر احد حقوق المدير الفنى , فمدير الكرة فى اوروبا مثلا يُطلق عليه لقب المدير الرياضى و ليس من حق المدير الفنى المطالبة بتغييره او استبداله , بل على العكس احياناً تمنح ادارات بعض الاندية فى اوروبا صلاحية اختيار المدير الفنى للمدير الرياضى , الى جانب عدم تقبل فكرة رحيل الزملكاوى اسماعيل يوسف لصالح المتلون أحمد حسن 

 

 

 

Comments ()

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors