موجز تحليلى : رسالة للزمالك من عفريت الدراويش فرص أه أهداف مفيش

Written by  رامى يوسف
Published in رامي يوسف
السبت, 06 كانون1/ديسمبر 2014 02:32
Rate this item
(3 votes)
موجز تحليلى موجز تحليلى الاسماعيلى و الزمالك

Advertisement

  الزمالك يعكس الأية هذه المرة و يقدم أداءاً افضل و نتيجة سيئة , التعادل مع الاسماعيلى بدون أهداف فى افضل مباريات الزمالك فنياً تحت قيادة جايمى باتشيكو يمنح الصدارة لانبى بعد سيطرة الزمالك عليها لمدة اسبوعين فقط و يتبقى للزمالك امل كبير فى استعادة الصدارة من خلال الفوز على انبى فى اللقاء المؤجل بينهما , قدر هائل من الفرص الضائعة , و بتألق لافت للنظر للعناصر الدفاعية بالفريق , و بسوء حظ احياناً و قلة أو اهتمام زائد عن الحد احيان اخرى , و بتفوق تكتيكى لباتشيكو على ريكاردو رغم اخطاء باتشيكو التى سنأتى لشرحها , لعل ما سبق يبروز اللقاء فى عناوين قصيرة , و الان مع التفاصيل الفنية :

بدأ باتشيكو اللقاء محافظاً على تشيكلته التى لم تشهد الا تغيير اضطرارى وحيد , و بنفس الخطة الرقمية ( المُعقدة ) 4-4-1-1 , و هى أحد مشتقات 4-4-2 كلاسيك ( فلات ) :

فى حراسة المرمى : محمد ابو جبل

رباعى الدفاع : أحمد سمير – على جبر – أحمد دويدار – عمر جابر

رباعى الوسط : مؤمن زكريا – احمد توفيق – طارق حامد – محمد شعبان

ثنائى الهجوم : باسم مرسى – خالد قمر

1



برباعى دفاع شهد تغيير اضطرارى بدخول أحمد دويدار بديلاً لمحمد كوفى " الموقوف " , يعقبه تغيير فى وضعية على جبر من قلب الدفاع الايمن فى وجود كوفى الى قلب الدفاع الايسر , و دخول دويدار كقلب دفاع ايمن , و على اليمين استمر عمر جابر , و على اليسار استمر أحمد سمير , و لعب الرباعى بإرتفاع متوسط , و بثنائى ارتكاز قريب من رباعى الوسط حتى لا يترك مساحة كبيرة للاسماعيلى للتحضير , مما زاد بشكل كبير من المسافة بين وسط ملعب الزمالك و الهجوم فلعب الثنائى محمد شعبان و مؤمن زكريا المكلفان بأدوار الأجنحة الهجومية فى مساحة كبيرة جداً اضطر باتشيكو لتوظيف ثنائى الهجوم على اثرها على خط طولى و ليس عرضى فلعب خالد قمر خلف باسم مرسى لتقليل المساحة بين الوسط و الهجوم

2



سبق و ذكرنا ان طريقة 4-4-2 تحتاج لوجود لاعب ارتكاز قادر على التحول للقيام بدور صانع الالعاب وقت امتلاك الفريق للكرة مع منح الاجنحة حرية هجومية كبيرة , و وجود مهاجم ثانى لدية سرعة جيدة و قدرة على اللعب خلف رأس الحربة الصريح و يجيد دور الربط بين عناصر الوسط الهجومى و المهاجم الصريح , حتى يتمتع الفريق بكثافة هجومية تمنحه افضلية و تُجبر الخصم على رد الفعل و تمنح الفريق ايضاً حلولاً دفاعية من خلال اجبار الخصم على الدفاع بعدد كبير و الهجوم بعدد قليل مما يمنح عناصر الدفاع اريحية كبيرة

باتشيكو استمر على ما هو عليه و لعب بنفس التشكيل و بنفس الطريقة وتناسى ان لكل مباراة ظروف خاصة و متطلبات خاصة على المستوى الخططى او على مستوى العناصر المؤدية للطريقة المناسبة للقاء , و لم يلتفت ايضاً لكون ان الفريق كان يحقق الفوز دون ان يحقق افضلية تُغريه على الاستمرار فى السير على نفس النهج , فعلى الرغم من تفوق لاعبو الزمالك بالأمس على نظرائهم فى الاسماعيلى , و على الرغم من التحسن الكبير فى شكل الفريق عن المباريات السابقة , و تعدد مرات الوصول لمرمى الخصم الا ان ذلك لا يعنى انه لم يكن بالإمكان افضل مما كان !

3



و بالعودة لشرح وظائف اللاعبين لعب طارق حامد فى مركز 6 و هو مركز لاعب الوسط المدافع الصريح الذى يلعب امام رباعى الدفاع , و لعب الى جواره مائل قليلاً ناحية اليسار احمد توفيق ليقوم بالدور الدفاعى امام الظهير الايسر أحمد سمير فى ظل منح باتشيكو لمؤمن زكريا ادوار هجومية اكثر من ادواره الدفاعية على النقيض محمد شعبان الذى يتحول الى لاعب ارتكاز ثالث فى أغلب الاحيان ليتحول شكل الفريق الى 4-3-2-1

لعب باسم مرسى كمهاجم صريح و لعب خالد قمر ساقط من خلفه و اعتمد باتشيكو على خالد قمر فى دور مركب يبدأ منذ اللحظة التى يفقد فيها الفريق الكرة من خلال ضغط خالد قمر مبكراً على دفاع الاسماعيلى محاولاً قطع التمريرة الثانية , او على الاقل اجبار عناصر الدفاع فى الاسماعيلى على خروج الكرة بشكل خاطئ لتبدأ مهمة مؤمن زكريا و محمد شعبان فى الضغط على لاعب الوسط الذى يقوم بإستلام الكرة سواء السولية او حسنى عبدربه و يعاونهم امام طارق حامد ويغطيه توفيق او العكس و برز طارق حامد تماماً فى هذا الدور و قدم مباراة كبيرة , و قام بإستخلاص الكرة بدون خطأ 23 مرة و هو رقم رائع حقاً لطارق

5



الزمالك استحوذ تماماً على المباراة و تحكم بشكل شبه كامل فى رتمها و ووصل الفريق الى مرمى الاسماعيلى فى اكثر من مناسبة و الأمر يرجع لسببين :

 

• السبب الاول كما سبق و ذكرنا الضغط القوى الذى مارسه الفريق على حامل الكرة فى فريق الاسماعيلى فى كل ارجاء الملعب جعل لاعبو الاسماعيلى يفقدون الكرة فى زمن تحضير الهجمة مما سمح للاعبو الزمالك من تحقيق زيادة عددية فى عدد كبير من الهجمات التى كانت تبدأ من قطع الزمالك للكرة و افساد لاعبو الفارس الابيض لهجمات الاسماعيلى منذ مرحلة التحضير

• السبب الثانى هو اعتماد باتشيكو على ارسال الكرات البينية خلف ظهيرى الجانب فى الاسماعيلى المتقدمان دوماً استغلالاً و قام كلاً من دويدار و احمد سمير و طارق حامد و شعبان بهذا الدور بشكل جيد و ارسلوا كرات بينية ممتازه لباسم مرسى و مؤمن زكريا و وضعت الزمالك دائماً فى موقف مهدد لمرمى الحضرى

و لان لكل شىء سبب و كما كان هناك اسباب لتعدد فرص الزمالك , كان هناك اسباب ايضاً لضياع تلك الفرص

• السبب الاول : بعض الكرات تعامل معها مهاجمو الزمالك بشىء من الاهمال كتسديدة مؤمن زكريا بعد تبادل رائع للكرة مع باسم مرسى فى الشوط الاول , حاول مؤمن ركن الكرة فى الزاوية البعيدة من زاوية مستحيلة

• السبب الثانى : عكس الاول و هو زيادة اهتمام مهاجمى الزمالك بالكرة بسبب تقدير مبالغ فيه لقدرات الحضرى فعلى سبيل المثال اراد باسم مرسى فى اكثر من مناسبة تأكيد الكرة من خلال ارسالها فى زاوية مستحيلة على الحضرى فصعب الامر على نفسه و اهدر كل الفرص بنفس الطريقة , و كذلك حينما اراد مؤمن زكريا ان يسدد الكرة فى اعلى الزاوية اليمنى للحضرى اطاح بالكرة بعيد تماماً عن المرمى و كان يمكنه التسديد بسهولة فى الزاوية القريبة او يقوم بركن الكرة بشكل بسيط على يسار الحضرى , ولكن مؤمن اراد ان يضمن الكرة فأضاعها , تماماً مثلما فعل باسم مرسى

4



دون ذلك يفتقد الزمالك القدرة على البناء الهجومى المنظم فحينما يستحوذ لاعبو الزمالك على الكرة لا تجد ان هناك اى شىء متفق عليه لكيفية قيادة الهجمة , فلا يوجد لدى الزمالك عقل مفكر يستطيع ان ينقل الكرة من وسط ملعبنا الى وسط ملعب الخصوم بشكل صحيح , كذلك تحركات اللاعبين سيئه للغاية على المستوى الهجومى , حتى بعد نزول حفنى صانع الالعاب الوحيد فى الفريق لم يتغير شىء للأفضل , باتشيكو مُطالب بإيجاد حل , حتى نستطيع ان نقول ان البرتغالى قد قدم ما يجعلنا نطمئن لمستقبل الفريق , نعم من الرائع ان تملك دفاعاً صلباً و لكن على خط موازى لابد و ان تملك هجوماً قوياً منظماً حتى تصل الى البطولة . أجرى باتشيكو 3 تغييرات بدءها بنزول حفنى بديلاً لخالد قمر دون تغيير فى وظائف باقى اللاعبين , ثم نزول معروف الذى تحول كإرتكاز ثالث امام الدائرة بديلاً لشعبان , مع منح عمر جابر بعض الحرية الهجومية , ثم تغيير ثالث بنزول احمد على بديلاً لأحمد توفيق لتتحول الطريقة الى 4-2-2-2 بالشكل التالى : 

 

6



لاعبو الاسماعيلى رفعوا رايات الاستسلام مبكراً و لكن و بكل أسف لاحظ باتشيكو ذلك متأخراً او قد يكون لاحظ ذلك مبكراً و ظن انه من المبكر ان يجازف الفريق هجومياً و ظل محافظاً على تحفظه الدفاعى لقبيل نهاية اللقاء بقليل , فجاءت تغييرات باتشيكو معظمها للهجوم من خلال اشراك لاعب وسط ذو طابع هجومى اكثر من توفيق لاعب الوسط الدفاعى الصريح و هو معروف يوسف او من خلال الدفع بمهاجم ثانى هو احمد على , و قبلهما دفع بصانع الالعاب ايمن حفنى , و قام بتحرير الاطراف هجومياً من خلال السماح لعمر جابر و أحمد سمير بالزيادة المستمره فى الربع ساعة الأخير من المباراة .

 

7

 

نقاط سريعة :

عمر جابر فى مباراة المصرى كان المنافس الاول لأبوجبل على لقب افضل لاعب فى المباراة , و فى مباراة الاسماعيلى قدم اداءاً مرتبكاً الى حد بعيد .

لازلت مصمم على ان وجود مصطفى فتحى ضرورى و مهم و لازلت اثق بأن وجوده لن يقدم فقط اضافة هجومية ولكن سيكون ايضاً احد الحلول الدفاعية !

أحمد سمير يتقدم من مباراة لأخرى و لكن يعيبه سوء التصرف بالكرة فى كثير من الأوقات التى يحتاج فيها لقرار سريع " يرتبك وقتها "

غياب حازم امام أثر كثيراً على قدرة الفريق على التحول من وسط ملعبنا الى وسط ملعب الخصوم .

حارس مرمى الزمالك لم يتعرض لاختبار واحد طوال اكثر من 90 دقيقة أمام الاسماعيلى و على ملعبه , أمر رائع , بالطبع يُحسب للمدرب و للعناصر الدفاعية بالفريق .

أفضل لاعب فى المباراة هو طارق حامد و ينافسه على جبر و سنقوم بتخصيص فقرة مُنفصلة للحديث عن رجل المباراة فى موضوع خاص .

 

و أخيراً



قطع لاعبو الزمالك مسافات وصلت الى 115 كيلو متر , فيما قطع لاعبو الاسماعيلى مسافات قدرت بحوالى 102 كيلو متر , و نرفع القبعة لمارسيو فقبل قدومه لم يصل الفريق فى اى مباراة لاكثر من 95 كيلو متر , و من الرائع ايضاً ان نعرف ان لاعبو كل خط فى الزمالك قدموا ارقاماً قريبة جداً من بعضها البعض , و هو ما يعنى ان الامر يتم بشكل مدروس و مُخطط له بشكل صحيح , فيما شهدت ارقام لاعبو الاسماعيلى تفاوت بين لاعبى الخط الواحد , فمثلاً المسافات التى قطعها على جبر تكاد تتساوى مع المسافات التى قطعها أحمد دويدار , كذلك توفيق و طارق حامد و ان شهدت المباراة تفوق لطارق حامد للمباراة الثالثة على التوالى على مستوى المسافات المقطوعة اذا بلغت 11,4 كيلو متر .

رامى يوسف


احصائيات : جونيور

جرافيك : ربيعى محمد


Advertisement


Last modified on السبت, 06 كانون1/ديسمبر 2014 03:00

zamalek.tv

Connet With Us

اتصل بنا

Tel: 00201001230617

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Website: http://www.zamalek.tv

 

Our Sponsors